روايات

رواية بنت المقابر الفصل العاشر 10 بقلم آيات عبدالرحمن

رواية بنت المقابر الفصل العاشر 10 بقلم آيات عبدالرحمن

رواية بنت المقابر البارت العاشر

رواية بنت المقابر الجزء العاشر

بنت المقابر
بنت المقابر

رواية بنت المقابر الحلقة العاشرة

مها خدت سكي”نه وحبل كبير ولصق وطلعت فوق وهى في قمة اندهاشها ازاى فرح لسه وهى معلمه باب القبر بعلامه ولما راحت تتطمن لقيتها زى ما هى كان الموضوع محيرها شويه
ماشي يافرح 🐕 ان ما خليتك تيجى لحد عندى تترجيني عشان اريحك من الدنيا ماابقاش انا مها
طبعا دلوقتي
كلنا عايزين نعرف مين اللي خرج فرح وازاى أيات الرحمن
سليم اللي خرجها وازاى
في الفتره الاخيره كان سليم مش متطمن لتصرفات مها وكان حاسس ان هى هتعمل حاجه في فرح فكان دايما مراقبها من بعيد لبعيد في اليوم ده فضل ماشي وراها لحد مانفذت ومشيت وخرج فرح ورجعوا من طريق تانى بعيد عن الذئاب وقبل مايمشوا سليم رجع كل حاجه زى مامها كانت عامله
واتفق معاها هى وفرحه ان هما هيخبوا ان فرح لسه عايشه ولازم قبل الحقيقيه ماتظهر يعلموها درس محترم
لكن قبل مايخلصوا تنفيذ كانت هى كشفتهم. أيات الرحمن

 

 

بتستنى لما الكل يهدى كدا وبتطلع الجبل بتجهز كم حاجه كدا وبتنزل تاني وتانى يوم بقي بعد الظهر بتكون علي الجبل ومعاها سليم وفرح وفرحه اللي ربطاهم بالحبال
انتى ليه بتعملي معايا كدا انا عملت ليكى ايه عشان تإذ”يني بالشكل ده ليه دايما بتفرقي بينى وبين فرحه هو. انا كش بنتك زيها
أيات الرحمن
ههههههه هو سليم ماقالش ليكي ولا ايه ههههههه بتنتى هههههه
مهاااااااااا
تؤ تؤ تؤ ياسليم بيه الض”غط يترفع عندك واحنا لسه عايزينك
مها اعقلي وماتخليش الشيطا”ن يهيأ ليكي حاجات انتى فهماها غلط
ردت مها بصوت عالي طب فهمني انت فهمنى لما تيجى واحده زى دى من الشارع تاخد محبة زوجي وبنتى
وتعاطفهم ولما تكبر عايزه تاخده ليها خالص يبقي اسكت ليها لا مستحيل
مها اهدى انتى فاهمه غلط
ياريتنى كنت فاهمه غلط فعلا
يعنى انا انا مش

 

 

ايوه مش بنتى انتى واحده من الشارع سليم جابك ليا عشان اربيكى لكن ماقدرتش اربي شيطا”نه زيك
وعشان كدا هخلص. عليكى دلوقتي قدام ابوكى واختك المزيفيييين قصدى ههه حبيبك
وبتقرب منها عشان تضر”بها بالسكينه تحت صرخا”ت فرحه وسليم لكن الحظ مش بيحالفها في المره دى وفرح بتبعد وهى بتقع من علي الجبل
بتفتح بطلتنا عيونها بعد شهر من اللي حصل ده وبتلاقي سليم وفرحه جنبها
انا فين
في المستشفى الف سلامه عليكي ياحبيبتي
دموعها بدءت تنزل وتفتكر اللي مها قالته
هى ومش قادره تكمل الجمله
ادعي ليها بالرحمه وسامحيها مها وقعت من علي الجبل واتو”فت في وقتها سامحيها لو مش عشانها علشاني انا وفرحه
غمضت عيونها بأ”لم
ممكن تقولي انا مين وليه خدتني تربيني
انتى بنتى انا انا اللي ربيت وكبرت وعلمت مش حد غيري يافرح
انتى بنتى ومستحيل اسيبك لغيرى
ارجوك احكيلي حكايتي من الاول
وهنا بدء سليم يحكي من اول ماخرجوها من القبر لحد الوقت اللي هما فيه
انا عايزه اشوف القبر اللي خرجت منه
فرح

 

 

لو سمحت
وفعلا نفذ ليها طلبها واول ماشافت القبر لمسته بإيديها وانهاااااااارت بييجى سليم وفرحه بيقعدوا جنبها ويهدوها
اهدى يافرح انتى اقوى من كدا قومي يلا عشان نمشي ونرجع بيتنا من جديد قومى
انا غريبه عنكم ومش
ماتقوليش كدا تانى انتى بنتى انا وبس وخدها ومشيوا هما الثلاثه ورجعوا بيتهم بس المره دى من غير مشا”كل وبقوا زى اى عيله سعيده خاليه من الهمو”م وبكدا طريق الش”ر عمره مابيدوم الش”ر نهايته ش”ر
ودى كانت نهاية روايتى بتمني تكون عجبتكم اشوفكم على خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية بنت المقابر)

اترك رد