روايات

رواية سم القاسي الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي البارت التاسع والعشرون

رواية سم القاسي الجزء التاسع والعشرون

رواية سم القاسي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم ليان
رواية سم القاسي كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم ليان

رواية سم القاسي الحلقة التاسعة والعشرون

دكتوره هاله ( الدكتوره النفسيه بتاعت عاصي ) : بلاش تضرب نار عليهم ياعبد القوي دوول ضيوفنا ولازم نكرمهم اخر كرم
غالب : بص وراه وهو مش مصدق
غالب : هاله 😳😳
الدكتوره هاله ( وهي رافعه حاجبها بتبصله بحقد ) : أيوه هاله .. هاله اللي محدش سأل فيها منكم ولا انت ولا عاصي .. هاله اللي افتكرتوها لعبه في ايديكم .. هاله اللي دمرتوا حياتها هي وعيالها
بدور : انا شوفت الست دي فين قبل كده
بقلمي مآآهي آآحمد
هاله : ايه نستيني ياقموره .. ولا اييييه ؟
بدور : اااااه افتكرتك انتي كنتي بتكدبي علي عاصي طول السنين اللي فاتت دي كلها
هاله : ( بكل غضب وهي دايسه علي سنانها) عاصي ده شيطااااااان .. عارفه يعني ايه شيطاااااان اذا كان هو أو غالب الاتنين مش بني ادمين
غالب : ( ضم حواجبه ) انا مش فاهم انتي جيبانا هنا ليه ؟
هاله : ( بابتسامه مصطنعه بصتله ووطت جابت الحديده اللي فكوا بيها نفسهم من الارض وبكل قوتها راحت ضربته بالحديده علي وشه غالب وقع في الارض وبقي يحاول يرفع نفسه بأيديه وبقوا كله بقي بيجيب د”م
بدور : غاااااالب
هاله : عبد القوي امسكها كويس

 

 

عبد القوي ( البودي جارد ) : مسك بدور من ايديها الاتنين ومرجع ايديها الاتنين لورا
غالب : ( وهو بيكح وبيتف الدم من بوقه ومش قادر ) انتي .. انتي بتعملي .. بت .. بتعملي كده ليه ؟
هاله : ( وهي بتتوعد لغالب وبتهز راسها فوق وتحت ) قريب .. قريب هتعرف اوي انا بعمل كده ليه
—————————( بقلمي مآآهي آآحمد)———————-
في نفس الوقت
عاصي وصل للطريق اللي كان في غالب وبدور
السواق : ( بيشاور لعاصي بأيديه ) أيوه .. أيوه اقف هنا يابيه كانوا هنا امبارح
عاصي : ( وقف بالعربيه بتاعته ونزل بص يمين وشمال لقى الطريق فاضي ) انت متأكد انهم كانوا هنا
السواق : أيوه يابيه متأكد والله العظيم ده حتي كان في عربيه هنا وكان في اتنين رجاله طلعووه منها والعربيه كانت مقلوبه
عاصي بقي من الحيره هيتجنن حط ايده علي شعره ورجع شعره لورا وهو مش عارف يعمل أيه
عاصي : وبعدين ياترى مين اللي لي يد في الحكايه دي
ممكن فيروزه بتكذب عليا ورفيق عايش ما ماتش
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي لسه بيلف ضهره ومن كتر الزهق بيضرب رجله في الارض بيبص لقي موبايله وطي بسرعه و اخد الموبايل من علي الارض وبقي يمسح الشاشه بتاعته لقاه فاصل شحن
ركب عربيته بسرعه وساق العربيه لدرجه انه نسي السواق ومركبهوووش معاه ورجع علي الشركه بتاعته وهو مضايق ومخنوق جدا رمي الچاكيت بتاعه علي كرسي المكتب
عاصي : محموود .. محموووووود
محمود : اؤمرني ياعاصي بيه
عاصي : بسرعه حطلي الفون ده علي الشاحن واول مايفتح معاك .. فاهم اول ما يفتح معاك تجيبهولي فورا
محمود : حاضر .. حاضر
عاصي بقي قاعد وهو مش مبطل تفكير في بدور وياترى ايه اللي حصلها ومش معنى هي اللي تروح لغالب
عاصي : ( بيكلم نفسه ) معقول يكون في حاجه بين بدور وغالب
عاصي : ( حط ايده علي جبينه ) لا لا لا لا لا .. مافتكرش وبعدين انا مالي حتي لو في حاجه ما بينهم انا ايه اللي دخلني ..
عاصي : ( مسح ايديه بوشه ) معقول ياعاصي معقول بتفكر كده وانت عارف ان غالب ابن اخوك في خطر طيب مش معني بتفكر فيها هي

 

 

اصحي لنفسك ياعاصي دي عيله من دور عيالك
( عاصي اخد نفس وطلعه مره تانيه بالراحه ) وهو مش عارف يعمل ايه جواه مشاعر متلخبطه مش عارف يحدد ايه نوع المشاعر دي
—————————-( في نفس الوقت )———————
احسان كانت قاعده مع فيروزه
احسان : تفتكرى هيحصل ايه والسواق ده بيقول الحقيقه ولا
بدور بتعمل تمثيليه علي عاصي
فيروزه بصتلها كده من فوق لتحت
فيروزه : ( وهي رافعه حاجبها وبتكلمها بقرف ) والله انتي ادرى بصاحبتك
فيروزه وهي ماسكه العكاز مشيت خطوتين قدام احسان
فيروزه : انتي هنا ليه يا احسان
احسان : يعني أيه مش فاهمه وضحي سؤالك اكتر
فيروزه : ( بصت لأحسان وبقت وشها في وش احسان وبتكلمها بكل تكبر ) مافتكرش ان دكتوره زيك متعلمه .. ومثقفه .. مش فاهمه سؤال بسيط زي ده .. لاء يادكتور انتي فاهمه وفاهمه سؤالي كويس اوي كمان
انتي بتحبي عاصي مش كده
احسان : ( بتوتر ) ب .. بح.. بحبه .. اي.. ايه .. ايه اللي انتي بتقوليه ده ؟
فيروزه : لو مكنتيش بتحبيه مكنتيش اتوترتي كده لسؤالي
احسان : انا .. انا بس السؤال مكنش متوقع مش اكتر
فيروزه 🙁 طبطبت علي كتفها بكل خبث واتنهدت ) طيب واللي يخلي عاصي يحبك تعملي عشانه ايه ؟
احسان : ( بكل لهفه ) بجد .. بجد هتخلي عاصي يحبني
فيروزه : ( ابتسمت ابتسامه خبيثه) يعني بتحبيه اهوه
احسان : ( بلعت ريقها ) أيوه بحبه .. بس انتي هتستفادي ايه لما عاصي يحبني وانتي بتحبيه
فيروزه : انا مابقيتش احب عاصي خالص وهو كمان مشاعره اتغيرت من ناحيتي انا هنا عشان سبب معين في دماغي ولحد ما يحصل السبب ده هفضل هنا
احسان : ازاي ده انا كنت لسه شيفاكم امبارح وهو ( ولسه هتكمل كلامها راحت فيروزه حطت ايدها علي بوقها
فيروزه : ( بكل برود ) هووووووش ماتكمليش عاصي مشاعره من ناحيتي مابقيتش زي زمان والسبب في كده بدور
احسان : انتي بتقولي ايه لا يمكن بقي عاصي بيه يحب بنت من الشارع
فيروزه : مش بالظبط بس مهتم والاهتمام اوقات كتير بيقلب لحب .. صدقيني انا اكتر واحده حافظه عاصي وفهماه كويس اوي
احسان : بدور دي طلعت اخر اوي

 

 

فيروزه : (وقفت ورا ضهر احسان ) وحطت ايديها علي كتافها
واتكلمت بهمس في ودنها
فيروزه : علشان كده لازم نخلص منها
احسان : ( نخلص منها .. نخلص منها ازاي
فيروزه : ده اللي هقولهولك لما تحكيلي كل حاجه عن بدور وايه اللي بينكم وقتها بس هنعرف نخلص منها ازاي
احسان : ( ضيقت عنيها ) هحكيلك
————————-( في نفس الوقت )—————————
غالب كان بيجيب دم من بوقه الضربه بالحديده علي وشه مكانتش هينه وفعلا مكانش قادر
بدور : ( وهي دموعها علي خدها وبتعيط عليه )
بدور : قوم ياغالب قوم علشان خاطرى
هاله : ( وهي دايسه علي سنانها وصوتها جايب اخر المكان ) بتعيطي علي ايه .. وعلي مين .. دوول مايستاهلووش .. اذا كان عاصي ولا غالب مايستاهلووش .. دوول لو لاقوكي هتوقفي في طريقهم لحظه واحده ممكن ينسفوكي من علي وش الدنيا لمجرد انك واقفه في طريقهم مابيفكرووش غير في نفسهم وبس اسأليه .. اسأليه عملت ايه في حياتك كويس مش هيعرف يرد عليكي علشان مافيش حاجه كويسه عملها في حياته ابدا
بقلمي ماهي احمد
بدور : انا .. انا مش فاهمه هما عملولك ايه ؟
غالب : ( رفع ايده ومسح من جانب شفايفه الدم وبصلها بصه خبيثه ) كل حاجه ياهاله عملتيها اخدتي تمنها .. لولايا انا كنتي زمانك ميته لما عاصي خدك وحبسك في الشقه وانتي عارفه انه مريض نفسي يعني كنتي هتفضلي في الشقه لحد ما تعفني
هاله : كله لمصلحتك كله علشان بس اقولك كل حركه عاصي بيعملها مش اكتر لو مكانش كده كنت زمانك سيبتني لحد ما اموت واتعفن في الشقه ولا كان يهمك كلكم استغلتوني اذا كنت ولا عاصي ولا حتي رفيق ..
بقلمي مآآهي آآحمد
غالب : ( حاول يرفع نفسه ويقوم يقف هاله راحت برجليها ضربته في بطنه رجع وقع في الارض تاني )
هاله : خليك مكانك ماتتحركش ..
غالب : انا بعد كده سيبتك
هاله : كداب انت ماسبتنيش انا اللي هربت وانت انشغلت مع رفيق لما هرب .. قولتلك سيبني ولادي محتاجني بقالي اربع ايام معرفش عنهم حاجه وانتوا حابسني قولتلكوا هرجعلكم تاني وانتوا مارحمتونيش ولا رحمتوا عيالي
والنهارده جه دورى اني مارحمكش ابدا ياغالب لا انت ولا عمك
هاله : عبد القوي اقفل الباب كويس ورايا
عبد القوي: تحبي اربطهم
هاله : مالهووش لازمه مافيش مكان يهربوا منه
هاله خرجت وعبد القوي خرج معاها وقفلوا الباب وراهم وبدور بسرعه جريت علي غالب
بدور : انت كويس
غالب : ( هز دماغه شمال ويمين ) لاء .. لاء مش كويس خالص
بدور : طيب تعالي ارفع نفسك معايا
بدور بقت ترفع غالب وخليته يسند ضهره علي صدرها وبقت وقطعت حته تانيه من فستانها وبقت تمسحله الدم من علي وشه
غالب : ( بصلها وهو بيحاول يفتح عنيه بالعافيه وبيبتسم ) انتي .. انتي كده شويه كمان وماتبقيش لابسه حاجه خالص وهنشوف المستخبي كله 😁

 

 

بدور : ( زقت غالب من حضنها وزقته وقامت وقفت قدامه ) احنا في ايه ولا في ايه انت كمان
غالب : ( بألم ) اااااه .. انا ناقص انتي كمان
بدور : ما انت شايف احنا في ايه وانت بتقول ايه
غالب : طيب حاولي تشوفي اي حاجه نقدر نهرب بيها من هنا
بدور : تقصد ايه .. ما انت شايف مافيش غير براميل في المخزن والشباك اللي متقفل بالحديد
غالب : طيب شوفي البراميل دي فيها ايه
بدور : ( راحت عند البراميل وفتحتها بتبص لاقت فيها بنزين )
حطت ايدها في البنزين وبتشم ريحته علشان تتأكد
بدور : ده بنزين
غالب : بس يبقي هنموت محروقين
————————( في نفس الوقت )————————-
محمود : عاصي بيه الفون اتفتح
عاصي: ( قام بسرعه من علي المكتب بتاعه وشد الفون من محمود وفتح الفون )
واول حاجه عملها شاف المكالمات ولان فونه بيسجل كل المكالمات بقي بيسمع اخر مكالمه بين بدور وغالب
عاصي بعد ما سمع المكالمه
عاصي : ( قام وقف من علي المكتب ) وبعدين انا لازم اتصرف
نزل بسرعه وركب عربيته وراح للطريق اللي غالب عمل فيه الحادثه مره واحده وهو سايق بيبص لقى رقم غريب بيتصل بيه
عاصي : الوووو
اللي بيكلمه : اخيرا فتحت تليفونك
عاصي : انت مين
اللي بيكلمه : انا الجواب لكل اسئلتك لو عايز تعرف فين بدور وغالب تعالي علي اللوكيشن اللي هبعتهولك دلوقتي وخللي بالك احنا وراك يعني لو فكرت تكلم البوليس ولا حسينا بحركه غدر منك اعرف انك مش هتشوف لا غالب ولا بدور مره تانيه
بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي : مش انا خالص اللي يتصل ببوليس عشان يحميه انت عاصي الكابر
اللي بيكلمه : طيب بص وراك ياعاصي الكابر
عاصي بص وراه بيبص لقي عربيه نص نقل ماشيه وراه
اللي بيكلمه : امشي علي اللوكيشن اللي بعتهولك
————————-( بقلمي مآآهي آآحمد)———————–
بدور : هنموت محروقين ايه بس حرام عليك
غالب : ايه بتخافي من الموت

 

 

بدور : الموت علينا حق بس مش يوم لما اموت اموت وانا محروقه انا عايزه احقق حلمي الاول
غالب : ( اتعدل في قعدته ) وايه بقي حلمك
بدور : اني اكمل ٣ ثانوي وادخل طب وابقي دكتوره
غالب : دكتوره مره واحده
بدور : ايه حتي الاحلام مستكترنها عليا
غالب : طيب ايه رايك لو طلعنا من هنا يابدور هخليكي تكملي تعليمك
بدور : ( بفرحه ) بجد 😍
غالب : بس مش لما نطلع من هنا الاول
بدور : هنطلع .. صدقني هنطلع
غالب : ازاي
بدور قطعت حته قماشه من فستانها مره تانيه
غالب : يااااادي النصيبه يابنتي كده غلط
بدور : اسكت خالص
بدور حطت حته القماشه اللي قطعتها ما بين القضبان الحديد بتاعت الشباك
غالب : يابنت اللعيبه فهمتك
بدور : تمام انا هستخبي ورا الباب
غالب : ( قام بالعافيه علي رجله ) وانا هوقع برميل من البراميل دي عشان يعمل صوت وهقف تحت الشباك أكنك انتي هربتي وانا بحاول اطلع
بدور : حلو اوي كده يلا اول ما تكون مستعد قولي
———————( في نفس الوقت )———————–
عاصي : انا وصلت المكان اقف هنا
اللي بيكلمه : ايوه .. بس الاول اطلع من العربيه وارفع ايديك وارمي كل حاجه معاك
عاصي عمل كده فعلا وطلع ونفذ اللي هما عايزينه
بيبص لقى نفسه قدام مصنع مهجور
اللي بيكلمه : ادخل مستني ايه
عاصي دخل المصنع وهو رافع ايديه
———————————
غالب : يلا انا هرمي البرميل
غالب رمى البرميل وبدور وقفت ورا الباب بالظبط البودي جارد فتح الباب و دخل بسرعه وهو بيجري بيبص لقي قماشه من فستان بدور علي السيخ الحديد بتاع الشباك وغالب أكنه بيحاول يهرب البودي جارد جرى بسرعه علي غالب علشان يلحقه وبدور طلعت تجرى بره الباب بتبص حواليها لاقت خرده في كل حته وكلاب بتهوهو عليها
هاله شافتها وهي بتجرى
هاله : امسكوها اياك تهرب منكم
البودي جارد والكلاب بقول يجروا وراها وعاصي كان داخل ورافع ايديه وهاله وقفت ورا ضهره وحطت المسدس علي راسه
هاله : شرفت ياعاصي بيه
عاصي : ( بكل برود ) انتي لسه عايشه 😏

 

 

هاله : امسكوه دخلوه جنب غالب جوه
غالب : عاصي
عاصي : غالب انت كويس
هاله : بلاش المشاعر الفياضه دي دلوقتي علشان مش وقتها
عاصي : انتي عايزه ايه
هاله : عايزاك تدوق من نفس الكاس اللي دوقتهوني عايزاه اشوفكم محروقين في النار عايزه اشوف النار وهي بتولع في جسمكم زي ما ولعت في ولادي
غالب : انتي بتقولي ايه ؟
عاصي : انا مش فاهم حاجه
هاله : عبد القوي اربطهم حالا في العامود
عاصي : طلع مسدس صغير من الشراب بسرعه جدا
اللي هيقرب مني هفرتك دماغ امه
هو كل الطير اللي يتاكل لحمه ولا ايه
البودي جارد مسك بدور وجابها وكانت معاه الكلاب
وبدور واقفه والكلاب عماله تهوهو عليها
بدور بصت لغالب : معرفتش اهرب
غالب : شاور براسه كده لبدور بمعني اطمني
هاله : لو مانزلتش المسدس بتاعك دلوقتي حالا هفك الكلاب دي وهخليها تنهش في لحمها
عاصي : ( بكل كبرياء) ماتنهش في لحمها وانا من امتي بيهمني حد غير نفسي وبس
غالب : عاصي انت بتقول ايه
بدور : ( بخوف ) عااصي
هاله شاورت براسها ان البودي جارد يفك كلب واحد بس وعاصي شاف كده بعنيه وعرف ان تهديد هاله فعلا بجد ولسه الكلب هيهجم علي بدور
عاصي : طيب .. طي.. طيب خلاص انا سيبت المسدس اهوه
عاصي نزل المسدس وحدفه برجليه لهاله
عاصي : عايزه ايه ياهاله
هاله: خللي رجالتي تربطك انت وغالب سوا
عاصي بقي مستستلم جدا هو وغالب لأوامر هاله
واتربطوا هما الاتنين سوا
هاله جابت چركن كله بنزين وبقت تكبه حوالين عاصي وغالب وعملت دايره من البنزين وهما جواها
غالب : ( بنرفزه ) ايه السبب لده كله ايه السبب

 

 

هاله : لو كنتوا خلتوني اروح واشوف عيالي مكانووش ولعوا في الشقه واتحرقوا هما الاربعه جواها غيبت عن اطفالي اربع ايام والباب مقفول عليهم من بره كانوا من الطبيعي يستخدموا البوتجاز ولأنهم اطفال النار كلت المكان وأكلتهم معاها وعلشان كده لازم اشوفكم بتولعوا زي ما هما ولعوا 👿👿
هاله بصت لبدور لاقيتها بتعيط وبتبص لعاصي وغالب
هاله : انا هسيبك تمشي انتي مالكيش ذنب انك تقعي في الاوساخ دوول .. انتي جيتي مع غالب غلط انا عايزاهم هما وبس
بدور : ( زقت ايد الراجل اللي مسكها ) ودخلت الدايره مع عاصي وغالب
بدور : عايزه تحرقيهم يبقي تحرقينا كلنا
غاصي وغالب بصوا لبعض ومابقووش مصدقين اللي بدور عملتوا 😳😳

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية سم القاسي)

اترك رد