روايات

رواية صغيره على العذاب الفصل الثاني 2 بقلم هدى علي

رواية صغيره على العذاب الفصل الثاني 2 بقلم هدى علي

رواية صغيره على العذاب البارت الثاني

رواية صغيره على العذاب الجزء الثاني

صغيره على العذاب
صغيره على العذاب

رواية صغيره على العذاب الحلقة الثانية

# شكرا علي السفر عن ازنك بقا
# استني ياقطه في شخص عاوز يتعرف عليكي
# مين انا معرفش حد هنا هو احنا ف امريكا
# لا ف مصر لسه
# انت كذبت عليا.. انا ماشيه
# ف مثل بيقول دخول الحمام مش زي خروجه ي عسل
# ي عني انت خطفتني
# الحاجه ال حببها فيكي انك فاهمه وذكيه
# سبني اخرج بدل مااصوت والم الناس
# محدش هيسمعك احنا ف اخر دور
# طب انت هتستفاد اي مني سبني امشي الله يخليك
“ثواني والباب خبط ودخل شخص جسمه عباره عن اوشام كتيره وشكله ضخم اوي خفت الصراحه الاتنين غمو عيوني وانا بصرخ ومفيش فايده حولت اقاوم بس حقنوني مخدر… وبعد ساعه قمت لقيت نفسي ف مكان ديق اوي ومفيش ف نور غير شويه اخرام صغيره لحد ماستوعبت اني ف شنطة عربيه فتحتها وعاوزه اخرج منها بس العربيه سريعه استنيت مطب يجي يكون خفف السرعه وخفت السرعه وخرجت منها بنجاح مع شويه جروح بس فرحت جريت بسرعه لاخر حد موقفتش غير مكان كله انوار الوان كتيره ومليان ناس كتيره دخلته وبعدهاا حسيت بالجوع وقفتني وحده ف العشرنات
# بت بتعملي اي هنا

 

 

# انا في نااس بيجرو ورايه انا خايفه
# طب تعالي عندي.. مين الناس دي
# معرفش حاجه هما عوزين يخطفوني
# انا جعانه هما اخدو فلوسي وكل حاجه معايا
# ادخلي الاوضي ال هناك دي فيها اكل كتير
ثواني وتلفونها رن # الوو معايا خبر حلو ف بنت صغير عندي ف البار هتدفعنا فلوس حلوه
# طيب ثواني واكون عندك واجيب معايا الزبون
# طيب اقفل
# شكرا ع الاكل
# العفو ي قلبي تعالي البسك طقم حلو عليكي ده اتبهدل خالص
# لا انا لازم امشي
# لا اقعدي معايا انهارده وبعدين امشي برحتك ي قطتي
” ساعتها بقا شكيت اوي ف كلمة قطتي سمعت كلمها وعملت نفسي داخله اغير هدومي وسمعتها بتكلم حد في التلفون..
# اتاخرت لي البت هتمشي
# وصلناا اهو
# بسرعه بقا هي بتغير وناويه تمشي ومش هعرف اوقفها
# طيب اقفلي جيناا
“سعتها بقا عرفت اني هتخطف تاني الناس دي عوزه مني اي لحسن حظي الشباك كان قريب من الارض خرجت منه بسهوله وجريت بسرعه لحد ماخرجت من المكان ده وتعبت جامد لقيت عربيه صحبها بيعبيها بنزين ركب و ركبت ف شنطة العربيه عشان ابعد عن المكان ده وللاسف نمت وصحيت ع صوت شخص بيصحيني

 

 

# بتعملي اي هنا ف عربيتي
# انا اسفه عن ازنك
# طب فين اهلك. اوصلك ليهم
# لا شكرا عرفه المكان
” فضلت امشي فتره طويله وانا مجهده اوي وخايفه اكلم حد يسعدني يطلع ضدي العالم قاسي اوي علي طفله زيي فضلت ادعي ربنا يسعدني وانا ماشيه طول الطريق لاحد ماتعبت وجسمي رماني قدام مبني صغير … نمت وصحيت تاني يوم علي سرير صغير كان مريح اوي ولقيت حواليا مجموعه من الكتب حسيت اني بحلم لقيت ست ف الخمسنات من عمرها جايه عندي
# انتي مين انا بعمل اي هنا انتي خطفتيني زيهم
# اهدي يحبيبتي انا صفاء صحبة المكتبه دي
# انتي مش خطفاني
# لا يروحي لقيتك واقعه قدام المكتبه بتاعتي انتي حصلك اي فين اهلك
” قصتلها حكايتي لقطها دمعت وحضنتني وفرحت ان اخيرا هلاقي حد كويس لقتها وقفت وقالتلي
# انا كبير اوي عشت حياتي لوحدي كنت هتبني بنت عشان تاخد المكتبه بعدي بس انتي جتيلي من السما
# يعني انتي هتخليني عندك هنا
# ف وسط المكتبه والكتب دي كلها
# اعتبريها ليكي
# انا سعيده اوي شكرا ليكي
” حياتي بقت اجمل بكتير عدت السنين واتعلمت وكنت من الاوائل واخدت منحه بسبب ذكائي والوقتي عندي 19 سنه اخترت اني ادخل كليه الالسن تبع الغات واختار لوغتين غير اللغه العربيه اخترت الاجنبيه والفرنسيه ومش هنسي ابدا صفاء ال كانت جنبي وبتدعمني دايماا… وده اول يوم جامعه ليا..

 

 

# يمنى تعاالي الفطار يحبيبتي
# اي رائيك ي صفصف
# بسم الله ماشاء الله زي القمر
# تسلميلي ي مرفعه معنوياتي
“صفاء مكذبتش لما قالت ان يمنى زي القمر كانت جميله لاقصي حد عيونها زرقاء تلمع بشده وخدود حمراء منتفحه وشعر ناعم ويڤي وشفاه حمراء صغيره وملابسها عباره عن بنطال جينز وبلوزه اوڤر سايز وشعر بني طويل مما اكمل جمالاها.. خرجت وهي سعيدهه لاقصي حد وركبت الاوتوبيس ونزلت ع الجامعه بس يفرحه ماتمت لقيت نفس الشخص ال خطفها من المطار حولت تهرب بسرعه لكنه وقفهاا.
# ي استني

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية صغيره على العذاب)

اترك رد