روايات

رواية زين الصعيد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم دودي

رواية زين الصعيد الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم دودي

رواية زين الصعيد البارت الثالث والعشرون

رواية زين الصعيد الجزء الثالث والعشرون

زين الصعيد
زين الصعيد

رواية زين الصعيد الحلقة الثالثة والعشرون

جنة بخبث بتروح مطلعة من جيب البالطو زجاجة فيها زي مادة لا*زجة كدا بس كانت محللها بمياه وقبل م زين وعاصم يمشوا ر*شت المادة دي علي الارض وبعدت هي ومريم شوية عنها
مريم بإستغراب:اي اللي ر*شتيه ده
جنة بخبث :كل خير
مريم :اه بس لو تقوليلي بتعملي اي بدل م انا مش فاهمة اي حاجة كدا
جنة :هبقا اعرفك بعدين مش وقته
مريم :ربنا يستر
زين :هاا ي عم هنتغدا فين
عاصم :بص بقا عرفت واحد بتاع كبده عالمي
زين :ايوه م دام عالمي يبقا بطني هتوجعني ،اه ي خوفي منك
عاصم بضحك :يعم اسمع بس ده لسه فاتح جديد غير الباقي خالص بص هتنبهر صدقيني
زين :لا م انا هنبهر فعلا بس بالعكس طاب يلا يخويا علشان لما نرجع نشوف هنعمل اي في العمليه
عاصم :يلا بينا
زين مشي هو وعاصم وهوبا زين رجله بتتز*حلق ويقع زين هو اللي واقع بس لان جنه ر*شت المادة دي في نفس المكان اللي زين كان ماشي فيه من ناحيتها أنما عاصم كان في الجانب التاني
اول م زين م وقع جنة فضلت تضحك جامد اووي

 

 

وبأنتصار رفعت حوا*جبها وربعت ايديها الاتنين
زين بيبص لها بغصب و*عصبية يجاي يقوم ميعرفش كل م يقوم يتز*حلق وعاصم بيفطس ضحك هو كمان
**عاصم ومريم كانوا واقفين يضحكوا بس
مريم بتبص ل جنة بدهشة اوي
وعاصم هو كمان بيضحك وواقف يتفرج **
زين بغصب :قومني ي اهبل انت كمان بتضحك
عاصم بضحك راح ناحية زين ومسانده :قوم قوم تعال
زين قام وراح ناحية جنة ….انتي قاصدها بقا
جنة بإ*ستعبط :نعم قصده اي
زين :يعني مش انتي اللي خلتيني أقع برضوا
جنة بضحك كتوم :واوقعك ليه بيني وبينك اي علشان اوقعك
زين بغضب :يعني مثلا علشان تاخدي حقك مني
جنة بإنتصار وضحك :افهم بقا اللي عايز تفهمه …سلام ي شاطر
كل ده وزين متعصب و*مضايق من جواه وبيثو*ر ونفسه كان يلطشها قلم بس مينفعش وبينادي ع جنة…جنة بتقف وبتدور
زين :افضلي العبي با*لنار كدا كتير

 

 

جنة :النا*ر دي هي اللي هتلسعك ي سيادة الضابط ابعد عني احسلك … وبتشاور بصوابعها كدا وراحت ماشية هي ومريم
عاصم بضحك :زين باشا انت كويس ههههه
زين بيضر*به في بطنه :يخر*بيت غلستك ياض انت كمان
عاصم :بس مين دي وبتعمل معاك كدا ليه
زين بغضب :ملكش دعوة ،اهي واحدة هطلع عليها القديم والجديد هم دول بقا بنات مصر المحترمين
عاصم بضحك :ايوه يبقا بدأنا ،طاب يلا يخويا علشان نروح نأكل أنا جوعت
زين :لا مليش نفس ، روح انت
عاصم :يعم تعال هو اللي مش جايلي نفس ده
…ومشيوا
_____________________
ابو عزام :السلام عليكم ي شيخنا
الشيخ ابو عبدالله :وعليكم السلام
ابو عزام :قالولي برا انك عايزاني
الشيخ ابو عبدالله :ايوه اقعد ،طبعا بالنسبة للهجمه الكبيرة بتاعت الكنيسه والانتصار اللي حققنه ضد الطو*اغيت دول وبقا لينا رصيد كبير اووي برا عند الكبار و*الهجمة الجاية هتكون أغتيا*ل لواء من الداخلية والمعلومات لسه هتوصل لنا ،المهم انا بقولك علشان عاوزاك تبقا جاهز في اي وقت بالرجالة والأ*سلحة والقنا*بل للعملية
ابو عزام :متقلقش ي شيخنا رجالتك دايما جاهزة

 

 

الشيخ ابو عبدالله عسي الله انا يلحقنا بالجنة في ذلك الانتصار العظيم المبارك
ابو عزام :بإذن الله ،توكلنا ع الله
____________________
ازهار :مالك سرحانة في اي يقمر
قمر بعدم رد
ازهار :يوه بت ي قمر
قمر بتوهان :هاا بتقولي حاجة ي ازهار
ازهار وهي بتقعد جمبها: بقول حاجة!! قاعدة بقالي ساعة بنادي عليكي ياااه اللي واخد عقلك اومال
قمر :مفيش
ازهار :مفيش واصل وه اومال مالك كدهااا ،يعني مش بتفكري في زين عاااد
قمر :هاا ، ليه بتقولي كدا
ازهار :ملهاش تفسير تاني كل م الاقيكي قاعدة لوحدك تبقي بتفكري فيه ي بت ابويييي
قمر بتوهان وارتباك وتقوم تقف لا ولا بفكر انتي بس اللي شاغلة دماغك بيا الايام دي
ازهار تقوم وتوقف قدامها لا وهشغل دماغي بيكي ليه عااد بس خلي بالك من نفسك ي بت ابويييي لتتعلقي بحبال دايبة مش عارفلها اول من الاخر

 

 

قمر :قصدك اي ي ازهار
ازهار :لا مقصديش انا بس بوعيكي
**ازهار بتكون اخت قمر وبنت عم زين ازهار بنت جميلة اووي وطيبة وهادية كل اللي نفسها انها تتحب وتتجوز ويكون ليها بيت وعيلة بيتقدم لها كتير وقليل بس بترفض مش بترتاح مع اي حد منهم ومؤمنة دايما أن نصيبها جاي وجاي معاه الخير **
________________________
وقت العملية جاه
اللواء جمال :يلا ي رجالة جاهزين
عاصم ومحي وزين :جاهزين ي فندم
اللواء جمال :خلوا بالكم من نفسكم أهم حاجة انكم ترجعوا بألف سلامة ،العناصر إجر*امية
زين :إن شاء الله هنرجع واحنا قبضين عليهم ي فندم متقلقش
اللواء جمال :وانا مش قلقنا علشان عارف رجالتي كويس اووي
**المهمة هي أن اللواء جمال جات له إخبارية أن في شحنة مخدر*ات كبيرة اووي بتتسلم في مكان معين في الصحراء
ورصدوا مكانهم وعرفوا ميعاد التسليم
واللواء جمال عين زين ومحي وعاصم في طلوع المهمة
وجهزوا بالأسلحة والعساكر والعربيات
طلعوا من القطاع وراحوا مكان التسليم عملوا هناك كمين علي الطريق
كانت لسه عربيات العناصر مجتش **
زين وعاصم ومحيي قاعدين في العربية
زين :اي ي رجالة سرحانين في اي

 

 

عاصم :انا عن نفسي جعان و عايز أكل
زين بضحك :م انت طول الوقت جعان اسكت يالا ،مالك ي محيي باشا بتفكر في اي
محيي :بفكر في امي يسيدي عاملة تزن عليا علشان اتجوز وجايبلي عروسة والمفروض الإجازة الجاية اروح اشوفها
زين :عايزة تفرح بيك برضوا
محيي : ومين قالك اني مش عايز افرح ،بس تفتكر اللي زينا من حقهم يفرحوا ويتجوزوا احنا وضعنا غير ي زين باشا
زين :عندك حق ،بس ماله وضعنا انزل واشوف العروسة وفرح امك بيك
محيي : والله وحشتني انا هتصل بيها اطمن عليها
زين :لسه بدري ،اتصل اديني قاعدين مستنين
محيي بيتصل بوالدته ،الو ي امي ازيك
والدته بحب وفرحة :ازيك ي محي ي حبيبي ،عامل اي واحشني اووي
محيي :الحمد لله بخير ي امي ،انتي عاملة اي طمنيني عليكي
والدته :بخير طول م سامعة صوتك ي حبيب قلبي
محي :قولت اطمن عليكي اسمع صوتك
والدته :ربنا يخليك ليا ،عامل اي بتاكل كويس ،اتغطي حلو ي حبيبي الجو بارد تقل عن نفسك واتغذ حلو
محي :حاضر ي امي هاكل واتغطي حلو

 

 

 

والدته : وإن شاء الله الإجازة الجاية تعمل حسابك علشان العروسة اللي قولتلك عليها عايزة افرح بيك بقا كدا وتكون عريس قدامي قبل م اموت
محيي بحب :متقوليش كدا ي امي ربنا يديكي الصحة يارب ، بقولك ي امي عايزاك تدعيلنا انا واخواتي اللي معايا طالعين مهمة كبيرة قوي ي امي
والدته خافت وحست بنغزة كدا في قلبها اول م قالها كدا وخافت عليه بس مش بينت في كلامها ،ربنا يوفقكم وترجعوا منصورين ي بني أن شاء الله هدعيلكم كلكم ربنا يردكم بخير سالمين وترجع يبني ليا بإذن الله وبألف سلامة
محيي :اه والنبي ي امي ……يلا مع السلامة
والدته :مع السلامة ي نور عيني …
زين حاس أن محي مش مبسوط خالص …مالك بس يعم م اديك كلمت والدتك اهو واطمنت عليها
محيي :مش عارف حاسس ان في حاجة ممكن تحصل
عاصم :يعم روق كدا هي أول مرة يعني خلاص خدنا مانعة
زين :اهو شايف عم عاصم باشا والله مروق وسيبها ع الله
محي بضحك :عليه نور والله ……ونعمة بالله
واحد من العساكر :ي فندم في عربيات بتقرب علي الطريق هناك
زين :يلا جاهزين ي رجالة

 

 

محي وعاصم :جاهزين يلا بينا
وقفوا قدام الكمين وكانت العربيات بتقرب عليهم زين بيشاور ليهم أنهم يقفوا العربيات وقفت
زين رايح ناحية السواق :الرخص ي بني
السواق بيديله الرخص
زين :العربيات دي بقا فيها اي
السواق :بضاعة ي باشا هيكون فيها اي يعني مخلل
عاصم : انت بتستظرف ي روح امك انزل يالا
زين :أهدأ ي عاصم وماله م يستظرف براحته افتحلي العربية من ورا اخلص يالا
السواق بغضب وبيجز علي سنانه :حاضر ي باشا
محي كان واقف عند العربيات وزين وعاصم بيشوفوا العربيات من ورا وقبل م السواق جاه يفتح العربية من ورا
حصل صوت ضر*ب نا*ر من كل اتجاه علي الكمين رصا*ص وقنا*بل بتتر*مي علي الكمين وتبادل مع العنا*صر بين العساكر
زين بمسدسه بيضرب ناحية الرصا*ص وبيحاول يتفدا أي إصابة وأنه ازي يحمي زمايله ويقبض عن العنا*صر دي
بس القدر كان له رأيه الخاص زين بيبص وراه وهنا كانت الصدمة والمفاجأة القوية اللي وقعت عليه كالصاعقة …

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (زين الصعيد)

اترك رد