روايات

رواية واصيتي الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم نونا رامي

رواية واصيتي الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم نونا رامي

رواية واصيتي البارت الرابع والثلاثون

رواية واصيتي الجزء الرابع والثلاثون

رواية واصيتي الحلقة الرابعة والثلاثون

مازن وهو يكتم غضبه ويقول بحده وصوت مكتوم :
_اقفى
لتتوقف منه ومازالت نيران الغيرة تسيطر عليها لتقول بصوت مكتوم حتى لا تنفجر فيه:
_خير
مازن بحده :
_اى اللى انتى عملتيه دا
منه بغضب وغيرة :
_انا بردو مش انت اللى عمال تحسس على رجلها بقله ادب
مازن بشر وهو يشد على قبضه يده :
_اطلعى اوضتك واستنينى متناميش
منه بأعتراض:
_لا أنا طالعه حفل الزفاف

 

 

مازن بغموض وهو يلف الشاش على قدم جيسي:
_تمام اطلعى
لتنظر له منه بتوتر وقلق
مازن بغموض وابتسامه مرعبه:
_ما تخرجى
منه بتوتر وتردد:
_ما أنا خارجه
ثم تنظر لهم بحده وتتوجه للخارج
••••••••
ينتهى الحفل ويبدأ الضيوف فى المغادرة
سامر وهو يتوجه نحو منه :
_كان يوم لطيف ل رؤيتك فيه ايتها الجميله
منه وهى ترى نظرات مازن الحارقه لهم ثم تبتسم بخبث وتقول برقه مصطنعه:
_شكرا لك سيد سامر هذا من ذوقك الراقي
ليبتسم سامر بخبث وفرح:
_هل استطيع التواصل معك
لتنظر له منه بتوتر وهى ترى نظرات مازن التى كادت أن تحرقها لتتذكر دلع جيسي واهتمامه بها و يده التى كانت تتحس على قدمها لتنظر له يتحدى وتقول برقه:
_بالطبع سيد سامر تفضل هذا رقم هاتفى

 

 

ليبتسم لها سامر بنبل وينظر لها مازن بتوعد وينتهى الحفل
ملك وهى تحتضن مازن وتقول بدموع :
_مازن أنا مش عايزه اسيبك انت ومنه والنبى
مازن بضحك وهو يربت على رأسها بحنو:
_ يا حبيبتى دا هما شهرين وهترجعو هنا تانى
ملك وهى تنظر له بدموع :
_كتير اوى يا ابيه
ادم وهو يمسك يدها ويقول بحنان:
_ملك مش انتى كان نفسك من وانتى صغيرة تروحى لندن
لتومأ له ملك ومالزالت الدموع مترقرقه فى عينيها ليكمل كلامه بهدوء :
_شوفتى بقا ادينا رايحين لندن اهو نقضي شهرين واوعدك انك مش هتنسيهم ابدا وهنرجع تانى ل مازن ومنه ها اتفقنا
ملك وهى تمسح دموعها وتقول بأبتسامه:
_اتفقنا
لينظر له مازن بفخر فهو كان متأكد أنه الأنسب لفتاته الصغيره
ملك وهى تتوجه لأحضان منه :
_هتوحشينى اوى
منه وهى تشدد من احتضانها وتقول بخوف:
_ما تاخدينى معاكى
ملك بضحك:
_ليه عملتى اى
منه بنبرة خائفه:
_اخوكى هيموتنى والله انتى مشوفتيش كان بيبصلى ازاى
ملك بضحك شديد :
_لا مش هينفع اخدك

 

 

منه بنبرة شبه باكيه:
_مش هعمل صوت والله
لتنفجر ملك فى نوبه ضحك هى وحمزه التى كان واقف على مسافه قريبه منهم وقد سمع ما قالته منه لتنظر لهم منه بغضب وتقول بعبوس:
_عبوشكلكو عيال بارده
ملك وهى تعانق سما :
_هتوحشينى
سما وهى تربت على ظهرها وتقول بهدوء:
_وانتى كمان هتوحشينى اوى
حمزه بضحك :
_يخربيت الدراما مكانوش شهرين يعنى
لتقول ملك بغضب :
_لا والله بص يا آدم بيرخم عليا
ادم بحده:
_بطل غلاسه عشان مسيبلكش تذكار حلو ف وشك قبل ما امشي
حمزه وهو يبتلع ريقه بخوف :
_لا وعلى اى تروحو وترجعو بالسلامه
لتنظر له ملك بأنتصار لينظر لها بغيظ
ادم بهدوء:
_يلا يا ملك عشان معاد الطيارة
لتتوجه معه ملك ويركبو السيارة ويذهبو
مازن بهدوء:
_اتفضلى يا انسه سما حمزه هيوصلك
سما بتوتر :
_لا شكرا لحضرتك أنا هاخد تاكس
حمزه بهدوء:

 

 

_مينفعش الوقت أتأخر تعالى وانا هوصلك
سما بخجل:
_انا مش عايزه اتعبكم
مازن بهدوء ونبرة حازمه :
_انتهى الكلام يلا يا حمزه جهز عربيتك ووصلها
سما بتوتر وابتسامه:
_شكرا لحضرتك
ليبتسم لها مازن بهدوء
منه وهى تشاور لها:
_خلى بالك من نفسك
سما بأبتسامه:
_حاضر يلا سلام
منه بأبتسامه :
_سلام
لتتوجه سما وحمزه نحو السيارة ويقود حمزه وينطلقون
لتنظر منه ل مازن الذى يقف ويربع يده أمام صدرة وينظر لها ببرود لتبتلع لعابها الجاف وتنظر له بخوف شديد ثم تركض بسرعه شديده نحو القصر

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية واصيتي)

اترك رد