روايات

رواية حياة الحديدي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم منال آدم

رواية حياة الحديدي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم منال آدم

رواية حياة الحديدي البارت السادس والعشرون

رواية حياة الحديدي الجزء السادس والعشرون

رواية حياة الحديدي الحلقة السادسة والعشرون

بعد شهر
قضاه يوسف وحيااة بسعادة وحب وعشق كان دائما يوسف ينهل من نعيم جسدهااا المهلك اما هي فاختفى خجلهاا لكنه ليس كله
اما زين وليان كانو سعداء للغاية وهماا معاا
اما عمر وليلة فسافر الي المانياا مع والدته التى حزنت كثيرا على فراقهاا لحياة فهي تعلقت بهااا لكن يجب ان تكون بجانب ليلة خاصة ان شهور حملهاا هذه صعبة قليلا
في جزيرة يوسف
كان يتاملهااا وهي نائمة ولا يسترهااا سوء هذاا الشرشف الابيض كم تبدو فاتنة شفتاهاا منتفختين من قبلاته ليلة امس وعنقهاا التى زينت علامات حبه وهو لا يصدق ان هذه الفتنة ملكه وتنام على سريرهاا ظل يتاملها فترة طويلة لكنه يريدهاا ان تستيقظ
يوسف : حبيبتي حيوتة يلا فوقي
يلا فوقي عشان نحن هنرجع القصر
حياة وهي تستقيم فجااة وتضم تلك الملاءة على جسدهاا بجد هنرجع ي يوسف
يوسف بحنان : اهااا هنرجع
شايفك فرحاانة اووي اننا هنرجع ليكون مليتي مني
حياة بلهفة : لا والله ما مليت صدقني
الشهر القضينى هنا كانو اجمل شهر مر في حياتي كلهااا
انا بس ماما وبابا وسليم وليان وحشوني اووي
يوسف بغيظ : بجد
طب بصي عاوزك تحفظي ال هقولك عليه

 

 

اولا مش عاوز حد يوحشك غيري اناا وبس
ثانيااا بقى : مفيش بوس ولا احضان كل الكلام هيبقى من بعيد تخلي بينك وبين اي حد مسافة
ثالثااا مش عاوزك تنشغلي عني ابدااا
مفهووم ي حبيبتي
نظرت له حيااة كانه تنين براسين : وده ليه بقى ان شاء الله
يوسف ببرود : مش عاوز حد يشاركني فيكي ي حبيبتي
حياة : بس دووول عيلتي ي يوسف وو
يوسف : بعرف انه ال بقوله ده صعب بس اعمل اي انا بغاار عليكي حتى من نفسك انا مش عاوز حد يلمسك غيري انتي ملكي وبس انا مجنون فيكي ي حبيبتي
حيااة وهي تحتضنه وقد نست انها عارية : وانا بحبك ي يوسف اوووى ده انتي حبيبي و روحي كله بس دول ماما وبابا هما ال جابوني على الدنياا دي وبحبهم كمان حضن امي هو الحنان وحضن بابا هو اماني وحضن سليم بيحسسني اني مش لوحدي وانه انا لياا ضهر اتسند عليه وليان حضنهاا السعادة هي صحبتي الوحيدة انا بحبهم ااوي ومش هقدر اعيش من غيرهم انا يمكن يجرالي حاجة لو بعدت عنهم فأرجوك متقوليش ابعد عنهم
يوسف وقد علم انها تبكي :
يوسف لنفسه: انا مش هقدر اتخيل لو عرفتي الحقيقة ال مخبينهااا عنك هتعملي ااي انا ممكن يجرالي حاجة لو بعدتي عني ممكن اروح فيهااا
يوسف وهو يحتضنهاا بتملك شديد: خلاص ي حبيبتي اهدي انا مش عاوزك تبعدي عن حد انا مش عايز حد يلمسك غيري وبس يلا ي حبيبتي وقفي بكاء والا هزعل جامد
حيااة: لا خلاص مش هبكى انت متزعلش خالص
يوسف : ا انا زعلان يلا صالحيني يلا
حياة وهي تستعد للفرار ‘ طب ابعد كده شوية
يوسف وهو يقلبهااا وتصبح هي اسفله وهو اعلاهاا والتصق وهو يهمس امام شفتيهاا
لا دلوقتي صالحيني انتي ي
حياة بخجل شديد: اصالحك ازااي
يوسف بمكر شديد : اقولك اناااا
لحظة والثانية كانت شفتاه اسير شفتيهااا يقبلها بشراسة عاشق لهاا حد النخاع وهي مستسلمة له تمام وهو يصك صك ملكيته على جسدهه المهلك
*****************_***********************
يوسف الحديدي دلوقتي نزل مصر
طب مش لازم ناخذه له ورد
اشترى اجمل و ارقى بااقة مجموعة عنده البيت والتانية ابعتوا له في الشركة
طب ليه ما نبعت واحدة بس ي في البيت او في القصر
مش مشكلتك دي اعمل ال بقولهولك عليه وانت ساكت
حاضر جاسر بيه
جايلك المووت ي يوسف الحديدي انت والخونة ال بتسميهاا عيلتك واخيرااا هرجع حوريتي لعندي
ده انا جاسر الجارحي هيقلب لكو حياتكوو لجحيم
اما اتصل على ابن عمي واديه البشرى
****************************************

 

 

عند قصر الحديدي
كان الجميع يعملون بدون كلل أو ملل او توقف فاخيراا ستعود ابنتهم وابنهم بعد غياب
حسام : اهدي ي سوسو شوية وهيوصلوااا
سمية : همااا اتاخروو كده ليه ي حسااام
ليااان : براحة على نفسك ي سوسو مش عارفة القلق ده كله ليه زمانهم على وصول
حياة ويوسف : السلام عليكم
الجميع بفرحة : وعليكم السلام
ركضت حيااة تجاه والدتهاا تحضنهااا بشدة وشوق
حياة : انا اهو قدامك ي سوسو بطلي عياط والا هعيط انا كمان
سمية بضحك : وحشتني ي اوزعة انتي
حيااة بغيظ : يرضيك ي حسام بيه يتقال على بنتك حبيبتك اوزعة ما تشوف مراتك ي بيه
حسام : اكيد ميرضنيش ي قلب ابوكي انتي تعال ي حبيبتي انتي وحشتني اوي البيت كان فاضي من غيرك والله
ليان وهي في حضن يوسف : وانا ي كبير ممكن تحضني انا كماان
حياة وهي تحضنهاا : حبيبتي وحشتني اوي ي ليوو
ليان : و انتي كماان
سليم بفرحة : واخيرااا عرفت ترجعي لي اختي ي جاحد
توتة حبيبتي وحشتني اوي
حيااة وهي تحضنه : وانت كمان وحشتني اوي
يوسف بغضب وغيرة وهو ينتزع حياة من بين احضاانه :
بقولكو اي انا من ساعة ما دخلت وانتواا عمالين تحضنواا في مرااتي وانا ساكت لكو بس خلاص من دلوقتي مفيش لا حضن مش عايز حد يقرب من مرااتي وال يقرب حسابه هيبقى عسير معاايااا
وانتي يلا قدامي يلاا
اخذهاا يوسف وطلع بهااا لغرفته بعدما رمى قنبلته في وجوههم جميعا حتى انهم ارتعبوااا منه جدااا فيبدو انه جاد في كلامه
ليان : ي عيني عليك ي ابيه اتجنن خلاص
سليم بغيرة : عجبك كده ي بابا يعنى مش هحضن اختي من تاني معقول الكلام ده عاجبك ال بيعملوو فيناا ابن اخوك
حسام بغيرة : اعمل اي انا يعنى هي مرااته
****************_*********************
عند يوسف وحياااة
يوسف بغضب : انا مش قلتلك خلي بينك وبينهم مسافة
حياة بحزن : انا مقدرتش اسيطرعلى نفسي هما وحشوني اوي

 

 

يوسف بعبث : انتي مسمعتيش الكلام يعنى هتتعاقبي
حياة بخوف : ااي هتعاقبني
يوسف بغمزة : اااه ي روحي هتتعاقبي
وهنا تسكت شهرزاد عن الكلام غير المباح
*******************_*********************
عند حيااة
يوسف بغضب : انا مش عارف ازااي سمحت لك تروحي الكلية بصي ي حيااة مش عاوزك تكلمي اي حد خذي محاضراتك لانه دي اخر مرة هتروحي الكلية
حياة بغيظ : بس كده انا هسقط ومش هنجح في الترم
يوسف : لا ي نور عيني ان شاء الله مش هتسقطي انا هبقى اراجعلك الدروس كلهاا وهتطلعي الاولى على الدفعة
حياة : بس انا عاوزة اتعرف على زمايلي وو
يوسف بغضب : حيااااااااة
اتكلمي عدل احسنلك بدل اما اجيلك وازرعلك كف يحرلك اسنانك كلهاا ووقتهااا ممكن تبطلي تقولي السخافات دي
خذي محاضراتك الفاتتك من اي واحدة سمعتي تكون بنت وترجعي مع الحراس ٥ دقائق وتكوني في العربية والا مش هيحصلك طيب مفهوووم
حياة بخوف : مفهووووووم
لكنه كان قد اغلق الهاتف في وجههاا
حياة : انا احسن لي اعمل ال قالو بدل ما يجي وينفخني ووقتهااا مش هيعتقني ابدااا يلا اتحركي ي حيااة بسرعة
******************،_**********************
عند جاسر
دخل مكتبه وهو غاضب لدرجة انه اذااا راهاا امامه الان لقتلهاا فورااا
لكنه تفاااجاة بباقة الورود تلك فذهب لهااا وظل يتفقده فلم يجد البطاقة فاتصل لصديقه زين الذي اتى من فوره
زين : حمد لله على السلامة يا عريس
يوسف وهو يحتصنه : الله يسلمك ي حبيبي انا اسف انك اضطريت تنزل من شهر العسل بدري وو
زين : ي يوسف مفيش الكلام ده بينااا انت اخويااا والشركة كانت محتاحة واحد فينااا وانا نزلت اي المشكلة المهم تكون انت رافع راسنا ولا مش رافع راسنا
يوسف بفخر : فشر ده اناا يوسف الحديدي اسد
بس الخوف كله عليك اهاا طمني يلا اسد ولا ضبع
زين : طولي عمري اسد

 

 

اهااا كنت عاوزني في اي
يوسف : انت ال بعتلي الباقة دي
زين : والله ما بعتش حاجة من كتر ما كنت مشغول
يوسف : بس مين ال بعته
زين : بظن في حد حب يبارك لك
يوسف : بس
قاطعه رنين هاتف مكتبه فذهب والتقطعه
يوسف : الوووووو
جاسر : اتمنى تعحبك الباقة ي يوسف بيه
يوسف : انت مين
جاسر : صدقني هتعرف قريب اووي انا مين ومش هتقدر تنسى اسمي ابدااااا ي يوسف بيه
يوسف بغضب : انت تقصد اااي بالكلام ده الوو
لكنه كان قد اغلق الخط في وجهه
يوسف بغضب : ابن ال**********
زين: مين ال كلمك ي يوسف
يوسف : متشغلش بالك انت
زين : ازااي بس مشغلش بالي وانت بعد ما كلمك اتعصبت اوي كده مين ده ي يوسف
يوسف : هو مقالش مين ي زين بس قريب هعرف
**********************_*******************
عند حياة
انتهت حياة من اخذ محاضراتهاا وكادت ان تذهب فاعترض
طريقهااا بعض الشبان فحاولت الابتعااد لكنهم لم يسمحوا لهااا فجاة ظهر من العدم ذلك الشاب الوسيم ذو العضلات المفتولة وقام بضربهم جميعااا
جاسر : انسة حور انتي كويسة
حياة : انا كويسة والشكر ليك بس انا مش حور
جاسر : اوبس الظاهر اني خربطت بواحدة تانية انا اسف
حياة : مش مشكلة شكر لحضرتك مرة تانية متشكرة
جاسر : انتي بتشبهي اختي فعشان كده مفيش داعي للشكر
حياة : طب استئذن ي
جاسر : جااااسر اسمي جاسر
حياة : بعد اذنك جاسر بيه
جاسر اتفضلي
وكادت حياة ان تذهب فتعثرت وكادت تقع ارضااا الا ان امسكهااا جاسر فكانت تقريبااا بين احضاانه وغفلت حياة ان ذلك الذي كان يصور ما حدث منذ البداية
لمحت حياة حراس يوسف فوقفت على الفور وركضت نحوهم فتحواا لهاا باب السيارة وانطلق بهااا تحت انظاره
جاااسر وهو يقوم باتصال

 

 

جاسر : عمر الجارحي معاياا
عمر : ايوااا انا اتفضل حضرتك مين
جاسر : مش مهم تعرفني دلوقتي هعرفك بنفسي بالوقت المناسب بس اللازم تعرفه دلوقتي انه اختك حور عايشة
عمر بصدمة: ……………….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حياة الحديدي)

اترك رد