روايات

رواية خالد وقمر الفصل الثاني 2 بقلم مريم حسن

رواية خالد وقمر الفصل الثاني 2 بقلم مريم حسن

رواية خالد وقمر البارت الثاني

رواية خالد وقمر الجزء الثاني

رواية خالد وقمر الحلقة الثانية

الباب خبط قومت افتح لقيتها مامت خالد حضنتها و سلمت عليها بس هي كانت غريبة حتا مقالتليش ازيك
مها… بقولك ايه انتي تبعدي عن ابني بأي شكل انا خلاص بدورله على عروسة عشان يتجوز
قمر… ايه اللي حضرتك بتقوليه ده يطنط
مها… زي ما سمعتي و كمان خالد هو اللي قالي دوريلي على عروسة
لقيت خالد طلع من الاوضة على صوتنا
قمر… انت صحيح هتتجوز
خالد… قمر لا طبعًا
دموعها نزلت بقهر.. على العموم انا مكاني مبقاش موجود و وقتي معاك انتهى انا قولتلك تطلقني و انت اللي مردتش
خالد… يا قمر انتي مصدقة الكلام
مشيت بهدوء محستش غير بصوت خالد و هو بيصرخ بأسمي فوقت لقيت خالد قاعد جنبي على السرير
قمر… ايه اللي حصل
خالد… ضغطك وطي

 

 

قعدت قدامه و دمعت.. هو انت هتتجوز بجد
خالد… لا طبعًا اتجوز ايه و انا معايا القمر كله يعني
قمر… انا بحبك اوي يا خالد
عدا سنة بحالها و اكتشفت حقيقة مامت خالد كانت بتعاملني بطريقة وحشة جدًا بس خالد كان بيهون عليا كل حاجة وحشة
قمر بتتكلم فيديو كول… اول عيد جواز منكونش مع بعض
وحشتني اوي
خالد… و انتي كمان كلها يومين و اكون عندك متقلقيش
قمر… خالد ممكن انزل اخرج
خالد بحب… انزلي بس متتأخريش و هكلمك كل شوية
قمر… ماشي
خرجت و اشتريت لبس ليا لقيت طقم بيبي حلو اوي دمعت و بصيت ليه اشتريته و دعيت ربنا ان يجيلي ابن يلبسه
خرجت و انا مبسوطة مرة واحدة الدنيا لفت بيا الناس كلها بتكلمني و انا مش حسا فوقت لقيت نفسي في المستشفى
قمر… اااه انا فين
الدكتور… في المستشفى حضرتك كويسة دلوقتي
قمر.. اه الحمدلله
الدكتور… ياريت متتحركيش كتير و متعمليش مجهود عشان البيبي
قمر… بيبي ايه

 

 

الدكتور… شكل حضرتك متعرفيش مبروك حضرتك حامل
دمعت من الفرحة معقول ربنا استجاب بالسرعة دي، فتحت موبايلي لقيت خالد متصل اكتر من عشرين مرة
اتصلت عليه فيديو
خالد بعصبيه… انا برن عليكي كل ده في ايه مبتروديش ليه،
و بعدين ثانية انتي نايمة فين كده
اتصدمت انا نسيت خالص هو ممكن يرجع من سفره دلوقتي و كده كده لازم يعرف
قمر… انا تعبت شوية و روحت المستشفى
خالد بخضة… انتي كويسة ايه اللي حصل
قمر… اغم عليا في المول
خالد… انا جاي حالًا
قمر… خاليك يا خالد انا كويسة
خالد… قولتلك انا جاي و خليكي في المستشفى متروحيش و انتي تعبانة كده
قمر… يا خالد أنا كويسة متخافش
خالد… انتي عايزاني اعرف انك تعبانة و مجيش انا كلها كام ساعة و ابقى عندك
قمر… طب هخلي احمد يجي يروحني
خالد… ماشي بس خلي بالك من نفسك عقبال ما اجي
كلمت احمد اخويا و جه اخدني خليته ميقولش اخد عشان ميتخضوش دخلت البيت و انا مبسوطة و طلعت الطقم و حضنته و انا ببكي و نمت على السرير و انا حضناه
عند خالد
خالد نزل يجري و ركب عربيته و سايق على سرعة عاليا عشان يوصل القاهرة بأسرع وقت
وصل فعلًا ف ساعتين
خالد… قمر قمر
دخلت اوضتنا لقيتها نايمة حضنتها و انا خايف
قمر بتعب… خالد
حط ايده على خدها و قال… انتي كويسة

 

 

قمر… اه الحمدلله
خالد… انا اسف اني سيبتك لواحدك مش هسيبك تاني ابدًا
انتي اكيد ماكلتيش ممكن افهم ليه انا مش منبه عليكي
قمر… براحة طيب انا مش قادرة
باس راسها … انا اسف .. و بعدين ايه اللي انتي ماسكاه ده
مسكه من ايدي و فرده ركزت مع ملامح وشه بيرفع حواحبه بصدمة و بيفتح بقه حركات كام بيعملها بس كانت لطيفة
خالد… هو ده لمين
قمر… للبيبي
خالد بعدم تصديق… كدابة
ضحكت بخفة… ولله للبيبي
خالد… انتي حامل بجد
قمر… ايوا
و قف و هو بيبصلي و بيضيق عينه كان شكله مضحك
قمر… مالك
حضنها فجأة … انا مش مصدق انا مبسوط اوي مبسوط بجد
فضل يبصلي و يحضني
خالد… بقولك ايه انا هفضل قاعد جنبك مش هسيبك ابدًا انتي لازم تكوني مرتاحة علطول يلا بقى نامي
قمر… طب انا جعانة
خالد… احلا احلا لاحلى قمر في الدنيا
**********
موبايل خالد بيرن قمر
خالد… قمر شوفي مين
الرقم كان غريب…
… انت فين يا حبيبي كل ده
قمر… انتي مين

 

 

… انتي اللي مين انا مراته
قمر بدموع… مراته
قمر قفلت الموبايل و خالد كان طلع
خالد.. في ايه انتي كويسة
قمر … طالما انت متجوز مقولتش ليه
خالد بصدمة… متجوز انا متجوز ضحك بخفة اول مرة اشوف حد متجوز و ميعرفش
قمر… ليه طيب
خالد… ليه ايه انتي مصدقة الهبل ده .. و بعدين لنفترض اني متجوز عرفتي منين
قمر … واحدة اتصلت و قالت انها مراتك
خالد…ولله مش متجوز و رحمة ابويا ما متجوز
قمر بعصبيه… انت كداب مش هتضحك عليا بكلمتين طنط كانت عايزاك تتجوز قبل ما اكون حامل
خالد… وطي صوتك انا مش كداب و انتي بتصدقي اي حاجة طب كلمي الست دي تاني كده
قمر مسكت التليفون و اتصلت… الو ممكن افهم انتي مين و اتصلتي على جوزي ليه
… انا اسفة معلش اتصلت غلط معلش انا اسفة جوزي لسة مغير رقمه
قمر… ماشي
و قفلت علطول
خالد… شوفتي بقى
قمر… انا اسفة
خالد… قمر انا خارج مع صحابي شوية ياريت متتصليش عليا
قمر… يا خالد
خالد بغضب… يا خالد يا خالد يا خالد كل يوم من نفس الموال انت بتخوني و انت متجوز عليا بقولك ايه انا داخل جوا ولا حتى نازل مع صحابي

 

 

خالد دخل جوا و قمر قعدت على الكنبة و هي بتبكي
حست بتعب خفيف بس فجأة بقى شديد
قمر… خالد يا خالد تعالى
قامت و هي بتتسند على الجدار و حطا ايدها على بطنها
و خبطت على باب الاوضة
قمر… خالد أفتح انا مش قادرة ااااه يا خالد الحقني
فتح الباب بسرعة و بخوف و كان في دم على هدوم قمر

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية خالد وقمر)

اترك رد