روايات

رواية ورده في المزبله الفصل السابع 7 بقلم منه محمد

رواية ورده في المزبله الفصل السابع 7 بقلم منه محمد

رواية ورده في المزبله البارت السابع

رواية ورده في المزبله الجزء السابع

ورده في المزبله
ورده في المزبله

رواية ورده في المزبله الحلقة السابعة

طلع من الاوضه ونزل من علي السلم على طَراطيف صوابعه ووصل لنص السلم الي بيطل على الصاله الي عند الباب اتنفس براحه لما شاف ابوه مش موجود
شاف امه وريم قاعدين بالصالة اتكلم بصوت عالي: بقولك ايه يا ماما انتي جايبه شغاله جديده وشاورعلي ريم
قاطعه كف على رقبته من ابوه كان وراه بس بدر ما انتبه له : دي ريم تاج راسك ياحمار
بدر بخوف : بابا ااااانا
سلطان بتحقيق : متصل برامي عشان يتصل بيا ويقولي عايزك في امر ضروري ؟؟
بدر ببراءه : والله ما اتصلت بيه وولا اعرف حتي هو فين
سلطان شاف الصدق بعيون بدر : روح بسرعه شوفه كان عايزك منك ايه واياك تتاخر فاهم
بدر مش قادر يستوعب :بابا ازاي اروح وامي ؟!!
سلطان برفعت حاجب: مالها امك مالك يا مهبول
بدر : انت حلفت اني ما اكلمهم واذا كلمتهم هاتطلق امي ؟؟؟
سلطان بنفاذ صبر : انت بتقول ايه امشي من قدامي قبل ما اغير راي
ونزل سلطان مستغرب من ابنه وكلامه الي مش مفهوم
بدر ضرب جبهته بقوة : غبي الحيوان عبود انا يضحك عليا حسابه عندي لما ارجع ونزل زي البرق ع السلم قبل ما يغير ابوه رايه
ضرب سلطان كف ايده ببعضها على هبل الولد خلاص فقد الامل انه يعقل
…..قصص منه محمد…….
كانوا قاعدين بمكانهم المعتاد
قاطعهم بدروهو بيجري وقعد وينهج : فاتتكم اخبار كتيره ولف لايهاب وغمزه )وخاصة انت اخبار تهمك
بصوا لبدر متحمسين لمعرفة الاخبار
بدر اخد نفس : ها تدفعوا لي كام عشان اقول لكم
رامي بعصبيه : اتكلم وبطل تقل دم احسن ما اكسر لك دماغك
بدربص للجميع وكلهم طوال الا هو القصير وكانوا يتوعدوله اذا ما تكلم بلع ريقه : هههه بهزر معاكم اشباب وانا اقدر اخبي عليكم حاجة برضوا
عمر بنفاذ صبر : بدون مماطله ادخل في الموضوع بسرعة
بدر ببراءة : متصلين بابويا عشان اجي وبالاخير ده الاستقبال
عطاه ايهاب نظره خلى بدر يكمل كلامه من غير فلسفه
بدر : في الاول هقولكم الخبر الي يهمنا كلنا وبعدين اقول الخبر الي يخص بعض ناس
رامي بنرفزه : خلصني يا رخامه تقل دمك
بدر باستفسار سال الشباب: انتم ليه النهارده عملنها حريقه
شاور له عمر يعني طنش وكمل
بدر : احم احم وحك راسه شباب بابا بكره عاوز يروح على المدرسة ويسال عن حال دراستنا وخصوصا عن الحصص الاضافية ايه سببها
ايهاب بقهر : انكشفنا شباب ايه الحل دلوقت ؟؟؟
رامي عض على شفته بغيظ: اكيد اذا كشف الكذبه طبعا هيتصل بابويا في لندن ويقوله عن تقديري واكيد هيسحبني من قفايا هناك وعض على شفايفه من الغيظ
عمر بعد تفكير و صمت دام لخمس دقايق : الحل عندي شباب
بصوا الشباب له : اتكلم بسرعة
عمر بهدوء : تعرفوا الاستاذ عبدالله مدرس الرياضه
رامي بنفاد صبر : ايوه نعرفه ماله
عمر بهدوء : عارفينه بيحب الفلوس اكتر من عنيه بكره نروح له ونديله مبلغ محترم واذا عمي سلطان جه للمدرسه يقوله ان احنا كنا بناخد دروس اضافيه بالرياضة عشان نقوي نفسنا
بدر بشك : وايه يضمن لك انه يوافق ؟؟؟
عمر بيقين : من الناحيه دي ولا تخاف مضمونه
رامي بتايد:احنا نجرب هنخسر ايه وان شاء الله تمشي
عمر بحماس : ده الخبر الاول حلناه يلا ايه الخبر التاني ؟؟؟؟
بدر بص لايهاب وغمز : لا الخبر ده يخص ابو الشباب وشاور على ايهاب
ايهاب بنرفزه : ماتخلصنا يا زفت واتكلم
بدر بضحكه : مستعجل على سماع اخبار الحبيب المهم اخر الاخبار عمي نادر سافر وريم
قاطعه رامي : يا سخافتك ما كلنا عارفين ان عمي نادر سافر ايه الجديد
بدر زعق فيهم: وليه ما قلتوليش ان ريم ما سافرتش معاه ها طلاما عارفين خليتوني اخر من يعلم
ووقف زعلان ولف يمشي!!
رامي مسك ايده وقعده بسرعة وساله : انت بتقول ايه لا هو ريم ما سافرتش معاه؟ وسابها فين؟؟
عمر بتفكير : يمكن في دار الايتام لان جدتي رافضه انها تعيش عندها
رامي : بس ما يصحش انه يوديها دار الايتام اسمها من عيلتنا يعني عمي عاوز يشوه سمعتنا
ايهاب بلامبالاه :واحنا مالنا ان شاء الله يرميها في الصحراء
عمر :،يا غبي دي بنت عمنا وعرضها من عرضنا
قاطعهم بدر :اسكت ياحلوف انت وهو ريم هتعيش معنا وفي بيتنا
بصوا كلهم لبدر ومش مستوعبين
عمر : احلف
بدر : والله العظيم قبل ما اجيلكم ضربني ابويا عشانها هههههههه
عمر باستغراب : ياللا بالهنا الله يعينكم عليها
رامي باستفسار :هوبا ابوك ما فتحش معاك موضوع يوم العيد ؟
ايهاب بهدوء : لا ما فتحش معايا حاجه بس حاسس انه وراه انَ اكيد
رامي بتاكيد : صدقني ابوك اذا حط شئ في باله مش بيسيبه صدقني ابوك حجزهالك وابقي قول رامي قال
ايهاب بخوف : ربك ما يقدر وبعدين انت عارف انا عاوز نسرين اختك
رامي يمثل العصبيه : يا قوه عينك وجبيرك وقدامي بتقولها
ايهاب بقهر : اسكت ومتزودهاش عليا وبعدين انا اخر مره شفت اختك وهي ام اربع سنين وبعدها سافرت ولاشفتها
عمر بمزح : وايش عرفك يمكن هي دلوقت مع الجوكر ههههه
وقف رامي بعصبيه : والله انتوا ما بتتكسفوا علي فكره دي اختي وما سمحلكمش انت وهو تجيبوا سيرتها وانت وشاور علي ايهاب مبروك عليك ريم ومشي وهو زعلان قام عمر وايهاب وبدر وراه علشان يراضوه….
…….قصص منه محمد ع القهوه……..
دخل الصاله وكانت الساعه عشره باليل كانت ندي قاعده لوحدها قعدها بالكنبه المقابلة ليها واتنهد ومسح على وشه: فين الاولاد ؟؟
ندي بهدوء : في اوضهم راحوا يناموا بعد العشاء
سلطان : ريم اكلت ؟؟
ندي : رفضت تتعشى قالت مالهاش نفس حاولت معها بكل الطرق بس رفضت
سلطان : خليها على راحتها بكره تتعود تعيش هنا ولوحدها تقولك فين العشاء
ندي بقلق: ما اظنش انا متوقعه ان نادر بأي فرصه هايسحبهامعاه
سلطان باستبعاد : لا متوقعش لانه هينشغل في شغله ومش هيبقي فاضي ده لو احنا شفناه يبقي كويس
ندي : يامسهل الحال يارب
صحيت على هزت ندي تهز كتفها برفق : ريم ريم
فتحت عيونها بنعاس
ندي : يالا يا حياتي قومي عشان المدرسه
قعدت ريم وفركت عيونها بايدها الصغيرة مسكت ندي ايدها واخدت ريم للحمام عشان تجهز ريم للمدرسه
نزلت ندي الي سبقتها علشان تشوف اولادها جهزوا او لا وبعدها نزلت ريم
مشت بهدوء لصاله الاكل ردت السلام بصوت اقرب للهمس
سلطان كان ماسك الجورنال وحطها علي السفره:اهلا ياريم اقعدي يابننتي
كان بدر قاعد وباصص لريم
عبود : ريومه النهارده هنلعب مره تانيه وافوز عليكي في الكوره
ريم بشبه ابتسامه : في احلامك ورفعت حاجب ونزلته
بدر : بقولك يا ريم
قاطعته ريم بنظره ووجهت كلامها لعبود :خلاص معادنا بعد العصر
عبود بحماس : اوكي
سامي : ماما عاوزه قهوه
ندي عطته نظره : لما تكبر انت لسه صغير
كان بدر قاعد ووشه احمر من الكسفه ومتغاظ من ريم ازاي الجزمه دي تكسفه فضل يبصلها وهي تتكلم مع عبود وتضحك ولا كئن حد موجود غير عبود وبدر حط في باله ان ريم راسمه علي عبود ….
وقفت ريم عشان تروح عالمدرسه وقفها سلطان : ريم تعالي خدي مصروفك
ريم بحياء : لا يا عمي معايا
سلطان بحزم : ريم انا قلت لك انتي زي اولادي حتى لو كان معاكي ما يهمنيش يالا خدي مصروفك
كانت واقفه ومتردده
ندي بزعل: ريم اذا بتعتبرينا اغراب عنك خلاص ماتاخديش
ريم : اسفه يا طنط ندي مش قصدي وقربت من سلطان واخدت مصروفها
باسها سلطان على راسها : ربنا يوفقك يا بنتي
ابتسمت ريم وطلعت عالمدرسه وهي حاسه حالها ومشاعرها متضاربه بس المهم انها ممتنه لسلطان وندي
بدر كان واقف : بابا اديني مصروفها مدام مش عاوزاه
سلطان بعصبية : بدر (وبهدوء) امتى هتعقل ويكبر عقلك وعلى فكره اليوم انا جايلك علي مدرستك
بدر بلع ريقه :انا اتاخرت على المدرسة يالا سلام
وخرج بسرعة قبل ان يكتشف ابوه خطتهم
ضحك سلطان على هبل ابنه وبص لندي : ربنا يعوض عليكي فيه ههههي
ندي بضحك : على فكره هرب قبل ما تكتشف بلاويه
قاطع ضحكهم سامي : ناولوني مصروفي وبعدين اضحكوا
ندي بنرفزه : نفسي تترزع دقيقة من غير طلبات
وزع سلطان مصروف الاولاد طبعا ريان اخد مصروفه وخرج بغرور من غير ولا كلمه…….
اما عبود وسامي جريوا مبسوطين باتجاه المدرسة ………
قصص منه محمد
دخلت المدرسة الجديده،بثقه وسالت عن صفها وبعد الطابور دخلت فصلها بهدوء شاورت لها المعلمه تقعد جنب واحده من الطالبات وطلبت منها تعرف بنفسها وبعد انتهاء الحصه الاولى اتكلمت الطالبه بابتسامه : انا جنى
ريم بابتسامه : اهلا
كانت ريم اول مرة تتعرف على بنت وتتكلم معها كانت بالمدرسة القديمه منعزله اما في المدرسه دي لعلها تكون بدايه خير ليها
طول اليوم قضت وقتها،مع جنى وكان فيه بنات متابعين ريم بنظراتهم وكان نفسهم يتعرفوا عليها بس ريم قضت وقتها مع جنى الي كلمتها عن حياتها وعرفت انه ابوها ميت عشان كدا اتعلقت بجنى حست بينهم شي مشترك بس كانت جنى كل كلامها عن اخوها الكبير ازاي عوضها عن فقدان ابوها وحنون معها وياخدها مكان ما تحب كانت ريم تسمع لجنى وتتمنى يكون ليها اخ زي كدا بس في نفسها تحمد ربها انه عوضها بسلطان ومراته الي بيعاملوها برقه وحنيه ………
مرت ايام ريم خلال الاسبوع جميله جدا زادت علاقتها بعبود وكانوا كانهم توام وسامي كانت تتخانق معاه باللعبه بس في نفس الوقت علاقتها معاه حلوه جدا اما ريان قدرت ريم تخرجه من هدوءه وبقي يكره شئ اسمه ريم لانها بتنرفزه بلسانها الطويل اما بدر فكانت ريم مطنشاه علي الاخر وكان ده قهره وكان بيحاول يقهرها بس كان سلطان له بالمرصاد دايما يبهدله عشان ريم
اما حياتها بالمدرسة كانت جميله جدا وبقي ليها اصحاب وزادت علاقتها بجنى وكانت دايما جنى تتكلم لها عن اخوها لدرجه ريم رسمتلو بخيالها ان اخو جنى البطل وكان نفسها تشوفه
سلم على امه وابوه وبعد السؤال عن الحال والاحوال ابوه بشك : يارب يابني مايكونش شر شايفك راجع من غير ماتقولنا وعيالك مش معاك
نادر بهدوء : مافيش الا كل خير بس جيت اخد ريم
كان قاعد هو وندي في الجنينه الخلفيه اتفاجئت ندي شويه من كلامه لكن بعد تفكير ندي بفرحه: انا موافقه ومن زمان وانا بفكر في الموضوع بس خفت افاتحك فيه ماقدمناش غير الحل ده علشان تفضل ريم معنا عالطول سكتت لثواني وبعدها كملت تعرف يا سلطان انا سعادتي متتوصفش بوجود ريم
مسك سلطان ايدها وضغط عليها: مع ان اهلي بيحقدوا عليها وعلى اهل امها لكن انا ولا مره حقدت عليها هي ما لهاش ذنب والي مات مش هيرجع تاني انا حاسس ان ريم لو لقت تربيه كويسه مش هتشوفي اخلاقها كدا بالعكس هتكون اخلاقها في قمه الاخلاق والادب بس للاسف مالقتش حد يوجهها ومع ذلك انا بشوفها عاديه هي بس لسانها طويل شويه لالا كتير بس باذن الله انا هحاول اخلصها من الصفه المشينه دي
ندي : متفكرش بسهولة تقدر تغيرها صعب جدا تخليها تحترم الاكبر منها بس مش هنقصر معها بإذن الله بس انا خايفه بدر يرفض ومش بحب اجبر ولادي على شي مش عايزينه وخاصه بحسه بيميل لبنات فخري
سكت سلطان لدقايق : وقتها يحلها ربك وان شاء الله مش يعترض!
ندي متحمسه : امتي هنفاتح نادر بالموضوع ع الاقل ابوك حاليا
سلطان بجديه : دلوقت صعب اولا بدري على الكلام ده البنت صغيره وبعدين نادر لو فتحت معاه الموضوع مش هيخليها عندي
قاطعته ندي : طيب قول لابوك وخاليه سر بينكم
سلطان : لا ما ينفعش شوفي يا ندى انا اقدر اجبر بدر يتجوزها اما ريم مستحيل اجبرها كفايه حرمان ليها ولا يمكن احرمها من حقها باختيار شريك حياتها ولو قلت لابويا وقتها يصمم يجوزها من بدر سواء رضيت ريم او رفضت انا عارف ابوبا هيجبرها علشان يذلها
ندي بقلة حيله : طيب والحل ؟؟؟
سلطان وهو يبص لبعيد : وقت ما تكون ريم جاهزه وعاقله واحسها كبرت وقتها اقدر استشرها و اذا وافقت ساعتها هبلغ ابويا ونادر اما اذا رفضت ساعتها هنسي الموضوع ولا كانه كان
ندي بخوف : خايفه واحد من اخواتك يحجزها لابنه ووقتها مش هنقدر نعمل حاجة
سلطان بارتياح : من الناحيه دي متخافيش انتي نسيتي علاقة مراتتهم بساره كانوا زي الحطب والنار لايمكن يقبلوا ريم فامن الناحيه دي بالذات ارتاحي
اتنهدت ندي براحه وهي تفتكر ازاي كانت علاقة ساره مع سليفها قاطع تفكيرها رنه موبيل سلطان و ملامح وشه بان عليها الضيقة بعد ما انهى مكالمته
ندي بقلق : مال وشك اتغير كدا ليه ؟؟
وقف سلطان : ما فيش الا الخبر المنيل ابويا بيقولي نادر عنده وعاوز ياخد ريم
ندي بعصبيه: انا عايزه افهم منين نزلت الحنيه عليه مرة واحده وبرجاء ارجوك يا سلطان بلاش تخليه ياخدها انا حسيت ان ريم حته من قلبي ارجوك ما تحرمنيش منها
وبدأت دموعها تنزل
مسح سلطان دموعها وبقله حيله: مش طالع بايدي حاجة هو ابوها ومن حقه وماقدرش امنعه ما اقدرش يا ندى
وساب ندى وراح لبيت ابوه مش قادر يستوعب ازاي ريم تبعد لانه في خلال الاسبوع الي قضته عنده اتعلق بيها وحبها وبقت واحده من اولاده
جريت ندي بسرعه لمكان لعب ريم وعبود وسامي خافت يجي نادر ويشوفها وياخد ريم معاه <مسكينه ما تعرفش ان نادر مصمم
نادت عليها بصوتها الناعم : ريم ريم
سمعت ريم ندي بتنادي عليها سابت اللعب وراحت تجري ليها : نعم ياطنط ندي
بصت ندي لريم والعرق على جبهتها من لعب الكوره قربت منها ومسحت العرق بايدهاوبحنيه: تعالي يا ريم ندخل بسرعه
ريم بحماس : طنط بس فاضل شوط واحد وافوز عليهم
ندي بحزم : لا تعالي دلوقت
ريم باستسلام : حاااضر
مسكت ندي ايد ريم ودخلت لجوه وطلعت غرفه ريم وكانت ريم علامات استفهام حواليها ؟؟؟؟؟؟؟؟
اخدت ندي ريم للحمام غسلت وش ريم ومشطت شعرها بعد ما بدلت هدومها
ومسكت ايد ريم وقعدتها جنبها على السرير : ريم انتي بنت مايصحش كدا تلعبي مع الاولاد شوفي بشرتك بقت سمره من الشمس
ريم لوت بوزها : بس انا بحب العب بالكوره
ندي باستغراب من حال ريم انها بتحب تلعب مع الاولاد اكتر من البنات : طيب اسمح لك تلعبي كوره بس مره واحده بالاسبوع ومش العصر بعد المغرب عشان بشرتك يا حلوه اوكي
ريم ومش عاجبها بس ما تقدرش تقول لا لندى :،اوكي
ندي بابتسامة مصطنعه : يالا ابتسمي يا حلوه مش بحب اشوفك مكشره
ابتسمت ريم ابتسامه جميله وكانت تلفت الانتباه بابتسامتها الجميله
حضنتها ندي بحنيه قاطعهم دخول عبود بسرعة : ماما ماما عمي نادر هنا عند جدي
قامت ريم بسرعة من حضن ندي وقفت وهي بتفكر فعلا كان صادق معها يعني خلاص ناوى يغير معاملته معاها يعني هتسافر معاه هناك كانت فرحتها لا توصف واخيرا هتسافر وتطلع وتشوف العالم
كانت ندي بتبص لريم ومستغربه من سعادتها
عبود مسك ايدها: اوعي تقولي انك عاوزه تروحي مع عمي وتسبينا
ريم رمت ايده بعنف : ايوه عاوزه اروح معاه
عبود بعصبية : ما فيش مرواح وانا مع مين العب ومسك ايدها ما فيش مرواح
ريم بعصبية :سيب ايدي ما لكش دخل فاهم
عبود ساب ايدها وبتهديد: اختاري تروحي مع عمي ولا تلعبي معايا
ريم بثقة: ومين انت عشان اسيب السفر واقعد العب معاك
عبود : والله العظيم منا لاعب معاكي تاني لو تموتي ويالا غوري من عندنا اصلا احمدي ربنا اننا خليناك تعيشي عندنا وبتريقه اصلا انتي مكانك الزبالة زي ما قالت جدتي ومسك ايدها وسحبها بره الغرفه يالا غوري من بيتنا يا متطفله
قاطعه قلم من امه : انت مش بتتكسف علي دمك
حط عبود ايده على خده مكان القلم وبغضب من امه لانها ضربته وكسفته قدام ريم بص لريم بحقد : والله لتندمي يا جـ,,,,
قاطعهم سلطان : ليه صوتكم واصل لتحت
ندي حبت تغير الموضوع لانه لو سلطان عرف مش هيرحم عبود على كلامه : عيال بيتجادلوا
كانت ريم باصه لسلطان ومستنيه يقول لها روحي جهزي نفسك
ندي بتردد : فين نادر ؟؟
سلطان بهدوء : سافر ولف راح لجناحه
لحقته ندي علشان تشوف التفاصيل
اما عبود بص لريم بشماته : هههههه ده الي فضلتيه علينا مشي وسابك شوكه في زورنا حتى ما كلف نفسه يسلم عليكي سافر وضحك بصوت عالي وبعدها بصلها بشماته : بصراحه تصعبي علي الواحد وسابها وراح على اوضته
فضلت واقفه مكانها مش قادرة تستوعب انه مشي وسابها كان فقط صوت واحد يتردد في راسها سافر سافر سافر
حطت ايدها على ودنها وكانها رافضه انها تسمع الصوت وتهز راسها بالنفي مش قادرة تصدق دخلت اوضتها وقعدت على السرير وبدأت شهقاتها المكتومه تطلع وهي بتقول كذاب كذاب كذاب كذاب كذاب كذب عليا قال انه هايجي وياخدني انا مش عاوزه اروح معاه لكن مش عاوزه ابقي حمل تقيل علي عمي سلطان وفضلت تعيط ومن كتر العياط دخلت في سبات عميق وهي بتردد الكلمه
****************قصص منه محمد……
في مكان تاني كان قاعد بغرفته وراسه صدع من كلام اخته الي مش بيخلص وفي نفس الوقت مش قادر يقول لها اسكتي ويكسر بخاطرها
جنى بحماس : هي قالت لي ابوها ميت واتكفلها واحد عايشه عنده
اخوها الكبير : ازاي يعني واحد متكفلها وامبارح قلتيلي امها عايشه ؟؟
جنى بحماس : امها عايشه بس ما تعرفهاش والراجل الي اتكفلها رفض يبعتها عند امها ربنا ياخده
اخوها الكبيرالي راسه صدع من السيره الي عادتها جنى ميه مره ونفس الكلام تعيده: طيب ما تدعيش على الراجل فوق انه متكفلها بتدعي عليه
جنى بكره : بقول لك حارمها من امها وبيضربها لو تشوف جسمها كله ضرب انشاالله ايده تتكسر
اتنهد اخوها الكبير : طيب ايه المطلوب مني ؟؟
جنى بحماس : تروح عند اخوه ووتجيبها تعيش هنا معانا!
اخوها : انتي فاكره الدنيا سايبه وليه اروح عند اخوه ؟
جنى : لانه سافر وساب ريم عند اخوه وهي دلوقت عند اخوه
اخوهامسح علي وشه بغيظ : طيب اخوه كويس معها ؟؟
جنى : بتقول حنين هو ومراته وبيعاملوها كويس
اخوها ونفذ صبره : جنى بما انها عند اخوه وبيعاملها كويس خليها عنده ويالا اطلعي روحي نامي عندك بكره مدرسه
جنى اتكتفت : شكلك تعبان نسيت بكره اجازه عشان كدا انا هسهر عندك
اخوها طفش منها: جنى اسمعي امي كانها بتناديكي روحي شوفيها قبل ما تتعصب عليكي
جنى قامت على حيلها وزي الصاروخ خرجت من غرفته
اتنهد براحه بعد خروجها
……..قصص منه محمد
كان قاعده بالطياره ويفتكر الاحداث لما كان عند ابوه ينتظر سلطان يجيب ريم معاه
دخل سلطان الصالون لوحده قام نادر يسلم عليه وبعد السؤال عن الحال والاحوال
نادر بهدوء : فين ريم يا سلطان طيارتي بعد ساعه ومش عاوز اتاخر وبص لساعته؟؟؟؟
سلطان تنهد وبهدوء : ممكن اعرف ليه عاوز تاخدها معاك ؟؟؟
نادر بتعجب ورفع حاجب وبص لسلطان باستغراب
سلطان بهدوء : اديني سبب واحد بس !!
نادر وهو يتظاهر بالبرود : الظاهر إنك نسيت يا سلطان إنها بنتي وما اعتقدش إنه في داعي اديلك سبب لانها فالاول وفالاخير بنتييييييي
سلطان وبدأ يفقد اعصابه : قول إنك مش مأمن عليها عندي
في الوقت دخل فخري سلم على اخوه نادر وحس انه الوضع متكهرب شوي قعد جنب ابوه بهدوء
نادر اخد نفس : سلطان بلاش تطولها وهي قصيره خلي ريم تيجي مفيش وقت على الطياره
سلطان : يا اخي بنتك عايشه ومبسوطة عندي ومش عاوزه تيجي معاك خليها عندي فين المشكلة ؟؟
نادر بنفاذ صبر : لا حول ولا قوة إلا بالله بقولك بلاش تاخرني هات البنت وانتهينا مطلعنيش عن شعوري بنتي وانا عارف مصلحتها .
سلطان باسلوب ساخر وهو بيبص لنادر:جدا تعرف مصلحتها والدليل جسمها الي كله الوان الطيف من الضرب
نادر وقف وبعصبية : يااخي بنتي وانا حر فيها انت مالك ..اسمعني كويس اناعمري ما ادخلت في معاملتك لاولادك فلو سمحت بلاش انت كمان تتدخل
سلطان : بس انــ,,,
قاطعه نادر وصرخ : بقول لك جيب البنت انت مش بتفهم ؟؟؟
وقف سلطان وبص لنادر الي ازاي يصرخ عليه وكأنه طفل صغير : مشكور ياخويا كتير الف خيرك ولو رفعت صوتك اكتر كان يكون احسن بس تعرف انا مش هلوم ريم طلاما انت ابوها ودلوقت هبعتهالك
واتجه سلطان لناحيه الباب وقفه صوت ابوه : سلطان اقف عندك
والتفت الجد على ابنه نادر : انت معندكش دم بتزعق لاخوك الكبير وبعصبيه جاوووووبني
حس نادر بغلطته وبص لسلطان إلي واقف عند الباب والزعل ظاهر عليه اتنهد بغضب
فخري بهدوء : نادر اعتذر لسلطان وخلاص ريم خليها مابقاش على امتحاناتها النهائيه وقت بعد ما تخلص تيجي تاخدها
سلطان بزعل : مش عاوز اعتذاره وليك عليا الي طلبته يحرم عليا ادخل بريم لو اشوفك بتحرقها مش هدخل اطمن دلوقت هروح وابعتهالك
قرب نادر من سلطان بندم ونفسه يعتذر منه لكن سلطان وقفه بايده قبل ما يتقدم : بالطلاق من ندي ما تعتذر مني وخلاص واعتبر علاقتنا سطحيه انا مش هقاطعك لانك بتبقى اخويا
الجد بحزم : اسمع يا نادر انت واخوك انا كنت ساكت اشوف مدى احترامكم لوجودي بس يا خساره يا نادر ما قدرتش جودي ولا احترمتني
نادر : يابابا انا
قاطعه الجد : اسكت مش عاوز اسمع صوتك ويكون في علمك ريم هتبقي عندك يا سلطان لحد ما تخلص امتحاناتها باقي اسبوعين وانت يانادر لما ترجع في قرارات جديده ابقي بلغنا بيها
كان سلطان عايز يعترض
قاطعه الجد بعصبية : كفاااايييه ايه مافيش احترام لكلمتي وركز نظره على سلطان ونادر يكون بعلمكم كلمتي مش بتنيها وانت وشاور على نادر : يالا انجز لا تفوتك الطياره
سلطان بضيق من نادر : استأذن انا وطلع قبل ما يسمع رد حد من الموجودين
فتح نادر عيونه ومسح على وشه بقهر وكأن الحقد والكراهية لريم انولدت من جديد لانه بسببها زعل سلطان واخد منه موقف ولا يمكن راح ينساه
……..قصص منه محمد…..
عند ندي وسلطان
ندي بقهر : يا حسرتي على البنت شايف ازاي حياتها مشتته
سلطان بضيق : خلاص قفلي السيره دي انا حاولت لكن حصل الي حصل وهي بنته وومش بأيدي حاجه
ندي : لا متقولش انك انسحبت من كلامك بخصوص بدر ؟؟
سلطان بهدوء،: لا مش انسحبت بس هستني الوقت المناسب
وقفت ندي : طيب هروح اشوف ريم
وخرجت من الغرفه
صحيت بعد ما غفت عينها اقل من ساعه قعدت على السرير و كانت حاسه بالخذلان فتحت ندي الباب بصت لها ريم وبعدها بصت لناحيه الشباك قربت منها ندي وقعدت جنبها ومسحت على راسها
ريم بهدوء : طنط معاكي رقم امي
ندي اتفاجئت : ليه عاوزه الرقم ؟؟
ريم من القهر ما قدرة تلفظ اسمه : قالي انه امي بالكويت
ندي بدهشه : بالكويت ؟؟!!
ريم ببراءة : قالي انه اخوها قتل واحد والقاضي طردهم على الكويت ومنعها تتصل بيا وقال،لها اذا بتتصلي بريم هقتلك واسجنك
سكتت لثواني وبعدها سالت: طنط انتي مش عارفه ان امي في الكويت
ندي بصت لها وهي بتتكلم وسرحت…والله يا نادر طلعت مش سهل تنفع مؤلف قصص خرافية والمسكينه مصدقه كذبه
كل القصص الي الفها عشان ما يخليهاش تزور امها ووعضت على شفايفها من الغيظ
فاقت من سرحانها على ايد ريم مسكت ايدها وبصوت ناعم : انتي ما عندكيش رقمها؟؟
ندي بتوتر : ها كان عندي رقمها بس غيرت فوني واتمسح رقمها
ريم بخيبة امل :يا خساره كنت نفسي بس اسمع صوتها
ندي حسيت بدموعها على وشك النزول اتنهدت وهي بتعض على شفايفها من القهر ايه ذنبها تنحرم من امها ايه ذنبها،يا ريت يسبها عندها وقتها اقدر اعوضها عن كل عذاب عانته مسحت على شعرها بحنيه ومسكت ايدها :،يالا يا حلوه تعالي نجهز العشاء
ابتسمت ريم بالرغم من الحزن الي بعيونها وقامت مع ندي تجهز العشاء
انشغلت ريم مع ندي بتجهيز العشاء كانت تساعد ندي وتناولها بعض الامور البسيطه كانت ريم حاسه بالارتياح لانها انجزت شيئا عظيم في نظرها
********قصص منه محمد*******
بعد ما انهت ندي بتجهيز السفرة بمساعدة ريم و الشغاله
طلبت من الشغاله تنادي سلطان والاولاد وقعدت على السفره تنتظرهم بهدوء
قعدت ريم مقابل ندي بهدوء استنت للدقايق ودخل سلطان وقعد جنب ندي وبعدها دخل عبود وسامي وفي المؤخرة ريان وقعدوا بهدوء
رفع سلطان صوته بالتسميه والدعاء عند الاكل ثم شاورلهم بتناول الاكل
سلطان : يا جمال الاكل ده ياندي
ندي بابتسامة ناعمه : مش لوحدي جهزت الاكل ده لمسات ريم ساعدتني ما شاء الله عليها طباخة شاطره
ابتسمت ريم لمدح ندي وبصت لسلطان علشان تسمع رايه لكنها اتفاجئت ببرود سلطان بص لها ببرود وبعدها تابع اكله بصمت
استغربت ريم تغير سلطان معها لكنها طنشت وتابعت اكلها هي كمان بصمت
قام عبود من علي سفره الاكل
ندي باستغراب : عبود كمل اكلك انت لحقت تشبع
عبود برفعة حاجب : شبعت اصل شويه ناس هنا بتسد النفس وبص لريم بحقد ومشي
وعلى راس ندي وسلطان علامه استفهام ؟؟؟ اما ريم عرفت انه يقصدها بس هي طنشت واختارت السكوت …..
قامت ريم بعد ما انهت من عشاها بس الي استغربته عدم اهتمام سلطان بيها طلعت لغرفتها وبعدها غادر السفره ريان و سامي
كانت ندي قاعده وتهز رجليها وده وتر سلطان
سلطان بنرفزه : وبعدين معاكي ليه بتهزي برجلك شايفه نرفزتيني !!!
ندي كشرت : ليه تكسر بخاطر المسكينه كانت مبسوطه انها تجهز لك العشاء وحضرتك ولا عبرتها
سلطان وهو يشاور على راسه : عقلك فيه حاجه ولا نفسك تزوري اهلك ؟؟
ندي عقدت حواجبها : قصدك ايه؟؟
اتنهد سلطان : نسيتي حلفان الطلاق ؟؟؟
ندي حطت ايدها على بؤها : راح عن بالي نسيت
وسرحت بخيالها وهي تتخيل نفسها مطلقه استغفرت ولفت حواليها تشوف سلطان عشان تناقشه بالحل بس ما شافته لانه طلع لجناحه لما كانت هي سرحانه بخيالها اتنهدت ووطلعت هي كمان لجناحها وهي بتفكر بحل ..
*********
كان قاعد على سرير اخوه وكله حماس : زي ما قلت لك يا سامي مش عاوز ريم تلعب معنا فاهم
سامي وهو بيروح في النوم : ليه كدا انا بحب العب معها ؟
عبود بتسلط : صدقني اذا لعبت معها مش هخليك تيجي معاي النادي فاهم
سامي مل من تسلط عبود عليه : خلاص ماشي مش هلعب معها بس وعد تاخدني النادي ؟
عبود : وعد وياللانام بسرعة وراح عبود لسريره وهو بيفكر بطريقة يقهر ريم زي ما قهرته …….
صحيت الصبح وفركت عيونها وقعدت على السرير بعدها دخلت للحمام لكنها لفت نظرها المرايه فرجعت وبصت لنفسها شافت عيونها حمر ومتورمين من بكاء امبارح بسبب شعور التشتت والخذلان الي جواها
دخلت الحمام وبعد دقايق خرجت كانت ندي بغرفتها
ندي بابتسامة : صباح الخير يا حلو
ردت ريم الابتسامة قربت ندي منها علشان تجهزها للمدرسه كالعاده …..
********
كانت قاعده مكانها في الفصل وبتفكر في الي حصل قبل خروجها للمدرسه وتسال نفسها عن سبب تطنيش سلطان ليها وعدم السؤال عنها حتى مصروفها عطتهولها ندي مش سلطان كالعاده حتى عبود كان بيبصلها بحقد وحتى سامي مبقاش يكلمها كل الحقد ده لانها حبت السفر هي ياما اتمنت السفر وهي في الصف الاول لما كانت تسمع زميلاتها بالمدرسة يتكلموا عن السفر هي مش من حقها تختار حياتها وتخرج من المكان الي بتعيش فيه عاوزه تهرب عاوزه تبعد عن اهل نادر قدر الامكان هي مش حابه تعيش في مكان منبوذه فيه
قطع سرحانها جنى : ريوم علي فكره من الصبح وانت سرحانه
ريم بصت للمعلمه إلي غادرت الفصل لانه وقت الفسحه اتكلمت بهدوء وبخيبة امل : طلع كذاب سافر امبارح وما اخدنيش معاه
جنى بلامبالاه : يغور
ريم بحزن : بس هو وعدني يسفرني ؟؟
جنى بزعل : يعني تسافري وتسبيني بتحلمي ومسكت ايدها وشدت عليها وبابتسامه هنفضل مع بعض على طول وتيجي وتعيشي معنا ها ايه رايك ؟؟
ريم بصت لجنى بقله حيله : عمي سلطان مش هيرضي ولا طنط ندي !!
جنى باحباط وخاصة انه اخوها رفض يجيبها لبيته : اقولك يا ريم قومي خلينا نلحق قبل ما تخلص الفسحه بسرعة يلا ….
اتنهدت ريم وراحت مع جنى لساحه المدرسه.
************( منه محمد)
بعد ما رجعت من المدرسة وتناولت الغداء وعلى الاكل ما حدش عبرها غيرندي قررت تنام تريح جسمها من تعب المدرسة وبعد ساعتين صحيت من النوم وقررت تنزل للجنينه
نزلت بهدوء للجنينه وقعدت على المراجيح وهي حاسه بالملل شافت عبود جريت ناحيته بفرحه هي خلاص ااتعودت عليه
وقفت وهي تبتسم ومسكت ايده :عبود تعال نلعب بالكوره
عبود نفض ايدها وبتكبر: روحي لعمي نادر ياخدك ويلعب هو معاكي كوره ولف علي سامي الي واقف وراه:يلا ياسامي نلعب مع بعض
تجاوزوها وهي بصت لهم بصدمه ازاي بقوا يكرهوها راحت تاني على المراجيح وقعدت وهي سرحانه بعقلها كلهم بيكرهوها ماعدا ندي وهند حتى سلطان متغير معها ولا كانها موجودة بينهم نزلت دمعه وجع قهر مرار من عيونها وهي محتارة من سبب كرهم ليها ولوالدتها …..
********
في يوم الكل صحي ع مصيبه كبيره وهي
وصل خبر اختفاء ريم للجد ونادر وكل الموجودين ….
############
ماتت قلوب البشر ماتت لهفتنا المجنونة
ما أقساه وما أقساني
أتسأل وحدي وأتألم يا ترى من فينا الجاني
هل الزمن أتغير ولا لاننا فينا عيوب وبينا أخطاء
هل أحنا مجرد هيكل فارغ وأخذتنا الموجة العمياء
مات الحب مات الإحساس مات النور الذي نهتدي بيه
مات الإنسان اللي داخلنا أصبحنا كلنا بدم خالي فا لنتحسر و نبكي عليه

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية ورده في المزبله)

اترك رد