روايات

رواية بنت العمدة الفصل التاسع عشر 19 بقلم سمية عامر

رواية بنت العمدة الفصل التاسع عشر 19 بقلم سمية عامر

رواية بنت العمدة البارت التاسع عشر

رواية بنت العمدة الجزء التاسع عشر

رواية بنت العمدة الحلقة التاسعة عشر

كانت نايمه في حضنه و كأنها اول مرة تنام
مسكها فراس اخوها من شعرها : يا فاج** و كمان نايمه في حضنه كنتي بتمثلي انك فاقدة الذاكرة
صرخت و فضلت تعيط
قام يونس و مسك فراس من رقبته خلاه يسيبها و رماه في الأرض
عيطت نيروز اكتر و جريت على اخوها و زعقت ليونس : انت مجنون ازاي تعمل كده اطلع برا
قام فراس و رجعها وراه و ضر”ب يونس اللي ردله الضر”به و فضلوا على كده لحد ما طلب الجيران البوليس اللي جه بسرعة و خدهم هما التلاته على قسم الشرطه
– هي ملهاش دعوة الخناقة بيننا احنا الاتنين
و انت فاكرني هسيبها دكرين بيتخانقوا على نتايه دعار”ة رسمي
ابتسم يونس بعصبية و ضرب الظابط : دي مراتي يابن ال ***
عدى اليوم و طلعوا من القسم ووقفوا برا و نيروز بتبص لفراس : ليه مقولتليش اني متجوزة ليه
– لانه ميستحقش يكون جوزك كفايه اللي عمله فيكي
يونس بعصبية : اوهمتني أن مراتي ماتت انت و ابوك يابن ال **

 

 

 

شهقت نيروز : أبوه .. يعني لينا أهل و اب طب ليه قولتلي اننا لوحدنا
حاول فراس يتكلم و يدافع عن نفسه بس نيروز مشيت و ركبت عربيه يونس وهي بتعيط
ركب يونس جنبها و خدها و مشيوا و فضل فراس واقف مش عارف يعمل ايه
وصل يونس بيتهم و كان الصمت سيد المكان لحد ما اتكلمت نيروز
– انا ابقى مين .. من فضلك احكيلي كل حاجه عني و ليه اخويا عمل فيا كده و كذب
اهدي و هفهمك كل حاجه بس الاول ترتاحي شويه
دخلت نيروز و قعدت تعيط : احساس وحش جدا انك تلاقي نفسك لوحدك حتى لو كان حوليك ناس
– بس انا معاكي متخافيش كل ده هيعدي
طب انت ليه كنت فاكرني ميته ؟؟ حصلي ايه
حضنها يونس : قبل اي حاجه انا عايز اقولك انك الوحيدة اللي اتجوزتها و اتمنيت حياتي تبقى ليكي و معاكي بس مفيش اي واحده دخلت حياتي ولا قبلك ولا هيجي غيرك …تاني حاجه اعتقد فراس كان بيحاول ينقذك من ابوكي
بصتله بعدم فهم : مالو ابويا ؟؟
– حاول يقتلك اكتر من مرة

 

 

فضل يونس يتكلم معاها و يعرفها كل حاجه حتى أنه حكالها عن سارة ام زين اللي كانت شغاله عنده سكرتيرة و في يوم اكتشف انها غلطت مع حد و ولدت طفل و رمته و هربت وهو اتكفل بيه
– طب بعد كل القصص دي انا فين منها حياتي السعيدة الهاديه فين
اوعدك هعوضك عن كل ده و لو عايزة نسافر بعيد عن هنا نسافر
انا محتاجة ارتاح من فضلك
طلعت نيروز اوضتهم و طلبت منه يسيبها تنام لوحدها
قفل و نزل تحت و فضلت نيرون تعيط و قعدت قدام المرايا و بصت لنفسها بكل حزن : خليتيهم يصدقوا كذبتك .. لسا مصممه تنتقمي يا نيروز .. طب و يونس مش حرام يفضل يعاني بسبب حبك ؟
كانت بتكلم نفسها و كان واضح عليها الخلل اللي حصل في راسها و أنها ناويه تعمل حاجه كبيرة
…….
طلع فراس بيته وهو مش عارف يفكر و اذا فجأة رن جرس الباب
جري بسرعة لانه افتكرها نيروز فتح بكل لهفه : نيروز …
بس فجأة لقى العمدة واقف قدامه و عيونه كلها شر ………

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية بنت العمدة)

اترك رد