روايات

رواية مرامي الفصل الخامس 5 بقلم آية هاني

رواية مرامي الفصل الخامس 5 بقلم آية هاني

رواية مرامي البارت الخامس

رواية مرامي الجزء الخامس

مرامي
مرامي

رواية مرامي الحلقة الخامسة

_ روز انتي فين دلوقتي..
– انا ف البيت اهو وليد عمل حاجه ولا ايه..
_ هحكيلك لما اجي انا جايبه ماما وجايه عندك..
– طيب يا حبيبتي مستنياكي..
_ حقك عليا يا ماما انا السبب ف اللي حصل لينا دلوقتي..
– متقوليش كدا يا حبيبتي انتي كان عندك حق لما رفضتيه + معتقدش إن عمك عمل كل دا علشان السبب دا..
_ مش عارفه انا كمان حاسه إن فيه سبب تاني..
_ مروان حبيبي..
مروان بتأفف” ايه اللي جابك هنا يا غادة”..
– ايه فيها ايه يعني..
_ عادي ولا حاجه بس يعني مش وقته انتي شايفه انا مشغول اد ايه..
– طيب عن إذنك وخدت شنطتها ومشيت وبعدها كريم دخل..
_ فيه حاجه ولا ايه..
– لا مفيش حاجه..
_ طيب احنا هنروح على الفندق اللي ف اسكندرية بالليل او بكرا الصبح على حسب ما نخلص شغلنا هنا بابا قالي ابقى اقولك علشان هما محتاجين ناس ف الكافيه اللي ف الفندق وهما هيجوا بكره يقدموا للوظيفة ف لازم نكون هناك..
– ماشي خلاص ..
_ طيب انا خارج دلوقتي اخلص شغلي..
– تمام..
_ ماما بصي انا و روز شوفنا شغل ف كافيه يعني بس هو برا البلد..
– فين دا يعني..

 

 

_ ف اسكندرية ..
– لاا مفيش طلوع برا البلد انتي عارفه إني مقدرش استغنى عنك ..
_ لا ما انتي هتيجي معانا هنعيش كلنا سوا هناك..
– طب هو مفيش شغل تاني غير دا..
_ للأسف دا اللي قدامنا دلوقتي..
– طيب يا حبيبتي..
_ مهران كلمت مروان على خطوبته هو وغادة..
– يا حبيبتي يعني هو دا وقته انتي شايفة انا مشغول اد ايه..
_ طيب يا حبيبي بس لازم تكلمه ف أقرب وقت علشان عايزة أفرح بيه بقى..
– طيب يا حياتي..
_ مرام هاتيلي تليفوني م المطبخ يا حبيبتي..
– حاضر يا ماما..
راحت جابته وجت و ميريام قامت ردت ع الفون وجت..
_ مراام بنتيي..
– خير يا ماما فيه ايه.
_ عارفه مها جارتنا..
– ايوا مالها.
_ كلمت الست اللي بتشتغل عندها وقالتلها عليا ووافقت.
– بتتكلمي جد..
_ انتي عارفة أكيد مش هكذب عليكي..
– يعني انتي لقيتي شغل بجد مبسوطه اوي ليكي يا روح قلبي..
_ كدا انا مش هااجي معاكوا على اسكندريه..
– تعرفي فرحانه علشان هتفضلي هنا انا عارفاكي مبتحبيش غير بلدك..
_ أكيد + بس انا خايفة عليكوا يا بنات..

 

 

– ماما حبيبتي احنا رايحين على فندق محترم مفيهوش حاجه هنشتغل ف كافيه و إن شاء الله نقبل ف الوظيفة يعني..
_ إن شاء الله يا روحي طيب يلا جهزوا شنطكم..
– هي شنطة واحدة بتاعت روز لإن هدومي كلها ف البيت هناك مفيش معايا هدوم ولا اي حاجه..
روز بتصنع الزعل ” والله مش انتي قولتي قبل كدا انا هدومي هي هدومك”
_ اي دا انتي اتقمصتي..
– ملكيش دعوه بيا بقى..
_ خلاص يا روحي كدا كدا هلبس من لبسك على ما نشتغل شوية هناك وبعدين اجيب لبس بقى..
– باردة والله يلا نجهز الشنطه..
_ مروان احنا هنمشي الصبح تمام..
– تمام ماشي..
_ اشطا اشوفك الصبح..
– خلاص تمام..
تاني يوم الصبح..
_ مراام يلا هنتأخر..
– طيب ماما بتلبس وهتمشي معانا علشان رايحه الشغل هي كمان..
_ طيب يلا بسرعه علشان العربية واقفة مستنيانا..
– خلاص مااشي والله..
بعد شوية وصلت ميريام للفيلا اللي هتشتغل فيها و مرام و روز كملوا طريقهم..
بعد عدة ساعات وصلوا لفندق اسكندرية..
روز و مرام ماشين لقت حد خبطها ف كتفها اتخيلت انه وليد راحت خابطاه بكوعها ف بطنه..
_ اااه يا بنت المفتريه.. مرام سابت ايد روز وجريت ملقتش حد بيجري وراها بتبص ورا لقت الشخص اللي كانت ركبت معاه العربية..

 

 

_ انا.. انا آسفه..
– انتي غبيه يا بت انتي..
_ هتغلط كماان لااا انا مش هسكتلك انا كدا وعلى فكره انت اللي غلطان انت اللي خبطتني..
– انتي اللي غبية ومش ماشية كويسه..
_ يعني ايه مش ماشيه كويس دي يا أستاذ..
– وقتي ميسمحليش اضيعه ف إني أفهم واحدة غبية..
_ لا دا انت غريب والله انت أكيد واحد قليل الأدب ومسكت ايد روز ومشيوا..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية مرامي)

اترك رد