روايات

رواية شطرنج الحب الفصل الحادي عشر 11 بقلم جنى غنيم

رواية شطرنج الحب الفصل الحادي عشر 11 بقلم جنى غنيم

رواية شطرنج الحب البارت الحادي عشر

رواية شطرنج الحب الجزء الحادي عشر

رواية شطرنج الحب الحلقة الحادية عشر

عزيز حضن نورا و كانوا يرقصوا تحت المطر فقالت نورا فجأة : عزيز هو أنتَ مخبي عليا حاجة بخصوص شغلك عشان يكون معاك الفلوس دي كلها ؟
عزيز سابها و قال : قصد ايه من كلامك ده ؟
نورا : يعني أنتَ تقدر تقب”ض على عوض و لكن أنتَ معملتش كده و اديته شيك بمبلغ كبير ؟
عزيز : مفيش اي دليل و ادلة عشان نقدر نقب”ض عليه
نورا : بس اظن دي حاجة سهلة على ظباط المخابرات او الحكومة في العموم.
عزيز : قصدك ايه من كلامك ده ؟!
نورا : قصدي أن في حاجة مش طبيعية و انا احساسي ميكدبش ابدا ..اقنعني ليه دلوقتي تطلب مني اسامحك على اي شئ …هو أنتَ عملت حاجة غلط ؟
عزيز يبص اتجاه مكان معين و تعابير وشه تتغير 180 درجة و شد نورا من ايدها وسط صراخها و راح ناحية الجراچ فقال نورا : هتمو”تني عشان شكوكي صح ؟
عزيز حا”وطها و هي كانت لازقة في العربية و قال بزعيق : اخرسيييي مع عايز اسمع صوتك
نورا بدموع : اظهر على حقيقتك ! انا عايزة اعرف اخترتوني على اساس ايه ما في مليون ظابط ممكن ينفذ المهمة
عزيز بفقدان اعصاب : قولت اخرسي بدل ما ارتكب جر”يمة
نورا بصيت نظرات تحمل كل الخوف و رعب

 

 

 

عزيز بهدوء مميت : من هنا لغاية ما المهمة تخلص مش عايز اسمع كلمة ليه فاهمة هتقولي ماشي و حاضر و نعم و مفهوم فاهمة ؟
نورا بصيت عليه بإمتعاض عزيز خبط العربية بأيده و قال بزعيق : فاهمة !
نورا بخوف : فاهمة
عزيز : اركبي يلا
عزيز اتحرك بالعربية بيبص على نورا المنكمشة من الخوف البرد بسبب هدومهم اتبلت اثناء الرقص تحت المطر ، تليفون عزيز رن فرد و كان المتصل غفران
غفران : عايزك تجيلي البيت فورا .. طبعا بعد ما توصل السنيورة
عزيز قفل التليفون بغضب و بعد فترة وصل قدام العمارة فقال بلغة امر : انزلي
نورا نزلت و عزيز اتحرك بالعربية
عزيز دخل فيلا غفران و قال : بتراقبني يا غفران ؟
غفران : انا مش قولت لك البنت دي مش سهلة
عزيز قعد و قال : ملكش فيه أنتَ ليك العملية دي تخلص و بس
غفران : انتَ حبيتها و لا ايه ؟ مش عزيز اللي اعرفه
عزيز :اه حبيتها لا و مش لي كده انا بعشق التراب اللي هي ماشية عليه
غفران : حقيقي مثير للشفقة مكنتش اتصور واحدة ست تخليك تفدي حياتك عشانها
عزيز بشك : هو أنتَ اللي حاولت

 

 

غفران قاطعه و قال : ايوة القنا”ص تبعي .. كنت بحاول امشي البت مع اني عند مليون طريقة
عزيز بسخرية : انت هتقول احنا دفنينه سوا …انا بقطع الاجازة و من بكرة هنكمل التدريبات
عزيز قام و كان هيمشي فقال غفران : ابقى سلم على مصطفى و قوله مكانه موجود لما يخلص امتحاناته
عزيظ بعصبية : مصطفى ده اشرف منك و انا مستحيل اخليه يحط ايده في ايدك كفاية الجحي”م اللي انا فيه
عزيز روح بعصبية و لقى مصطفى اخوه قاعد في الصالة يتفرج على التليفزيون فقال عزيز : مصطفى اقفل التليفزيون ده عايز اتكلم معاك
مصطفى بتعجب : في ايه يا عزيز مالك مكشر كده ليه و برضو نورا دخلت مضايقة ايه اللي حصل ؟
عزيز : أنتَ دلوقتي كبير كفاية اني اقدر اتكلم معاك ،،،، في شوية مشاكل في الشغل و حياتنا في خطر من غير جدل كتير عايزك تبدأ تجهز حاجتك عشان خلال يومين بالكتير هتروح تكمل باقي السنة الدراسة في اسكندرية هتقعد في شقة العجمي ..ده لفترة مؤقتة لعاية ما اظبط حالي
مصطفى : طب و انتَ و نورا ؟
عزيز : متقلقش علينا احنا هنصرف حالنا …ادخل بقى جهز حاجتك
مصطفى حضن عزيز و قال : عزيز خلي بالك على نفسك

 

 

 

عزيز بادله الحضن و قال : متقلقش يا درش احنا رجالة
عزيز راح ناحية اوضة نورا و خبت على الباب فقالت نورا من ورا الباب : جاي تكمل الخناقة ؟
عزيظ ببرود : لا عايزك تجهزي نفسك عشان من بكرة هنكمل التدريبات
عدى شهر دون اي تفاصيل عزيز متجنب نورا و مصطفى بالفعل سافر اسكندرية عشان يكمل المتبقى من دراسته الثانوية هناك
نورا واقفة في مكتب غفران فقال : مستعدة يا نورا للمهمة
نورا بجدية : ان شاء الله اكون عند حسن ظنك يا فندم
غفران : عظيم احلى حاجة فيكِ روحك المعناوية العالية ..دلوقتي هتروحي اخر اوضة في الممر عشان تستلمي العهدة يعني سلا”ح
نورا : تمام يا فندم
نورا ماشية في الممر و فجأة حد يشد”ها و يدخلها اوضة ضلمة و يكتم بوقها و

يتبع ..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية شطرنج الحب)

اترك رد