روايات

رواية أرض الحب الفصل التاسع 9 بقلم بسنت حسن

رواية أرض الحب الفصل التاسع 9 بقلم بسنت حسن

رواية أرض الحب البارت التاسع

رواية أرض الحب الجزء التاسع

رواية أرض الحب كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم بسنت حسن
رواية أرض الحب كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم بسنت حسن

رواية أرض الحب الحلقة التاسعة

 

وسيم بصدمه : لا طبعا مستحيل
عند بسنت
بسنت ف تفكيرها : لي حاسه اني عارفاه وكمان لو عرفاه و هو يعرفني و هيموت عليا كدا لي خلاني هنا و لي بيحط اصلا القواعد الملله دي ياربي بس حاسه ان ف رابط م بيني و بينو لي يارب انا مبقدش قادره اصلا
وسيم و هو كان ينظر لها و يعلم كيف تفكر لأن وردته هو لوحده فيعلم كيف تفكر من عينيها فقط : عشان اكون انا حبيبك
بسنت بصدمه وهي تنظر أمامها : انت ….. انت سمعت ازاااي اصلا أنا عمري م تكلمت أو فكرت بصوت عالي
وسيم ب ابتسامه وهو يشاور ع قلبوا و عينيها : دول بيدوا اشاره لبعض لتوصل ل دا و هو شاور ع قلبوا
بسنت : و كمان استني هنا انت …. انت حبيبي ازاااي اصلا بينك كبير اووي ع فكره
وسيم : لي حضرتك عندك كام سنه اصلا
بسنت : ١٦
وسيم : احم احم بيني كبرت و عجزت بقا انا اكبر منك ١٧ سنه
بسنت بمرح : بحالهم ي عم
وسيم ضحك ع طريقتها و هي كانت قاصده تضحكوا
بسنت : انت مش كبير اوووي يعني دا انت لسه شباب حتي
وسيم بخبث : طيب ثم اكمل بحزن : بس انتي مش فكراني للاسف
بسنت : اممم طب متفكرني بيك
وسيم : هحاول
و بقا وسيم مع بسنت دول النهار و الليل و
بسنت و هي تتثاوب : الله انا عايزه انااام خلاص
وسيم : وانا كمان يلا تنام
بسنت ب ردح : نعم ي روح ماما قال ننام قال أنت مفكر ي روح خالتك انك هتنام جنبي ع سرير واحد انت اهبل ياض
وسيم و هو يحاول إخفاء ابتسامته هل هي بسنت الصغيره الذي كانت تنتظروا لكي تجلس ع أرجله لكي يطعمها : طب و فيها أي بحياتي يلا بقا عشان انام عشان تعبان اووي
بسنت بردك اكتر : عارف امك ياض انت عندهااااا يروح ماما يلا من هنا يااض
و اخذت يديه و رمتوا ع الأرض و طلعت قعدت ع السرير ي اما تنام هنا ع الأرض ي اما تطلع برا هيه ( ايوا اهدي كدا انا شور عصبيه بس مش كدا بس لو حد عمل كدا دا انا……بس كفايه )
وسيم بصدمه : ننام هنا حاضر ي مرات ابويا
بسنت بصتلوا و الشرار يتطاير من عينها ( متسؤلنيش ازاي لاني شخصيا معرفش )
وسيم بخوف مصتنع : قصدي ي بسنت
و نام علطول و هي ابتسم عليه و ذهبت الي النوم العميق

 

 

ف الصباح كانت تنظر له بحب ولكن كيف لها تكون بهذا الغباء أنه أكبر منها ب ١٧ سنه أنهم كثيير
وسيم و هو يستيقظ : اي دا يووووه لسه فيكي الحركه دي وانتي صغيره كمان يابنتي انا كذا مره اقولك متعقديش تبحلقي فيا كدا و أنا نائم بتفزع الله
بسنت بضحك : احسن تستاهل والله
وسيم و هو يقوم بخبث : طب ع كدا تعااااالي
بسنت : عااااا
و هو يجري ورائها مثل الاطفال و لا اكنه شخص لديه ١٧ سنه لا أنه شخص لديه ٧ سنين فقط
وسيم : همسكك يعني همسكك
بسنت بضحك اكتر : لا مش هتقدر عااااااااااااا
وسيم : مسكتك لازم تتعاقبي بقا
بسنت بخوف : يعني هتضربني
وسيم : اضربك تؤتؤ عمري م هضربك ابدا طول حياتي المهم يلا جهزي حجاتك
بسنت : لي
وسيم : عشان تمشي من هنا يلا اخلصي
بسنت : عاااااا اخيرا همشي من هنا يس يس
و ذهبت بسرعه البرء و اخذت كل شئ من اشيائها وووو
بسنت : يلا انا جهزت و خلصت

 

 

وسيم : اي دا اللي ع وشك
بسنت : اي ف اي ميكب
وسيم و هو يجري إليها بسرعه و امسكها قبل أن تجري منه
وسيم : مي اي يعنيا
بسنت بضحك فهي تعلم أنه يغير عليها : ميكب يوسين ميكب اللله و كمان وسع اي….
فلم تكمل الكلمه لان وسيم قاطعها لها بطريقتوا ( ايوا بطريقتوا انتو مالكم بقا الاه )
بسنت بغضب : انت …. انت قليل الادب ع فكره كا …كان ممكن تقولي امسحوا لكن…. لكن متعملش كدا
انا وسيم ف كان مبتسم ع طريقه خجلها و غضبها منه وووو
تم خرووووووووج بسنت من الملجأ ب حمد الله
وصل وسيم و بسنت الي المنزل اللي ف القاهره
وسيم : دي اوضتك
و اللي ف جمب دي اوضتي انا
بسنت : تمم
و ذهبت الي غرفتها ووو
وسيم بصوت عالي: بسنت تعالي يلا عشان تأكلي
بسنت : حاضر
و فطروا وو
بسنت : ممكن تحكيلي عنك و عني
وسيم : اممم ممكن و حكي لها عن ذكرياتهم و لكن لا يحكي لها أنه اخطفها لانه يعلم اذا حكي لها شئ مثل هذا سوف تتركهه
بسنت : انا بدأت اتذكر حجات دي ووو
تتذكر عندما تركها و ذهب و هي كانت تصرخ و تقول له لا تتركني و لكن لا يبالي و ذهب و تركها و ها هو امامها نعم انها لم تنسي شئ فقط
أنها فعلت هذا لكي تحاول أن تنسي
بسنت : هحاول افتكر انا هدخل انام

 

 

 

وسيم : لا استني هنروح الفله بتاعتي هنا
بسنت : طيب يلا
و بالفعل ذهبوا الفله ووو
بسنت : ممكن بقا ادخل انام
وسيم : اه اكيد
و ذهبت بسنت الغرفه و ذهب وسيم
ف المساء بالتحديد ف المطبخ
بسنت : يوووه حطين السكر فوق اووي لي كدا
وسيم بضحك: ي اوزعه عايزه اي
بسنت و هي تشاور ع السكر
وسيم و هو يقترب من بسنت الذي كانت أعطته ضهرها و لكنها شعرت به و أغمضت عيونها و هو الآخر كذلك و يستمتعوا بهذه اللحظه (استمتعوا انتو كمان )
وفاجئه فون وسيم رن و بسنت جرت الي الجنينه اللي ف فله ووو
وسيم بصدمه : اي الصوت
عند بسنت
بسنت :نفسي أسألك سؤال بسيط
مش لاقية أي إجابه ليه
ليه بلاقي، في قربي منك كل شيء أنا نفسي فيه
نفسي أسألك سؤال بسيط
مش لاقية أي إجابة ليه
ليه بلاقي، في قربي منك كل شيء أنا نفسي فيه
ليه بنادي الناس بإسمك، وأبقي خايفه إني أخاصمك
حاسه إني بقيت بقاسمك، في الهوا اللي بعيش عليه
ليه بنادي الناس بإسمك، وأبقي خايفه إني أخاصمك
حاسه إني بقيت بقاسمك، في الهوا اللي بعيش عليه

 

 

ليه بشوف الكل شكلك، ليه بعيش دايما مشاكلك
حاسه إني نص شكلي، وإن نصي الثاني شكلك
فيك حاجات موجودة فيا، حبه حبه تزيد شويه
إحنا فينا حجات كثيرة ، زي بعض وهي هي
ليه بشوف الكل شكلك، ليه بعيش دايما مشاكلك
حاسه إني نص شكلي، وإن نصي الثاني شكلك
فيك حاجات موجودة فيا، حبه حبه تزيد شويه
إحنا فينا حجات كثيرة ، زي بعض وهيا هيا
كل حاجة عملتها لك حاسه إني بعيش بدالك
ورغم إني قويه ببقي، في كل حاجة محتاجة لك
كل حاجة عملتها لك حاسه إني بعيش بدالك
ورغم إني قويه ببقي، في كل حاجة محتاجة لك
ليه بشوف الكل شكلك، ليه بعيش دايما مشاكلك
حاسه إني نص شكلي، وإن نصي الثاني شكلك
فيك حاجات موجودة فيا، حبه حبه تزيد شويه
إحنا فينا حجات كثيرة ، زي بعض وهيا هيا
ليه بشوف الكل شكلك، ليه بعيش دايما مشاكلك
حاسه إني نص شكلي، وإن نصي الثاني شكلك
فيك حاجات موجودة فيا، حبه حبه تزيد شويه
إحنا فينا حجات كثيرة ، زي بعض وهيا هيا
وسيم بصدمه من وراها : اي الصوت دا
بسنت يخضه : اوووف خضتني ع فكره
وسيم بحب : الف سلامه عليكي من الخضه ي حبي

 

 

 

بسنت : اي حبي دي يوووه انا عايزه أخرج
وسيم : هلبس عقبال متلبسي
بسنت : طيب
و لبسوا هما الاتنين و
وسيم و هو ينظر ف مكان محدد ع يافته محدده
وسيم : بسنت عندك كام سنه
بسنت و هي تنظر إلي الساعه الذي كانت ١ ليل ١٨
وسيم : ازاي مش كنتي امبارح ١٧
بسنت : الساعه عدت ١٢و بكره عيد ميلادي يبقا عندي كام
وسيم : ١٨ صح طب يلا تعالي
بسنت : فين
وسيم و هو يقترب منها و هي تبتعد : انتي مفكراني مش عارف ولا اي
بسنت : عارف اي
وسيم وهو يقترب من وجهها : انك فكراني و فاكره كل حاجه بسنت

 

 

بسنت بتوتر : وسيم …. ابعد … انا مش فاكره حاجه …. لو سمحت …. ابعد
وسيم : مش قادر بس …. بس
مسك أيدها و زقها وراه و راحوا عند المأذون
و تم جواز وسيم و بسنت

 

يُتبع ..

 

اترك رد