روايات

رواية أضيئي ليالي الفصل الثاني 2 بقلم مجهول

رواية أضيئي ليلي الفصل الثاني 2 بقلم مجهول

رواية أضيئي ليلي البارت الثاني

رواية أضيئي ليلي الجزء الثاني

أضيئي ليالي
أضيئي ليلي

رواية أضيئي ليلي الحلقة الثانية

ثم صعدت وارتدت ثيابها وهربة هي وحبيبها وتركت ادهم وسط دمائه من حسن الحظ ان مربيته عادت الى المنزل لانها نسية شيئا ما
نجات بصدمة
نجات:هي (سيدة طيبة تبلغ من العمر ٣٦ تتمتع بوجه ابيض وعيون عسلية مائلة للاصفر ووجه جميل)
نجات:ببكاء حصلك ايه يبني
اخرجة هاتفها واتصلة بالاسعاف لياخذوه ادخلوه مباشرة الى غرفة العمليات عندما استيقظ وجد الدنيا مظلمة
ادهم:افتحو انور انا بخاف من ضلمة افتحو انور لوسمحتو
نجات :بحزن اسفة يبني انت فقدت بصرك
ادهم:بدموع يعني مش حشوف تاني
ادهم قالها شمس الدين رجل يتمتع بعيون رمادية وشعر اسود وملامح رجولية حادة العمر ٣٠
شمس الدين ببكاء :انا حوديك لاحسن دكاترة واكبر مستشفيات حتا ممكن اوديك برة تتعالج المهم انك متياسش
ادهم:تذكر فجاة الموضوع فقال بابا انا عيزك في موضوع مهم لوحدنا
فخرجة نجات احتراما لخصوصيتهما
شمس الدين:قول يبني
فحكا ادهم لابيه كل ما راه لاكنه فوجئ بصفعة تنزل على وجهه
شمس الدين بغضب:ازاي تتجرا تتكلم عن امك كدة استنا بس لما تتعالج وحيبقا ليا حساب معاك
ادهم:بس
شمس الدين :اسكت مش عايز اسمع صوتك
لتدخل ايثار في هاذه الوقت وتتجه الى ادهم
ايثار ببكاء مسطنع :حصلك ايه يبني انا كنت عند صحبتي لما سمعت الخبر جريت لحد ما وصلت لهنا انا اسفة اني اهملتك يبني وما ان اقتربت من اذنه قالت بصوت خافت
ايثار:ممتش ليه مصر انك تعكنن حياتي ليه وتركته واتجهت الى الكرسي الذي بجانبه متظاهرة بالانهيار

يتبع…

اترك رد