Uncategorized

رواية ستكون صغيرتي الفصل السابع والعشرون 27 بقلم هاجر محمد

 رواية ستكون صغيرتي الفصل السابع والعشرون 27 بقلم هاجر محمد
رواية ستكون صغيرتي الفصل السابع والعشرون 27 بقلم هاجر محمد

رواية ستكون صغيرتي الفصل السابع والعشرون 27 بقلم هاجر محمد

مليكة : انا مش هرغي كتير انا همشي من هنا امتا والا اسر مش هيسيبكوا وانت عارف ده كويس 
سيف: مش ترحبي ب ابوكي  الاول
مليكة بسخرية بابا ضحكت باستهزاء وقالت: بابا اشرف منك ومن اي واحد حقي*ر زيك
سيف اتدا*يق ومسكها من ايدها بعصبية وقال: اتكلمي معايا باحترام لا شكل امك معرفتكيش مين ابوكي ولا اصلا انتي متعرفيش مين امك
مليكة بعدم فهم: قصدك اي
سيف ضحك; قصدي انها كانت بتتكلم بجد وهيا امك فعلا 
مليكة اتصدمت من اللي سمعته وقفت تبصله بنظرات تايهه فعلا دي كانت امها كانت فحضنها وهيا مصدقتهاش كانت بتحلم باليوم ده بعدت وصرخت فيه انت كدااب
سيف: انا مش هتسفاد حاجة لما اكدب عليكي الحكاية طويلة اوي مفكرتيش تسالي اسر مين اهلك مفكرتيش تعرفي ازاي ماتوا مفكرتيش تعرفي اساميهم مفكرتيش تعرفي ازاي بقيتي لوحدك ولا اسر كان بيتهرب من الاسئلة دي كلها
مليكة :فعلا كانت كل ما تسال اسر كان بيتهرب
سيف:هقولك انا النهاردة كل الحكاية بدات من عشرين سنه حبيت امك  وهيا كانت بتحبني جدا وبسبب حبنا ضعفنا وارتكبنا ذن*ب كبير بعد اسبوع دينا عرفت انها حامل فيكي قررنا نتجوز لكن اليوم اللي كنا هنتجوز فيه هربت دينا ومعرفتش هيا راحت فين لكن اكتشفت بعدها انها اتجوزت واحد اسمه سامح ومن وقتها وانا قررت ان*تقم سواء انها سابتني او بعدتك عني ومعرفش لحد دلوقتي ليه دينا سابتني وهربت لكن انا اعرف حاجة وحده ان انا قتل*ت سامح اول يوم اتولدتي فيه ودينا الكل فكر انها مات*ت لكن انا لحد دلوقتي بحبها ومقدرتش اقتل*ها لكن بعذ*بها زي ما انا اتعذ*بت.
مليكة قعدت علي الارض وكانت ساكته مش قادرة تتكلم لكن كانت بتعيط بس
– عند ادم وحور
ادم اتقدم لحور فعلا بعد ما جميلة وادهم وافقوا وهما بيجهزوا 
حور دخلت محل تشتري فستان
حور: اي رايك ف ده 
ادم: لا ده احسن
حور تبوز:  لا ده احسن
ادم: لا ده جربيه وهتعرفي
حور: مش حلو بس هجربه حور اخدت الفستان ولبسته وكان تحفه عليها 
ادم بشرود:مش حلو لا مش حلو
حور بزعل: يعني اغيره 
ادم فاق من شرودة: اه ده مخليكي اميره وانا مش عايزك تكوني حلوة قدام حد
حور ابتسمت وقالت: خلاص هاخده 
ادم بضيق: ماشي يست حور …………
-اسر افتكر انه يقدر يتبع تلفون مليكة وبالفعل عرف مكانها ووصل للمكان ودخل نادي بصوت عاالي: عااامر
عامر خرج وضحك: اهلا
اسر قرب منه وضربه:  انت ازاي تتجرا وتخطف مراتي
عامر: اهدا الاول اصل يطلعلك عرق زيادة
اسر عصب اكتر: فين مليكة لو حصلها حاجة هقت*لك
خرجت دينا من ورا عامر وبصت ل اسر بدموع
اسر انصدم اما شافها وقال: انتتي عايشة
دينا كان ساكته 
اسر:  فين مليكةة
عامر: مستعجل اوي علشان تشوفها
اسر طلع مسد*س من معاه وصوبه اتجاه عامر وقال:فين مليكة
ظهر صوت عالي هز المكان كان صوت سيف قال: هيا هنا
دينا بصتلة بصدمة وخوف وقالت: سييف ……………
يتبع ……
لقراءة الفصل الثامن والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك رد