روايات

رواية حياة عبدالرحمن الفصل الرابع عشر 14 بقلم عبدالرحمن حمدي

رواية حياة عبدالرحمن الفصل الرابع عشر 14 بقلم عبدالرحمن حمدي

رواية حياة عبدالرحمن البارت الرابع عشر

رواية حياة عبدالرحمن الجزء الرابع عشر

رواية حياة عبدالرحمن الحلقة الرابعة عشر

باب الشقه بيخبط
انا:روحي شوفي مين بيخبط
(راحت منه تشوف مين على الباب ورجعت مخضوضه)
انا:في ايه مالك وشك مخطوف ليه
منه:مفيش بس اطلع شوف مين
انا:مين بره
منه: اطلع وشوف بنفسك
(خرجت عشان اشوف مين )
انا:نعم يا حاج انت مين وعايز ايه
الراجل: يعني مش عارف انا مين
انا:لا والله مش واخد بالي
الراجل:انا اكون الشحات اللي قابلته من عشر دقايق نسيت ولا ايه
انا:اه معلش افتكرت فيه حاجه ولا ايه
الراجل:ركز في وشي وانت تفتكر انا مين
انا:والنبي يا حاج انا مش فايق للكلام دا انت برضه عايز ايه
الراجل:انا ابقى ابوك يبني
انا:الله يسهلك يا حاج مش وقت هزار
الراجل:يبني اسمعني بس
انا:يا منه هاتي اكل وفلوس للحاج
الراجل:يبني افهم محفظتك لما وقعت شوفت البطاقه وصورتك واسم الوالد
انا:يا حاج ابويا مين صلي على النبي واتكل على الله
الراجل: انا ابوك حمدي ليه مش مصدق
انا:وهو اي حد اسمه حمدي يكون ابويا اتكل على الله
الراجل:بالاماره انت هربت من البيت وانت في أولى ثانوي
(قلبي بدأ يقرصني جامد وحسيت انه ممكن يكون ابويا بس بكدب نفسي واقول لا)

 

 

 

 

 

 

انا:يا حاج اتكل وحيات عيالك
الراجل:يبني انت مش مصدق ليه
انا:طب بس اديني اماره تانيه
الراجل:امك ما*تت من وانت صغير
انا:بس الحقيقه غير كده انت رميتها في الجبل بعد ما عرفت انك متجوز عليها
الراجل: صح كده انت عرفت منين
انا:امي لسه مقتوله من كام شهر يا بابا وانا كنت عايش معاها واتقتلت بسبب القضيه اللي شغال فيها
ابويا: انت ظابط يبني
انا:اه حربيه
ابويا:اقتنعت اني ابوك
انا:اه بس برضه عايز ايه
ابويا:عايز نبقى عيله واحده
انا:لا والنبي عيله واحده ازاي اصلي مش سامع كويس
ابويا:انا عارف اني جيت عليك شويه
انا:شويه لا يا راجل تصدق انا ظلمتك كنت بتضربني وتكتفني وترميني في الدولاب دا انت كنت بتنيمني كتير من غير اكل كنت بتعذ*بني ليه ها مش فاهم اذيتك في ايه قولي رد عليا اتخرصت ليه
(بدأ ابويا يبكي والدمعه نازله على خده وانا قلبي حن برضه ما هو انا مش حجر وربنا قال في القرآن الكريم
“وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا “)
انا:بس خلاص انا اسف مكنش ينفع اقول كده حقك عليا
ابويا:لا يا ابني انا اللي كنت وحش اوي معاك عذبتك كتير وظلمت امك الله يرحمها انت لو ضربتني بالقلم مش هقولك بتعمل كده ليه
انا بعياط:متقولش كده يا ابويا تتقطع ايدي قبل ما امدها عليك دا انت ابويا
ابويا:مسامحني برغم اللي عملته فيك
انا:وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا اكيد هسامحك بس قولي انت جيت هنا ازاي وليه
ابويا:احكيلك يا سيدي بس قولي الأول انت هربت ليه من البيت وازاي

 

 

 

 

 

انا:سمعتك انت ومراتك وبتتكلموا عن أعضاء بشريه وانها عايزه تاخد اعضائي وتخدرني وتق*تلني وحاجات كتير اوي
ابويا:يعني انت سمعت اللي حصل
انا:اه سمعت كل اللي حصل
وطى ابويا رأسه في الأرض وحس بالكسوف ناحيتي وانا لاحظت كده رفعت وشه وطلبت منه يكمل
أبويا:المهم تاني يوم دورنا عليك كتير في البيت والشارع وفي كل حته ملقيناش اي أثر ليك عرفنا انك هربت وانا فضلت الومها ان هي سيطرت على دماغي وخلتني بس افكر اني ممكن اق*تل ابنه واتاجر في أعضائه
انا:هو انت كنت تعرف انها تاجرة أعضاء
ابويا:عرفت بالصدفه ولما عرفت اضطريت اجيبها تعيش معاك في شقة امك والمشكله انها جابت رجلي في الموضوع وخلتني مشترك في جرائمهم وخلتني اكتب لها الشقتين باسمها ولما ضميري وجعني من اللي بنعمله طلبت منها توقف تجارة الأعضاء وتبعد عنها رفضت هددتها هبلغ عنها راحت هي اللي بلغت عني ومعاها الدليل وانا المشكله مش معايا الدليل اني ابلغ عنهم دخلت السجن ١٥ سنه قضيتهم أشغال شاقه ١٥ سنه من عمري ضاعوا في الهوا خرجت من السجن محدش راضي يشغلني مين هيشغل عنده رد سجون لا وكمان تاجر أعضاء خبره خرجت من السجن احوالي ملغبطه مليش مأوي الشقتين اللي حيلتي كتبتهم باسمها فضلت اشحت شويه هناك لغاية ما لميت أجرة سفر وسافرت وانا معرفش انا رايح فين واعدي على بلاد كتير لغاية ما وصلت هنا من يومين وجيت اشحت تحت العماره دي وبالصدفة انت اديتني حسنه ووقعت محفظتك وانا شوفت بطاقتك واسمك واتاكدت من اول لحظه انك ابني
انا:بس تعرف واحشني اوي يا ابويا بجد
ابويا:ربنا شاء اننا نتجمع من جديد
انا:استنى الكلام اخدنا ونسيت اقولك اني متجوز يا منه تعالي سلمي على ابويا
منه:ازيك يا حاج ازيك وازي صحتك
ابويا:بخير يا بنتي نحمده ونشكر فضله
انا:خشي هاتي العيال من جوه يشوفوا جدهم
منه:حاضر

 

 

 

 

 

ابويا:ماشاء الله انت عندك اولاد
انا:توأم ولد وبنت
ابويا: يتربوا في عزك
انا:لا ما حضرتك اللي هتربيهم امال ايه
منه:اتفضل اهم العيال يا عبد الرحمن
انا:اتفضل يا ابويا شيلهم
ابويا: عادي لو لمستهم مش هتزعل
انا:ابويا متشيلنيش ذنب والنبي شيل العيال واحضنهم وبوسهم كمان انت ليك فيهم اكتر مني بس سمي الله
ابويا:بسم الله الرحمن الرحيم الله وأكبر توأم بسم الله ماشاء الله
(العصر بياذن )
انا:كويس يلا العصر بيأذن انا متوضي قوم بس اتوضى انت ويلا نروح الجامع
(وطى ابويا رأسه في الأرض لأنه عمره ما صلى ولا اتوضى
وانا اللي علمت نفسي الصلاه لما كان عندي فضول ودخلت المسجد من وراه وانا صغير )
انا:منه خدي العيال وادخلي جوه هتكلم مع ابويا شويه
منه:حاضر
ابويا:انت عارف اللي فيها
انا:عارف يا ابويا متشغلش بالك انت بس ادخل خد دش سخن وانا هجيبلك هدوم من عندي مقاساتنا زي بعض تمام
(دخل ابويا اخد شاور وخرج من الحمام )
انا:ايه رأيك تلبس دا ولا دا
ابويا: ولا دا ولا دا هاتلي جلابيه
انا:جلابية ايه بس انت تلبس القميص و البنطلون دول شكلهم تحفه عليك
ابويا: قميص وبنطلون ايه بس يبني هاتلي جلابيه انا برتاح فيها
انا:حاضر الجلابيه يا منه
منه:اتفضلي يا عمي
ابويا:بص يا ابني انا عايزك تعلمني كل حاجه عن ديني عايز اقرب من ربنا في آخر ايامي علمني الوضوء والصلاه وكل حاجه تخص ديني

 

 

 

 

 

 

 

انا:طب تعالى معايا الحمام اوريك الوضوء ازاي
(دخلت اتوضيت واحسنت الوضوء وابويا اتوضى بعدي واتوضى احسن مني كمان )
انا:يلا نصلي واعمل كل اللي بعمله ورايا
(صلينا العصر وبمجرد ما سلمنا لقيته بيبكي وبحرقه )
انا:مالك بس في ايه تاني
ابويا: كان المفروض انا اللي اعمل كده انا اللي اعلمك الوضوء والصلاه انا اللي اقولك الصح والغلط لكن انت اللي بتعلمني اسف يبني انا مكنتش الاب اللي تتمناه اسف اني حولت حياتك لج*حيم
انا:ابويا متزعلنيش منك بقى ويلا ناكل بقى عشان انا جعان واكيد انت جعان
ابويا:يلا
منه:اتفضلوا بالهنا والشفا
ابويا:و انتي مش هتاكلي معانا يا بنتي
منه:لا يا عمي مش قادره عن اذنكم
ابويا: روح شوف مراتك مالها
انا:حاضر
(دخلت وره منه المطبخ )
انا:بصي بقى ياريت نحاول نخبي زعلنا من بعض عشان ابويا ميظنش اننا متضايقين من وجوده
منه:حاضر
انا:طب تعالي كلي معانا
منه:حاضر
(اكلنا وخلصنا والمغرب اذن علينا )
ابويا:يلا يبني ننزل نصلي المغرب
انا:يلا

 

 

 

 

 

(نزلنا صلينا المغرب وخرجنا من الجامع)
ابويا:مالك يا واد
انا:في ايه يا حاج
ابويا:انت زعلان انت ومراتك
انا:بتقول كده ليه
ابويا: صوتكم كان عالي وانتوا بتتكلموا في المطبخ مالك في ايه
انا:مفيش بس عايزاني اسيب القضيه عشان خايفه عليا وعلى نفسها والعيال يجرالهم حاجه خصوصا اني انضرب عليا نار من فتره
ابويا:نار ايه طب وجرالك حاجه طمني
انا:لا متقلقش منا زي الفل اهو
ابويا:طب اتلحلح وهات لمراتك هديه
انا:ازاي بس دي زعلانه اوي
ابويا:يا عبيط الستات دول كائنات غريبه وهبله اوي اي حد يقدر يضحك عليهم بكلمتين حلوين انت بس هاتلها هديه وهي هتكون زي الخاتم في صباعك
انا:حاضر
(دخلنا محل هدايا واشتريت هديه حلوه ليها وروحنا البيت)
خبطت على الباب ومنه فتحت ودخلت الاوضه من غير ولا كلمه
ابويا: يلا اتلحلح وروح ادي لمراتك الهديه
انا:بقولك ما تروح تديها انت الهديه
ابويا:اديها الهديه ايه بس هي مراتك ولا مراتي
انا:مراتي
ابويا:مين مزعلها انا ولا انت
انا:لا انا
ابويا: يبقى مين يودي الهديه

 

 

 

 

 

 

انا:انت
ابويا:عبدو خش ادي الهديه لمراتك يلا
انا:حاضر
روحت اخبط على باب الاوضه
منه:ادخل يا عبد الرحمن
انا:قمري لسه زعلانه مني
منه:لا مش زعلانه
انا:طب لاويه بوزك ليه
منه:مش لاوياه عدلاه اهو
انا:طب مش هتشوفي هديتك
منه:انت جايب هديه
انا:اومال ايه اتفضلي
منه:سيبك من الهديه وكلمني زي الناس انت مش خايف على نفسك وخايف علينا
أنا: خلاص يا حبيبتي لو دا هيرضيكي انا من بكره هنزل اخلي مسئوليتي من القضيه دي واسلم كل أوراقها لحد تاني
منه:متزعلش بس دي مصلحتك
انا:حبيبتي مش زعلان انتي عندك حق بس متكونيش زعلانه مني
منه:كده بقى مش زعلانه منك
انا:طب تسمحيلي انام جمبك بقى
منه:خلاص انا هعطف عليك واخليك
انا:لا وجايه على نفسك ليه ما انام بره احسن
منه:احنا هنتخانق تاني خلاص بقى نام وانت ساكت
انا:تصبحي على خير
منه:وانت من اهل الخير

 

 

 

 

 

(نمت وانا كل اللي شاغل تفكيري اني لازم اخلي مسئوليتي من القضيه دي وخلاص كده انا بقيت مش قدها)
صحيت تاني يوم وروحت للواء فورا عشان اسلمه ورق القضيه دخلت المقر واتجهت لمكتبه وخبطت على الباب
اللواء:اتفضل
انا:السلام عليكم يا باشا
اللواء:وعليكم اتفضل خير فيه حاجه
انا:انا اكتشفت ان القضيه دي تقيله حبتين عليا وانا مش قدها
اللواء:ها وبعدين
انا:اتفضل دي أوراق القضيه(قبل ما اكمل جملتي لقيت احمد بيرن عليا)
انا:الو يا احمد في ايه
احمد: انت فين دلوقتي
انا:في مكتب اللواء
احمد:سبب اللي بتعمله دلوقتي وتعالالي حالا البيت
انا:حاضر سلام
اللواء: كان عايز ايه الظابط احمد
انا: عايزني أجيله حالا مش عارف ليه هستاذن انا
اللواء:وانا كمان هستأذن عندي مشوار
(ركبت العربيه وانا في الطريق موبايلي رن)
انا:الو يا احمد في ايه تاني
احمد:هات معاك جركن بنزين وتعالى المغاره انا هناك
انا:طب وايه اللي يخليني اجيلك المغاره
احمد:تعالى بس وانت هتعرف كل حاجه واوعى تنسى جركن البنزين
انا:واجيب جركن بنزين ليه
احمد:اسمع كلامي
انا:حاضر اقفل دلوقتي انا وصلت البيت
طلعت البيت ودخلت بسرعه جبت جركن بنزين من فوق الدولاب ومنه شافتني)

 

 

 

 

 

 

منه:انت بتعمل ايه وايه اللي انت واخده ده هتعمل ايه بالبنزين
انا:مش عارف بس احمد طلبه وعايزني اروح له المغاره
منه:يلاهوي هتروح المغاره ليه بس
انا:مش عارف بس هروح واشوف
ابويا:رجلي على رجلك رايح معاك قلبي واكلني عليك
انا:خليك هنا بس يا ابويا وانا هخلص واجيلك
ابويا:مستحيل انا جاي معاك
منه:عبد الرحمن بلاش تروح انا قلبي مقبوض ما تقول حاجه يا عمي
انا:متخافيش هروح واجي بسرعه
منه:ياريت تيجي بسرعه ياريت 😭
نزلت انا وابويا وروحنا المغاره زي ما قال احمد ومعانا الجركن مليان بنزين
احمد:اتأخرت ليه ومين الاستاذ دا
انا:دا ابويا بس انت طمني ايه اللي جابنا هنا وليه جركن بنزين
احمد:انا اكتشفت ملخص القضيه اللواء في جماعه ارها*بيه مجندينه وهو تابع ليهم وكلهم بيخضعوا تحت ايد شخص تاني هو اللي بيدير الجماعه دي وداخل المغاره موجود ملايين الأطنان من الافي*ون والهير*وين والسلاح اللي عايزين يضربوا بيها البلد وانا طلبت منك البنزين عشان نحرقها في السر
انا:طب وليه مبلغتش يبعتوا قوات تيجي تقبض عليهم وتصادر الحاجات اللي جوه
احمد:الموضوع كان هينكشف والقوات هتتأخر عبال ما تيجي
انا: طب واحنا مستنيين ايه يلا ندخل

 

 

 

 

 

 

احمد:مستغرب ان مفيش اي حراسه منهم على المكان
انا:شكله فخ ياريت نكون حذرين أشد الحذر
(دخلنا المغاره ولقينا كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتف*جرات والهير*وين بس سمعنا صوت حد بيسقف ورانا ويقول برافو بس الصوت دا مش غريب عليا لحظه واحده دا صوت اللواء بصيت ورايا لقيته هو)
اللواء:برافو عليكم لا عرفتوا تكشفوني وانا دلوقتي معنديش حاجه اخبيها واللعب بقى على المكشوف يا حبيبي انت وهو
انا:طب ليه عملت كده وازاي تخون بلدك
اللواء:عشان مش عايز اشوف امثالك تاني في البلد انت واللي زيك وكل اللي مخلص لوطنه لازم تموتوا عشان نعرف نسيطر على البلد
انا:صدقني مش هتعرف لأنك هتموت حالا
(طلع اللواء مسدسه وضرب رصاصتين وقع ابويا سايح في د*مه واحمد صابته رصاصه جريت عليه وقعته في الأرض وكتفته قبل ما يقت*لني انا كمان )
اللواء:هتعرف تخلص مني انا عارف وكمان عارف انك هتخلص عليا بس ممكن ترد على الموبايل اللي هيرن دلوقتي
انا:موبايل ايه
بالفعل موبايلي رن رديت عليه لقيت منه
منه:عبد الرحمن الحقني يا عبد الرحمن هيقت*لونا الحقني بسرعه
الخط قطع
انا:الو الو منه روحتي فين الو الو
اللواء:قول عليهم يا رحمن يا رحيم
(وبدأ اللواء يضحك ضحك هستيري )

 

 

 

 

 

انا:انت عايز مني ايه يا اخي دمرتلي عيشتي حياتي باظت بسببك امي واتق*تلت ابويا اللي ماصدقت لاقيته قت*لته بايدك ومراتي وعيالي في خطر انت عايز ايه اللي زيك مش لازم يعيش انت حلال فيك الموت
(طلعت المسدس من جيبي وفرغت الخذنه في رأسه وقلبه مسكت جركن البنزين وركبت العربيه وسوقت بسرعه جنونيه على أمل اني الحق منه وصلت البيت وكسرت باب الشقه دخلت لقيتهم حاطين السكاكين على رقبة ولادي ومراتي والعيال بتصرخ واول ما شافوني ضربو عليا نار ووقعت انا كمان والدنيا بتسود في وشي
منه:عبد الرحمااااااااااان لاااااااااا لاااااااا انتوا عايزين ايه عايزين مننا ايه
بس الحكايه مخلصتش لحد هنا انا لسه عايش مموتش طلعت مسدسي وبكل ماأتيت من قوه ضربتهم ورصاصه طايشه جات في منه حاولت اقوم اساعدها كنت بنزف بغزاره وقبل ما افقد الوعي كانت فرقة القوات الخاصه دخلت البيت وانا فقدت وعييي
بعد مده مش قادر احددها
ممرضه:دكتور يا دكتور المصاب بيفتح عينه
انا:اااا انا فين وووو و منه والعيال….. منه والعيال منه والعيال فين مراتي فين مراااتي
منه:اهدى اهدى يا عبد الرحمن انا هنا اهو
منه كانت مش قادره تقف دراعها ملفوف ومتجبس
الدكتور: حمد لله على سلامتك يا بطل انت نجيت بأعجوبه والله فصيلة دمك ملهاش وجود في المستشفى ولحسن الحظ لقينا متبرع كان جاي يزورك بالصدفه
انا:مين يا دكتور
الدكتور: هيدخل دلوقتي بص على الباب كده
بصيت وإذ الاقي سيادة الوزير بنفسه داخل الاوضه
الوزير:حمد لله على سلامتك يا بطل
انا:سيادة الوزير يا اهلا يا اهلا اتفضل اقعد استنى اقوم…..ااااااه

 

 

 

 

 

 

الوزير:لا لا لا تقوم ايه ارتاح ارتاح انت مش سامع الآه بتاعتك عامله ازاي ارتاح يبني
انا:حضرتك اللي اتبرعت
الوزير:دي اقل حاجه اقدمهالك يا بطل والله انت ان شاء الله لما تقوم بالسلامه هتتكرم تكريم تاريخي
انا:لا معاليك كفايه كده انا مش عايز تكريم مش عايز حاجه خالص انا تعبت كفايه اوي كده
الوزير:كفايه ايه بس يا حضرة الظابط ايه اللي بتقوله ده انت هتقوم عشان ترجع تمارس عملك من تاني
انا:انا ان شاء الله هقوم بس مش همارس عملي كفايه اوي لحد كده انا عايز اربي عيالي كفايه اني كل يوم بنام وانا قلبي مقبوض على مراتي وعيالي لو جرالي حاجه وبعدين كفايه اللي راح كفايه امي وابويا كفايه اوي لحد كده
الوزير:خالص التعازي للسيده الوالده انما الوالد مماتش الوالد عندنا في مستشفى القوات المسلحه
انا:طب انا عايز اشوفه اطمن عليه
الوزير: اهدى اهدى هتشوفه
انا:سيادتك سامحني استقالتي هتكون متقدمه لما اقدر اقف على رجلي من تاني بس هو مين اللي وره ده كله
الوزير: مش هتصدق لو قولتلك ان اللي وره ده كله كان يقصد اذيتك انت بالأخص مش البلد
انا:انااااا
الوزير: ايوه يبني والحقيقة أن الرأس الكبير المجهول هو جوز مرات ابوك ….. مرات ابوك بعد ما عرفت ان ابوك طلع من السجن حبت تكسره كمان مره بعتتله يترحم على ابنه وفضلت تغوي جوزها كانوا عايزين يقت*لوك قدام عين ابوك زي ما وعدته وكله كان متدبر من اول قطع شهر العسل لغاية اللحظه بس عشان الخير لازم ينتصر ربنا نجاك يا ابني
خلص الوزير كلامه ولقيت منه بتجري عليا وابتدت تبكي في حضني
منه:عبد الرحمن ابوس ايدك ابوس ايدك انا وعيالك محتاجينك بالله عليك كفايه
رفعت رأسها ومسحت دموعها وطبطبت عليها وبوستها بين رأسها
انا:هشششش اهدي اهدي كل حاجه هتبقي تمام اوعدك…. شوفت بقى حضرتك مش اظن كفايه كده …. اول حاجه هعملها الاستقالة واطلع بعيالي وابويا ومراتي نحج واعيش واربي عيالي وانا اظن اديت واجبي
واشوف وشك بخير…….. سلام .

تمت

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية حياة عبدالرحمن)

اترك رد