روايات

رواية زينب الفصل الرابع 4 بقلم هي جنته

رواية زينب الفصل الرابع 4 بقلم هي جنته

رواية زينب البارت الرابع

رواية زينب الجزء الرابع

رواية زينب الحلقة الرابعة

زينب
خرج الدكتور والكل جري عليه
زينب”خير يادكتور طمني علي امي
الدكتور:اطمني هي الحمد لله لحقناها في
الوقت المناسب احمدي ربنا يابنتي بس من
الواضح انها مأخدتش الدوا من فتره عشان
كدا حالتها اتدهورت
زينب وهي منهاره :كنت لما بسألها علي الدوا
كانت بتقولي انها اخدته انا مهمله كنت هموتها بإهمالي
الدكتور: هي دلوقتي في العنايه
ووقفتكم هنا ملهاش لازمه روحو وتعالو بكرا
ان شاء الله هتكون فاقت وبقت كويسه
عبدالله : ماشي يادكتور جزاك الله خيرا
تعبناك معانا
يلا يابنتي هنروح عشان اخواتك
وهجيبك الصبح ان شاء الله
زينب :قلبي مش مطاوعني اسيبها لوحدها
ياعمو بالله عليك سيني معاها

 

 

عبدالله : يلا يازوزو خالتك واخواتك زمانهم
قلقانين عليها تعالي يابنتي نطمنهم
راحت زينب معاهم وسابت قلبها مع امها
وصحبتها وكل حاجه في حياتها وكانت
محرجه جدا لما عرفت ان خالد كان موجود
وشافها وهي منهاره وهي مأخدتش بالها منه
زينب:خالد بيه اسفه تعبناك معانا واسفه علي اللي انت شفته
خالد:لا ابدا متتأسفيش يازينب انا اللي أسف
عشان امك ربنا يشفيها وتقوم بالسلامه
وصلو البيت دخلت واخدت اخواتها في
حضنها واكلتهم ونيمتهم وراحت تصلي وتقرأ
وردها لقت الباب بيخبط راحت تفتح لقت عمي عبدالله ومراتو
عبدالله :السلام عليكم يابنتي انتي نمتي
زينب:لا ياعمو كنت بصلي اتفضل اتفضلي ياخالتو
عبدالله:يابنتي عندى كلمتين عايز اقولهوملك
بصي يابنتي صلي علي النبي خالد بيه قالي

 

 

انك تروحي تعيشي عندو في الفيلا بتاعتو
عشان ليان مموته نفسها عشانك ومخصماه
ومصممه انه يصالحك بس هو معرفش يكلمك عشان ظروفك
زينب :اعيش عندو ازاي ياعمو مينفعش دا
راجل وانا بنت
والنبي صل الله عليه وسلم قال (ألا لا يخلون رجل بإمرأه إلا كان الشيطان ثالثهما)
معناه تحريم الخلوه بين الرجل والمرأه
الاجنبيه عنه فأزاي انت عايزني ابات واعيش معاه
عبدالله يابنتي انتي مش فاهمه مش هتروحي
انتي لوحدك دا امك واخواتك قبل منك
ومش هيبقي مرتب واحد دول هيبقو مرتبين
مرتب شغلك في الشركه ومرتب شغلك مع
ليان وانتي وامك واخواتك محتاجين لكل
قرش يابنتي الراجل محترم وابن ناس هو
يبان انه عصبي ومتعجرف بس قلبه اطيب
من الطفل الصغير وفيه حنيه تكفي مصر كلها
يازوزو فكري كويس عشان امك المريضه

 

 

زينب:عمي عبدالله لو هيديني مليون جنيه
استحاله اخالف شرع ربي واعصيه وياعمي
انت عارف عمري مهقدر اعيش مع راجل غريب
وانت عارف ظروفي ياعمي انت عارف لو حد
لمسني غصب عنه ببقي عامله ايه وحالتي
بتكون ازاي فسامحني
عبدالله :انتي حره يابنتي انا شايف انها فرصه
مش هتتعوض يلا ربنا ييسرلك اللي فيه الخير تصبحي علي خير يابنتي
سابها ومش وهي دخلت غرفتها ولسه هتقعد
افتكرت لما الدكتور قالها ان امها مأخدتش
العلاج من فتره راحت غرفة امها وقعدت تدور
علي العلاج لقت شنطة العلاج خلصانه كلها
مفيش فيها اي حاجه قعدت علي الارض تبكي
وتأنب نفسها انها هي السبب

 

 

عند خالد
خالد دخل الفيلا قعد علي كرسي تحت شجره
وافتكر زينب وهي منهاره وحزن عليها وافتكر
مراتو ليلي لما كانت رايحه تولد وكانت
مريضة قلب وكل الدكاتره حذروها من الحمل
والولاده بس هي كان نفسها تجيب لخالد ولد
يفرح بيه وجا موعد الولاده وكانت متعسره
وللاسف فقد الولد وليلي الاتنين ماتو
غمض عيونه ودموعه نزلت مسحها وطلع
يشوف ليان دخل عندهاخالد وهو بيشيلها
وبيبوسها :لى لي حبيبة بابا وحشتيني عامله
ايه ياعمري انتي لسه زعلانه من خلوده
ليان :ايوا ومش تكلمني تاني عشان انت مش
بتحب لي لي لو بتحبها كنت صالحت زوزو
خالد:والله ياقلبي كنت هصالحها النهارده بس
امها تعبت وراحت المستشفي فمينفعش اكلمها
صح ولا ايه
ليان :خلاص تاخدني معاك بكرا اشوفها ونصالحا ماشي
خالد بتنهيده وقلة حيله : حاضر يلا بقي ناكل
عشان بابي هيموت من الجوع

 

 

ياتري داده سعاد طبخت لنا ايه انهارده
ليان :عملت الاكل اللي انت بتحبه يلا وانا
كمان جعانه ياخلوده
تاني يوم الصبح خالد راح الشركه وعمي
عبدالله حكاله علي كل حاجه فأعجب خالد بتمسكها بدينها
وقال لعمي عبد الله انا وليان هنروح نشوف
ام زينب النهارده الانسه ليان مصممه تشوف
زينب سبحان الله مش عارف ايه الحب دا
كله من اول مره
عبدالله :بصراحه ليان عندها حق زينب تدخل
القلب بدون استئذان بنت محترمه وملتزمه
ورقيقه وعفيفه مفيش منها اليومين دول ربنا
يهدي بنات وشباب المسلمين
خالد :يارب

 

 

خالد وليان راحو لام زينب المستشفي والحمد
لله طلعت من العنايه ودخلت غرفه عاديه
خبطت ليان علي الباب وزينب قالت ادخل
فتحت ليان ودخلت الاول عشان لو مش
لابسه حجابها تلبسو وتنبه ان خالد موجود وعايز يدخل
ليان وهي بتجري علي زينب: زوزو حبيبتي وحشتيني
زينب فرحت لما شافتها واخدتها في حضنها
ولفت بيها زينب :لي لي وحشتيني
لي لي :زعلانه منك عشان مش سألتي عليا
زينب:لا ياقلبي بس ماما تعبت وانشغلت معاها
شويه تعالي اعرفك علي اخواتي دى ايه ودا
عمر تعالي العبي معاهم عشان تبقو اصحاب
صحيح انتي جيتي مع مين
ليان : مع خلوده (وخبطت علي راسها ) اخ دا انا نسيته برا
وطلعت تجري علي الباب وهي ماسكه ايد زينب ونادت علي خالد
زينب :اتفضل ياخالد بيه اسفه معرفش ان
حضرتك برا

 

 

خالد :لا ولا يهمك والدتك عامله ايه دلوقتي
زينب:الحمد لله احسن دلوقتي بس هي نايمه
خالد:زينب ممكن اتكلم معاكي كلمتين لوحدنا
قصدي برا في الطرقه بعيد عن الاولاد
زينب وهي متوتره :اتفضل
خالد: عارف انك فهمتي عرضي ليكي غلط
بالعكس انا بس عايز اوضحلك حاجه مهمه
قبل مأقولك اللي انا عايزه
اولا مش عايزك تيجي بيتي عشان حاجه
وحشه و الله ابدا بس انا اول مره اشوف بنتي
متعلقه بحد كدا من يوم موت امها وهي
عندها حاله نفسيه مش بتحب تختلط بحد ولا
بتتكلم ولا بتقرب من حد زى مشفتها بتقرب
منك تعرفي انها مخصماني من يومها عشان انا
زعلتك ليان بتحبك أوى فعشان كدا طلبت
منك الطلب دا انا اسف سامحيني مكنتش
مدرك انك ممكن تزعلي كدا
اللي انا عايزه منك دلوقتي
ممكن تقبلي تتجوزيني

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية زينب)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: