روايات

رواية الطائر الحزين الفصل الثالث 3 بقلم عبير محمد

رواية الطائر الحزين الفصل الثالث 3 بقلم عبير محمد

رواية الطائر الحزين البارت الثالث

رواية الطائر الحزين الجزء الثالث

رواية الطائر الحزين الحلقة الثالثة

رحمه كانت مروحه وداخله الشارع سمعت صوت عالي وناس متجمعه حوالين حد بيتخانق وصوتهم عالي وقفت بعيد وشافت عبد الرحمن وخالد وقفين على باب المحل خالد هو في أي
عبدالرحمن ملكش دعوه إنت يا خالد
خالد إنت مش شايف الناس مش عارفه تعدي الشارع بسبهم
عبدالرحمن بلاش تدخل كل يوم العيال دول بيتخاننقو
خالد يعني هنسيبهم كده يا حج.. سيبني يا بابا
خالد في أي إنت وهو بتتخانقو لي في بعض
عمرو يرضيك ياستاذ خالد إنت
خالد أي إللي حصل
عمرو كنت قاعد أنا وهو على القهوة وبعدين بيقول على..
اسلام بص لعمرو علشان ميتكلمش وقال مفيش حاجه تستاهل اللمه دي كل واحد يروح لحاله أنا وصحبي وبنهزر مع بعض
خالد قول يا عمرو أي إللي حصل

 

 

اسلام إنت مش بتفهم قلت مفيش حاجه
خالد إنت بتقول لمين كده ياض اظبط كلامك بدل مظبطك وبعدين مسكه من قميصه وكان هيضربه
عبدالرحمن خالد سيبه عيب كده إللي بتعمله
خالد علشان خاطرك إنت يا حج
وبعدين مشي اسلام وعمرو شاف رحمه واقفه بعيد قرب منها وقال
اسلام ازيك يا رحمه
رحمه بصيت ومش عارفه تعمل أي أو تقول أي
خالد إنتي واقفه عندك لي اطلعي فوق يلا بصوت عالي خلي الناس تبص عليهم
رحمه استغربت كلامه وكانت هتعيط وسابته ومشيت
رحمه طالعه العمارة وكانت بتعيط هو إزاي يكلمني كده وسط الناس
(في المحل)
عبدالرحمن أي إللي عملته ده يا خالد ؟؟
خالد عملت ايه يا حج

 

 

عبدالرحمن مش عارف عملت ايه مالك ومال رحمه وبتزعقلها لي وسط ناس كده؟؟
خالد يعني انت مشفتش كانت واقفه وسط الشارع ازاي
عبدالرحمن ما الناس كلها كانت واقفه جات عليه!!
خالد اهو إللي حصل بقي بعد اذنك هشوف الشغل إللي وراي
في بيت رحمه
جدتها مالك يا رحمه زعلانه لي
رحمه قالتلها إللي حصل
جدتها متزعليش يابنتي بيعتبرك اخته الصغيرة
رحمه إنتي مشفتيش يستي كان بيكلمني ازاي ده كان ناقص يضربني بالقلم وسط الناس
جدتها يلهوي مش هتوصل لي كده قومي يلا غيري هدومك وتعالي علشان نتغدا مع بعض
رحمه حاضر

 

 

(في بيت خالد)
شهد صباح الخير يا ماما
ام خالد صباح الخير أي قولي مساء الخير إحنا بقينا الضهر
شهد والله امبارح جيت من السفر تعبانه ومحسيتش بنفسي والله
ام خالد محصلش حاجه تعالى جهزي معايا الغدا
شهد طيب فين كريم
ام خالد سافر في الصبح قبل متصحي
شهد ياماما كان نفسي اشوفه أول مجيت من اسكندريه الجزمه ده
ماماته خلاص خفي رغي ويلا تعالي سعديني
شهد طيب هو سافر فين
ماماتهاالغردقه
شهد يا

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الطائر الحزين)

اترك رد