Uncategorized

رواية طفلة ولكن أحببتك الفصل الثاني 2 بقلم روان محمد

 رواية طفلة ولكن أحببتك الفصل الثاني 2 بقلم روان محمد

رواية طفلة ولكن أحببتك الفصل الثاني 2 بقلم روان محمد

رواية طفلة ولكن أحببتك الفصل الثاني 2 بقلم روان محمد

طارق : يلا يا حبيبه بقا بقالك ساعة بتستحمي اى كل ده …
حبيبه : بث بقا …
طارق : لو مطلعتيش هدخل…
حبيبه ….حبيبه …حبيبه ردي عليا …
طارق فتح الباب واتصدم من اللى شافه …
طارق قرب عليها أخدها فى حضنه وقعد يطبطب عليها …كانت واقفة وحاطه فوطة علي كتفها وبتبص علي اديها وبتعيط كان فى اثار حروق علي جسمها كله وضرب … بس الفستان مكنش مبين ..
طارق لفلها الفوطة كويس عليها ومسك ايديها …
طارق : اى ده ..
حبيبه : ببكاء .. بابا ..بيتلبني ..( بابا بيضربني ) 
طارق : بصدمه …نعم ..ابوكي ..
حبيبه : اه …بابا …بيتلب أوتي كون يون وبيتلبني …( بابا بيضربني اختي كل يوم وبيضربني ) … 
طارق : بغضب …ليه بيضربك ليه انتي بتعمليلو اى …وبيضرب اختك ليه …
حبيبه : ببكاء …معلفثي …( معرفشي .) 
طارق : وهو بياخدها فى حضنه .. طيب بس بس اهدي متعيطيش … مش هيضربك تاني متخفيش ..
حبيبه : و هي تجفف دموعها ببرائة ..بكت مث هيتلبني ( بجد مش هيضربني ) 
طارق : اه مش هيضربك ولا هييجي جمبك تاني خلاص يلا اضحكي بقا وبعدين مش انتي كنتي جعانه …
حبيبه : ممممم 
طارق : هههههههههه طيب تعالي عشان تأكلي ..بدل ما انا اللى أكلك ..يلا تعالي وشالها فى حضنه ….
…………………………………..
طارق : براااڤوووو حبيبت قلبي خلصت اكلها كله …
حبيبه : تايق …
طارق : اى يا قلب طارق ..
حبيبه : عاثية ثوكاناته …. 
طارق : استني انا هجبلك نوتيلا …
حبيبه : ظلت تقفز من الفرحة وهي تردد …….تونيلا ….تونيلا ….
طارق : هههههههههه يخرب بيتك تونيلا اى يا عبيطة …اسمها نوتيلا …
حبيبه : انا عيت ميناتي بوكياا …( عيد ميلادي بكرة ) 
طارق : بجد انت متأكدة ..
حبيبه : اه أوتي قانتلي كته انهايدة.. ( اه اختي قالتلي كده انهارده ) 
طارق : هتقفلي خمسه …
حبيبه : حيبقا عنتي تول كنهم …
طارق : هههههههههه دول كتير اوى …
——————————————–
بعد مرور 12 عاما …
طارق بقا عندو 30 سنه وقمه فى الرجولة والوسامة و كبر شركات والدو وخلاها شركات عالمية …
حبيبه بقا عندها 17 سنه وانهارده عيد ميلادها و فى تالتة ثانوى ….وشعرها اصفر طبيعي وطولها متوسط جسمها رشيق وبيضة … قمر ….
حبيبه …
حبيبه : نعم يا ميس ..
المدرسة : انتي كنتي بتتكلمي مع زميلتك صح …
حبيبه : عادي يعني هي أول مرة …
المدرسة : انتي كمان بتردي عليا …طيب……قاطع كلامها خبط علي الباب …
المدرسة : ادخل …
طارق : صباح الخير …. 
حبيبه : بفرحة جريت عليه وحضنته ….
طارق : بهمس ..يخرب بيتك الميس واقفة …
حبيبه : هههههههههه مش مهم …
طارق : ميس بعد اذنك انا هاخد حبيبه ..
الميس : تمم بس علي فكره هي لسانه طويل … 
طارق : هههههههههه …عارف عارف …
حبيبه : يلا بقا عايزة اروح ….
طارق : يلا يختي ..
_____________________________
فى البيت ..
زياد : مين الجميل اللى عيد ميلاده انهارده …
حبيبه : هههههههههه انا ….
طارق : يلا اطلعي غيري هدومك وانا جايلك عشان الهدية .. 
سمية بضيق : حمد الله على السلامة يا شملولة …
حبيبه : وهي تحاول أن تستفزها ….الله يسلمك يا طنط هههههههههه مش هتقوليلي كل سنه وانتي طيبه ولا اى …
سمية : اه طبعا مش جابك من الشارع لازم تتمرعي …
حبيبه : وهي تمسك أعصابها ….أن ….قاطعها طارق ..
طارق : لا هي مش جايه من الشارع هي بنتي وحبيبتي وكل حاجه ليا ..وعايزاك تعرفي انك قاعدة عندها ضيفة عشان ده بيتها وانتي اللى انا لميتك من الشارع بعد موت عمي لما رحتي تتجوزي عيل من دور ابنك …. هههههههههه يا مرات عمي ….
سمية الكلام استفزها ومشيت …
حبيبه : طارق انا …
طارق : ششششش ..اطلعي غيري هدومك يلا عشان تجهزي للحفلة …
حبيبه طلعت ولسه هتبتدي تغير هدومها لقت حد بيفتح الباب ….
حبيبه : بصدمه …زياد انت ازاى تدخل من غير ما تخبط ..
زياد : ……..
حبيبه : بخوف ….زياد فى اى انت بتقرب كده ليه …
………………………….
تحت فى الفيلا …
طارق : عايز كل حاجة جاهزة مش عايز اى حاجه ناقصة …
الحارس : تمم يا طارق بيه …
فجأة طارق سمع صوت حبيبه بتصرخ …..
طااااااااااااااارق ….الحقنييييييي ….طاااااااااااااااااااااااااارق …..
طارق : بفزع …حبيبه …وطلع يجري علي اوضتها ….
وفتح الباب ….واتصدم ومقدرش يتحرك من الصدمه ….
طارق : …………؟؟؟؟ 
يتبع……
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أحببته بعد زواجنا للكاتبة هند الحجار

اترك رد