روايات

رواية ولدت ثلاث مرات الفصل الأول 1 بقلم منة محمود

رواية ولدت ثلاث مرات الفصل الأول 1 بقلم منة محمود

رواية ولدت ثلاث مرات البارت الأول

رواية ولدت ثلاث مرات الجزء الأول

ولدت ثلاث مرات
ولدت ثلاث مرات

رواية ولدت ثلاث مرات الحلقة الأولى

إنفعلت منه قائلة: يعني إيه أوضة واحدة اللى إتحجزت إيه التهريج ده؟!!
موظف الفندق: يافندم الأوضة فيها سريرين وإنتوا بلغتونا إن الحجز لفردين، عشان كدة حجزنا أوضة واحدة
منه: هو إنتوا بتتصرفوا من دماغكوا يعني؟..الحجز لولد وبنت هنبات مع بعض إزاى فى أوضة واحدة!! ، لو سمحت إتفضل شوفلنا أوضة تانية حالا
الموظف: صدقيني ياآنسة الحجز كله complete، المؤتمر اللى حضراتكوا مشاركين فيه مؤتمر مهم جدا والفندق ده الفندق الوحيد اللى فى المكان أقرب فندق مننا على بعد 300كيلوا متر يعني حوالي 3ساعات ونص، عشان كدة الحجز كله complete مفيش ولا أوضة فاضية
منه: لا حول ولا قوة إلا بالله، بقولك مينفعش نبات سوا في أوضة واحدة، that’s impossible أغنيهالك يعني!!!
نور متدخلا: طيب عالأقل تحاول تنقلها هي فى أوضة تانية يكون فيها بنت وولد اخوات مثلا، تجيب الولد معايا وتقعد هي مع البنت
الموظف: حاضر يافندم هحاول أعمل اللى أقدر عليه ممكن حضراتكوا ترتاحوا في الريسيبشن عما أشوفلها حل
نور معترضا: لا إحنا جايين سفر 14ساعة مش هتقدر تستحمل أكتر من كدة هات مفتاح الأوضة تطلع ترتاح هي فيها عما تشوفلنا حل

 

 

جلب الموظف مفتاح الغرفة وأعطاه ل نور: إتفضل يافندم
آخذه نور ليعطيه ل منه قائلا: خدي يامنه إطلعي إنتي ارتاحي فى الأوضة لحد مانتصرف
منه متسائلة: وإنت؟
نور: أنا هقعد معاهم لحد مايشوفوا حل
منه: لا مش هينفع، إنت بقالك يومين منمتش
نور: طب مهو هنعمل إيه طيب؟!
منه بضيق: وبعدين بقي فى الواقعة السودة دي؟!
نور: ولا واقعة ولا حاجة يامنه إطلعي إنتي ارتاحي وأنا هستني هنا
منه: بص أنا كدة كدة معايا عبايات بيتي في الشنطة، هطلع أغير وأتوضي وألبس حجابي وأكلمك تتطلع تغير وتفوق عما يشوفولنا حل
نور: متشغليش بالك إنتي يامنه، إطلعي وأنا هستني هنا
منه: مش هينفع إنت غاوي فرهدة وخلاص، إنت مش قادر تصلب طولك أصلا، أنا هخلص وأكلمك تطلع
نور: خلاص ماشي
إتجهت منه للغرفة، وضعت حقيبتها في جانب من الغرفة، وأخرجت ملابسها، وذهبت للإستحمام، بعد نصف ساعة إتصلت ب نور لتخبره أنها إنتهت ليصعد هو الآخر ويرتاح لبعض الوقت
صعد نور ووجد الباب موارب، طرق طرقات خفيفة علي الباب مستئذنا: منه، خلصتي، أدخل؟
منه: أيوة تعالي
_________________# السلندر # منه محمود
بعد مرور بعض الوقت، خرج نور من الحمام ل يجد منه نائمة ومصحفها بيدها مفتوح قائلا: نعست وهي بتقرأ قرآن، جابت آخرها فعلا، المشوار كان مرهق أوي

 

 

تركها في الغرفة، وذهب لصالة الإستقبال يبحث عن مكانا غير مرئيا ليخلد للنوم قليلا، وبعد مرور بضع ساعات
ذهبت منه بقلق وهي تحاول إيقاظ نور، بعد محاولات عديدة آبت بالفشل: نور، نور إصحي، نوووور
إستيقظ نور مزعورا من ملامح منه، ودموعها التي تنهمر علي خديها: إيه اللي حصل، إنتي كويسة؟!
منه: حرام عليك يا نور، أنا إتصلت عليك أكتر من عشرين مرة وقلبت عليك الفندق كله وبقالي نص ساعة بصحيك، ده مكنش نوم ده.
مسح نور وجهه بإحراج: أنا آسف يامنه كنت مرهق أوي من البهدلة بتاعة اليومين اللي فاتوا نمت محستش بنفسي
منه: طيب ليه منمتش فوق إيه اللي نزلك هنا
نور: محبتش أتعدي علي خصوصيتك، خوفت تصحي من النوم تلاقيني تضايقي
منه: مش عارفة أقولك إيه والله، I am sorry
نور: متعتذريش يامنه ده مش ذنبك
منه: ولا ذنبك، تعالي نشوفهم لقوا حل ولا لآ طيب
نور: يلا
___________
الموظف: أنا آسف جدا يافندم بس زي ماقولت لحضرتك مفيش ولا أوضة فاضية ومش عارفين نطلع حد من أوضتة، كلهم للآسف جايين groups ومحددين أوضهم عالعدد بالظبط
منه بإندفاع: نور نزل نام في الريسيبشن عشان مينفعش نقعد في أوضة واحدة عما تشوفوا حل وانت جاي تقولي معرفتش أعمل حاجة!!!
الموظف: يا فندم أنا مقدر اللي حضرتك بتقوليه والله، ده غير ان أصلا الضرر هيجي علينا إحنا لإن المفروض منحجزش أوضة لإتنين غير لما يكون فيه رابط بينهم، يعني يا إخوات يا متجوزين، بس زي ماحضرتك شايفة الضغط اللي عندنا الفترة دي كبير خصوصا المؤتمر اللي حضراتكوا مشاركين فيه ده أكبر مؤتمر إتعمل في بلدنا هنا ف عدد الحجوزات جه كبير جدا والضغط علي موظفين الحجز، نساهم تفاصيل كتيرة أوي، عشان كدة مخدناش بالنا ان اللى جاي ولد وبنت أغراب عن بعض
نفخت منه بضيق: والحل؟!

 

 

الموظف: الحل الوحيد دلوقتي إن حضراتكوا تقعدوا مع بعض لحد المؤتمر مايخلص، للأسف يافندم ملهاش حل تاني، والمدير قرر إن فترة الإقامة بتاعتكوا هنا تبقي for free إعتذارا مننا عالخطأ الغير مقصود ده
نور: شكرا عن إذنك، يلا يا منه
حاول نور تهدئة غضبها قليلا: تحبي نتمشي برا شوية؟
زفرت بضيق: ياريت أنا مش طايقاهم أصلا دلوقتي
نور: أنا آسف يامنه، أنا مش عارف أعمل إيه والله لو عليا أفضل نايم في الريسيبشن الإسبوع ده كله بس ضهري إتقطم بصراحة من الكام ساعة دول
منه: لا طبعا وأنا مش هرضاهالك أصلا متنساش إنك دافع زيك زيي، ولا دافع إيه بقي ما هما عملوهالنا for free
نور: إحنا ممكن نقضيها ورديات أنا الصبح مثلا وإنتي بالليل
منه: لا طبعا، إنت ناسي إن إحنا عندنا ترتيبات للمؤتمر ولا تكونش عايز تشيلني الليلة لواحدي، إنسي
نور: مش قصدي والله أنا بس عليكي هتبقي مرتاحة إزاى؟
منه: متشيلش نفسك ذنب، عمتا أنا أغلب لبس البيت اللي معايا عبايات، هبدل فيهم عادي متشيلش هم إنت
نور: يعني أكيد مش متضايقة؟
منه: لا طبعا متضايقة بلاش عبط، يكش هي الظروف بس
نور: تعرفي، صراحتك مخيفة أحيانا
إبتسمت وأكملوا سير بجانب الفندق
منه: هي الساعة بقت كام
نور: إتناشر ونص، تحبي نرجع؟
منه: لا عادي إحنا كدة كدة مش بعيد، ولا أقولك تعالي نرجع ونقعد في الجنينة اللي جوا الفندق أضمن
نور: as you like

 

 

____________# السلندر # منه محمود
ظل الحديث بينهم مستمرا إلي أن سمعوا أذان الفجر، وذهبوا للصلاة سويا
نور: تقبل الله
منه: منا ومنكم
نور: هتنامي؟
منه: لا هقعد في البلكونة شوية، بحب أتفرج علي الشروق أوي
نور: اممم حلو يبقي هغلس عليكي وأقعد معاكي
إبتسمت منه: حيس كدة بقي نشوفه من تحت، عايزة أتمشى في الجو ده
____________
جلسوا في حديقة الفندق سويا
نور: بتحبي الشروق ليه؟!
أخذت نفسا عميقا ونظرت للشمس في بداية ظهورها وقالت:
عشان الشروق عبارة عن علامات إستفهام، يوم جديد مليان أحداث إنت متعرفش فيه أي حاجة، مش عارف هيمشي إزاي، ممكن تبقي مخططلة حاجات كتير، بس يا عالم هتعرف تعملها ولا لآ، الشروق بالنسبة ليا شخص مجهول بتعامل معاه لأول مرة، بيبقي عندي فضول أعرفه وأعرف مخبي وراه إيه، بيديني أمل جديد بيقولي إستمري جايز تحققي النهاردة اللي معرفتيش تحققيه إمبارح، وفي نفس الوقت بيقولي حرصي مني مش كل اللي هيحصلك النهاردة مني هيفرحك، اليوم اللي بشوف فيه الشروق بعتبر نفسي قبلت تحدي جديد معاه، يا أطلع بأكبر مكاسب، يا بأقل مكسب المهم مطلعش منه خسرانة
نظر لها نور بإبتسامة: ده إنتي طلعتي عميقة بقي
نظرت له بغرور مصطنع: عيب عليك يبني أنا بس اللى مبحبش أتكلم عن نفسي كتير
نور ضاحكا: هههههه ماشي ياعم الجامد، عندي سؤال تاني
منه: هتصدعني بقي بأسئلتك وأنا نازلة أستمتع بالجو أصلا، إرغي ياعم نور عايز إيه؟
نور: ليه رافضة أي Relationship في حياتك
منه بمزاح: أنا Single صامدة وسط ملايين الكابلز بس لما يجي دوري سأتكبلز كبلزه لم يتكبلزها أحد
نور: بتكلم جد والله
أخذت نفسا عميقا: اممممم،

 

 

Because it requires a lot of responsibility
وأنا مش حاسة إني قد المسئولية دي، العلاقة بالنسبة ليا ملهاش غير إتجاه واحد (الجواز)
وأناا مش شايفة نفسي أقدر أكون زوجة في الوقت الحالي
قال لها بمزاح: ليه بتشيطي الأكل
إبتسمت: لا متقلقش لو عالأكل مقدور عليه،
I’m a good cook
نور: أومال إيه؟
منه: إنت تعرفني من قد إيه يانور؟
نور: إممم أربع سنين تقريبا
منه: تعرف عني إيه
نور: اللي إنتي بتسمحيلي إني أعرفه، فيه حاجات كتير في حياتك بالنسبة ليا مبهمة بس أنا أكيد مش هسأل فيها طالما ماحكيتيش
أخذت نفسا عميقا قبل أن تقول: أنا قبل ما أعرفك ب حوالي أربع سنين كنت مسيحية يانور.

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية ولدت ثلاث مرات)

اترك رد