روايات

رواية اهتديت بحبه الفصل السادس 6 بقلم مياده خاطر

رواية اهتديت بحبه الفصل السادس 6 بقلم مياده خاطر

رواية اهتديت بحبه البارت السادس

رواية اهتديت بحبه الجزء السادس

اهتديت بحبه
اهتديت بحبه

رواية اهتديت بحبه الحلقة السادسة

خديجه غمضت عيونها وقالت بصوت عالي:سما اتخط”فت
الصمت عم المكان وسليم فاتح عنيه ومصدووم وخديجة بتعيط وأبو وام سليم مصدومين كذلك،،،،،،
سما صحيت لقيت نفسها نايمه علي سرير ولابسه لبس شب. ه عار*ي وشعرها مفكوك ومفرود وحاطه ميكب انصدمت من منظرها وامت جريت تدور علي اي حاجه تداري نفسها بيها وشافت ملاي*ه عالسرير ستر*ت نفسها بيها واعدت تصوت
هانم دخلت بعصبيه؛ايه يا زف*ته انتي بتصوتي لي
سما بخوف وعلي وشك العياط:أنا فين وهدو*مي فين ومين عمل فيه كده وانتي مين وانا هنا لي
هانم بتشوح وتزع*ق؛اي اي اي ميت سؤال فنفس الدقيقه الار*ف ده
سما بتوسل:لو سمحتي جاوبيني*
هانم ببرود:أنا اشتر*يتك يا قطه وسليم اللي باع*ك ليه وضحكت بشر
سما بتنكير:لا يمكن سليم مستحيل يعمل كده واعدت تعيط
وبعد شويه دخل واحد طول بعرض ومز اخر حاجه ووقف ادامها وضحك بخ*بث وقال:اخيرا جيتي يا قطه
سما بصت فوق وبصتله باحت*قار وتف*ت عليه
مراد؛لا لا كده ازعل دانا دافع فيكي كتير وبصراحه مزاجي رايق ومش عايز حاجه تعكره
سما كمشت فنفسها اكتر ورجعت لحد ما لزقت فالجدار وقالتله وهي بتعيط:متقربليش
مراد اعد يقرب منها وهو بيقلع بدلته
سما غمضت عينها وافتكرت دعاء سليم كان بيقوله علطول (استغفر الله العظيم من كل زنب عظيم اللهم فك كربي وازح همي ياكرب عند رب يا كرب عند رب)واعدت تقول كده ومراد عمال يقرب منها لحد ما وصل ادامها ونزل لمستواها وقال بفح*يح الافعي:مش يلا ولا ايه وابتسم ابتسامه كلها شه*وه سما خلتها مغمضه عينيها وفتحتها مره واحده واعدت تصوت بصوت عالي من غير ما تسكت:عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

 

 

 

نرجع لسليم اللي فاق مالصدمه وجري مسك اخته من دراعها وقالها؛ازاي وفين وأمته ومين انتي بتقولي ايه انطقي انطقي واعد يضر*بها بالاق*لام وهي مش بتدافع حتي وعماله تعيط امه وأبوه جم جري وخدوها منه وهو اعد يز*عق ويقول بعلو صوته:انطقي انطقي
خديجه اخير نطقت وقالت:سمر
سليم بصلها كتير وقال بلوم:خساره حبي وتعبي فيكي وطلع بسرعه سايبها عماله تعيط لحد مااغمي عليها وامها وابوها جريوا عليها
سليم ركب العربيه وطاااار وهو بيفتكر من سنه فاتت فأمريكا
Flash back
طق طق
سليم راح يفتح الباب وهو بيقول: who is on the door(مين عالباب بالانجليزي)
سمرر بلهفه؛ it’s me samar(انها أنا سمرر)
سليم فتح الباب وبص بغضب؛عيزه ايه (معلومه هو وسمر مصرين فمش مضطرين يتكلموا انجليزي)
سمر بتوسل:سليم ارجوك انا بحبك انتي لي مش حاسس بيه
سليم ببرود:وانا مش بحبك ايه تاني
سمر عيطط:ارجوك انا مش قادره اعيش من غيرك انت ازاي سايبني
سليم بنفس البرود:وانا مبحبش بنت باع*ت نفسها عشان الفلوس
سمر بندم:والله ندمانه اسفه حقك عليا
سليم ضحك باستهز*اء:اسفه اسفه دي مش ليا دي لربنا ويعالم هو هيسامحك ولا لا انتي مسلمه وعارفه ان الز*نا حرا*م وكبيره من الك*با*ئر وانتي عشان ربنا فتحها عليكي وسافرتي أمريكا تعملي زيه*م طب هما كف*ا*ر إنما انتي انتيسمر بعياط اكتر واعدت عالارض وبتتوسله؛سامحني يا سليم بالله عليك والله بحبك مش عارفه عقلي كان فين سعتها أنا من غيرك امو*ت انا جيت امريكا مخصوص عشانك ازاي مش فاهم ازاى أنا ضحيت عشانك
سليم بصلها باحت*قار والبصه دي وجعتها اوي وقال:اللي تنسي ربنا وتعمل كبيره من ال*كبا*ئر بتبقي بالنسبالي زبا*له والزبا*له محدش بيشيلها وقفل الباب فوشها
سمر قامت وبكل حر*قه وغضب:وراك وراك يا سليم ومش هبعد عنك والله لا*ند*مك سامع سامع يا سليم ومشيت وهو استغفر ربنا
Back

 

 

 

سليم ساق بسرعه وبقا علي آخره وماشي يتوعد ليها ووقف مره واحده عشان كان هيد*وس شخص وبيبص جنبه لقا نفسه قدام بيت الحاجه ام سعيد لقا نفسه تلقائي نزل ورايحلها،،،
مراد رجع لورا واتخض وخلاه واقف مصدوم منها وهانم جت جري:في اي في اي
مراد باستغراب:معرفش أنا يدوب وقفت ادامها لقتها بتصوت
هانم بعصبيه:شكلها بتمثل بنت***وجريت عليها عشان تضر*ب*ها (كل ده وسما مش مبطله صويت)
هانم جريت عليها مسكتها ووقفتها واعدت تهزها وتزع*ق وتقول؛اسكتي اسكتي ومره واحده ضر*بت*ها بالقلم سما أغمي عليها علطول
هانم رمتها وبخضه:يلاهوي مات*ت دي ولا اي
مراد بزهق:ايه الار*ف ده هو في اي مالها دي هانم بقولك ايه انا دافع كتير وبالعافيه علي ما فضيت انتي عارفه انا مشغول هما ١٠ دقائق لو مفافتش انتي عارفه هعمل فيكي اي
هانم بخوف:ح ح حاضر وهو طلع والبنات دخلوا وهانم بصت لسما بغ*ل وقالت:وربي لو مفوقتي لهقت*لك فوقيها يابت منك ليها وطلعت بره عشان تهدي مرااد اللي ممكن يدم*رها لو اتعصب عليهاسليم خبط عالباب وام سعيد فتحت وابتسمت وقالت:قلبي كان حاسسني أنه انت تعالي
دخل وراها واعد وهي جابت المايه والمره دي خدها علطول وشرب
ام سعيد بطيبه:ها اي مشكلتك المره دي
سليم اتنهد وبدأ يحكلها من ساعه ما روح من عندها لحد هذه اللحظه وحكي حوار سمرر برضو
ام سعيد بتفكير:السؤال هنا هي وصلت لأختك ازاي
سليم باستغراب:تصدقي مجاش فبالي الموضوع ده معرفش والله
ام سعيد أمت وبقت تتمشي وهي سانده علي عصايتها؛اللي خلاها تاخد سما من اختك واختك تبقا معاها حاجه مالاتنين لاما اختك اجننت وبجد عوزه تخلص من سما لاما سمر مه*دد*اها بحاجه واعتقد الحل التاني لان زي ما بتقول أن سمرر واختك علاقتهم مكنتش حلوه من زمان
سليم اتنهد وقال :مش ده موضوعي دلوقتي المهم هوصل لسما ازاي
ام سعيد:انت حتي لو روحتلها مش هتثبت انها خدتها وممكن تتب”لي انك جاي تعملها حاجه فبتها وتقلب الايه عليك فالحل حاليا انك تروح تبلغ الشرطه وتن*قض عليها وتاخد اختك وتجبروها تعترف وبعدين نشوف علاقه اختك بيها
سليم ابتسم من ذكائها وقام باس راسها وشكرها ومشي ركب العربيه واتجه للقسم ورن علي أبوه
سليم:الو يابابا هات

 

 

 

أبوه قاطعه:سليم اختك أغمي عليها وفي حجات بيضهطلعت من بؤها ووشها ازرق واحنا راحين المستشفي تعالي بسرعه مستشفي *******وقفل
سليم وقف بالعربيه واعد يخبط بإيده عالدريكسون ووقف مره واحده واعد يستغفر واتجه للمستشفي
ام سليم بخوف:دكتور دكتور بسرعه بنتي بتمو*ت
دكتور جه عليها واول ما شافها قال تسم”م ممرض والممرضين جم وخدوها العمليات علطول
ام سليم وأبو سليم خلوهم واقفين مصدومين اللي هو ت*سمم ايه
وبعد شويه سليم جه ودخل جري شاف أمه أعده تعيط فحضن ابوه جري عليهم وقال:في اي
امه بصتله وقالت وهي بتعيط:اختك سمم”ت نفسها من خوفها منك يا سليم اختك لو جرالها حاجه مش مسمحا*ك مالك بعد عني بسببك وبنتي هتروح مني بسببك وكله عشان سما الله يسامحك الله يسامحك
سليم بصلها بصدمه وقلبه وجعه اوي واعد يهز دماغه بنفي ويرجع لورا وجري طلع مالمستشفي وركب عربيته ومشي
نرجع لسما اللي فاقت واعدت تعيط وتقول عوزه اروح
هانم جت وبعصبيه؛بت انتي شويه الدلع دول مش هيخيلوا عليه اظبطي والا وربي لتكوني مقتو*له ومر*ميه لكلا*ب الس*كك
سما بعصبيه؛حرااام عليكي انتي ايه مبتحسيش ربنا ينـ*تقم منك حرااام عليكي
هانم ضحكت باست*هزاء؛وقالت الاحتر*ام مش لائق عليكي وخدت البنات ومشيت ومراد دخل
سما بصت جنبها شافت سك”ينه جريت مسكتها ووجهتها ناحيته وقالت؛واالله لو قربت مني هقت*لك
مراد اعد يضحك وقال؛قطه وبتخربش تعجبني
سما قلقت وبعدين وجهت السك*ينه ناحيتها:وقالت هق*تل نفسي
مراد رجع ورا وقال؛؛:بت انتي متتجننيش اهدي ونزلي السـ*كينهسما بخوف:لاء والله ما هسبها ام*وت ك”افره ولا اعيش ب*عار

 

 

 

مراد قلق لتم”وت نفسها بجد واتضايق منها واعد يبعد عشان يوهمها أنه هيمشي كل ده وهي متبعاه ومره واحده جري عليها بس هي كانت أسرع منه والسك”ينه دخلت فبطنها وهو برق ورجع ورا وهي وقعت ادامه ساي*حه فد*م*ها
مراد خاف وجري لبس الجاكت وخرج جري وهانم شافته وحاولت توقفه بس هو مردش وطلع ركب عربيته ومشي وهي دخلت تشوف سما لقتها ساي*حه ف*د*م*ها صوتت والبنات جم ولما شافوا سما أنصدموا وقالوا هنعمل ايه
هانم بخوف:معرفش يلاهوي دي مصيبه وهو هرب ابن***”””
واحده من بناتها:نوديها المستشفي
البنت التانيه:لاء اكيد هنخش فسين وجيم وهي هتعترف علينا
هانم بتفكير:الحل الوحيد إننا نشيلها ونر*ميها عالطريق ولا من شاف ولا من دري واللي يشوفها يدبس فيها هو،وفعلا شالوها وهي ملف*وفه فالم*لايه وركبوا العربيه ومشيوا ووقفم فمنطقه ضلمه ورمو*ها عالطريق وجريوا،،،،،،،،
سليم خلاه ماشي بالعربيه وهو مصدوم من أمه ومن اخته ومن اخوه ومن سمر ومن كل حاجه فحياته واعد يفكر ياتري هو غلط فإيه وعمل ايه وذنبه ايه هو طول عمره ماشي صح ومغلطش فحق حد ودايما ماشي بما يرضي الله حتي البنت اللي حبها بجد يعالم هي فين دلوقتي بس مره واحده وقف بالعربيه وافتكر أن ربنا إذا أحب عبد ابتلاه وكل ده ابتلاء من ربنا لازم يصبر ونزل من العربيه دخل الجامع اللي وقف ادامه ودخل اتوضي وبقا بين ايد ربه يناجيه ،،،،
الدكتور طلعام سليم جريت عليه؛دكتور دكتور بنتي عمله ايه
الدكتور:هي خدت ماده مس”ممه بس مفعولها بطي مش فوري واحنا عملنالها غسيل معده بس هي دخلت فغيبوبه بسبب العياط ولحد الان منعرفش هتصحي امته بس
ام سليم وقلبها يكاد يقف:بس اي
الدكتور:بس هي لو مصحيتش قبل ٢٤ ساعه احتمال تدخل فغيبوبه تطول لمده سنه او اكتر وسابهم ومشي
وام سليم ان”هارت واعدت تدعي علي سليم وأبو سليم عمال يهديها ويقول:لا حول ولا قوه الا بالله لا حول ولا قوه الا بالله،،،،،

 

 

 

نادر كان ماشي بعربيته وشاف حاجه ادام فوقف ونزل وخد المس*دس بتاعه وقرب براحه لانه خاف ليكون ده فخ من الحراميه وقرب براحه وانصدم لما شاف بنت مرم”يه ملفوف”ه بم”لايه والم”لايه غ”رقانه د”م جري عليها شالها وركبها العربيه ومشي علي اقرب مستشفي ودخل بيها جري وهو بيقول دكتوووور
الدكتور جه وشافها وقال العمليات بسرعه وانت يابني بلغ البوليس دي جر”يمه قت*ل” وخدوها ودخلوا جري عالعمليات
الممرض:اتفضل معانا لو سمحت ادينا بياناتك
نادر راح وكتب كل بياناته وفظرف ١٠ دقائق كان البوليس جه والمستشفي بقا فيها حاله هل”ع
الظابط:انت يابني اللي جبتها
نادر:ايوا يباشا
الظابط:احكي اي اللي حصل
نادر حكاله أنه كان ماشي فالطريق عادي وشفها وجابها
الظابط:بس
نادر:ايوا بس
الظابط:تمام تقدر تتفضل واحنا هنتحري ولو احتجناك هنجيبك
نادر:تمام السلام عليكم ومشي،،،،،،
سليم خلص صلاه وطلع مرتاح جدااا وحاسس أن كل حاجه هتبقي تمام ومشي طلع عالمستشفي وانصدم لما شاف البوليس وراح سأل ممرضه في ايه
الممرضه:في شاب جاب بنت مضرو”به بسك”ينه فبط”نها وبيقول أنه لقاها عالطريق فالبوليس بيحقق
سليم وحس أن قلبه اتـ*قبض:مفيش معلومات عن البنت ديالممرضه:للاسف لاء دي جايه يعيني ملف”وفه فال”ملا*يه
سليم:تمم شكرا ومشي عشان يشوف أهله فين بس في حاجه وقفته وبص وراه ولقا،،

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية اهتديت بحبه)

اترك رد