روايات

رواية لم تكن ملكي الفصل الثاني 2 بقلم سما عمرو

رواية لم تكن ملكي الفصل الثاني 2 بقلم سما عمرو

رواية لم تكن ملكي البارت الثاني

رواية لم تكن ملكي الجزء الثاني

لم تكن ملكي
لم تكن ملكي

رواية لم تكن ملكي الحلقة الثانية

” فجأة لقيت حد بيشد ايدي قدام المدرج كله ، لقيته الدكتور”
-الهانم متأخرة على المحاضرة لي؟؟
=انا آسفه يا دكتور بس الطريق كان زحمه شويه
-على أساس أن انا مشوفتكيش وانتي نازله من عربيه وكام معاكي شاب في العربية ولا انتِ عاملة عليا انا المحترمة بس ولا انتِ مش ملاحظه ان احنا في جامعه اتفضلي استنيني في مكتب العميد
=انا مش فاهمه قصدك اي ، وانت مش من حقك تكلمني بالاسلوب ده
:يا دكتور ممكن يكون في سوء تفاهم انا صاحبتها وعارفاها كويس هي مش ممكن تعمل كده
-صاحبتك برا الجامعه ،ومش انتِ اللي هتقوليلي اعمل أي ومعملش أي ، خلاص مش عايز اسمع صوت
ْ
“خرجت من القاعه بتاعت المحاضرات وانا منهارة ازاي يكلمني بالاسلوب ده وشكلي قدام زمايلي دلوقتي اي”
ْ
=الو….معتز تعالى بسرعه الكليه عند مكتب العميد
؛في أي بتعيطي لي يا ندى
=تعالى بس بسرعه يا معتز
ْ
“خرجت من الشركه وانا سايق بسرعه مش شايف قدامي لحد ما وصلتلها”
-انتَ كمان جاي هنا
؛في اي يا ندي مالك، هو اي اللي جاي هنا !

 

 

؛في أي يا حضرة العميد اختي عملت اي عشان تعيط كده
-اختك؟؟!!!
؛ايوا اختي
-معلش حصل سوء تفاهم، آسف يا آنسة ندي
=آسف اايه ده انتَ اهنتني قدام المدرج كله، اكييد كلهم بيكلموا عليا دلوقتي ياريت قبل ما تتهم حد بعد كده يا دكتور تبقى تتأكد الاول ، يلا يا معتز انا عايزة امشي
؛ما تتهمش الناس بالباطل يا حضرة الدكتور دي اختي وعارفها كويس، مش يجي واحد زيك ويهينها قدام المدرج كله احنا بس عشان ولاد ناس كان هيبقى ليا تصرف تاتي معاك ، يلا يا ندي عن اذنكوا
^معاه حق يا دكتور علي لازم تعتذرلها قدام المدرج كله وتوضح سوء التفاهم ده وياريت متحصلش تاني
-حاضر يا دكتور عن اذنك
ْ
“بس فعلا انا مش عارفه لي عملت معاها كده لي مقدرتش اشوفها واقفه مع حد هو انا ممكن اكون حبتها؟! إن شاء الله أتأكد من مشاعري اتجاها لو طلعت صح هعتذرلها بكرة قدام المدرج كله وهتقدملها”
ْ
:الو…اي يا ندى عامله اي ، الدكتور انهارده كان بيكلمك كده لي وانا قمت وقلتله صاحبتي مش ممكن تعمل كده وانا معرفش اي اللي حصل اصلا بس دافعت عنك
=الحمد لله يا سجود ، عشان اخويا وصلني الجامعه انهارده ، فكرتي من البنات اللي بتصاحب ولاد وكده، انا فعلا عمري ما هندم على اليوم اللي انتي كنتي فيه صحبتي
:حصل خير يا حبيبتي ،قوليلي بقى اخوكي عامل اي اللي عمري ما شوفته ده
=يا بت بطلي بقى، بعدين يعني اول مرة تسألي عليه

 

 

:يا بنتي ما انتي لسه قايلالي انك عندك اخ ، تصدقي يا ندي نفسي انا وانتِ نتجوز في نفس اليوم
=اهاا ، الحمد لله كويس ، روحي نامي بقى عشان الجامعه الصبح ، اصل شكل الهرمونات اللي بعد الساعه١٢ اشتغلت عندك
:ماشي يا ندي سلام اشوفك بكرة
ْ
ْ
؛يلا يا ندى علشان اوصلك ، لو حد قالك حاجه قوليلي
=ماشي ، في اي يا بني انتَ متعرفش اختك ولا اي
؛اومااال ، طب يلا بقى عشان متتاخريش ع الجامعه وانا متأخرش على الشغل
=حاضر، يلا
ْ
“وصلت الجامعه وقابلت صحبتي سجود ودخلنا المحاضرة قبل ما الدكتور يدخل والمدرج كان بيبصلي نظرات مش كويسه بس انا تجاهلتها”
ْ
-قبل اما ابدء عايز اقول حاجه للأنسة ندى، أنا آسف اني اهنتك امبارح وأسأت الظن فيكي بس اتمني انك تسامحيني، ومش عايز اشوف حد يوجه ليها اي كلام الا وربنا هشيله السنه كلها مش الماده بس ، وعايز بردو اقولك حاجه أنا بحبك يا ندى تقبلي تكوني حرمي المصون
=……………
ْ
“لقيته جاي في اتجاهي وبيقرب مني لحد ما بقى واقف قدامي بالضبط و ثني ركبته وقدملي وردة و قالي لو قبلتيها مني يبقى انتِ موافقه وسمعت صوت تسقيف عالي من المدرج كله”

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية لم تكن ملكي)

اترك رد