روايات

رواية وعاد من جديد الفصل الأول 1 بقلم إيمان شلبي

رواية وعاد من جديد الفصل الأول 1 بقلم إيمان شلبي

رواية وعاد من جديد البارت الأول

رواية وعاد من جديد الجزء الأول

رواية وعاد من جديد الحلقة الأولى

– نعمممم هو مين ده اللي يجي يعيش معانا لا مؤاخذه!!
ماما بهدوء :
-يونس
قومت من مكاني وانا بهب*د الفون بع*صبيه:
– يونس طليقي ؟!!!
ماما وهي بتبصلي بغموض:
– الراجل بيته وقع وشركاته فلست وبقي علي الحديده يعيش في الشارع يعني ؟!
رديت بعصبيه:
– ما يعيش في الشارع ولا يول*ع احنا مالنا بيه هو كان من بقيه اهلنا
– ايوه يبقي ابن خاله ابن عمك
– ماما متعصبنيش انا استحاله اوافق أن الكائن ده يعيش معانا في نفس البيت وبعدين هو معاه فلوس تشتري بلد بحالها
ماما وهي بتخرط ملوخيه وبتبصلي ببرود :
– تعالي خرطي الملوخيه ديه عشان اعمل للراجل حاجه ترم عضمه كده ده لسه خارج من المستشفي
بلعت ريقي بتوتر وانا بسألها باستغراب :
– م مستشفي!
رفعت راسها وهي بتضحك من تحت لتحت وبتقول بتأثير مصطنع:
– ياحبه عيني الراجل تعب خالص بسبب اللي حصله واتتنقل للمستشفي ولسه خارج
رديت بسخريه:

 

 

– ياحرام لا بجد الدمعه هتفر من عيني
بصيتلي وهي بتقول بغيظ:
– انتي هتفضلي تتكلمي كده كتير يالا اخلصي الراجل علي وصول
هبدت رجلي في الأرض وانا بقول بغيظ:
– مش هعمل حاجه وطول ما البني ادم ده هنا مش هيشوف وشي حتي هه
لوت بوقها بسخريه وهي بتقول بتهكم:
– عيني فيه واقول اخيه
رديت بعصبيه:
– انا مش عيني علي حد ده بني آدم خاين وبتاع بنات و…
قطعت جملتي لما الباب اتفتح ودخل اخويا وهو بيسنده
– يارب ياساااتر
قالها اخويا وهو بيتنحنح وبيدخل ومعاه يونس
بلعت ريقي اول ما شوفته وقلبي دق كعادته لما بيشوفه في أي مكان
بصيت لملامحه كان باين عليه التعب فعلا ،وشه خاسس عيونه دبلانه جسمه نزل النص لكن بالرغم من كل ده لسه زي ما هو حلو ووسيم وبيخطفني ويخطف قلبي في كل حالاته
ايه ده هو انا بقول ايه ده طليقي مينفعش اتغزل في شخص غريب
كشرت وشي وانا ببص لاخويا وبقول بغيظ:
– ايه اللي جاب الكائن ده هنا ؟!
اخويا وهو بيبصلي بحده:

 

 

– هي دي حمد لله علي السلامه اللي المفروض تقوليها لجوزك ؟!
رديت بعصبيه وانا بشوح بأيدي :
– ده طليقي متقولش جوزي
كان لسه اخويا هيتكلم بس هو شاورله بهدوء :
– خلاص يامحمد
بصيتله وانا بهز رجلي بعص*بيه:
– مقولتليش ايه اللي جابك هنا من قله الاماكن اللي عندك ماهو مش معقول اصدق ان بيتك وقع وشركاتك فلست وبقيت علي الحديده انت اصلا ….
قطعت كلامي لما بصلي من عيونه الرمادي وهو بيقول بحده:
– ابلعي ريقك شويه
بلعت ريقي فعلا وانا بضغط علي ايدي وبقول بتوتر :
– ا انت
لقيته بعد عن اخويا وهو بيقرب مني وبيقطع المسافه اللي ما بينا بخطوه واحده
بلعت ريقي ورجعت خطوه لورا :
– خ خليك مكانك متقربش
لقيته قرب تاني وكل ما ابعد يقرب لحد ما شد*ني من دراعي وهو بيقولي بهمس :
– انا اقرب براحتي لاني جوزك
رديت بتوتر :

 

 

– ا احنا ا اتطلقنا و
رد بجمود :
– انا مطلقتكيش
– نعمممممممم
قولتها بصوت عالي وأنا بش*هق بطريقه شعبيه
أما عنه ساب أيده وهو بيربع أيده الاتنين وبيبصلي ببرود :
– زي ما سمعتي انا لسه جوزك
– لااااااا ده انا ارتكب جن*ايه هنا ده انا…
– بس شكلك حلو اوي حلوه البيجامه الجديده دي وشعرك لونه عاجبني
وقرب مني وهو بيهمس في ودني :
– كل مره بشوفك بنبهر بيكي وكأنها اول مره
قلبي المه*زق اللي ميعرفش يعني ايه كرامه دق بسرعه
بلعت ريقي بتوتر :
– ا ا انا
رد بحب:
– بتحبيني انا عارف
رديت بغيظ:
– لا لا لا مش بحبك

 

 

مسك خصله من شعري ولفها علي صوابعه وهو بيبص في عيوني بعيونه اللي كنت بحبها ومازلت:
– وحشتيني
حسيت نفسي هضعف فز*قيت*ه مره واحده بغيظ وانا بقول بعصبيه :
-اوعي تفتكر اني ممكن ارجعلك بأسلوبك ده
وقربت منه وانا برفع صوابعي في وشه بتحذير:
– وطول مانت هنا لسانك ميخاطبش لساني انت سامع
رد باستفزاز:
– لا واقع علي ودني وانا صغير
هبدت برجلي في الأرض بعصبيه:
– عاااااا مستفز
قولت جملتي وكنت لسه ندخل اوضتي لقيته بيسبقني فيها
– انت داخل اوضتي ليه
رد ببرود :

 

 

– هنام عشان تعبان
– وانا انام فين بقي أن شاء الله
رد وهو بيغمزلي :
– جنبي طبعا
– استحاااااااله
فرد ظهره علي السرير وهو بيقولي ببرود :
– اوك براحتك
قربت منه وانا بشده من دراعه بغيظ بس كان تقيل بشكل
– قوم من سريري قووووم بقولك وإلا
رد ببرود :
– متحاوليش مش هقوم
نفخت بضيق وانا بحط خصله من شعري ورا ودني بعصبيه:
– انت ايه يابني آدم انت معندكش د*م انت …
– لا معنديش اصل انتي بتجري في عروقي مكان ا*لد*م
بصيتله بقرف وسخريه:
– هه ظريف وخفيف
حط أيده علي صدره وهو بيشكرني وكأني بمدح فيه :
– متشكر

 

 

شديت علي شعري بعصبيه وانا بص*رخ بج*نون :
– اخرج برا اوضتي يا يونس متخلنيش اتع*صب
حط أيده تحت رأسه وهو بيبصلي بهيام :
– ياريت اصل بيبقي شكلك قمر وانتي متع*صبه
وشي احمر من كلامه وحاولت اتكلم بس مقدرتش وكان الكلام هرب من فوق لساني
قام وقف وقرب مني وهو بيبصلي بحب :
– ايمان انا..
رفعت راسي وقولت بقسوه وجمود:
– انت خا*ين وانا استحاله ارجعلك لو حصل ايه
اتنهد وهو بيحط أيده في جيبه وبيبصلي بملامح ثابته
فركت ايدي بتوتر وانا ببص في كل مكان الا عيونه :
– ل لو سمحت أخرج من اوضتي
– حاضر يا ايمان بس …
وقف جملته وهو بيقرب من وداني وبي*همس بجمله خلت الد*خ*ان يخرج من وداني
– بس انتي تخ*نتي شويه علي ما اعتقد؟!
بصيتله بغيظ وانا بحط ايدي في وسطي وبهز رجلي بع*ص*بيه:
– هي مين اللي تخنت انا لسه زي مانا رفيعه و….

 

 

– وقمر قطع لسان اللي يقول غير كده
صرخت بعصبيه :
– اطلع برا اوضتي
غمزلي بمشاكسه:
– مسيرك ياملوخيه تقعي تحت المخرطه
قال جملته وخرج وقفل الباب وراه
رديت بهمس :
– مسير رقبتك هي اللي تقع تحت المخرطه يا يونس يابن مديحه و..
قطعت جملتي وانا بتنفض لما فتح الباب وهو بيطل برأسه وبيقول بمشاكسه:
-صحيح اخر صوره نزلتيه استوري وحطيتي عليها اغنيه مش ملاحظ حاجه غريبه
ا احم انا كنت عايزه اقولك اني لاحظت فعلا
رديت باستغراب:
– لاحظت ايه ؟!
رد ببرود :
– انك تخنتي مانا لسه قايلك
مسكت زهريه كانت جنبي وحدفتها نحيته بعصبيه بس هو قفل الباب قبل ما تر*شق في دماغه وثواني ولقيته بيفتح الباب تاني

 

 

 

– الصوره بقي اللي نزلتيها علي الواتس بشعرك كنتي كاتبه عليها ايه
اه كنتي كاتبه
وهاتلي شكل غير شكلي
وهاتلي حل لمشاكلي
وهاتلي صديق مبيملش
وهاتلي حب رغم البعد ميقلش
وهاتلي حضن في عز الخوف يطمني !
وفتح دراعاته وهو بيقول بابتسامه واسعه :
– خش في حضن اخوك يافوواززززز
صرخت بعلو صوتي بعصبيه وج*نون وانا بقفل الباب في وشه وبسند عليه وانا بتنفس بسرعه وبقول بغيظ وانا بضرب علي قلبي
– انت بتدق ليه بطل دق واسكت اسكت بقي كفاااايه
سمعت صوت ماما من برا وهي بتقول لواحده جارتنا بترحاب:
– تعالي يامياده ياحبيبتي اتفضلي
مياده بدلع:
– ا احم انا عرفت أن استاذ يونس خرج من المستشفي قولت اجي اقوله حمد لله علي سلامتك
ومره واحده ومن غير وعي فتحت الباب وانا بقول بش*ر :
– لا فيكي الخير هما السابقون وانتي من اللاحقون باذن الله تحبي بقي عصير برتقال ولا تفاح وانتي راقده في المستشفي

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية وعاد من جديد)

اترك رد