روايات

رواية رؤيه الفصل الرابع 4 بقلم شهد ياسر

رواية رؤيه الفصل الرابع 4 بقلم شهد ياسر

رواية رؤيه البارت الرابع

رواية رؤيه الجزء الرابع

رؤيه
رؤيه

رواية رؤيه الحلقة الرابعة

_ ايه !
: ايه دا لا يا سعد يا بني انت مش هقدر دلوقتي خالص .
+لا يا امي هقدر .
: يا بني انا الي اعرف صدقني وبعدين يا بني يا حبيبي متجيش علي نفسك عشان الي متتسماش دي .
_اللي متتسماش دي ليها اسم يا خالتي اسمها رؤي ، وانت يا سعد مستعد وقادر تكون اب ازاي ؟
+ يعني هكون اب كويس و اربيه تربيه كويسه واجيب له اللي هو يعوزوا ومخليهوش محتاج حاجه .
_ اه انت عندك مفهوم الأب كدا ؟ الاب اللي مش بيحرم عياله من اي حاجه ويجبلهم اللي يعوزوا بس؟ ميمشيش معاك أن لازم يبقا حنين ؟ يتفهم عياله ويكون صاحبهم قبل ابوهم ؟ ميضربش العيل ويرهبه ويطلع عيل غير سَوي وقتها ؟ والصح بتاعها أنه يفهم الولد غلطه بالراحه ومن غير ضرب هيبقا احسن ما الولد يكبر وهو كاره حياته وكاره أهله أنهم جابوا الدنيا دي ؟ انت مش مستعد انك تكون اب ولا حاجه يا سعد كنت اتمني تبقا عايزه فعلا .. انا ماشيه وياريت ورقة طلاقي توصلي .
مشيت وانا حاسه اني تايهه .. مشاعري متلخبطه ومش عارفه انا عايزة ايه .
وصلت البيت رميت المفاتيح علي السفره ومن بعدها رميت نفسي علي الكنبه وغمضت عيني بتعب .
وقتها رن التليفون ولقيته هو اللي بيتصل فضلت بصه لاسمه شويه وبعدها قفلت تليفوني ونمت مكاني .
****

 

 

 

 

قالت الكلام دا كله وانا كنت واقف مش عارف ارد أو اعمل حاجه لاول مرة ابقا كدا بس هي عندها حق فعلا .. انا منفعش ابقا اب!
اذا كان انا مش حنين عليها هي هبقا حنين علي ابني ؟
فضلت افكر كتير لحد ما وصلت لفكرة اني ابعد حبه وفالحبه دول اقرا عن الاطفال واني ازاي ابقا اب كويس لطفلي واكيد لو بقيت اب كويس هبقا زوج كويس .
اتصلت عليها عشان ابلغها بدا وانا فرحان بس هي مرضتش وجيت اتصل تاني كان تليفونها اتقفل … اتنهدت بعتب وانا بقول جوا نفسي اني السبب فدا وأنها اكيد ليها حق .
دخلت أوضتنا كنت بتمني ادخل الاقيها نايمه بهدوء زي عوايدها .. بس للاسف مكنتش موجوده فتحت دولابي ادور علي حاجه ألبسها .
عيني وقعت علي قميص ابيض مسكته وانا بشم ريحة الياسمين الي بتفوح منه حضنته وانا بفتكر اول جوازنا..
*2018*
رجعت من الشغل وكنت بفتح باب الشقه لما لقيتها قاعده بقميصي كان شكلها جميل اوي وشها الملايكي وعيونها البني الواسعه برموشها التقيله وشعرها الطويل الي واصل لضهرها فضلت سرحان فيها للحظه وببتسم زي الاهبل وفلحظه واحده لقتني جوا حضنها .
بعدت عني وهي بصالي وبتبتسم
_وحشتني .
+ وانتي كمان يا رؤتي .
_ ها فين الحلويات بتاعتي بقا ؟
مدتلها ايدي الي كنت مخبيها ورا ضهري .

 

 

 

+اهي يا ست البنات
بصتلي بغضب طفولي وهي بتاخد مني حلويتها
_رؤتي .
+ ماشي يا رؤتي .. استني .
_ايه !
فضلت ابصلها شويه وابص لكيسه الحلويات شويه .
_ايه يا عم المفتش كرومبو انت في ايه ؟
رديت عليها بحيرة
+مفيش اصلي مش عارف انهي فيكو الحلويات .
ضحكت ضحكتها اللي تجيب بوليس الاداب دي و يا الله انا بدوب ولا ايه اتصنعت ملامح الغضب انا اه بحب ضحكتها دي وبدوب فيها بس قدر ضحكتها قدام حد ؟
+استني هنا يا بت احنا مش قولنا الضحكه دي نبطل نضحكها ونضحك ضحكه رقيقه اللي تليق علي شكلنا ؟
_طب ما انا ضحكتها هنا قدامك انت مش قدام حد غريب .
+حتي لو قدر فيوم ضحكتيها قدام حد بالغلط عشان متعوده تضحكيها ثم يعني لو حد سمعك بتضحكيها يقول عليا ايه ؟ معرفتش اربي بنتي ولا ايه ؟
_بنتك ايه ؟
+اه بنتي ما انتي الي يشوفك يقول انك فخمسه ابتدائي بطولك دا وانا ابوكي .
ابتسمت وهي بتقولي
_ماشي يا عم هنعديها بس عشان كيسة الحلويات دي .
كانت هتمشي بس انا وقفتها بصوتي .
+ استني .

 

 

 

_ ايه تاني !
رفعتها من القميص
+ انتي ايه اللي ملبسك قميصي يا اوزعه أنتي .
_ايه الرافعه دي بص طب يا كابتن نزلني وانا هقولك شالله ربنا يخليك لعيالك .
نزلتها وانا بضحك .
+طب اتفضلي قولي يلا .
_ بص يا كابتن الحوار أن…
عضتني الجز مه وجرت .
+ اه بقا انا تعضيني يا شبر ونص انتي .. طيب انا هوريكي .
_ شالله يخليك يارب سبني وانا بص هدخل اعملك البانيه اللي بتحبه .
+ولو اخد حقي الاول .
فضلت اجري وراها لحد ما وقعنا احنا الاتنين وقعدنا نضحك
*At that moment*
بصيت للقميص بحزن وخدته فحضني ونمت .
***
صحيت الصبح مقررة اني ابدا ادور علي اختي وانزل صور ليها وهي صغيرة وصورتي وانا كبيرة لأنها طبعا تؤامي المتطابق فشبهي .
لفيت علي ملجأ ملجأ لحد ما عدي اسبوع علي تدوريري عليها لحد ما يأست اني ممكن الاقيها .
لحد ما دخلت دار فيوم وقابلت المديرة..

 

 

 

 

_سلام عليكم .
‘ وعليكم السلام يا بنتي اتفضلي .
_شكرا لحضرتك .. لو سمحتي انا بدور علي اختي رهف هي تؤامي المتطابق بس هي جت وهي صغيرة بس انا معرفش انهي دار راحته ويعني دورت كتير بس يعني دا آخر دار .
‘ طب معاكي صورتها؟
_ اه اه يا فندم ثواني .
فتحت شنطتي وطلعت صورتنا وادتهالها .
_ اتفضلي .
‘ شكلها مش غريب عليا ، هي يعني راحت الدار لما كان عندها كام سنه ؟
_ ٣ سنين .
‘ تمام هشوف ملفات البنات الي جت الدار واقولك بس هاتي رقمك ابقا اكلمك .
_تمام اتفضلي حضرتك دا رقمي .. السلام عليكم .
‘وعليكم السلام يا بنتي .
مشيت من عندها وانا بدعي ربنا انها تلاقيها .
***
عدي اسبوع ومتصلتش كنت يأست وقولت خلاص اني مش هلاقيها .
بس فيوم لقيت رقم غريب بيتصل .
رديت بسرعه ولهفه .
_سلام عليكم .

 

 

 

‘ وعليكم السلام يا بنتي انا لقيت ملف اختك رهف ، تقدري تجيلي بكرا الصبح الدار ؟
_ هو مينفعش اجي دلوقتي ؟
‘ هو حاليا انا فبيتي يا بنتي بس معايا الملف لو مصره انك تيجي اقدر اقولك عنوان بيتي وتعالي ومتخافيش انا عايشه لوحدي .
_ تمام لو سمحتي قوليهولي .
قالتلي عنوان بيتها ومعرفش لبست ازاي بالسرعه دي وكنت واقفه قدام باب بيتها .. رنيت الجرس وانا خايفه أن بعد دا كله تطلع ماتت خايفه يطلع كلام خالتي صح .
فتحتلي أستاذة سماح .. هي ست طيبة جدا بصراحه كنت اتمني تبقا خالتي .
دخلت وبدأت تقولي المكتوب فملف رهف .
‘ بصي يا بنتي المكتوب فملف رهف أنها عاشت فالدار لحد سن ٦ وبعدين جت عيله اجنبيه واتبنتها بس انا مش عارفه هل هما سافروا ولا فضلوا فمصر .
_طب مش مكتوب عنوانهم فمصر ؟
‘ لا مكتوب يا بنتي .
_ طب معلش قولهولي وانا هكتبه علي التليفون .
‘ تمام يا بنتي .

 

 

 

قالتلي العنوان وكنت قايمه بس لقيت حد داخل علينا .
-امي انتي فين ؟
شافني وانا قاعده واتكسفنا احنا الاتنين وبصينا فالارض كان شاب فالتلتينات و طويل .
-السلام عليكم .
‘ وعليكم السلام يا حسن يا بني دي …
_رؤي حضرتك .
‘دي رؤي يا حسن .. ودا ابني الوحيد حسن يا رؤي .
بص علي ايدي وبعدين رجع بص فالارض تاني .
-اهلاً يا مدام رؤي منورة .
_منورة بحضرتك .. طب استأذن انا اتشرفت بمعرفتكم .
-اتفضلي .
روحت البيت اخيراً وانا واول حاجه عملتها اني نمت .
***
صحيت الصبح وروحت علي العنوان الي ادتهولي استاذه سماح .
كان باين أنه اللي عايشين فيه اغنيا جداً .
دخلت وخبطت.
فتحتلي ست شيك جدا ولقيتها بتبصلي بأستغراب وتقولي .
& اي دا يا ست رهف ايه اللي ملبسك كدا ؟

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية رؤيه)

اترك رد