روايات

رواية شمسي الفصل الثاني عشر 12 بقلم يارا عبدالسلام

رواية شمسي الفصل الثاني عشر 12 بقلم يارا عبدالسلام

رواية شمسي البارت الثاني عشر

رواية شمسي الجزء الثاني عشر

رواية شمسي
رواية شمسي

رواية شمسي الحلقة الثانية عشر

عز استغرب من النمره الغريبه دي.:الو..
_ههههه انت مفكر انك هتخلص منى بسهوله دا بعدك
عز بصدمه:حمزه!!
حمزة:هههههه هوا أنا يا حبيب اخوك كنت عاوز بس اقولك خاف على السنيوره اللي معاك وخاف على امك واهلها علشان انت اللي ابتديت في اللعبه دي وعليا وعلى اعدائي سلام يا صاحبي..
قفل السكه وعز كان مصدوم ومتوتر كان فاهم أن اللعبه خلصت بس لا دي بدأت بص لشمس اللي كانت مصدومه من وقت ما سمعت اسم حمزة ..
شمس:حمزة!!!هوا مش اتسجن..
عز:حمزه هرب يا شمس وشكله ناوي على تقيل
شمس:طيب وانا مالي اي دخلنى في حوارك معاه
عز:علشان انتى الحوار يا شمس وحمزه راجع المرة دي وهدفه انتى علشان صدتيه ومعملتيش اللي في دماغه..
شمس بشجاعه:عادي انا مش بخاف يعمل اللي يعمله مش بتهدد..

 

 

عز يصلها باستغراب وقرب منها:انتى شكلك قلبك جايبك وموافقه عادي أنه يخطفك أو يعمل فيكي حاجه..
شمس وقفت بشجاعه واتكلمت بدون وعى:اسكوزمي يعنى اسكوزمي أنا محدش يخطفنى الا انت يا شبح امال اي هى الدنيا سايبه هم مش عارفين أنا مين ومرات مين..
عز:يعنى انتى عوزا تتخطفى بس انا اللي اخطفك صح!
شمس ابتسمت بتوتر :اي يا باشا هتعمل اي يعنى هتخطفنى!!على فكره انا عيله وبرجع في كلامى ها…
عز قرب منها وهى كانت متوتره وباصه في عينيه بتوهان هى كدا كدا بتغرق فيهم ..
فجاه لقت حاجه بتتخبط على راسها وأغمى عليها وشالها عز وخرج بيها وحطها في العربيه ومشي …
عند حمزه
كان قاعد ومبتسم بخبث وكانت قدامه فريال مربوطه..
فريال بدموع:اي يا حمزه اللي انت عامله فيا دا دانا بعتبرك زي ابنى هانت عليك العشره والعيش والملح..
حمزة:ابنك اللي بدا واستحملى بقى نتيجة عمله
فريال:كله من البنت الجربوعه اللي اتجوزها أنا هدمرها بس أخرج من هنا..
حمزة بخبث:متقلقيش هى هتيجي لحد عندي ..
فريال :يا ابنى طيب فكنى انت عارف انى ست كبيره ومش قد المرمطه دي وبعدين مش دي اللي تخسرك صديق عمرك وصديق الطفوله مش كدا يا ابنى ..
حمزه:بقولك اي خلاص بقى فكك من الكلام الفكسان دا ابنك اللي بدا اللعبه من زمان وانا اللي هنهيها ودلوقتي..
عند عز
وصل بشمس لمكان مهجور وقف عند بيت وخبط على الباب فتحتله ست عجوزه…
عز:ازيك يا تيته…
الجده:تو ما افتكرتنى يا عز نسيت ستك يا واد دانا اللي مربياك..
عز قرب منها وباس ايديها وخدعته دمعه ونزلت من عينيه :انتى يا تيته اللي رفضتي تعيشي معانا بعد وفاة بابا وكمان رافضه تاخدي فلوس ورافضه اشتريلك حتى شقه وتكونى قريبه منى..

 

 

_دي مش فلوس ابوك يا ابنى دي فلوس فريال ابوك طول عمره عايش فقير واتجوزته بنت البندر وخدته ولبسته بدله وابوها شغله عنده اشتروه يا ابنى بالفلوس وابوك للاسف كان موافق ….
عز:بس بابا اللي تعب علشان يكبر الشركه دي وليه أسهم كتير بتاعته وماما مساهمتش بحاجه هى اه كل حاجه باسمها بس مشتغلتش ولا تعبت زي ابويا..
_بيدي الحلق للي بلا ودان يا ابنى ابوك اختار يكون شغال عندها وانا عمري ما كنت اخلى فريال تشتريني بفلوس زي ابوك أنا عندي كرامه وغير كدا أنا وهى مش بنستوي في حلة واحده فمريحه دماغى وساكنه بعيد …
ها مقولتليش اي سبب الزياره الجميله دي…
عز يصلها بتوتر وراح ناحية العربيه وجاب شمس وهوا شايلها ومغمى عليها..
الجده:وه مين دي يا ولدي اوعى تكون خاطفها.
عز :لا يا جدتى دي شمس مراتى والحكايه طويله محتاجه قاعده..
عز دخل وحط شمس على الكنبه وقعد حكى كل حاجه لجدته..
جدته كانت مصدومه من كلامه
_والله يا ابنى حكايتكوا انتو الأغنيا ولا المسلسلات والله
شمس بعد ما فاقت :عندك حق والله يا حجه أنا غلطانه انى واقفت اتجوز الشخص المنبوذ من العالم دا..
عز يصلها واستغرب كلامها التلقائي دي حتى مصرختش ولا اتصدمت من الوضع اللي شافت نفسها فيه لا دي نايمه على الكنبه زي ما هى وبتتكلم عادي!!
عز:متنكريش انك بتحبيني
شمس وقفت على الكنبه:نعم يا عووووومررر حب اي يا ابو حب انت ناسي أن جوازنا مصلحه اصلا وصفقه وكان في فلوس وانت مش راضي تطلقنى علشان تديهالى ولا هات فلوسي احسن اشتكيك لجدتك واقولها انك بتعذبني..
عز برق بصدمه من طريقتها والجده كانت بتضحك

 

 

_الله يا عز دي لذيذه اووي سيبها تقعد معايا اهى تدي حس للمكان..
شمس :حس اي يا حاجه هوا أنا تليفزيون خلي حفيدك الغنى دا يجيبلك راديوا..
عز:شمس انزلى من على الكنبه واهدى بلاش جنانك دا..
شمس بتأثر:اه مهو أنا بقيت مجنونه من وقت ما اتجوزتك منك لله يا عز يا ابن ام عز اشوف فيك يوم يا بعيد علشان انت السبب في كل دا ياريتنى ما كنت لفت نظرك وافضلت احبك من بعيد لبعيد أنا غلطانه أنا كان مالى بيك كنت اتجوزت حسنين ابن المعلم جعفر احسن على الأقل كان جزار قد الدنيا ويأكلنى لحمه أما من وقت ما اتجوزتك وانا خسيت النص ..يا شيخ منك لله..
الجده بتأثر ودموع:اخس عليك يا عز انت تاعب البنيه كدا..
عز بصدمه:يا تيته دي بتهزر وبتمثل وبعدين يا هانم مين حسنين دا افوق بس من اللي أنا فيه واروقك
شمس:اه سيب الموضوع الاساسي وأمسك في الفرعيات هوا مش احنا كدا كدا هنطلق..
عز قرب منها:دا بعدك يا هانم
شمس:مليش دعوة أنا عوزا اتطلق عوزا انضم لجروب المطلقات على الفيس بوك واكتب اللي باعنا خسر دلعنا..
عز وسته كانوا بصين ليها ببلاهه مش فاهمين حاجه لحد ما قطع الصمت صوت تليفون عز على نفس الرقم
فتح الخط بعصبيه

 

 

_انت مفكر انك لما تهرب بيها مش هعرف اخليك تجيبها لحد عندي..
عز :ازاي يعنى يا ابنى انت اهبل حمزه متخلنيش اقلبها عليك..
حمزة بضحك:خلاص يبقى انت مستغنى عن فريال هانم..
_ماما!!!
حمزه:ايوا امك معايا قدامك ٢٤ساعه لو منفذتش اللي أنا عاوزه أو تقول على ماما الله يرحمها ويحسن إليها
عز:عاوز اي
_شمس
عز بصدمه: اي!!!

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية شمسي)

اترك رد