روايات

رواية سبيل الحياة الفصل السادس 6 بقلم ميرا أبوالخير

رواية سبيل الحياة الفصل السادس 6 بقلم ميرا أبوالخير

رواية سبيل الحياة البارت السادس

رواية سبيل الحياة الجزء السادس

رواية سبيل الحياة الحلقة السادسة

سعدية بغضب: عايزو يعرف اني خونت ابوه وقت’لته مع صاحبه.
المجهول: ميعرف ولا يغور مش خونتيه.
سعدية بغضب: اه خو”نته عشان مبحبوش ولو رجع الزمن هخو”نه تاني وتالت واقت’له بردو.
المجهول ببرود: يبقا ابنك لازم يحصل ابوه.
سعدية بصدمة: عايزاني اقت’ل ضنايا.
ابتسم المجهول بشر.
عند ابتهال.
ابتهال كانت قاعدة وزعلانه اوي لاقت يلي بيخبط: جاية.
طلع مسد”س من جيبه وابتهال رايحه تفتح الباب.
فتحت ولاقت يلي شدها لحضنه بخوف: ا انتي كويسة حصلك حاجه.
ابتهال بصدمة وغضب زقته: ابعد عني جاي ليه.
بقلم ميرا ابوالخير
طارق داخل: اسمعيني منة يلي عملت كده كان لازم اقول كده عشان اكشفهم انا رديتك تاني.
ابتهال بسخريه: لا والله كتر خيرك تفتكر كده ابننا هيرجع.

 

 

طارق بحزن ودموع: هنعوضه بس خاليكي معايا للاخر.
ابتهال بحزن مسحت دموعه: هحاول بس اوعدني لو حصلي حاجه تاخد بالك من نفسك.
شدها بخوف لحضنه: مش هيحصلك حاجه هتكوني بخير.
ابتهال بقلق: انا خايفه اوي يا طارق.
طارق بحب وقب’لها: هتتحل اوثقي فيا.
ابتسمت ابتهال.
عند منة كانت مع شخص ما.
منة بدلع: وحشتني يا بيبي.
احمد بخبث: وانتي كمان جوزك فين.
منة وباسته بوقا”حه: سيبك منه دلوقتي اي رايك تقضي الليلة دي معايا.
احمد بمكر: يلا يا حبيبي.
منة بحب: اوعدني بعد اما نخلص كل دا تتجوزني.
احمد بكذب: اكيد يا حبيبي انتي روحي.
ابتسمت منه.
بقلم ميرا ابوالخير.
عند ابتهال طارق كان بيعمل لها اكل في المطبخ عشان هي دايخه بيخرج بيلاقي المسد”س علي دماغها.
بيوقع الاكل من ايده: ابتهااال.
الشخص وهو ماسكها: مكانك انا جاي اخد رو’ح الحلوة دي.
طارق بخوف: سبيها واعمل يلي عايزو فيا.

 

 

ابتهال بدموع وخوف: ط طارق.
الشخص بخبث: انت واحد لكن هي اتنين اوبس ماهي لسه حامل.
الاتنين بصدمة: ايههههه.
رفع الشخص المسد”س علي طارق: ودع حياتك وهي هتحصلك وتعيشوا مع بعض فووق.
ابتهال بصراخ: طاااارررررقققققق.
طخخخخخ بيقع سا”يح في د”مه..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية سبيل الحياة)

‫4 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: