روايات

رواية سليم وأمنية الفصل الثالث 3 بقلم زهرة البستان

رواية سليم وأمنية الفصل الثالث 3 بقلم زهرة البستان

رواية سليم وأمنية البارت الثالث

رواية سليم وأمنية الجزء الثالث

رواية سليم وأمنية الحلقة الثالثة

سليم:انت بتقول ايييه
حازم:سليم انا عايزك تهدي هفهمك كل حاجه
سليم:تفهمني اي انت واعي للي انت بتقوله
حازم:اسمعني للاخر يا سليم انا بقولك اني شاكك ان مريم هانم مش تبقي امك او ممكن انا اللي غلطان في الموضوع ده بس اكيد في حاجه غلط وانا هعرفها قريب
سليم:حازم انا عايزك تدورلي في الموضوع ده مش عايزك تنام فاهم
حازم:اهدي يسليم واوعي تبين لحد ان فيه حاجه لعند لما اعرفلك قرار الموضوع ده
عند أمينه
امينه:الو يهند انا مش عارفه اعمل اي انا اتجوزته غصب عني انا حاسه اني اعرفه قبل كدا بس مش فاكره هو مين
هند:اهدي يا امينه خير ليكي يحبيبتي اهو خلصك من عذاب ابوكي
امينه:هند انتي عارفه اني بحب زين انا مش متخيله هقدر اواجهه باللي حصل دا ازاي
هند:امينه قلتلك قبل كدا زين بيضحك عليكي ابعدي عنه وابدي حياتك مع الشخص ده
امينه:زين بيحبني بجد يا هند انتو مش مصدقين انه اتغير لي

 

 

شيماء:هاتي التليفون كدا يهند
الو يا امينه انتي لسه مش فاهمه زين يا امينه دا بيهينك قدام الكل غير كدا انه بتاع بنات وانتي عارفه كدا كويس
امينه:خلاص يبنات يلا سلام هروح اشوف امير
هند: مع السلامه يا امينه وياريت تفكري في كلامي اصلي ترجعي تندمي بعد كدا ثم قفلت
شيماء:ربنا يهديها قريب هتعرف حقيقته
هند: ان شاء الله بقلك يشيمو تعالي نروح نتغدي اصلي انا جعت
شيماء:يبنتي حرام عليكي احنا لسه واكلين من ساعه نهضتي
هند:تعالي بس معايا والحساب عليا يستي
شيماء:لا انا مش جعانه انا هاجي معاكي وامري لله واثناء حديثم في الطريق تعرقلت رجل هند ولكن قبل ما تقع امسكها شخص ووقع معاها
حازم بوجع:قومي هموت مش قادر
هند وهي بتقوم:حد قلك تمسكني اهو قمت اهو قوم يلا
حازم:ااه ضهري اي برميل وقع فوقي
هند:بس يبابا انت اللي نيتي مش قادر تمسكني بدل ما وقعتنا كدا
حازم :انتي بتقوليلي انا نايتي مش عجبك العضلات دي ولا اي
هند:شكلهم منفوخين علي الفااضي
شيماء بزعيق:بس بس انتو الاتنين تعالي يهند معلشي يباشا اسفين ليك امشي قدامي يلا يبت
حازم بضحك:هبله وربنا
بعد أن وصلو للمطعم لاحظت هند شيماء شارده
هند:شيماء شيماء رحتي فين ركزي معايا بقلك هتاكلي حاجه
شيماء:لا كلي انتي المهم تشبعي عشان هنروح لمقابله الشركه يارب تقبلنا احنا الاتنين

 

 

في مكان اخر
…:فهمت اللي قلتلك عليه ولا اي
مجهول:ايوا فهمت انا هعمل كدا عشان بنتي مش عشانك
…:علي العموم انا هديك اللي انت عايزه بس لما تخلص
مجهول:مش عايز حاجه المهم تبعدي عن بنتي وبس
عند محمد وسميه:
سميه:محمد انت اي صلتك بالناس دي
محمد بتهتهه:مفيش صله كنت بشتغل هناك
سميه بشك:هعرف يمحمد انت مخبي عليا اي ثم دخلت للداخل تأكد محمد انها دخلت ثم اتصل بشخص
محمد:ايوا يمريم عارفه لو ابنك عرف الحقيقه هقله علي اللي عملتيه وسعتها نروح فيها احنا الاتنين
مريم:هق*تلك يمحمد لو حد عرف حاجه
محمد:هنشوف مين اللي نهايته علي ايد التاني يمريم هانم
سليم:امييي بتكلمي مين وهتقت*لي مين ،،،،

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية سليم وأمنية)

اترك رد