روايات

رواية اوتار القلب الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ريناد أحمد

رواية اوتار القلب الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم ريناد أحمد

رواية اوتار القلب البارت الرابع والعشرون

رواية اوتار القلب الجزء الرابع والعشرون

رواية اوتار القلب
رواية اوتار القلب

رواية اوتار القلب الحلقة الرابعة والعشرون

الطبيب خرج من غرفة لينا : انقذنا المدام بس للاسف معرفناش ننقذ الجنين
ملأت الصدمه وجههم ، اصبح فم كلا منهم غير قادر على اخراج الحروف والكلمات ، كأنهم قد اصابوا بالشلل!!
اي جنين كان ذلك؟!!
مازن وزياد واروى وزين : جنين !!!
الطبيب : اه .. المدام كانت حامل في الشهور الاولى
مازن : يعني خلاص الجنين مات ؟
الطبيب : للاسف .. ربنا يعوضكوا
مازن : طب لينا كويسة دلوقتي؟
الطبيب : اه الحمدلله .. هننقلوها على غرفة عادية دلوقتي .. عن اذنكم
زياد بحزن : ربنا يعوضكوا خير إن شاء الله
مازن : يارب
زين : ربنا يعوضكوا
مازن نظر لزين : فين ياسين
زين : مع مريم متقلقش عليه
مازن : …..
اروى ببكاء : ممكن محدش يقولها اللي حصل .. طلعت طلعت

 

 

الممرضات نقلوا لينا لغرفة عادية
نظرت اروى لزين وزياد ومازن : خلوا بالكوا من كلامكوا ارجوكوا
الممرضة خرجت من الغرفة
اروى : هي هتفوق امتى
الممرضة : شوية وهتفوق .. عن اذنك
اروى : انا هدخل لها
اروى دخلت غرفة لينا
اروى مسكت يدها وظلت تبكي فقط
وبعد قليل لينا فاقت
لينا وضعت يدها الأخرى على رأس اروى
اروى رفعت رأسها : لينا ، سلامتك يا حبيبتي
لينا : متعيطيش انا كويسة الحمدلله
اروى : الحمدلله ، الحمدلله
وخرجت مسرعة
اروى : لينا فاقت ، لينا فاقت
مازن وزياد وزين دخلوا
مازن عانقها : سلامتك يا حبيبتي ، الف سلامة عليكي
لينا : الله يسلمك يا حبيبي
زياد : كده تقلقينا عليكي يا ليلو .. وعانقها : الف سلامه عليكي يا احلى ليلو
لينا : الله يسلمك يا زيزو
زين : الف سلامه عليكي يا لينا
لينا : الله يسلمك يا زين
مازن : انت كويسة ؟
لينا : اه الحمدلله .. اومال فين ياسين
زياد : مع مريم
لينا : انت سيبت مريم يوم فرحكوا !!
زياد : عايزاني اقعد في البيت واختي في المستشفى؟
لينا : يابني أنا كويسة روحلها بقى
زياد : لينا
لينا : نعم
زياد : اسكتي شوية
لينا بضحك : طب اوك
زياد : هو ايه اللي حصل يا لينا
لينا حكت لهم ما حدث
زياد بغضب : انا هعرف اجيبلك حقك يا لينا
لينا : متعملش حاجة لوحدك عشان انا عارفاك هتودي نفسك في داهية
زياد : انا اللي هوديها في داهية
اروى بهمس لزياد : أهدى شوية .. براحة .. تعالى نطلع برا نتفاهم ونتكلم كلنا برا
زياد : ….
اروى : هنسيبك ترتاحي شوية
لينا : تمام بس سيبوني انا ومازن لوحدنا لحظة
الكل خرج ماعدا مازن

 

 

مازن : نعم يا حبيبتي
لينا : مازن ، قول لي أن الجنين لسه عايش بالله عليك قول أنه لسه عايش
مازن نظر لها بصدمة : انت كنتي عارفة انك حامل ؟
لينا والدموع تنهمر من عينيها : اه كنت عملاها مفاجأة .. لسه عايش صح ؟
مازن بحزن : ربنا هيعوضنا يا حبيبتي
لينا ببكاء : يعني مات !
مازن عانقها : اهدي عشان خاطري
لينا ببكاء : ابني راح مني بسبب تارا يا مازن بسبب تارا
مازن : وانا عارف ازاي هجيب حق ابننا
لينا : انا عايزة انا اللي اجيبه ب ايدي من الحيوانة دي
مازن : كلنا هنجيب حقه .. ارتاحي انت بس دلوقتي وانا هتصرف
مازن خرج من غرفة لينا
زياد : ايه اللي حصل
مازن : هي كانت عارفة أنها حامل وللاسف خلاص عرفت بردو أن الجنين مات
اروى بصدمة : اومال مقالتش لحد يعني
مازن بحزن : كانت عملاها مفاجأة
اروى : احنا لازم نرفع قضية على تارا
زياد : لما اعلمها الادب الاول
اروى : نرفع قضية باللي عملته احسن ما احنا نعمل حاجة ونروح في داهية
زين : كلام اروى صح .. هي هتتعذب اصلا طول ما هي في السجن
زياد : ومين قالكوا انها هتتسجن ! هنروح نبلغ نقول زقت لينا وقتلت اللي في بطنها ؟ فين الدليل ؟
زين : كاميرات القاعة
اروى : صح
زياد : خلاص بكرا هروح اخد تسجيل الكاميرات وهيشوفوا أن هي اللي زقتها
اروى : وانا هاجي معاك
مازن : وانا كمان .. كلنا هنيجي معاك
زين : لا يا مازن خليك انت جمب لينا انت واروى وهروح انا وزياد
زياد : أيوة انتوا هتقعدوا معاها مينفعش تقعد لوحدها
مازن : تمام

 

 

زين : يلا يا زياد روح ع بيتك .. ويلا يا اروى
اروى : خليني هنا معاها
زين : لا عشان انا وانت هناخد ياسين معانا
مازن : لا هاتهولي هنا متتعبوش نفسكوا
زين : لا احنا هناخده معانا .. وانت يا زياد ، لازم تروح لمريم
زياد : ولينا ؟
مازن : في امانتي طبعا في كنبة واحدة بس جوا هنام عليها وانتوا روحوا
زياد وزين واروى ذهبوا بالفعل
زياد صعد لبيته
مريم : عملتوا ايه .. لينا عاملة ايه
زياد : فين ياسين الاول
مريم : نايم جوا
زياد : طب هاتيه براحة زين واروى هياخدوه
مريم : ليه ما تخليه
زياد : اروى هتاخد بالها منه احسن مننا
مريم جلبت ياسين
زياد أخذ ياسين وأعطاه لاروى بالسيارة
اروى وزين وصلوا لبيتهم ومعهم ياسين
باليوم التالي
زين : اروى
اروى بهمس : نعم
زين بهمس : ياسين نايم ؟
اروى أشارت له بالايجابية
زين : طب انا نازل .. انا وزياد هنروح القاعة
اروى : تمام وابقى طمني
زين : حاضر ، باي
اروى : باي
زين ذهب لبيت زياد
زياد نزل له وذهبوا للقاعة
وأخذوا تسجيل الكاميرات بالفعل وذهبوا لمركز الشرطة وبلغوا عن تارا
زياد : تفتكر هيلاقوها
زين : اكيد ملحقتش تسافر
زياد : زمانها حجزت تذكرة حتى
زين : ما هما هيمسكوها في المطار وهتتمنع من السفر
زياد : اه صح .. عايز بس اشوفها وهي مذلولة قدامي
زين : هنخلص منها اخيرا
زياد : دي احلى حاجة هتحصل
زين : فعلا
لينا استيقظت ووجدت مازن بجانبها

 

 

مازن : انت كويسة ؟
لينا : اه الحمدلله .. انت منمتش ؟
مازن : نمت شوية
لينا : طب انا عايزة اروّح كفاية كده عليا
مازن : طب هشوف الدكتور
وذهب للطبيب بالفعل
الطبيب دخل غرفة لينا
الطبيب : ازيك يا مدام لينا
لينا : الحمدلله يا دكتور
الطبيب : حاسه نفسك احسن ؟
لينا : اه الحمدلله .. ينفع أخرج ؟
الطبيب : اه ينفع
مازن : طب ممكن تكتبلها على خروج
الطبيب : حاضر ، عن اذنكم
لينا : اخيرا
مازن : حمدالله على سلامتك يا حبيبتي
لينا : الله يسلمك يا حبيبي
زين وصل لبيته
اروى : عملتوا ايه يا زين
زين : بلغنا عنها وهتتمنع من السفر لما تيجي تهرب من اللي هي عملته
اروى : احسن ، اللي عملته في لينا ده مش سهل نهائيا
زين : فعلا ، فين ياسين
اروى : لسه نايم حالا ، عايزة اروح اشوف لينا
زين : هكلم مازن
مازن : احنا هنخرج من المستشفى خلاص .. بنلم حاجتنا والدكتور كتب ل لينا ع خروج متجوش بقى متتعبوش نفسكوا لينا كويسة .. بس هاتوا ياسين لأن زمانه قرفكوا
زين : لا ده على قلبنا زي العسل
مازن : يا اخي هاته بس
زين : اروى عايزاه يكون عندنا اكتر ، لحد ما لينا تبقى كويسة وهجيبهولك
مازن : ماشي انت حر
مازن ولينا خرجوا من المستشفى وذهبوا لبيتهما

 

 

بعد قليل
زياد ذهب للمستشفى ووجد غرفة لينا فارغة
زياد اتصل بمازن
مازن : احنا طلعنا من نص ساعة كده
زياد : مقولتوش ليه
مازن : نسيت معلش ، هي كويسة دلوقتي روح على بيتك ومتسيبش مراتك كتير لوحدها .. مش من اول جوازكوا كده
زياد : حاضر بس هنيجي كلنا بالليل
مازن ضحك : ماشي
وذهب لبيته مرة أخرى
____________________________
لا اله الا الله ♥️
شهد : فينك ، مش بتسأل يعني
فارس : عندي شغل كتير ومحدش حاسس بيا ومحدش حاسس بوجودي اصلا
شهد : مالك
فارس : زين مش بيسأل عليا ، حتى لو مسافر لازم يطمن عليا
شهد : طب انت هترجع امتى
فارس : كمان شهر وهاجي ونجهز لفرحنا بقى إن شاء الله
شهد : إن شاء الله
وبعد فترة أغلقوا المكالمة
فارس اتصل بزين
زين : فارس ، عامل ايه يا حبيبي
فارس : الحمدلله ، انت عامل ايه
زين : الحمدلله بس والله الدنيا متدربكة اليومين دول عشان كده مش بكلمك
فارس : ليه في ايه
زين حكى له ما حدث
فارس : ومسكوها ولا لسه
زين : لسه مستنيين مكالمة من الظابط
فارس : ربنا معاكوا
زين : يارب ، هترجع امتى بقى
فارس : كمان شهر إن شاء الله
زين : إن شاء الله يا حبيبي مستنيك
واغلقوا المكالمة
____________________________
استغفر الله الذي لا اله إلا هو الحي القيوم و اتوب اليه ♥️
بعد مرور أيام
بيوم فرح فادي وريم
اروى : يلا يا زين هنتاخر
زين : مستعجلة على ايه

 

 

اروى : فرح صاحبتي يا زين في ايه
زين : ما هي المشكلة في جوز صاحبتك مش صاحبتك
اروى : اديك قولتها اهو جوز صاحبتي بتغير عليا منه ليه نفسي افهم .. انا مالي بيه
زين : مهو كان بيحبك
اروى : اديك بردو قولتها كان .. كان يا زين خلاص بقى ماضي .. يلا ربنا يهديك يلا
زين : لا انا عاجبني التأخير خلينا نتأخر شوية
اروى : يا زين بقى اخلص
زين : يلا
وذهبوا للقاعة بالفعل
وبعد قليل فادي وريم وصلوا للقاعة
اروى وقفت لكي تذهب لتبارك لريم
زين مسك يدها : رايحة فين
اروى : رايحة ابارك لريم
زين : هاجي معاكي
وذهبوا ليباركوا لهم
اروى : مبروك يا حبيبتي .. مبروك يا استاذ فادي
زين : مبروك يا فادي .. مبروك يا مدام ريم
فادي وريم : الله يبارك فيكوا
زين واروى ذهبوا للطاولة مرة أخرى
مريم وزياد وصلوا
وذهبوا للكوشة وباركوا لريم وفادي
زين أشار لزياد
زياد ومريم ذهبوا لطاولة اروى وزين وجلسوا معهم
هدى وامير وصلوا
وباركوا لريم وفادي وجلسوا مع مريم واروى وزين وزياد
اروى اتصلت بـ لينا
لينا : خلاص قربنا على القاعة اهو
اروى : مستنياكي يلا
وبعد دقائق
مازن ولينا وياسين وصلوا للقاعة
وجلسوا معهم
لينا : حصل حاجة
اروى : متضايق أن احنا جايين اصلا
لينا : ليه في ايه تاني
اروى : غيران
لينا : حقه الصراحة
اروى : الاه

 

 

لينا : خدي ياسين خلصيني منه
اروى : هاتيه حبيب خالتو ده
والجميع احتفل وبعد انتهاء الفرح
ذهب الجميع لبيوتهم
فادي : اتفضلي يا روحي
ريم دخلت البيت وكان متزين بطريقة جميلة
ريم : انا بحبك اوي بجد .. يلا نبدأ حياتنا الجديدة بالصلاة
فادي : يلا
وبعد انتهاء الصلاة
فادي فتح ورقة وصية والدته
فادي : بصي يا ريم .. ماما كان قلبها حاسس اني هبقى مرتاح معاكي
ريم : الله يرحمها .. هي وحشتني اوي
فادي : وانا كمان اوي
____________________________
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ♥️
اروى : زين
زين : نعم
اروى : عايزة اطلب طلب وتوافق
زين : اطلبي
اروى : عايزة اتبنى اطفال
زين : موافق طبعا .. انا عايز كده فعلا
اروى : بجد !!
زين : بجد ، بس بعد ما تتخرجي
اروى : ليه لسه هستنى
زين : عشان تعرفي تاخدي بالك من اللي هنتبناه وتكوني مخلصة دراسة في نفس الوقت
اروى : يووه لسه سنة كاملة
زين : استحملي معلش
اروى : ماشي خلاص
زين : زياد بيتصل
اروى : رد رد بسرعة
زياد : مسكوا تارا
اروى : ياه اخيرا
زين : في المطار ؟
زياد : اه .. حجزت تذكرة متأخر من يومين وجات عشان تسافر النهارده مسكوها ع طول
زين : احسن حاجة حصلت النهارده
اروى : حصل .. الحمدلله خلصنا منها
زين وزياد : الحمدلله
اروى : تعالوا نروحلها
زياد : كنت لسه هقول كده .. انا كده كده هروح امسح بكرامتها الأرض بعد اللي عملته .. اجهزوا عشان هنروح كلنا
اروى وزين : تمام
زياد اتصل بمازن

 

 

مازن : بجد؟
زياد : اه والله مسكوها
لينا : في ايه يا مازن
مازن : تارا اتسجنت
لينا : بجد ؟ .. طب انا عايزة اروح اشوفها
زياد : افتح الاسبيكر يا مازن
مازن : فتحته
زياد : لينا ، اجهزي دلوقتي انت ومازن عشان هنروح انا وانت ومازن واروى وزين
لينا : طب وياسين
زياد : هيقعد مع مريم
لينا : ماشي انا هجهز اهو
وجهزوا بالفعل وذهبوا لمركز الشرطة
الظابط : هتزوروها في مكتبي هنا واخركوا ١٠ دقايق
لينا : مش هناخد خمس دقايق
الظابط : تمام
تارا دخلت مكتب الظابط
لينا : ممكن تسيبوني لوحدي معاها
مازن : بس …
لينا : عشان خاطري
خرجوا بالفعل
اروى : هي ليه طلعتنا برا
زياد : مش عارف
لينا صـ.فعت تارا بقوة
تارا بغضب 😕 Are you crazy
” هل انتِ مجنونة ”
لينا : You killed my child
” انتِ قتلتي طفلي ”
تارا : ….
لينا : I do not forgive you, never
” انا لا اسامحك ، ابدا ”
وخرجت من الغرفة وتركتها
واخذت تبكي في حضن اروى عندما تذكرت الحادثة
اروى : ايه اللي حصل جوا
لينا : مش هسامحها .. عمري ما هسامحها
اروى : انا عايزة ادخل لها
لينا : لا يلا نمشي
زياد : عايز ادخل لها يا لينا
لينا : عشان خاطري ، لا بلاش
زياد : ماشي ، يلا
مازن عانق لينا : عشان خاطري ، خلاص كفاية عياط .. حقنا عند ربنا
لينا ببكاء : حسبي الله ونعم الوكيل فيها .. بكرهها بجد
مازن : ربنا هيعوضنا اكيد يا حبيبتي
لينا : إن شاء الله
____________________________

 

 

سبحان الله وبحمده ♥️
مراد ذهب وجلب iphone 13
بمناسبة عيد ميلاد نتاليا
وذهب لبيت نتاليا
بـ بيت نتاليا
مراد : مالك
نتاليا : مخنوقة
مراد : ليه ايه اللي حصل
نتاليا : المذاكرة ، مش عارفة اذاكر وكل ما افتح مادة اقفلها وهي زي ما هي واتقفلت من كل حاجة بجد
ليلى “والدة نتاليا” جلبت عصير : اتفضلوا يا حبايبي
مراد : شكرا يا طنط .. بس ممكن طلب ؟
ليلى : اطلب يابني
مراد : ممكن بس نخرج انا ونتاليا ساعتين كده ؟
ليلى : ماشي ، قومي اجهزي يا حبيبتي .. بس متتأخروش هه
مراد : حاضر طبعا .. هنزل دلوقتي اجيب حاجة ولما نتاليا تجهز خليها ترن عليا
ليلى : ماشي يا حبيبي
مراد نزل وذهب لكافيه قريب من بيت نتاليا واتفق مع الجرسون أنه يريد ان يفاجئ نتاليا بمناسبة عيد ميلادها لكي يساعده في المفاجأة
مراد : زيّن الترابيزة بقى بطريقة حلوة لاني عايز افرحها وظبط انت بقى على ذوقك
الجرسون : حاضر
نتاليا : انا خلصت يا مراد
مراد : حاضر جاي اهو 5 دقائق وانزلي
نتاليا : حاضر
وبعد 5 دقائق نزلت بالفعل ووجدته أمام البيت وركبت معه بالسيارة
مراد : هنروح الكافية ده نجرب بقى الاكل فيه وكده
نتاليا : ماشي
مراد ونتاليا دخلوا الكافية
مراد أشار للجرسون
الجرسون أشار إليه بالايجابية
مراد : اتفضلي
نتاليا ابتسمت بتعجب : اشمعنا دي الترابيزة الوحيدة اللي متزينة
مراد : مش عارف
وفجأة اشتغلت اغنية خاصة بالعيد ميلاد
وجاء الجرسون وجلب تورتة وكتب عليها ” Happy Birthday Natalia ”
وذهب مرة أخرى

 

 

نتاليا بدهشة : ده بجد !!
مراد : كل سنة وانت طيبة يا اجمل ما في حياتي
نتاليا : وانت طيب يا روحي .. بس ده لسه فاضل يومين
مراد : اصلي حبيت اكون اول واحد اقولك كل سنه وانت طيبه
نتاليا : شكرا .. انا بحبك جدا والله
مراد اخرج الهاتف : وانا بحبك اكتر بكتيير
نتاليا : بتهزر صح ؟
مراد : شوفت post على الفيس بوك انك نفسك في iphone 13 وطبعا مينفعش حد يجيبه غيري .. مبروك عليكي يا روحي
نتاليا : بجد بحبك اوي ومش عارفه اوصف انا فرحانة قد ايه .. ربنا يخليك ليا يا حبيبي
مراد : ويخليكي ليا يا حبيبتي
____________________________
سبحان الله العظيم ♥️
بعد مرور عدة أيام
فارس وصل مصر
زين وزياد ومراد وشهد استقبلوه في المطار
فارس : حبايبي .. ربنا يخليكوا ليا
زين : ويخليك لينا يا عريس .. كمان يومين هفرح فيك .. اقصد هفرح بيك طبعا
فارس : ايه هدخل على نكد صح ؟
زين بضحك : نكد بس ؟
شهد : الكلام ده لازم يوصل لاروى
زين : لا يا شهد الله يكرمك مش ناقص
شهد : خلاص هعديهالك المرادي بس
زين بضحك : ماشي ماشي
بعد يومين
بيوم فرح شهد وفارس
زين : مبروك يا حبيبي
فارس : الله يبارك فيك يا حبيبي

 

 

اروى : الف مبروك يا روحي
شهد : الله يبارك فيكي يا قلبي
مراد : زي القمر يا حبيبتي .. الف مبروك يا روحي
شهد : الله يبارك فيك يا حبيبي
وبدأ الفرح وفجأة
– ازيك يا زين
= ازيك يا زين
زين : انتوا !!!

يتبع ….

اترك رد