روايات

رواية ريم الفصل الثامن 8 بقلم فريدة سيد

رواية ريم الفصل الثامن 8 بقلم فريدة سيد

رواية ريم البارت الثامن

رواية ريم الجزء الثامن

ريم

رواية ريم الحلقة الثامنة

هاجر خدت بالها هي قالت ايه و سكتت و وشها بقى زي الطماطم
فارس: خلاص هعمل نفسي مسمعتش حاجه بدل الطماطمايه الفي وشك دي يخربيتك يا بت بتحلوي اكتر ولله
هاجر: سكتت بس وشها احمر اكتر
فارس: يا يوووووسف هات المأذون يا ابني
اتفقوا على كل حاجه و كتب الكتاب الاسبوع الجاي و الفرح بعد شهرين
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عدا ٧ سنين
ريم بقى عندها 26 سنه مستمره في شغلها بس اشتغلت في كافيه عشان شيماء تعبت جدا و تعرف تجيب لها العلاج شخصيتها اتغيرت مبقتش بتتكلم كتير بقيت علطول مكتئبه حياتها عباره عن الشغل و علاج شيماء
يوسف مستمر في شغله برضو و اسس شركة بقيت من اكبر الشركات مطمئن على والده و والدته و اخته حياته عباره عن شغله (الاتنين) و اهله
هاجر و فارس عاشوا حياه سعيده جابوا توأم (سما و محمد)
عندهم خمس سنين
اما عبدالرحمن و عامر لسه في اسبانيا
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

 

 

 

عند ريم في البيت
ريم: ازيك يا شيماء
شيماء بتعب: الحمدلله
ريم: متتكلميش كتير يا قمر عشان متتعبيش خدي بس الدواء ده و نامي براحتك
شيماء ببكاء و تعب: انا اسفه يا بنتي مشيله لكي الهم و…
ريم: متكمليش يا حبيبتي انا زي الفل و مشتكتش و ارجوكي متركزيش معايا اهتمي بس بنفسك عشان ترجعي شيماء بتاعت زمان
اديت ريم الدواء لشيماء و فضلت معاها لغاية ما نامت من مفعول الدواء…. و نزلت على البريد تاخد رسالة المهمه الجديدة بتاعتها….. المهمه كانت عبارة عن ناس بتهرب اسرار البلد و كانوا شاكين فيهم بس هما بره مصر في اسبانيا و ريم مكنتش عارفه المفروض تعمل ايه و مامتها تعبانه كده و شكت ان الناس دول هما عبدالرحمن و عامر….
روحت ريم على البيت و قعدت على كرسي جمب شيماء لغاية الصبح و دخلت اديتها الدواء و نزلت على الكافييه
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عند يوسف في الشركة
يوسف بعصبيه: يعني ايه الورق اتس*رق ده ورق صفقات ب ملايين عارفين يعني ايه
احد الموظفين: ولله يا باشا منعرف مين خد الورق اكيد في حد هنا بيشتغل لحساب شركة تانيه
يوسف:تجيبوا من تحت الارض فاهمين
=تمام يا باشا
و خرجوا من المكتب
دخل حسام على على يوسف
(حسام شغال مع يوسف في الشركة بقوا صحاب جدا هو و يوسف و فارس)
حسام: مالك يا ابني مش طبيعي ليه
يوسف: انت بارد ليه ياض هو مش في ورق اتس*رق
حسام: و ماله الورق مش مهم اوي زي ما انت فاكر الورق البتتكلم عليه ده انت اديته ليا انت نسيت
يوسف: هو انا بصراحه نسيت بس برضو حتى لو الورق التاني مش مهم هو فرصة حلوه نعرف مين العمل كده
حسام: الله ينور عليك يا صاحبي المهم مالك مش على بعضك ليه
يوسف: هسافر سفريه لاسبانيا شغل
حسام: طب و ايه المشكلة

 

 

 

يوسف: مش عايز اسيب امي و ابويا
حسام: و انا روحت فين يا صاحبي… هشوفهم كل يوم في الرايحه و الجايه هعدي عليهم عادي
يوسف: ولله ما عارفه من غيرك انت و فارس كنت هعيش ازاي
حسام: مكنتش هتعرف اصلا … الواد فارس بيدور على السر*ق الورق عشان تبقى عارف
يوسف: اه عارف
حسام: اشطا يا صاحبي اسيبك بقى و هروح اشتغل
يوسف: تمام
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عند ريم في الكافيه
دخلت ريم الكافيه و لبست لبس الشغل
منى: ازيك يا حلوه
ريم:اللهم ما طولك يا روح ابعدي يا مني مش ناقصكي انهارده
منى: ولله؟ ليه بقى يا ام الفض*يحه اتنين
ريم: يا شيخه انت مال مام*تك
منى: انت بتغل*طي فيا؟
ريم: لا في مامتك ( و زق*تها و دخلت)
منى: اهربي زي كل يوم بس ولله ما هسكت غير لما تمشي من هنا
ريم لنفسها… اشكال تق*رف على الصبح صبرني عليهم يااارب
دخلت ريم و وبدأت تشتغل
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

 

 

 

عند يوسف
يوسف: حسام تعالى نقعد في اي كافيه عشان عايزك في حاجه مهمه
حسام: اشطا هخلص الورق ده و اجي ليك عشان عندي مدير رخ*م و بيقعد لي على الواحده
يوسف: اه يا وا*طي انا رخ*م
حسام: لا المدير .. يلا انا خلصت شغل اعزمني على مانجه بقى
يوسف: طماع و منافق
حسام: اقل حاجه عندي
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
عند ريم
ريم: تشرب ايه يا فندم
يوسف بيبص شافها فضل يبص كتير مش عارف يفتكرها
ريم: في حاجه يا اخ بقالك ساعه باصص يكنش في نيزك ورايا و مش واخده بالي.. ما تتلموا بقى اشكال زبا*له
يوسف: ما تتكلمي كويس في ايه محدش مالي عينك في المدير الهنا
المدير: خير يا فندم في ايه
يوسف: الاستاذه دي بتتكلم بمنتهي قلة الذوق و تقول علينا اشكال زب*اله
المدير: تاني يا ريم دي المره ال مليون انت مرفوده ملكيش شغل هنا
ريم: يعني انا مش مديري صح؟
المدير: اه
ريم: حلو اوي
مريم مسكته و فضلت تض*رب فيه
ريم و هي بتض*ربه: طول مانا شغاله هنا و انت ذل*لني عندك و قر*فني يا اخي ده انت انسان قذ*ر ولله ل اربيك
الناس فضلوا يبعدوها عنه لغاية ما هديت و خدوها القسم عشان المدير يعمل محضر
يوسف لسه واقف مكانه لأن افتكرها
يوسف: هي نفس الاسم و الشكل حتى طريقة الضرب
حسام: هي مين دي
يوسف: ريم
حسام: دي مجنونه ياعم انت شوفتها فين
يوسف: يا نهار اسود دي المره التانيه
حسام: في ايه يسطا انا بدأت اقلق
يوسف: اقعد هحكي لك
حكى له يوسف كل حاجه
حسام:هار اسود دي تاني مرة لازم تلحقها
يوسف: بس احنا منعرفش راحوا فين
حسام: ما نسأل عليها اي حد
يوسف: تعالى نسأل الانسه الواقفه هناك دي
حسام: اشطا
يوسف: لو سمحت. هي البنت العملت المشكله دي خدوها فين
(منى حست انه بيسأل عشان يساعدها)
منى: اه اتصالحت مع المدير و هترجع الشغل الحمدلله
يوسف يتنهد: الحمدلله يلا حسام محصلش حاجه
حسام: الحمدلله روق بقى يا صاحبي
يوسف: كنت هتعب اوي لما تبقى المره التانيه
حسام: و عديت على خير
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

 

 

 

عند ريم و المدير في القسم
الظابط بعصبيه: تقدري تقولي ايه الانت عملتيه في الرجل ده
ريم ببرود: ولله حضرتك قبل اي حاجه انا كمان عايزة ارفع عليه قضيه بس بعد ما نخلص من الموضوع ده ثانيا ده رد فعل لأنه شت*مني و عاك*سني قبل كده
المدير: ونبي دي خلقة تتعا*كس ده انت واحد صاحبي
ريم: محضر تنمر جاهز اهو… و بعدين معاك حق انا فعلا مستغربه كنت بتع*كسني على ايه بس …ما تقول لنفسك اما انا واحد صاحبك كنت قار*فني في عشتي ليه
الظابط: بسسسسسس اسكتوا انتم الاتنين ارميها في الحجز يا عسكري
العسكري: تمام يا فندم
ريم: اوعى ايدك دي بس يا بابا عشان هتت*قطع انا ماشيه لوحدي متظطش في الظيطه
العسكري: فضل ساكت
دخلت ريم الحجز و قعدت على جنب و فضلت تفكر
هعمل ايه في شيماء و هدفع التعويض و الا هتحبس و لو اتحبست شيماء هتعمل ايه يارب انا مش قد الاختبار ده يارب ساعدني انا تعبت
احد السجينات: مالك يا بت عامله كدة ليه شكلك نظيف
ريم: ابعدي يا وليه عني عشان مفياش دماغ و هطلع عليكي القديم و الجديد

يتبع …

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة جميع فصول الرواية اضغط على ( رواية ريم )

اترك رد