روايات

رواية احببته رغم جبروته الفصل الخامس 5 بقلم مريم محمد

رواية احببته رغم جبروته الفصل الخامس 5 بقلم مريم محمد

رواية احببته رغم جبروته البارت الخامس

رواية احببته رغم جبروته الجزء الخامس

احببته رغم جبروته
احببته رغم جبروته

رواية احببته رغم جبروته الحلقة الخامسة

رهف بزعيق:مين دي اللي حامل يا عنيا؟؟!!
ميرنا بكر’ه:إيه ده يا فهد هي إيه اللي جابها هنا
فهد:رهف عايشة معايا يا ميرنا
وشدها من إيديها ودخلها المكتب
وقفل الباب
فهد بهدوء:حامل ازاي ومن مين؟!
ميرنا ببكاء مُزيف:انا…. ا… أنا آسفة يا فهد بس أنا لما سمعت إنك اتجوزت من البتاعة اللي برا دي مصدقتش خالص…وحسيت أن حب عمري بيضيع مني ف اخترعت الكدبة دي عشان حبنا يا حبيبي
فهد بضيق:اتكلمي عنها بإحترام يا ميرنا.. دي مهما كان مراتي واحترامها من احترامي.. وعمري ما هسمح لحد يتكلم عنها كلمة وحشة طول ما أنا عايش
ميرنا:أنا آسفة يا فهد بس انت عارف انا بحبك قد إيه… انت لازم تفهم ان انا لو مكنتش جزء من حياتك همو”ت نفسي
فهد:انتي مجنونة يا ميرنا.. إيه الكلام اللي بتقوليه ده؟!
ميرنا:صدقني يا فهد أنا مقدرش اعيش من غيرك.. حتى لو هكون مراتك التانية انا موافقة بس تكوني ليا انا لوحدي
فهد:افهمي يا ميرنا أنا دلوقتي واحد متجوز ومقدرش اتجوز على رهف وبعدين دي بنت عمي
ميرنا:خلاص طلقها ونتجوز إحنا يا حبيبي… ولا انت بتحبها ومش قادر تستغني عنها
فهد:لأ طبعاً بس الحكاية محتاجة شوية وقت

 

 

ميرنا:براحتك يا حبيبي بس عايزاك تعرف ان كل لحظة بتبقى بعيد عني فيها بحس ان انا مخنو”قة
فهد:اديني فرصة افكر يا ميرنا
ميرنا:ماشي يا حبيبي… باي باي
فهد:باي
خرجت ميرنا من القصر
ودخلت رهف المكتب وهي مش طايقة نفسها
رهف بعصبية:حامل ازاي.. انت.. انت ازاي تعمل كدة وانا على زمتك…للدرجادي مليش اي قيمة في حياتك يا فهد
فهد:انا رايح الشركة دلوقتي وبعدين نبقى نتكلم يا رهف
رهف بزعيق:لأ لازم نتكلم دلوقتي
وإلا قسماً بالله هسيبلك القصر باللي فيه ومش هتشوف وشي تاني
حتى لو دورت عليا تحت الأرض
فهد:ده تهديد ولا إيه؟!
رهف:اعتبره زي ما تعتبره
بس انت لازم تعرف ان اكتر حاجة ممكن توجعني هي إنك تضحك عليا
وتتلاعب بمشاعري.. وتقولي كلمتين حلوين عشان اعمل اللي انت عايزه
بس انا مش كدة… انا عندي كرامة
وعمري ما هقبل اشاركك مع حد تاني… ده لو انت باقي عليا ومش عايز تخلص مني
فهد:انا لو مش باقي عليكي يا رهف
مكنتش اخدت اجازة من شغلي طول فترة علاجك واهتم بيكي وبكل تفصيلة تهمك…انا بقيت ب
رهف:بقيت إيه؟!.
فهد:ولا حاجة أنا لازم اروح الشركة عشان في اجتماع مهم ومش عايز أتأخر
رهف:اتفضل
بقلم مريم محمد
بعد شوية
ذهب فهد إلى الشركة ودخل مكتبه ودخل غرفة الأجتماعات عشان في اجتماع مهم
بعد شوية
وصلت رهف على الشركة وكانت لابسة لبس شيك جداً.. واتعمدت تحط ميك اب عشان تغيظ فهد
دخلت المكتب بتاعها وقعدت وتابعت الشغل.. كل ده من غير ما فهد يعرف حاجة
رهف كانت بتشوف ملف مهم ولقيت الباب بيتفتح ودخلت ميرنا
ميرنا بغل:إيه اللي جابك هنا.. مش مكفيكي معاكي في البيت. عايزة تبقى معاه هنا كمان.. طب خليه ليا انا وابني بلاش تبقى طماعة وتاخديه طول الوقت ليكي انتي بس
رهف بعصبية:اخرسي يا قليلة الأدب
ابنه إيه وكلام فارغ إيه.. فهد مستحيل يعمل كدة انا عارفة جوزي كويس أوي
ميرنا وهي تقترب منها ومسكت دراعها اللي كان مكسور
رهف حست بوجع شديد أوي بس محاولتش تبين كدة قدام ميرنا
بس الألم كان بيزيد لأن دراعها لسة مخفش

 

 

رهف بوجع:سيبي إيدي
كانت بتحاول تبعد إيديها بدراعها التاني بس مقدرتش عليها
رهف بزعيق:سيبي إيدي يا حيوانه دراعي مكسور وعاملة فيه عملية
ميرنا بإستفزاز ومسكت دراعها بقوة عشان يوجعها:طب كويس وبالمرة محدش هيجي يساعدك عشان فهد في اجتماع مهم وحتى لو عرف مستحيل يسيب الإجتماع عشان واحدة زيك.. وعلى فكرة انا مستمتعة جداً وانا شيفاكي بتتألمي كدة
رهف بدموع:صدقيني هيجي اليوم اللي هتبقى انتي فيه مكسورة وساعتها مش هتلاقي اللي يساعدك
بس هتلاقي اللي يعذبك اكتر ويوجعك زي ما بتعملي دلوقتي
كما تدين تدان يا ميرنا
ميرنا بكر’ه:بقولك ايه جهزي نفسك عشان هعمل حاجة توجعك أوي دلوقتي
وراحت ز”قتها على الأرض بطريقة وحشة جداً
رهف بوجع شديد:اااااااااه
وقعت على دراعها وفي اللحظة دي حست انها هتمو”ت من كتر الوجع
ميرنا:شايفة الوجع اللي حاسة بيه ده انا بحس بيه لما بشوفك مع فهد
بقلم مريم محمد
وخرجت من المكتب
السكرتيرة سمعت صوت رهف
طلعت تجري ودخلت المكتب لقت رهف واقعة على الأرض ومنهارة في العياط
السكرتيرة بخوف:رهف هانم… ساعديني وقومي معايا
رهف بدموع:اندهي فهد وقوليله أن أنا عايزاه بسرعة يا كيرا
كيرا بخوف:بس فهد بيه في اجتماع مهم يا رهف هانم
رهف بدموع:اندهيله والنبي يا كيرا
كيرا طلعت تجري وخبطت على غرفة الإجتماع ووقفت جمب فهد
فهد:في حاجة ولا إيه يا كيرا؟!
كيرا بخوف:الحق يا فهد بيه الهانم في المكتب وحالتها وحشة جداً
فهد انتفض من مكانه وطلع من الإجتماع من غير ما يقول اي حاجة وطلع يجري على المكتب اللي فيه رهف
اول ما دخل لقى رهف واقعة على الأرض ومنهارة في العياط
جري عليها بلهفة وشالها وحطها على كنبة في المكتب وطلب من كيرا تطلع برا المكتب ومدخلش حد خالص
رهف بدموع:د… دراع.. دراعي بيوجعني أوي
بصلها وهو بيحس انه في حد ضر”به رصا” صة في قلبه على منظرها ده
فهد وهو يخلع لها السترة العلوية عشان يطمن على دراعها:مين اللي عمل كدة؟!
رهف بدموع:م… ميرنا هي اللي عملت كدة
فهد وهو يحاول إخفاء غضبه:تمام
بلاش عياط بقى عشان ما ابوسكيش والله اعملها لو مبطلتيش عياط
رهف:انت مجنون ولا إيه؟!

 

 

فهد:من ساعة ما شوفتك وانا بقيت واحد تاني يا رهف حتى تصرفاتي اتغيرت وبالذات في الفترة الأخيرة
رهف:انا دراعي بيوجعني وانت بتتكلم عن نفسك… يارب صبرني احسن اتج”لط
فهد:بعد الشر عليكي يا روح قلبي
رهف:بقولك ايه هات الموبايل بتاعك كدة
فهد:ليه
رهف:عشان اطلبلك الدكتور.. يشوف مالك.. شكلك سخن
فهد بضحك:ليه بقى
رهف:انت مش شايف نفسك هادي ازاي وده مش طبعك خالص انا خايفة تكون واحد شبه فهد.. انا فهد اللي اعرفه بيشخط ويزعق ودايماً قالب وشه
فهد بضحك:طب اسكتي بقى عشان اشوف دراعك
اقترب فهد من رهف قائلاً بحنان:فين المكان اللي بيوحعك
رهف وهي تشير على مكان في أعلى دراعها:هنا
اقترب فهد من المكان وطبع قبلة عليه مليئة بالحب والحنان
مما ادهش رهف مما فعله
رهف بصدمة:ياستار استر هيقوم يضربني دلوقتي.. انا عارفاه بيتحول كل شوية
بقلم مريم محمد
فهد وهو يقترب من جبينها ويقبله بحنان:بطلي بقى عشان أنا بحب اشوفك وانتي هادية
رهف:انا عايزة اروح عشان مخنوقة
بس عايزة حاجة قبل ما اروح
فهد:عايزة إيه؟!
رهف:عايزة اشوف حقي وهو بيرجعلي قبل ما اروح
فهد:بس كدة حالا ودلوقتي كمان
رهف:بجد قولي انت فهد ولا حد تاني انا بقيت خايفة منك.. أصل فهد.. قصدي لما كنت عصبي كنت بتوقع منك اي حاجة لكن كدة انا مش فاهمة حاجة خالص
اقترب فهد وجذب السترة والبسها لها برفق
فهد:ثانية واحدة وهرجعلك على طول
رهف:ماشي
خرج فهد من المكتب ونده على جميع الموظفين
ودخل مكتب ميرنا ونظر إليها بغضب شديد
ميرنا بخوف:إيه يا حبيبي في حاجة ولا إيه؟!
فهد:إيه اللي انتي عملتيه ده؟!
ميرنا:عملت ايه؟!
فهد:ليه مديتي إيدك عليها ووجعتيها بالشكل ده؟
ميرنا بتوتر:وانت برضو صدقتها يا حبيبي دي اكيد كدابة
صفـ عها فهد قل”م شديد اثر غضبه من كثرة كدبها

 

 

فهد:إلا الكدب يا ميرنا.. وانتي مش بس كدبتي ده انتي اذيتي أغلى حاجة في حياتي وكمان استغليتي حالتها وضر” بتيها كمان
ميرنا:انا معملتش كدة
فهد بصوت جهوري:انتي هتيجي معايا دلوقتي وهتعتذري منها قدام الشركة كلها وإلا تعتبري نفسك مرفودة ومن دلوقتي
ميرنا بغرور:هي اللي لازم تعتذر مش انا
فهد:انا قولت اللي عندي لو عايزة تفضلي ثانية واحدة في الشركة دي
نفذي اللي قولت عليه.. وتبوسي رأسها كمان
ميرنا برفعة حاجب:إيه اللي انت بتقوله ده.. انا اعمل كدة
مستحيل
بقلم مريم محمد
بعد شوية
خرجت ميرنا مع فهد وذهبت معه
إلى مكتب رهف ومعهم الموظفين
رهف بصت بصدمة على الموظفين
اللي واقفين وعلى فهد وميرنا
اقترب فهد من رهف وبص لميرنا عشان تتكلم
رهف:في إيه يا فهد هو انت جايب الموظفين ليه هي اللي غلطت مش هما
فهد:غلطها فيكي كأنها غلطت فيا بالظبط.. عشان كدة اعتذارها مش هيبقى اعتذار وخلاص لأ لازم الموظفين كلهم يشوفوا الإعتذار
رهف:اممم
ميرنا بضيق:انا اسفة
فهد:مش كدة يا ميرنا قوليها من قلبك وإلا مش هتطلعي من هنا إلا لما تقوليها حلو
ميرنا بإبتسامة:أنا آسفة
رهف:خلاص يا فهد عيب كدة
فهد:الشرط التاني
ميرنا:حاضر
اقتربت ميرنا من رهف ومسكت رأسها وباستها تحت استغراب رهف
من اللي بيحصل
رهف بصدمة:اكيد في حاجة غلط الناس كلها بتتعامل بطريقة غريبة النهاردة يااما انا اللي اتجننت ومش في وعيي
فهد:خلاص اتفضلوا يا جماعة

 

 

خرجت ميرنا من المكتب وهي عايزة تضر”ب نفسها بالجز”مة على اللي عملته ده
في المكتب عند فهد ورهف
فهد وهو يحمل رهف:ييلا بقى عشان تروحي يا ستي
رهف:لأنزلني انا هعرف امشي لوحدي مش محتاجة مساعدة
نزلني والنبي
فهد:هو مش أنا جوزك ولا إيه؟!
رهف:اه بس الناس تقول ايه؟!
فهد:طول ما أنا معاكي ميهمكيش كلام الناس
رهف بإبتسامة:بقولك إيه
فهد:إيه
رهف بضحك:هات بوسة
اندهش فهد من طلبها ولكن ده ما صدق وقرب خده على طول 😂
رهف وهي تقترب منه بخجل:قرب شوية
فهد بضحك:حاضر يا ستي
اقتربت رهف من فهد وطبعت قبلة على خده بإبتسامة
فهد بإبتسامة:نروح بقى
رهف:يلا
في القصر عند فهد ورهف
كانت تجلس رهف وهي تتابع إحدى الفيديوهات بمرح
ورن جرس القصر
ذهبت دادة سعاد إلى باب القصر وفتحته ورات 10 رجال طوال القامة ذات أجساد ضخمة
دادة سعاد بخوف:عايزين مين يا جماعة؟!
احد الرجال بغلظة:البت رهف موجودة
دادة سعاد بتوتر:عايزينها في إيه
اقترب الرجل ود”فع دادة سعاد على الأرض بقوة:انتي لسة هتسألي
ودخل إلى القصر ومعه
باقي الرجال
قامت دادة سعاد وجربت على التليفون واتصلت على فهد

 

 

فهد:ايو يا رهف في إيه يا حبيبتي؟!
دادة سعاد بخوف:الحقني يا فهد يا ابني إحنا في خطر تعالى بسرعة
وفي
لم تستكمل كلامها فقد جاء رجل من خلفها وضر”بها على رأ’سها بقوة
من ضمن الرجالة دي كان موجود عم رهف
اول ما طلع فوق دخل الأوضة اللي كانت فيها رهف
رهف اول ما شافته قامت من مكانها وهي حاسة انها شافت عفر”يت
وجسمها بدأ يرتعش وهي بتفتكر عذ”ابه وضر”به ليها طول الوقت
رهف طلعت تجري وهو بيجري وراها….. نزلت تجري على السلم
وهي قلبها هيـ قف من كتر الخوف
واتصدمت اكتر لما شافت حسام
حسام بمكر:رايحة فين يا قطة
ده إحنا الليلة جوازنا وكتب كتابنا
كمان ووووو…

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احببته رغم جبروته)

اترك رد