روايات

رواية قمر بنت الصعيد الفصل الأول 1 بقلم حنين عادل

رواية قمر بنت الصعيد الفصل الأول 1 بقلم حنين عادل

رواية قمر بنت الصعيد البارت الأول

رواية قمر بنت الصعيد الجزء الأول

رواية قمر بنت الصعيد الحلقة الأولى

_وه وه وه انتَ في عقلك يا ولد عمي يا امني يا ضهري في ايه يا نوح اللي عاتقوله ده صوح
بص نوح في الأرض وقال:
وانا قولت ايه غلط اياك عاوزين نستروكي وكله بالحلال حلال ربنا ولا انتي ما تعرفيهوش
_حلال ربنا ، دلوك عرفتوه عاوزيني اتجوز واحد قد جدي وتقولي حلال ربنا
نوح بعصبية:
احنا اللي عندنا خبرناهولك وان مانفذتيش امر ابوي انتي خابره صوح ايه اللي هايوحصل لك يا قمر
سابها ومشي وقعدت في الارض تعيط ..
_شوفت يا بوي قمرك بتتبهدل من بعدك كانهم مالكيني ومالكين روحي ودلوقتي عاوزين يبعوني لواحد قد چدي
لمعت عينيها وهي بتقول :
چدي أكيد مش هايرضي بالظلم ده اكيد هايوقف معايا
لبست طرحتها فوق شعرها الحرير الأسود الطويل وراحت وخبطت علي باب ..
_ادخل
دخلت وهي عيونها مليانة دموع وباست ايد جدها اللي قاعد علي كرسي متحرك وباين عليه الوقار
قمر: كيفك يا چدي وهدان
وهدان: بخير يا بتي ربنا يديمها نعمة ..مالك فيكي ايه
قمر قعدت قصاده بدموع:
دريت يا جدي باللي عاوزه عمي عاوز يجوزني واحد كركوبة
وهدان:

دا عمران بيه من يوم ماشافك وهو هايتهبل عليكي وجه طلب يدك كل شغلنا وحالنا تحت ايديه ولو ماوفقناش بيه هايدمرنا وافقي يا بنتي مش هانتعري قدام الخلق بعد ما كنا اسيادهم ..
وقفت بصدمة:
دا كلامك صوح أقنعوك ! بتدمروني وتدمروا مستقبلي وحياتي عشان الفلوس بتبيعوني لواحد باين انه ماعندهوش نخوة ولا شرف وبيلوي دراعكم من دلوك
حطت ايدها علي دماغها:
ده يعيشني خدامة وان موتني ماحدش فيكم هايتكلم ولا هايقدر يقف قصاده هي دي وصية ابوي ليك يا جدي دي وصيته !
بص في الارض بخجل:
يا عبيطة كلها سنة ولا تنين ويموت وكل اللي وراه واللي قدامه يبقي بتاعك انتي ودا راجل كبير لو اتدلعتي عليه تاخدي عينيه
وقفت والدموع في عينيها:
قولت ربنا عوضني بيك عن غياب ابوي وسند بيك ضهري لكن دلوك حسيت اد ايه انا ضهري محني من غير ام ولا ابو ولا سند الله يرحمك يا بوي الجوازه دي مش هاتم ولو علي جثتي!
خرجت من أوضته قابلت نوح قدامها بص في الارض بصت له بصه عتاب وطلعت اوضتها
اتنهد نوح بعصبية وراح لأوضه ابوه عثمان..
كان قاعد علي المكتب …

عثمان: مالك داخل بزعبيبك ليه
نوح: الجوازة دي مش هاتم يا بوي انا طاوعتك بس لاه
ساب عثمان الورق اللي في ايده:
لاه ليه يا استاذ نوح !
نوح: كانك اياك ما تعرفشي ليه عشان رايدها وبحبها يا بوي
ابتسم عثمان:
بتحبها..
نوح: ايوه بحبها !
عثمان بخبث:
بتحبها أكتر ولا بتحب مليون جنية!
نوح: بحبها
عثمان:
بتحبها اكتر ولا بتحب 10 مليون جنيه !
نوح :
…….بحبها
عثمان:
طيب بتحبها أكتر ولا بتحب 20 مليون جنيه
نوح:
______________________________
مسكت قمر صورة ابوها وكانت بتعيط ..
قمر: اعمل ايه يا ابوي اروح فين واجي منين في مصيبتي دي سبتني باكر جوي كنت عيلة 10 سنين يوميها كنت في دوامة رغم صغري لكني كنت حاسه بوجع في قلبي بيقطع فيه ميت حتة ومن يومها ما دقتش طعم الفرحة !
عندي دلوك 22 سنة خلصت جامعتي وحبيت ولد عمي وهوا كان مفهمني كده بس اتصدمت لما لقيته بنفسه بيطلب مني اتجوز غيره ..
ااااااااه يا قلبي !
نامت وهيا حاضنه الصورة ودموعها بتنزل علي المخدة
________________________

كان نوح قاعد مع أصحابه وقدامهم نار…
_وعاتعمل ايه دلوك
نوح: هاعمل ايه يعني
_يعني هاتقبل الفلوس
*هوا لو ما اخدهاش واستغل الفرصة يبقي عبيط الصراحة دول عشرين مليون جنيه
كانوا بيشربوا لحد ما سكروا…
قام نوح وقف وهو بيتطوح:
لأ انا بحبها دي هاتبقي بتاعتي أنا وبس مش هوافق
_طب ما انت ممكن تخليها بتاعتك وتاخد الفلوس بردك
رفع حاجبه وهو سكران:
كيف عاد؟!
*هههههه هو الراجل عاوز ايه من الست طفي لهيبك يا صاحبك واللي يتجوزها يتجوزها بقا وما تكونش خسرت حاجة
_هههههه عنتيل
نوح: انتوا عاتقولوا ايه اتجنيتوا اياك
مشي وسابهم وروح وهوا بيتطمطوح لحد ما وصل البيت وكان بيفكر في كلامهم
دخل اوضته ومسك صورتها:
قمر اسم علي مسمي
قام وراح علي اوضتها وفتح الباب بالراحة وبص عليها لقاها نايمة ورجلها مكشوفة
قرب وقعد علي السرير جمبها وحسس علي رجلها

قامت مفزوعه وغطت نفسها
قمر: في ايه يا نوح
ابتسم وهو بيبص لها
قمر: انت سكران اطلع بره انت عاوز ايه ؟!
نوح: عاوزك يا قمر رايدك دلوك
فتح عينها بصدمة:
انت اتجنيت وه
هجم عليها وهي بتصوت كتم بوقها وبتحاول بكل قوتها تبعده عنها …
وفجأة بتسمع صوت وبتلاقيه واقع فوقها بتزقه وبتلاقي الدم بينزل من دماغه
بتقوم بصدمة بتلاقيه واقف مصدوم وفي ايده فاظه ..
قمر: ناصر انت هببت ايه
ناصر:
مش اني مش اني دي يدي دي اللي عاوزة القطع عااااا
ناصر كان بيترعش وبيبص عليه :
انا قتلته انا قاتل قاتل عااااااااا
قربت منه :
اهدي بس ما تخافش !
قعد ناصر يعيط :

انا مستقبلي اتدمر انا خلاص بح مافيش انا هاتعدم عاااااااا
حطت ايدها علي بوقه:
اهدي بس بدل ما يطلعوا ورجالة عمي يقطعونا قطيع ..
ناصر:
انا اخري ولد الجنايني انما انتي بتهم مش هايعملوا فيكي حاجة كان لازم المروءه والشهامة دي اهو روحت فطيس يا ناصر
مسكت قمر دماغها وهي بتمسح عرقها …
قربت من نوح وشافته بيتنفس والجرح مش كبير
قمر: ما تقلقش عايش
ناصر: عااااا ما دا انيل مش هايسبني في حالي دا براوي ومش بيسيب حقه منك لله منك لله
قمر: وه انا عملت ايه عاد !
ناصر: مصيبة مصيبة مش حاسه ولا خابرة يعني كان لازم تكوني حلوة اكده بالطريقة دي
لحظات من السكوت …
ناصر: مش قصدي بس انتي فتنة متحركة يعني
قمر: سيبك من الحديت الماسخ ده دلوك احنا لازم نهربوا قبل ما يفوق وتقول علي نفسك يا رحمن يا رحيم اتدلي بسرعة ولم خلجاتك وانا عشر دقايق واكون مستنياك قدام الدوار ..
ناصر كان بيبص علي نوح وبيعيط
قمر: مش وقت نواح يلا هم

بينزل ناصر وهو بيكلم نفسه:
وجه اليوم اللي عاتهرب فيه وتعيش مطارد وخايف وعليك طار دول هايسحلوك ولا يسموش يا نا ياناصر يا زينة شباب الكفر والقري المجاورة ..
بتاخد قمر شنطة صغيرة فيها شوية هدوم وفلوس وورق مهم وبتلاحظ ان نوح بدأ يفوق بتنزل تجري…
بتقابل ناصر اللي واقف يتلفت يمين وشمال وبياكل في ضوافره بتحط ايدها علي كتفه بيصرخ :
ما قتلتوش دي قمر !
قمر : وه ايه الندالة دي راجل صوح
ناصر: والنبي تسبيني في حالي
قمر: بلاه حديت دلوك هم بسرعه ..
بيمشوا خطوتين وبيسمعوا ضرب نار
بيقف ناصر وبيرفع ايديه لفوق بخوف:
انا برييييييييئ
قمر بتلف بخوف وناصر…
ناصر: يا ليلة سوخة!…

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية قمر بنت الصعيد)

اترك رد