روايات

رواية احببته رغم جبروته الفصل السادس 6 بقلم مريم محمد

رواية احببته رغم جبروته الفصل السادس 6 بقلم مريم محمد

رواية احببته رغم جبروته البارت السادس

رواية احببته رغم جبروته الجزء السادس

احببته رغم جبروته
احببته رغم جبروته

رواية احببته رغم جبروته الحلقة السادسة

رهف كانت بتجري على السلم وشافت اللي قاعد على الكرسي وحاطط رجل على رجل
حسام بمكر:رايحة فين يا قطة
ده إحنا الليلة جوازنا وكتب كتابنا كمان
رهف بصدمة:دادة سعاد
اول ما شافت دادة سعادة واقعة على الأرض بالشكل ده افتكرت مامتها
وجريت بسرعة على المطبخ وهي مش عارفة تتصرف ازاي.. لقيت نفسها بتسحب سكينـ تين ومسكت كل واحدة في إيد
رهف بقوة:ورحمة بابا اللي هيقربلي
ما هيسلم من اللي في إيدي ده
وانا كلامي بيتنفذ عشان كدة خافوا مني
بقلمي مريم محمد
الرجال:سيبي اللي في إيدك ده من سُكات عشان إحنا كدة كدة مش هنخرج من هنا غير وانتي معانا
رهف:طب جربوا تقربوا كدة
وانتوا تشوفوا انا هعمل إيه
خرجت خادمة من تحت المطبخ وفي إيدها طاسة ومقشة
ووقفت جمب رهف
حسام بضيق:بلاش تخلينا نعمل اللي مكناش حبين نعمله يا حبيبتي
رهف بكره:حبك بر”ص يا معـ فن انت… عارف انت بالذات لو فكرت بس تقرب والله العظيم لأكون معرفاك قيمتك يا حق”ير
حسام:البت دي لسانها طويل يا حاج وكمان قليلة الأدب وإحنا بقى هنعلمها الأدب

 

 

 

سمعوا صوت عربيات برا.. عرفوا أن فهد وصل
راح حسام مطلع مسد”س وضرب رصا”صة في الهوا
اول ما فهد سمع صوت الرصا”صة حس ان قلبه هيقف من كتر الخوف
بقلمي مريم محمد
ودخل بسرعة وهو مش عارف إيه اللي بيحصل جوه
رهف اول ما شافت فهد حست انها بقت في امان مادام هو بقى موجود
فهد بسخرية:أهلا وسهلاً بيك يا عمران في قصر فهد الأنصاري
بس مش عيب ياراجل تيجي من غير ميعاد وكمان تتدخل وتستغل ان
انا بغير طاقم الحراسة.. وتتدخل تتهــ جم على الحريم الموجودين في القصر
عمران بغضب:انا مش هطلع من هنا غير ومعايا مقصو”فة الر’قبة دي
بمزاجك أو غصب عنك
فهد بصوت جهوري:لأ بقولك ايه انا ما اسمحلكش تتكلم كدة عن مراتي
انا ساكتلك بس عشان هي واقفة
بس قسماً بالله انت ما هتاخد معايا
خمس دقايق انت وشوية الكلا”ب اللي معاك دول…بص انا هديك فرصة تخرج من غير قلة قيمة عشان أنا هخرجكم بطريقتي أنا
فهد بصوت عالي:يارجااااااااالة
الحراس:أيوة يا فهد بيه
فهد:وروا الضيوف أماكنهم عشان هما تايهين.. وعايزكم تكرموهم أوي
واتوصوا على قد ما تقدروا
الحراس:أمرك يا فهد بيه
بقلمي مريم محمد
اقتربوا الحراس من جميع الرجال وخرجوهم من القصر خالص ودخلوهم مخزن تبع فهد
رهف أدت السكاكين للخدامة
وجريت على فهد وحضنته بدموع
فهد وهو يربت على كتفها بحنان:خلاص يا روحي مش هيحصل كدة تاني
رهف:انا كنت خايفة أوي ارجع معاه ويعذ”بني زي الأول ويفضل يضر”بني
انا بخاف منه أوي يا فهد

 

 

فهد وهو يمسح دموعها:انا مش عايزك تخافي طول ما انا موجود جمبك ولا انتي مش واثقة فيا؟!
رهف:لأ طبعاً واثقة فيك
فهد:يبقى بلاش عياط ودايماً عايزك تبقى قوية عشان انتي حرم فهد الأنصاري يعني تبقى ماشية رافعة راسك لفوق
بعدين طلبوا الدكتورة لدادة سعاد
وكشفت عليها وطمنتهم
بقلمي مريم محمد
بعد شوية
فاقت دادة سعاد وهي جاية بألم في راسها
دادة سعاد:رهف لأ… بلاش رهف
ابعدوا عنها
رهف:انا بخير يا دادة… انا بخير يا حبيبتي
دادة سعاد بإطمئنان:الحمدلله إنك بخير… انا خوفت عليكي أوي
ده فهد موصيني عليكي
فهد:حمدالله على سلامتك يا دادة
دادة سعاد :الله يسلمك يا ابني
بعد شوية
في غرفة فهد ورهف
رهف:مش عايز تقولي برضو إيه اللي بينك وبين اللي إسمها ميرنا دي
فهد:انتي شايفة ان ده وقته
رهف:اومال امتى وقته الصبح وقولت مش فاضي عندي شغل
ودلوقتي تقولي انتي شايفة ان ده وقته اومال امتى لما تيجي وتقولك ابنك اهو يا حبيبي
فهد:طب نامي دلوقتي وبعدين نبقى نتكلم… كفاية كدة.. النهاردة كان يوم متعب جداً
رهف بدموع:انت متجوز عليا يا فهد
فهد بصدمة:إيه اللي انتي بتقوليه ده لأ طبعاً وبعدين انا هعمل كدة ليه؟!
رهف:عشان انت مش بتحبني
ومش عايز اي حاجة تربطني بيك
ف اكيد عادي إنك تتجوز عليا
فهد:انا مسافر بكرة إيطاليا يا رهف
ومسافر بدري. عشان كدة عايز انام
الساعة بقت 1

 

 

 

رهف بضيق:هتاخدني معاك ولا لأ
فهد:لأ هسافر لوحدي
رهف بزعل:شوفت إنك مش عايز تشوفني
فهد:بقولك ايه
رهف:إيه
فهد:انا قايم انام في أوضة تانية
رهف بسرعة:لأ خليك انت انا اللي هقوم
وقامت خرجت من الأوضة كلها
وهي مضايقة… ودخلت الأوضة اللي جمب أوضة فهد
وبرضو مش عايزة تنام
دخلت اخدت شاور وفتحت المذكرات بتاعتها وقعدت تكتب فيها
عن حياتها مع فهد
وقاعدة تسأل نفسها ياترى فهد متجوز ميرنا ولا لأ
لحد ما النوم غلبها ونامت
بقلمي مريم محمد
في اليوم التالي
استيقظ فهد ودخل اخد شاور وجهز نفسه… وكان لسة هيلبس القميص بتاع البدلة الباب خبط
فهد:ادخل
دخلت رهف وكانت عايزة تودعه قبل ما يسافر
رهف اول ما شافته كدة كانت لسة هتجري فهد مسك إيديها
وشدها لحضنه
رهف بخجل:بلاش كدة.. أنا كنت خارجة ف لوسمحت سيبني اخرج
من غير خناق
فهد:ما وحشتكيش
رهف:لأ موحشتنيش وبعدين ما انت قاعد في وشي اهو هتوحشني ازاي بقي
فهد:طب اي رأيك بقى ان انتي وحشتيني اول ما خرجتي من الأوضة إمبارح
رهف:ما اهو باين أوي
فهد:صدقيني مفيش حاجة بيني وبين ميرنا. كل اللي بينا شغل وبس
رهف:انا مسألتكش
فهد:انتي لسة زعلانة
رهف برود:لأ مش زعلانة
فهد:طب عيني في عينك كدة
رهف بضيق:وبعدين بقى ما قولتلك مفيش وخرجت من الأوضة وراحت اوضتها وقفلت على نفسها

 

 

بعد شوية
فهد:انا ماشي… مش عايزة تودعيني يمكن مرجعش تاني وامو”ت وترتاحي مني
رهف بهدوء:بعد الشر عليك
فهد:طب سلام بقى مادام مش عايزة تشوفيني
خرج فهد من القصر وذهب إلى المطار وصعد إلى الطائرة الخاصة به
وسافر إلى إيطاليا ليتابع سير شركاته ويطمئن على أخته سيا
اللي كانت مسافرة تدرس برا
وهترجع معاه مصر
بقلمي مريم محمد
ومر اليوم وتم عقد صفقة مع عميل إيطالي
وذهب فهد إلى المنزل الذي تقيم به سيا
سيا بفرحة:مش مصدقة عنيا
وجريت عليه وحضنته بسعادة
فهد:وحشتيني أوي يا روح قلبي
سيا:وانت كمان وحشتني يا حبيبي
فهد:إيه أخبار الدراسة
سيا:كله تمام يا باشا الإمتياز بقى شغف عندي وان شاء الله هبقي معيدة هنا
فهد:طب هتخرجي ولا إيه
سيا:معقولة تيجي إيطاليا ومتاكولش بيتزا يا بوص
فهد:بلاش الكلمة دي
سيا بضحك:حاضر يا صاحبي
فهد:مالك يا حبيبتي حاسس ان انا بتكلم مع واحد صاحبي مش اختي
سيا:المهم انا شوفت صورك انت والقمر عجبتني أوي هي أجنبية ولا إيه؟!
فهد:هي فعلاً ملامحها تقول انها مش مصرية بس هي مصرية يا ستي
سيا:يا حظك يا عم عندك قمر
عقبالي يارب

 

 

 

فهد:طب يلا ياختي عشان البيتزا
وقضى فهد اسبوع في إيطاليا
وذهب إلى محل مجوهرات
واشتري عقد حلو أوي لرهف
واشتري خاتم مكتوب عليه حروفهم
هما الإتنين
في صباح يوم جديد
وصل فهد إلى الطائرة وصعد إليها هو وسيا
بعد مرور بعض الوقت
تصل الطائرة إلى أرض الوطن
ويهبط منها كلا من فهد وسيا
ويركبون السيارة ويذهبوا إلى القصر
بعد شوية
تصل السيارة إلى القصر
وكانت رهف تجلس في غرفتها
تعد الأيام وكانت تنتظر بفارغ الصبر
رجوع فهد من السفر
دخل فهد هو وسيا
وأول ما دادة سعاد شافت سيا جربت عليها وحضنتها
سيا بسعادة:وحشتيني أوي يا دادة
عاملة ايه يا حبيبتي
دادة سعاد بإبتسامة:انتي اكتر يا روحي… الحمد لله كويسة
نزلت رهف وشافت سيا ومكانتش عارفة مين دي
عشان كانت أول مرة تشوفها

 

 

سيا جربت على رهف وحضنتها ورهف بادلتها
سيا بغمزة:إيه يا مُزة الحلاوة دي
رهف بإبتسامة:تسلميلي ياحبيبتي
عينيكي هي اللي حلوة
سيا بمرح:بس انتي عينيكي احلى
الله ما تيجي تسلم على مراتك يا فهد ده انت مسافر بقالك اسبوع ويومين تعالى سلم عليها مالك واقف كدة ليه.. اتحرك كدة
رهف بزعل:طب عن إذنكم بقى يا جماعة
وطلعت على اوضتها.. رغم أنها كانت عايزة تجري عليه وتحضنه بس زعلها كان أقوى منها
بقلمي مريم محمد
سيا بتساؤل:انت مزعل المُزة ليه يا مهند
فهد:مهند مين انتي كمان؟!
سيا بضحك:بقولك ايه انا شيفاك مهند.. المهم بقى اطلع سرح شعرك اللي عمال يطير ده.. وصالح القمر
احسن ازعل منك واخاصمك
فهد:حاضر يا ستي هطلع اصالحها
بس دلوقتي مش هينفع خليها بليل تكون هديت شوية
سيا:طب انا طالعة اظبط نفسي
واقعد معاها شوية
فهد:ماشي
ذهبت سيا إلى غرفتها وبدلت ملابسها إلى بيجامة قصيرة مرسوم عليه كرتون فروزن
وخبطت على رهف عشان تدخل تتكلم معاها شوية
رهف بإبتسامة:خير في حاجة ولا إيه؟!
سيا:هو الواد فهد ده ضايقك في حاجة ولا إيه؟
رهف:لأ أبداً مفيش حاجة
سيا:تعرفي انا لو كنت واد كنت جيت طلبت إيدك منه واتجوزتك انا
رهف:انتي كدة قمر
سيا وهي تقبلها بحب:والنبي انتي اللي قمر يا حتة سكرة
هطلب منك طلب واوعديني إنك تنفذيه
رهف:اتفضلي

 

 

 

سيا:عايزاكي تسامحي فهد.. انا مش عارفة إيه اللي حصل بينكم بس صدقيني اول مرة اشوف فهد في الحالة دي
كنت حساه متغير ومفتقدك أوي
رهف بزعل:تمام
سيا:معرفتكيش بنفسي انا سيا اخت الولا فهد اللي مزعلك
تعالى في حضن اخوك يا فواز
رهف بإبتسامة قامت حضنتها وهي مبسوطة انها مطلعتش صديقة أو حبيبة لفهد
وقعدوا يتكلموا ويهزروا مع بعض
ودخلوا المطبخ وحضروا العشا
في المساء
جلس الجميع على سفرة الطعام
وتناولوا العشاء تحت نظرات فهد لرهف اللي كانت باصة في الطبق بتاعها طول الوقت
بعد شوية
دخلت رهف اوضتها وغيرت لبسها
ولبست بيجامة بينك وفردت شعرها
وكان شكلها حلو أوي
ودخلت البلكونة
وهي عمالة تفكر تصالح فهد ولا لأ
دخل فهد الأوضة

 

 

ودور عليها لقاها واقفة في البلكونة
كانت شبه الحورية بجد
سرح شوية وبعدين قرب منها وحضنها من ضهرها بحب
رهف بخضة:الله يسامحك قلبي هيقف من الخضة
فهد:سلامة قلبك من الخض يا روحي
وأخرج علبة بها خاتم شكله حلو أوي
ومسك إيدين رهف ولبسها الخاتم
ورفع إيديها وقبلهم بحب
رهف بإستغراب:بقى ده فهد ولا واحد شبهو
فهد:انا آسف ومش عايزك تزعلي تاني
رهف:لأ عادي… بس انت لازم تعرف ان انا مش بحب حد يكدب عليا او يخدعني
فهد:وانا اوعدك أن انا مش هخبي عليكي حاجة تاني
رهف:ممكن اطلب منك طلب
فهد:طبعاً انتي تؤمري مش تطلبي
رهف:انا عايزة اخرج
فهد:تحبي تروحي فين
رهف:اي مكان
فهد:خلاص يا ستي في حفلة بكرة
في مرسي علم.. وهنروح وناخد سيا معانا
رهف:ماشي
بعد شوية
تليفون رهف رن وكان رقم غريب
رهف:ايوة

 

 

 

مجهول:اجهزي لبكرة يا حلوة
وقفل السكة
رهف بدات تقلق وعمالة تفكر مين اللي كان بيكلمها ده
وتجهز لأيه يا ترى
بقلمي مريم محمد
في اليوم التالي
ذهب كلا من فهد ورهف وسيا
إلى مرسي علم إلى قاعة الحفلة
وكانوا شيك جداً.. مما جذب أنظار الجميع وإعجابهم الشديد
ونظرات الرجال على رهف
فهد بضيق:حلو كدة
رهف:إيه في إيه؟!
فهد:متأكدة إنك مش حاطة حاجة في وشك
رهف:والله العظيم مش حاطة حاجة وأسأل سيا
سيا:بقولك إيه انت عارف ان مراتك قمر وهي محطتش حاجة
فهد:خلاص اسكتي
بدأت الحفلة وميرنا وصلت وكانت عمالة تبص لرهف بضيق
وكانت نواياها وحشة ومخططة لحاجة
قربت ميرنا من فهد ورهف وكانت ماسكة كوب عصير وقررت انها تكب
العصير على فستان رهف
رهف بضيق:إيه اللي انتي عملتيه
ده

 

 

 

ميرنا بفرحة:انا آسفة جداً
تعالى معايا وانا هساعدك
فهد:خلاص يا حبيبتي
روحي وانا واقف مستنيكي
هنا
رهف مشيت مع ميرنا ودخلوا حمام السيدات
ميرنا قفلت الحمام من برا وكان معاها ستات
ميرنا بكره:يلا يا ستات شوفوا شغلكم بسرعة
رهف بصت وراها بصدمة لقيت كام ست لابسين عبايات وشكلهم وحش
كانت لسة هتصوت واحدة رشت على وشها حاجة وغابت عن الوعي
سيا بقلق:هي رهف اتأخرت كدة ليه
وراحت داخلة وأول ما شافتهم ملحقتش تتكلم لقيت اللي ضر”بتها بحاجة على دماغها ووقعت على الأرض
ميرنا وهي تتحدث في التليفون:نفذ بسرعة
في نفس اللحظة تم قطع النور في المكان كله عشان ميرنا تقدر تخرج من غير مشاكل
وخرجت الستات وهما معاهم رهف
فهد حس ان في حاجة غلط وطلع يجري على جوه بعد ما كانت رهف خرجت من المكان كله
وشاف سيا واقعة على الأرض
وتليفونها واقع جمبها
في اللحظة دي حس ان عقله هيطير من دماغه
وشال سيا بسرعة وخرجها وبعدها النور جه وفوق سيا وكانت دماغها وجعاها جداً
سيا بوجع:الحق رهف يا فهد
رهف في خطر انا… انا شوفت ميرنا
كانت وخداها هي وستات معاها

 

 

 

وفي اللحظة دي تليفون فهد رن وكانت ميرنا
ميرنا بضحك:عجبتك المفاجأة يا حبيبي
فهد بغضب:والله العظيم يا ميرنا لو قربتي منها لأكون نا’هي حياتك النهاردة
ميرنا:براحة بس عشان هي روحها في إيدي دلوقتي… خلينا نتكلم في المفيد.. ولازم تسمع كلامي من غير عصبية.. عشان مراتك مترجعلكش مي”ـتة
فهد:اخلصي عايزة اي؟!
ميرنا:أولاً كدة انت لازم تطلق رهف
وبعدها على طول نتجوز وتعلن جوازنا…وتخرجها من حياتك خالص
فهد:انتي اتجننتي ولا إيه.. انا مستحيل اعمل اللي انتي بتقولي عليه ده
ميرنا بضيق:يارجالة انا جبتلكم حاجة هتسليكم هتلاقوها جوه
الرجال:ماشي يا هانم
فهد بصوت جهوري:انا حذرتك يا ميرنا إياكي تقربي منها
ميرنا: استنى اسمعك صوتها عشان هتبقى آخر مرة تسمعه فيها بعد اللي هيحصل فيها يا حرام
ودخلت عند رهف وكانت رابطة إيديها الإتنين بحد’يد
ميرنا قربت من رهف وراحت ضر”بت رهف بالقـ لم
رهف بصراخ:الحقنييييي يا فهد
الحقنييييييي والنبي
ميرنا بضحكة خبيثة:يلا يا رجالة انطلقوا

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احببته رغم جبروته)

اترك رد