Uncategorized

رواية خضوعي لقسوته الحلقة الثامنة عشر 18 بقلم ياسمين جمال

 رواية خضوعي لقسوته الحلقة الثامنة عشر 18 بقلم ياسمين جمال

رواية خضوعي لقسوته الحلقة الثامنة عشر 18 بقلم ياسمين جمال

رواية خضوعي لقسوته الحلقة الثامنة عشر 18 بقلم ياسمين جمال

بعد مرور شهر على ابطالنا
استيقظت لمار من نومها لتجد حازم مستيقظ وساند رأسه ع ايده وبينظر ليها
لمار :صباح الخير
حازم :صباح الفل والياسمين على اللى ملكت قلبى
ليحمر وجه لمار من الخجل ودفنت وجهها فى صدره
حازم :طب ورينى وشك لتهز رأسها نفيا
ليرفع وجهها بيده
لمار :خلاص بقى ياحازم
حازم :خلاص ايه انا لسه عملت حاجه
لمار :حازم هتعمل ايه
حازم :متخفيش مش هعمل حاجه بدون موافقتك يامجننانى بس خليكى فاكرة انى مش هصبر كتير انا عايز اجبلى عيل
ليحمر وجهها مره اخرى
لمار :متجيب حد مانعك
حازم : ليرفع حاجبه ونظر لها نظرة فهمتها
لمار :لا خلاص وتركته وذهبت الى الحمام
لينهض خلفها
حازم :افتحى الباب يالمار
لمار :لا
حازم :طب هتعملى ايه النهارده
لمار :هروح الكليه عندى محاضرات كتير
حازم ويبدوا على وجهه الحزن :مفيش اى حاجه تانى
لمار :اه
حازم ويبدوا على وجهه الامل :ايه
لمار بخبث وهى تخرج من الحمام وهى تجفف وجهها بالفوطه :راحه مع شهد عند الدكتور
حازم :ليه
لمار :احتمال تكون حامل
حازم :ابن اللعيبه لسه متجوز من ثلاث اسابيع وحامل وانا يعينى ليه شهور ومدخلتش
لمار :بطل قله ادب وبطل قر اصلا زوجها هو اللى طلب منها تروح تكشف علشان عايز بيبى
حازم :يعنى هو اللى قالها
لمار :ايوة
حازم:هههههههه يبقى حامل
لمار :لا والله ع اساس ايه
ليميل عليها ويحدثها ف اذنها لتبتعد عنه
لمار :انت قليل الادب وسافل
حازم :هههههههه واخذ فوطه وغيار ودخل الحمام ليأخذ شاور
لترتدى لمار ملابسها ونزلت للأسفل
حور :مالسه بدرى ياهانم هنلحق نجهز ميته
لمار :اسكتى يابت هتفضحينا لتتفاجأ بمن يمسكها من الخلف
حازم :هتفضحك ف ايه
لمار بخوف :حااااا حازم
حازم :اه حازم
لمار :اصل
حازم :اصل ايه
حور :انا قلتلها عايزة اشترى شويه حاجات وقولتلها متقوليش لحازم
حازم :ليه
حور :عادى يعنى
حازم :ماشى ونظر الى لمار :حسابنا فوق هاه
لتأتى هنا مايا
مايا :طب ياخى اعمل حساب لأمك وابوك اللى قاعدين
حازم :وانا عملت ايه وبعدين لما تكلمينى تتكلمى بأحترام علشان انا زوجك فاهمه
مايا :بضحكه سخريه :قال زوجى قال
ليترك حازم لمار ليمسك مايا من زراعها
حازم :ايه مش عاجبك
لمار :حازم اهدى
حازم :ملكيش دعوة انتى يالمار
عز :حازم سيبها ليتركها حازم
ثم وجه عز كلامه الى مايا
مايا :احترمى نفسك مع زوجك وعمليه بأحترام وتركهم وغادر
نهى :مش هتفطر
عز :شبعت
ليتجه حازم ايضا الى الخارج
حازم :لو عايزنى اوصلكم فى طريقى
لتتبعه لمار وحور
…….
سعيد :هى حور اخبارها ايه
سلمى :متروح تسألها
سعيد :سلمى
سلمى :كويسه ومش كويسه
سعيد :لا يابت جبتى المفيد
سلمى : افهمها انت بقى وتركته وقامت من ع السفرة
سعيد :راحه فين
سلمى :لؤى مستنينى تحت علشان نروح الجامعه سوى
سعيد :ماشى حبيبتى خلى بالك من نفسك
سلمى :عنيا
سعيد بعد مغادره سلمى :ماشى ياحور اما وريتك واتصل على حازم
حازم :ايوة يارخم
سعيد :كده ف الصبح هاه جهزت البنت
حازم :ايوة ياخويا شوف انت امتى وفين
سعيد :طب حلوة ولا
حازم :خلاص ياغلس بعدين
سعيد :هى عندك
حازم :ايوه الملف عندى
سعيد :طب سلملى ع الملف
حازم :ماشى سلام
سعيد :سلام
حازم :هو انتى مش عليكى محاضرات كتير
لمار :ايوه منا هنزل مع حور وبعدها هروح الجامعه وبعدها هروح مع شهودة للدكتور
حازم:ماشى ابقى طمنونى عليكم
لمار :حاضر واوصلهم حازم المول ليتركهم وتوجهه الى عمله
..
حور ولمار:ههههههههههههه
حور :ياعينى عليك يااخويا
لمار :طب يلا ياختى علشان نلحق
حور :يلا
………
فى الفيلا
مايا وهى مرتديه ملابس للخروج :ماما انا خارجه راحه عند صحبتى وممكن ابيت عندها
نهى وهى ترقص بداخلها من الفرح ياريت على طول :ليه يابنتى ف حاجه
مايا :لا بس هى تعبانه شويه
نهى :ماشى ياحبيبتى وانا هقنع حازم
مايا :ماشى وتركتها وغادرت
نهى :يلا فى ستين داهيه
………
فى تمام الساعه السابعه مساءً
دخل حازم الفيلا ليجد المكان مظلم بالكامل وفجأه وجد لمار تخرج وفى يدها تورته والجميع ممسك بالالعاب عيد الميلاد ويغنون له وفتح النور ليجد المكان مزين بالكامل
لمار :كل سنه وانت طيب حبيبى وعقبال ميت سنه
ليحضنها حازم :وانتى طيبه وانتى معايا
حور :متبعد ياعم مهى معاك على طول لبتعد لمار ف خجل لتحتضن حور حازم
حور :الف مبروك وكل سنه وانت طيب
حازم :وانتى طيبه بس مبروك ع ايه
حور :هتعرف
وكذالك نهى وعز ومازن ومحمد زوج شهد ولؤى
حور يلا بقى نقطع التورته ليرن جرس الفيلا
حازم:حور روحى افتحى
ذهبت حور لتفتح لتجده سعيد ومعه فتاه
الفتاه :هاى
حور :اهلا اتفضلوا ليدخل الاثنان
لينظر الجميع بصدمه من هذه الفتاه ماعدا الشباب وعز
عز :تعالى ياسعيد علشان نقطع التورته وقطع التورته وقضوا وقتا من الفرح والسعاده ماعدا حور التى كانت تنظر الى تلك الفتاه وتكاد تقطعها اربا اربا
محمد :احم احم عايز اقولكم خبر حلو لينظر له الجميع ليمسك محمد ايد شهد
محمد :شهد حامل ليبارك له الجميع
مازن :طب وانا
حازم :اوعى تقول حامل هههههه
مازن :بطل غلاسه
ليقف امام جنا واخرج علبه من القطيفه من جيبه وفتحها
مازن :جنا تقبلى تتجوزينى لتنظر له جنا بصدمه
لمار :اقبلى يابت الواد بيحبك
مازن :ربنا يحفظك يامرات اخويا
لتنظر جنا الى الجميع لتجدهم يقولون لها بأن توافق
مازن :هاه موافقه
جنا :مازن بصراحه انا
لينظر لها مازن بحزن وكاد يغلق العلبه ليسمعها تقول
جنا :موافقه
ليفرح الجميع ويسفق
مازن :بجد انتى موافقه
لتهز جنا رأسها بالموافقه ليحتضنها مازن ويلف بها
لمار :حازم
حازم :يعيون حازم
لمار :عايزة من ده
ليمسكها حازم ويلف بها ايضا
لمار :هههه مجنون
حازم :بحببببببك
واللبس مازن جنا الدبله وكذالك جنا اللبسته الدبله
لتنسحب حور وتخرج الى الجنينه ليتبعها سعيد
كانت حور تبكى
سعيد :بتبكى ليه
لتلف حور نفسها تجاهه
حور :ملكش دعوه
ليمسكها من يدها :بتبكى ليه
حور:مين البت اللى معاك دى
سعيد:هههههه
حور :بتضحك ع ايه
سعيد :وانتى زعلانه ليه
حور :علشان بحبك وبعدين دى بنت معصعصه وكله صناعى مش طبيعى
ليحتضنها سعيد :اخيرا نطقتى وانا بموت فيكى ٧
حور : اه بأمارة شهر ميألتش فيا ولا حاولت حتى وفى الاخر جايب البنت دى
سعيد :طب والله مفيش غيرك هنا وأشار الى قلبه
حور :احلف
سعيد :والله
حور :والبنت دى
سعيد :دا مشوار طويل هحكهولك بعدين
حور:لا دلوقت
سعيد :طب تعالى ندخل نقولهم الخبر الحلو ده
حور بسعاده :يلا
ودخل سعيد وحور وهم ممسكين بيد بعضهم
سعيد :ياجماعه لصمت الجميع
سعيد :انا وحور رجعنا لبعض
ليبارك الجميع لهم ويتمنون لهم حياه سعيده فهو حقا يوما جميلا على الجميع
عز :بالمناسبه الجميله دى حددوا ميعاد الفرح علشان تتجوزوا بقى
ليفرح الشباب والفتيات وبعد انقضاء عيد الميلاد غادر من غادر ووصعد كل واحد ع غرفته ليدخل حازم ولمار الغرفه وكادحازم يفتح نور الغرفه لتمنعه لمار
حازم :ف ايه
لمار :متولعش النور انت ادخل خد شاور الاول
حازم :مالك النهارده
لمار :ماليش اسمع الكلام
حازم :حاضر ودخل ليأخذ شاور وبعد فتره خرج حازم من الحمام وهو مرتدى بنطلون ابيض وتيشرت اسود لينصدم عندما وجد حور مرتديه قميص نوم من اللون الاسود قصير وعليه روب يصل الى فوق الركبه
والغرفه مزينه ليقترب منها حازم
حازم :ايه الحلاوة دى
لمار :علشانك باحبيبى
حازم :ليتفحصها حازم بنظراته لتخجل لمار من نظراته لتجده بضمها من خصرها ووضع يده خلف راسها ليقبلها لتلف هى يداها حول رقبته ليحملها حازم ويضعها ع السرير وذهبوا الى عالمهم الخاص الملئ بالعشق والحب
……………………
فى الصباح
استيقظت لمار اثر لعب حازم فى شعرها لتجد نفسها بين احضان حازم وهو مستيقظ وينظر لها
حازم :الف مبروك ياعروسه
ليحمر وجه لمار وتدفن وجهها ف صدره العارى
لمار :الله يبارك فيك
حازم :ورينى وشك
لمار :لا
ليغطى حاز وجههم بالغطاء ويأخذها الى عالمهم الخاص مرة اخرى
فى الاسفل
عز :هما الولاد مش هيفطروا معانا
نهى :مش عارفه
عز :طب شوفيهم
نهى :اطلعى ياحور شوفيهم
حور :لا دا حازم ياكلنى
عز :اطلعى ومتخافيش
حور :حاضر وصعدت لهم حور
لتدق الباب ولكن لارد لتستمر فى الدق
لمار :حازم اوعى ف حد بيخبط
حازم :سيبك هتزهق وتنزل
لمار :حازم ميصحش
حور وهى تدق على الباب
حور :حااازم لماااار
حازم :عايزة ايه دى انا عارف حور مش هتمشى
حازم :ايوة ياحور
حور :اخيرا صحيت بابا بيقلك هتفطر تحت ولا هنا
حازم :لينظر الى لمار
لمار :ننزل نفطر تحت بالله عليك
حازم :لا هنفطر هنا
لمار :لا تحت
حور :رحت فين
حازم :ادينا نازلين ياحور
حور :ماشى بس بسرعه والف مبروووك ياعريس ونزلت للأسفل بسرعه
لينظر حازم الى لمار ليجدها مخبأه وجهها تحت الغطاء
حازم :انا داخل اخد شاور
لمار :ماشى
………
فى الاسفل
نهى :قالك ايه
حور :نازلين
عز :واتأخرتى ليه
حور :كانوا نايمين
عز :ماشى نستناهم امال مايا فين
نهى :راحت عند صاحبتها وقالت هتبات قلت بركه ياجامع ع الاقل الواد محدش بنكد عليه
عز :احسن
وبعد فتره نزل حازم ولمار
حازم :صباح الخير
عز:صباح النور
نهى :صباح النور
حور :ههههه انا مش هقول
حازم :ماشى ياجزمه حسابك بعدين
عز :الف مبروك يالمار
ليكتسى وجهها باللون الاحمر
نهى :كده كسفتها ياعز
عز :دى بنتى واخرج من جيبه علبه قطيفه طويله ليعطيها للمار
لتأخذها منه
لمار :شكرا يابابا
عز :طب افتحيها وادينى رأيك
لتفتحها لمار لتجدها سلسله اللماز
لمار :الله يابابا تعيش وتجيب بس مش غاليه
عز :مش غاليه عليكى انتى رجعتى الضحكه لبنى ورجعتيه حازم بتاع زمان
حازم :طب انا ملييش هديه
عز :اتفضل ياسيدى ليخرج له ساعه رجالى جميله جدا
عز : اللبسوهم واوعوا تقلعوهم ابدا ماشى
حازم ولمار :حاضر يابابا
وجلسوا يفطرون فى خير وحب وسعاده لم يعبئون بما سيحدث لهم وماذا تخطط تلك الحيه
يتبع..
لقراءة الحلقة التاسعة عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أستاذ قلبي للكاتبة نور الشامي

اترك رد