روايات

رواية الاسطى غزال الفصل الخامس 5 بقلم ندى الشرقاوي

رواية الاسطى غزال الفصل الخامس 5 بقلم ندى الشرقاوي

رواية الاسطى غزال البارت الخامس

رواية الاسطى غزال الجزء الخامس

الاسطى غزال
الاسطى غزال

رواية الاسطى غزال الحلقة الخامسة

هتفت ببرود… خلصت
اعدل جلسته على المقعد وهو يثق انها سوف توافق هل أحد يرفض عرض كريم التهامي، نساء مصر يتمنوا منه نظره، وهي تتزوجه بالتاكيد سوف تقبل
تمتم بثقه…. اه
وقفت بشموخ وكبرياء وعزه نفس….. طلبك مرفوض يا كريم بيه عن اذنك عندي شغل
واتجهت ناحيه الباب وامسكت المقبض وفتحت، ثم اغلقت الباب بقوه مما افزعهم
زين بصدمه….. اي اللى حصل
كريم….. دي رفصت تتجوزني
زين….. ليه محسسني انها هتتجوز توم كروز
تمتم بشموخ…. انا كريم التهامي
زين….. واهي رفضتك شوف هتعمل اي
كريم….. هحاول تاني ادينا بنتسلي
زين بتحذير….. بلاش تلعب مع دي بالذات ياكريم، انا راجع شغلي
وخرج زين من المكتب وهو يدعي ان صديقه لا يقع في الخطا
Nada Elsharkawy
كانت غزال تعمل بجد وعصبيه وهي تقول دون ان تحرك شفتيها….. فاكر نفسه مين علشان يشتريني ان شاء الله أما وريتك يا كريم ووضعت كل شيء واخذت اشياءها وغادرت وهي غاضبه
في الحاره
كانت تعمل غزال بهمه وتخرج طاقتها السلبيه في العمل
جاء خطيبها الأول
ادم….. لسه مش هترجعي عن اللي في دماغك انا شاريكي
غزال….. وانا مش آمينه ياسي سيد انا هشتغل لحد ما اموت ياادم
ادم بعصبيه….. وهي دي شغلانه دي شغلانه اي اللي بتقلق القيمه
غزال بغضب…… فين قله القيمه بطلع فلوس ولا اجدها شغل حكومي
ادم… ياغزال

 

 

قاطعته وهي تقول….. وقتك خلص معايا عاوزه اكمل شغل وربنا معاك ويوفقك
وقفت سياره كبيره فاخره أمام الورشه وهبطت سيده في غايه الجمال رغم كبر سنها لكن تحتفظ بجمالها الرائع
غزال….. اؤمري
كاميليا…. مش فاكراني
غزال…. لا ازاي من قصر عاصم باشا التهامي خير حضرتك جايه تكملي تهزيق ولا تحكيلي تاريخ العيله المشرف بس هنا أنتِ في منطقتي يعني بلاش قله قيمه
هتفت كامليا بهدوء….. طب ليه كل دا أنتِ حكمتي قبل ما اتكلم ممكن نقعد نتكلم
ادم….. مين دي ياغزال
غزال…. انت لسه واقف اللي بنا انتها بح ي ادم روح خلي ماما تختار عروسه علي زوقك تحطلك احمر واخضر وتسجلك قلبي ودقاته
غادر ادم
غزال…… اؤمري
كاميليا….. هنتكلم هنا
غزال….. وفيها اي
كاميليا…..بس في دوشه وشغل عاوزه نتكلم في مكان هادي
غزال….. اتفضلي على البيت
اتجها إلى المنزل، ثم دلفا
آمال….. جيتي بدري
غزال….. معايا ضيفه ياأمي
آمال….. تنور وتشرف اتفضلي
دلفا إلى الداخل ورحبت آمال بكاميليا
آمال….. هدخل جوه وخدي راحتك
دلفت آمال الى الداخل همت كاميليا بالكلام

 

 

كاميليا….. اولآ عارفه ان مفيش اي علاقه تربطتك أنتِ وابني وانه عمل كده علشان يطفش من جوازه ماجي بس عاوزه افهمك حاجه كريم عمره ما لعب مع طفل ولا خرج زي باقي الاطفال ولا راح نادي ولا حته عنده صحاب غير زين ودا علي كبر يعني وهو عنده 20 سنه يعني من 7 سنين صدقيني كريم شخص كويس بس لما كبر حس انه اتخنق فا خرج عن طوع جده وابوه وهو اللي بيدير شركات التهامي بتلاقيه بيهزر مع الموظفين ولو شاف عيل يقف يهزر معاه لانه افتقد دا كان على طول بيتعامل علي انه حفيد عيله التهامي والوريث لانه الولد الوحيد اللي هيورث الإمبراطورية دي كلها فا لازم يكون ملفه نضيف لحد ما هو زهق وقرر يشيل القيود ويمشي من القصر من سنه تقريبا ومن ساعتها وهما عاوزين يجوزوه ماجي علشان الثروه مضعش ويكون كلهم في العيله فهمتي ياغزال
غزال….. فهمت بس انا اي مصلحتي
كاميليا بتوتر…… اتجوزي كريم
غزال…. افندم
كاميليا….. هضمنلك حياه كويسه والله
غزال بعصبيه….. هو ليه انتي وابنك محسسني اني قاعده في الشارع انا دا بيتي وعندي ورشه باكل منها عيش لولا خبرتي في السيارات مكنتش اشتغلت في شركات التهامي اكبر شركه في الشرق الأوسط في تصنيع السيارات ولا اي
كاميليا….. صح بس انا محتجالك
غزال……. اشمعنا انا عندك بنات كتير يتمنوا نظره من كريم التهامي
كاميليا…… علشان كلهم عاوزين الثروه وبس اما أنتِ عينك مليانه مش فارغه هتقدري ترجعي كريم تاني وتغيري حياته
غزال شردت بتفكيرها قائله…… مش عارفه اقول اي
ردت مسرعه….. قولي موافقه
غزال….. ولو وافقت هقول لأمي اي
كاميليا….. عادي هنيجي نتقدم زي اي ناس
ردت ساخره….. عاوزه تفهميني ان عاصم بيه هيجي الحاره
كاميليا…… هاجي انا وكريم حتى لو فيها طلاقي لازم ابني يتبسط كفايه اللي راح منه كل دا علشان فلوس
غزال….. الخميس الجاي كويس
كاميليا…… كويس
اخرجت غزال هاتفها واخذت رقم كريم من والدته وهاتفته
غزال….. موافقه اتجوزك يوم الخميس تكون موجود
واغلقت الخط
في الشركه خرج كريم من مكتبه متوجه إلى مكتب زين فتح الباب بقوة قائلًا….. غزال وافقت
زين…… ازاي
كريم…… معرفش رنت قالت موافقه اتجوزك يوم الخميس تكون موجود وقفلت
زين بتفكير….. الحكاية فيها حاجه
NADA ELSHARKAWY
كريم….. منين ترفض ومنين توافق
زين….. اهم حاجه ازاي عاصم باشا هيروح الحاره
كريم بزكاء….. مين قالك انه هيروح

 

 

زين….. امال
كريم….. انا اللي هروح مع امي وهعمل دعوات الفرح وابعت لكل رجال الأعمال وبكده لو محضروش خلي الجرايد تسجل بقا
زين….. يالعيب
بعد مرور 3ايام
كامت تقف كاميليا أمام المراه ترتدي بعض المجوهرات الرقيقه فاليوم خطبه ابنها، مزيفه لكن فرحه للغايه من اجله
كان يراقبها محمد من بعيد بعيون كالصقر فهي ترتدي ملابس مناسبه هامه وتضع المجوهرات المفضله لديها فهذا الطقم كريم من جلبه لها لذلك عزيز عليها
محمد….. راحه فين
كاميليا بتوتر….. خارجه
محمد وهو يشير لها بسبابته ….كده
كاميليا….. اه اصل هروح انا وكريم نقابل ناس وكده
محمد….. كريم اممم
كاميليا….. امم هتعوز حاجه
محمد….. لا تمام.
وخرجت كاميليا وهي تشكر ربها ان هذا الموقف عدا علي خير
وخرجت بره القصر كان يوجد كريم وزين منتظرنها في السياره
صعجت معهم وتوجهوا إلى منزل غزال
كاميليا بتلاعب….. شكلك ولا كانك عريس
هتف كريم بتردد وتوتر…. امال انا اي ياماما
كاميليا …… تكدب علي العالم كله الا انا ياكريم انا عارفه كل حاجه وانت فاكر ان غزال غيرت رايها كده
زين….. يعني حضرتك اللى كلمتيها
كاميليا….. طبعا
كريم….. امممم

 

 

سمع رنت هاتفه التقطه وتحدث…. الو ياأروي
أروي….. انا بتحرك من عند صحبتي اهو
كريم….. اهم حاجه محدش حس بحاجه
كان زين يسمع صوتها الكي اشتاق اليه يريد لو يضمها لحضنه يستنشق عبيرها.
أروي….. خالص انا ظبط كل حاجه مسافه الطريق وهستناك علي اول الطريق
NADA ELSHARKAWY
في منزل غزال كانت ترتدي ملابسها وارتدت بنطال من خامه الجينز وكنزه لونها اسود واسعه وخصلاتها كما تكون علي هيئه كعكه

آمال بصدمه….. يامصبتي أنتِ هتطلعي للناس كده
غزال بغرابه…… ماله لبسي يعني
آمال….. هو ماتش كوره دا خطوبه طب حطي حاجه في وشك حتي
غزال….. مبحبش اكون عروسه مولد مالها بشرتي ليه اعدل فيها دا اللي عندي
…… والله معرف عاجبه فيكي اي
غزال….. عاجبه سواد عيوني
تامر ساخرا….. بلا نيله دا انتِ حوله
في القصر
عاصم…. مراتك فين.
محمد….. مع كريم
حكمت….. وبعدين يعني مش هيتجوز ماجي

 

 

عاصم….. هيتجوزها من امته وحد ليه راي غيري في البيت دا
مهاب…. عن اذنكوا انا خارج شويه مع حنان
وغادروا
كان محمد يشك في شئ لذلك امر بتتبع سياره كريم
عند منزل غزال
وقف جيس من السيارات أمام منزلهم وكان الناس ينظرون إليهم بغرابه من هؤلاء
هبط كريم وفي يداه باقه زهور حمراء، هبطت روان من سيارتها وهي ترتدي رداء اسود اللون باكمام واسعه ضيق من عند الخصر حتي ركبتها يوجد فتحه من الجنب اليمين تعطيه شكل رائع وحقيبه رائعه بسيطه

مهاب….. ربنا يستر
كريم….. اي ياعمي دا انت عرفت منين ونظر إلى أروي التي تتخبئ خلف والدتها
كريم بتوجس….. كله منك ياشبر ونص أنتِ إللي قولتي
أروي….. جزاتي ان عاوزه نكون لمه معاك
كاميليا…. اي القمر دا امال العروسة هتلبس اي
كريم بهمس…. هتلبس اي بلا نيله هتتفاجؤ
كان زين ينظر إليها بانبهار وصمت كان يريد ان يضع يداه على خصرها ليقول انها ملكه ملك الزين
دلفوا دق كريم الباب وفتح تامر
تامر….. طبعا استغربتوا معلش انا اخوها اما اي اللي كسرني كده هبقا اقولكوا اتفضلوا
قهقهوا علي حديثه المرح ودلفوا الي الصالون جلسوا وخرجت آمال ترحب بهم
حنان….. عروستنا فين
خرجت غزال….. السلام عليكم
الجميع….. عليكم السلام
أروي….. اي دا
غزال….. اي
أروي…. في الدريس اللي بعته
غزال….. مجاش مقاسي وبعدين مبحبش الدريسات
وجلست

 

 

كريم….. اتكلم
مهاب بهمس…. اقول اي
كريم….. انت اكبر واحد
مهاب…… احم طيب ياست آمال احنا جايين نطلب ايد الانسه غزال للبشمهندس كريم التهامي
…….. ومااااله وماله
الجميع…… بابا…. عمي…. محمد

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الاسطى غزال)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: