روايات

رواية الخروج من صفقه الفصل السابع 7 بقلم زينب نبيل

رواية الخروج من صفقه الفصل السابع 7 بقلم زينب نبيل

رواية الخروج من صفقه البارت السابع

رواية الخروج من صفقه الجزء السابع

رواية الخروج من صفقه الحلقة السابعة

“اتصلت بالاسعاف جت خادته وراحت معاهم”
اثير واقفه بره دموعها علي خدها لحد مالقت الدكتوره خرجت: يادكتوره بابا عامل اييه؟؟!
الدكتوره بحزن: للأسف الاعمار بيد الله واكيد مش هنعترض علي امر الله..البقاء لله وحده ….
“اثير اتصدمت …صدمه عمرها ازاي حد كان اقرب واحد ف الدنيا دي ليها وحنين عليها وماحستش بحنيه حد غير حنيته ….يفارقها كدا؟؟؟ هل هي تستاهل كل اللي بيحصللها دا؟؟؟هل هي هتفضل عايشه بدون اهل ولا اب ولا ام وكبير ليها ؟؟؟هتفضل ضعيفه لو حصلها حاجه هيقولوا دي ملهاش حد ؟؟واكيد دايما الناس هتستغلها لمجرد انها ملهاش حد؟؟!!! ”
اثير بصدمه وانهيار: اااييييه..بابا ماااااات لااا بالله عليكي ماتهزريش معاايا..بتعملي مقلب صح؟؟؟..قولي انه مقلب وريحييني
الدكتوره : اهدي بس اكيد بتكلم بجد..الاعمار بيد الله
اثير : انا عايزه اشوفه دلوقتي حالا
الدكتوره :للأسف مش هينفع لأن ممكن يحصلك اي حاجه
اثير : لا حضرتك انا رتبه ف المخابرات “طلعت الكارنيه”
الدكتوره بإحراج: ايه دا اسفه حضرتك تقدري تدخلي
“اثير دخلت ل عم اسماعيل وعنيها مليانه دموع ومش قادره توقفها لما شافت الملايه البيضه متغطيه فوق راسه…مش هتشوفه تاني؟؟؟؟خلاص كدا انتهي وحياتها انتهت معاه؟؟..قررت تشيل الملايه عشان تشوفه قبل ما يتدفن ”
اثير شالت الملايه وغمضت عنيها بوجع…..بس لما فتحت عنيها اتصدمت وبصت بإستغراب:هو مين دا؟؟..دا مش بابا انه معرفش مين دا؟؟

 

 

 

“ندت علي الممرضه اللي كانت واقفه برا”
ممرضه : نعم حضرتك تؤمري بحاجه؟
اثير : انا دخلت الاوضه دي المفروض اوضة بابا زي ما الدكتوره قالت بس طلع مش هو..بابايا انا فيين؟
الممرضه: هو ابو حضرتك اسمه ايه
اثير: اسماعيل عبدالحميد جواد
الممرضه بإستغراب : طب وحضرتك دخلتي الاوضه 23 ليه؟..اوضه الحاج اسماعيل رقم 21 اصلا وعا….
“اثير مادتش فرصه للممرضه انها تتكلم بس راحت بسرعه و قلبها مقبوض وبتدعي انه يبقي بخير …فتحت الاوضه لاقته نايم علي السرير مفتح عينه وباصص ف السقف..اول ماشافته فرحت اوي ..زي ماتكون روحها رجعت من جديد ”
اثير بدموع فرح : بابااا
عم اسماعيل مسك ايديها: نعم ياقلب بابا
اثير عيطت بقهر: ينفع كدا يابابا تخضني عليك؟؟ ..ينفع كدا توقع قلبي وتخليني احس اني خلاص مبقاش ليا حد؟؟…
عم اسماعيل بأستغراب:ايه يبنتي ايه اللي حصل لكل دا
اثير : لما جيت اسأل الدكتوره عليك قالتلي “وغمضت عنيها بحزن” قالتلي البقاء لله…انا حسيت ان روحي اتسحبت مني حسيت احساس اول مره احسه …تخيل تبقا وحيد فتره كبيره وييجي حد يدوقك الحنان اللي اول مره تدوقه فتره صغيره ويمشي…حسيت اني بقيت ضعيفه ومبقاش ليا حد مبقاش ليا سند….بس الحمد لله الحمدلله الاوضه مكانتش اوضتك…ايدي كانت بتترعش وانا برفع الملايه البيضا من ع وش الراجل … احساس كان نفسي ما احسهوش
عم اسماعيل بضحك : انا عملت كل دا..يعني انا متت وانا معرفش كمان

 

 

اثير : بابا اوعدني ماتسبنيش ونبي…انا ماليش غيرك في الدنيا دي …كل البشر شر ووحشين الا انت ..انت اطيب الخلق كلهم …انا بكره الناس كلها الا انت …انا بحبك اوي يابابا
عم اسماعيل: وانا بموت فيكي يحبيبتي
الدكتوره دخلت:معاد خروح حضرتك الساعه 7انهارده
“اثير بصت لعم اسماعيل بإبتسامه”
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
“ادم روح البيت وقاعد مستغرب…بيفكر ف اثير اللي دايما حزينه…مبتهزرش ولا حتي ضحكت مره…ايه اللي خلاها تبقي حزينه كدا ومهمومه …ومين باباها دا”
ادم :اكيد باباها دا واحد بتفترض انه باباها…لأني مراقبها..ايوه مراقبلها عشان حاسس انها مجروحه وانا بحبها…مش عارف اروح اتكلم معاها ابدا مش قادر اروح اواجهها لاترفضني…مش عارف لو حبتني وعرفت اني عندي اكتئاب هتعمل ايه؟؟؟مش عارف ابين حبي ليها…. وفنفس الوقت مش عايز اظلمها معايا”
“ادم قام اخد دش ..وهو بينشف شعره لقي اثير بتتصل..استغرب اثير بتتصل لأول مره!!؟؟..”
“رد”

 

 

ادم :الو
اثير : احم ..الو ازي حضرتك يا ادم بيه
“ادم نفسه يقولها قوليلي ادم بس..بس للأسف معندوش اي جرائه ورومانسيه حتي”
ادم بجمود : تمام بخير
اثير : هو حضرتك كنت ناسي محفظتك معايا لما كنت هناك ف المحكمه وقلتلي خليهم معاكي
ادم ببرود : ايوه بكرا هبقا اخدهم منك
اثير : لا اا…انا ورا الباب جبتهملك يعني ممكن تفتحلي
ادم بصدمه : ورا باب ايه يا اثير!؟
اثير بتوتر : ورا باب بيت حضرتك
“ادم قفل وراح فتح الباب لاقاها مبتسمه لأول مره وبتقولله”
اثير بإبتسامه: اتفضل يا ادم بيه حاجتك اسفه اني خدتهم معايا بالغلط انا مافكرتش بس كان جاري قريب مني ف المستشفي
ادم : قصدك باباكي
اثير : بابايا …انا بقولله يابابا عادي
ادم : تمام
اثير : عن اذن حضرتك
_______________________

 

 

“احمد بليل قرر انه يزور مامته…بقاله سنه ماشفهاش وحشته اوي وعشان يجيب اوراق وشهادات ميلاد من عندها اللي بتاعة اخواته المهمه”
احمد دخل وحضنها: ماما وحشتيني اوووي
بدموع: ياقلبي..انت وحشتني اكتر ..كنت فين ياضنايا قلقت عليك …انت كويس فيك حاجه!؟
احمد : لا يحبيبتي انا كويس زي الفل اهو…بس في صفقه تهر’يب حاليا شغالين عليها فا في شويه ضغط
بتوتر : صفقه ااه..طيب ياحبيبي ربنا يحفظكم
احمد بإستغراب لأنه فهم حركاتها:يارب ياماما …ماما ممكن تجيبيلي شهادات ميلاد اخواتي وشهاده ميلادي والورق بتاعنا
بإستغراب: لازم
احمد : للأسف ياماما لأني ممكن اتعين رتبه اعلي
استسلمت: خلاص ياابني خدرهم ربنا يحفظك من كل سوء
_________________________
“اثير صحت من النوم وجت لقت ابوها جايب فطار وعامل كوبايتين قهوه”
اثير بإنبهار: مش معقول يابابا كل مره كدا…انت تعبان قومت ليه بس كنت تصحيني اساعدك
عم اسماعيل: يحبيبتي انا لو قعدت وماتحركتش التعب مابيصدق يلاقي للي قدامه ضعيف..كلي يلا عشان كنت مستنيكي تصحي علي راحتك

 

 

اثير : طب بابا ممكن اسألك سؤال
عم اسماعيل: ممكن جدا يحبيبي
اثير : هو انت بتحبني بجد ك بنتك وكدا..مدايق من وجودي؟؟
عم اسماعيل: طبعا انتي بنتي للي ملت حياتي سعاده وفرح…وبعدين ادايق من وجودك ازاي وانا كل م بتروحي شغلك بقلق عليكي بحس انك حته مني مش بنتي ..صدقيني بقيت احس اني اب فعلا ….ماتسأليش الاسأله دي تاني يا اثير ياحبيبتي انتي عارفه معزتك عندي عامله ازاي
اثير : ربنا يخليك ليا يا اغلي حد عندي
عم اسماعيل: ويخليكي ليا يا اثير…يلا كلي عشان شغلك
“اثير اكلت وهي نازله عم اسماعيل دعالها زي كل مره وهو يرفع ايده”ربنا يوقفلك ولاد الحلال يابنتي ويحفظك من كل سوء وشر وترجعيلي بخير ياحته مني”♥️
“”بعد نص ساعه””
عم اسماعيل: جميل كدا ياشباب تسلم ايديكم
+تؤمر بأي حاجه تانيه
عم اسماعيل: لا تعبتكم معايا انهارده
+تعبك راحه والله يعم
عم اسماعيل: خد الفلوس دي خليها معاك
+لا والله انا معملتش حاجة تستاهل انا يدوبك ساعدتك

 

 

عم اسماعيل بخبث: كدا يدوبك فاضل هي تيجي
_________________________
“احمد قاعد فالمكتب مصدوم…ازاي دي شبهها ..اخته شبهها ونفس اسمها!؟؟؟ …مش معقول يكون هما الاتنين ابن الراجل الق’اتل…عشان كدا امه اتوترت..قرر يطلب الصبي بتاعه انه يدخل اثير”
اثير : نعم يا احمد بيه
“احمد فيه حاله صمت ومتنح ع الورق”
اثير بأستغرار: احمد بيه
احمد : انتي اسمك اثير سمير الكافوري؟؟
اثير بأستغراب: ايوه ليه؟؟
احمد : مش معقول ازاي…انتي اختي بجد!!؟؟؟
فعلا تكون اثير اخت احمد ؟؟؟؟
وايه اللي عم اسماعيل ناوي يعمله لأثير؟؟؟

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الخروج من صفقه)

اترك رد