روايات

رواية الطائر الحزين الفصل الأول 1 بقلم عبير محمد

رواية الطائر الحزين الفصل الأول 1 بقلم عبير محمد

رواية الطائر الحزين البارت الأول

رواية الطائر الحزين الجزء الأول

رواية الطائر الحزين الحلقة الأولى

في احد المباني السكنية في القاهره يوجد بها شقه تسكنها فتاه وجدتها ليس لهم احد الفتاه تسمي رحمه تدرس في كلية الحقوق بالقاهرة 🌹🌹🌹
المشهد الاول
رحمه صباح الخير يا ستي
جدتها صباح الخير يا رحمه
رحمه أي رايك في لبسي؟؟
جدتها حلو بس إنتي مش رايحه فرح ده يعتبر شغل يابنتي
رحمه بس المظهر مطلوب بردو.
جدتها براحتك إللي شايفه صح اعمليه.
رحمه طيب سلام بقي
جدتها مع السلامه خلي بالك من نفسك

 

 

(في بيت خالد)
خالد صباح الخير
والده والدته صباح الخير
خالد فين شهد وكريم يا أمي؟؟
ام خالد شهد جات امبارح من اسكندريه ومحبتش اصحيها وكريم كمان نايم سبته براحته
خالد علشان كده الدنيا رايقه وهاديه
عبدالرحمن معاك حق يا خالد… عامل ايه يا خالد في الشغل والمحل؟؟؟
خالد الدنيا تمام الحمدلله يا حج طيب.. أنا هنزل بقي المحل
ام خالد استني أشرب الشاي
خالد هشرب في المحل يا أمي سلام عليكم
مامته وباباه وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
(على السلم)خالد كان نازل وشاف رحمه نازله
خالد ازيك يا رحمه؟؟
رحمه تمام الحمدلله
الحجه عامله ايه؟
رحمه تمام.

 

 

وبعدين قبلهم عمي صلاح
صلاح ازيكم يا ولاد ؟
خالد رحمه تمام الحمدلله
خالد عامل ايه يا عمي صلاح؟
صلاح تمام الحمدلله.
خالد يعني بقالك كام يوم مش باين؟
صلاح كنت تعبان و مش بخرج من البيت.
خالد ورحمه ألف سلامة عليك يا عمي.
رحمه طيب بعد اذنك
صلاح مع السلامه يا بنتي وبعدين مشيت رحمه
صلاح رحمه دي اجمل بنات الشارع والله
خالد معاك حق يا عمي صلاح طيب عايز حاجه بقي
صلاح عايز سلامتك يا بني

 

 

(في مكتب المحامي)
رحمه كانت متوترة وخايفه لأن أول تكون في مقابلة شغل
رحمه أنا مالي خايفه كده ومتوترة لازم يكون عندي ثقه بالنفس اكتر من كده
السكرتير اتفضلي يا آنسه رحمه
رحمه حاضر دخلت رحمه وانبهرت بشكل المكتب والديكور بتاع المكتب وبعدين لقيت باب بيتفتح وبيدخل منه شاب سنه صغير قالت اكيد بيدرب هنا بس شكله مهتم بنفس جدا ولبسه
طارق أهلا وسهلا
رحمه أهلا بحضرتك فين استاذ طارق المحمدي لو سمحت
طارق لي
رحمه أنا اللي هدرب معاه في المكتب هنا ومعايا معاد معه
طارق إنتي في سنه كام في كليه الحقوق
رحمه هو تحقيق ولا حاجه أنا عايزة استاذ طارق المحمدي لو سمحت
طارق رفع أحدي حاجبيه وضيق عينه وقال إنتي بتكلمي مين كده
رحمه بصيت بخوف من شكله أنا جايه هنا علشان خاطر المقابلة مش علشان حضرتك فعايز

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الطائر الحزين)

اترك رد