روايات

رواية انا قبيحه الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي

رواية انا قبيحه الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي

رواية انا قبيحه البارت الرابع

رواية انا قبيحه الجزء الرابع

رواية انا قبيحه الحلقة الرابعة

انصدمت جميله عندما وجدت أنس فاقد وعيه علي الارض فأقتربت منه وتحدثت بخوف ولهفه مردفه: أنس جوووم.. انس في اي… انس
دخلت زهره علي اثر صوتها وخلفها أدم الذي اقترب منه وتحدث بلهفه مردفا: أنس ماالك
زهره بعصبيه ولهفه: عملتي اي في اخوووي… أنس
اخرج أدم جهاز صغير وبعد دقائق تحدث بهمس مردفا: السكر عالي روحي هاتي الابره بسرعه
نهضت زهره بسرعه واحضرت العلاج فتحدثت جميله بلهفه مردفه: هو اي الابره دي وفي اي انا مش فاهمه حاجه هو زين
أدم بقلق: متخافيش هو كويس خالص اهه
نظرت جميله اليه ووجدته يفتح عيونه فتحدثت بلهفه مردفه: انت كويس… حوصلك اي. انا السبب والله ما هعمل حاجه تاني ولا هزعلك تاني

 

 

زهره بعصبيه: زعلتي اخووي في اي انا عارفه ان انتب هتبجي السبب في كل المشاكل ال هتوحصل اهنيه
نظر ادم اليها بضيق فنهض أنس بتعب ثم تحدث مردفا: انا همشي عندي شغل… ومش عايز وجع دماغ يا زهره ملكيش دعوه بجميله لو هتفضلي بتعامليها كده يبقي تبعدي عنها
القي أنس كلماته ثم ذهب مع ادم اما عند وصال كانت تجلس في الغرفه تشعر بالضيق وهي تتذكر كلمات والدتها لجميله حتي سمعت صوت صراخ في الاعلي فخرجت ووجدت والدها يتحدث بعصبيه مردفا: انا هتصرف معاها ازااي متسمعش كلامك وتفضل هناك بعدكل ال حوصل دا
وصال بحده: يمكن علشان دا جوزها مثلا؟! دا جوووزها تسمع كلام مين وبعدين يا بابا ما اهل ماما لما كان بيوحصل حاجه كانوا بيجيوا وانت بتشتمهم وتهين بكرامتهم الارض وتجولهم مش هتمشي معاكم بالعكس بجا أنس معملش اكده دا كلم ماما بكل احترام
دياب بعصبيه: يعني انا مش محتررم…. بجيت دلوجتي انا ال مش محترم
وصال بضيق؛: انا مجولتش اكده بس سيبوا اختي فر حالها بجا بالله عليكم انتوا بتعملوا اكده ليه
نبيله بحده: وصال ملكيش صالح انتي بكل ال بيوحصل سيبينا نتصرف مع البنت دي براحتنا
صرخت وصال بغضب شديد في وجههم مردفه: البنت دي تبجي اختي… اختي ال كلكم عذبتوها ومسحتوا بيها الارض حرام عليكم انتوا بتعملوا معاها اكده ليه هي مش دي بنتكم والله بدأت اشك ان دي مش بنتكم

 

 

نبيله بعصبيه: لع بنتنا بس فاااشله ووحشه ومهمله ومش نافعه في حاجه طول عمري كنت بحلم ان بنتي الكبيره دي تطلع مهندسه وتبجي حلوه وتتجوز احسن جوازه في البلد بس احتك هربتلي كل احلامي حتي الحاجه الوحيده ال اتحققت وهو جوازها.. مشكوك فيه واحتمال تطلج في اي وجت
وصال بحده: وهي ذنبها اي… ذنبها اي في كل دا… رنا هو ال بيختارلنا شكلنا مش احنا وكل واحد حلو بطريقته ما فيه ناس ملكات جمال وشخصيتهم زي الزفت ومحدش بيحبهم
دياب بعصبيه: بس بجااا اخرسي انتي اصلا بجيتي تعلي صوتك علينا وتتكلمي وشكلك اكده اتعلمتي من اختك
وصال بحزن: والله ياريت الدنيا كلها تبجي زي اختي.. اختي ال عمرها ما رفعت صوتها عليكم وفي الاخر عايزين تخربولها حياتها بسبب انانيتكم و
لم تكمل وصال كلماتها وفجأه تلقت صفعه قويه علي وجهها وسحبها ابيها من شعرها وتحدث بغضب مردفا: هتخرسي ولا اكمل ضرب فيكي انا بحبك مش عايز اتعصب عليكي اكتر من اكده فااهمه
القي دياب كلماته ثم القاها علي الارض وذهب فنهضت وصال وركضت الي غرفتها بسرعه واغلقت الباب واتصلت بجميله وهي تبكي بشده اما في الجهه الاخري عند جميله كانت تركض بسرعه علي السلالم وهي تتصل بأنس لتخبره انها ستذهب لأختها ولكنه لم يجيب فنظرت زهره اليها وتحدثت مردفه: في اي وبتعيطي لييه
جميله ببكاء شديد: انا رايحه لاختي بالله عليكي جولي لأنس علشان مشبيرد عليا وماما مش اهنيه اجولها
زهره بضيق: رايحه ليه انتي هبله بعد ال امك عملته رايحه؟!
جميله ببكاء: هما ضربوها بالله عليكي بلاش تعانديني المرادي وجوليليه اني مشيت لازم اروح اطمن عليها والله
زهره بضيق: خلاص روحي السواج بره خليه يوصلك وانا هجوله

 

 

اخذت جميله حقيبتها وجاءت لتذهب ولكن فجأه شعرت بدوار شديد وفقدت وعيها فصرخت زهره واقتربت منها بلهفه مردفه: يا لهوووي… جميله ماالك… ياحرااااس
دخلوا الحرس بسرعه واحضروا السياره وذهبوا الي المستشفي واتصلت زهره بوالدتها ووالدها وأنس لكنه لم يجيب اما في المستشفي كانت زهره ويسرا وصفوان يقفون بخوف حتي خرج الطبيب وتحدث مردفا: السكر كان عالي جدا بس ظبطناه لازم تاخد بالها من اكلها ومن الرياضه طبعا وبلاش تتوتر كتير المفروض تكونوا عارفين ان اي ضغط هيتعبها
يسرا بصدمه: بس هي مكنش عندها السكر ياحكيم
الطبيب: للاسف هي جالها السكر انا كنت فاكر انه عندها… لو كده بقا يبقي هكتبلكم الاكل ال المفروض تاكله وكل حاجه تعملها وعموما السكر بقا مرض العصر مش خطير طول ما احنا محافظين علي اكلنا والادويه والرياضه
صفوان بابتسامه: شكرا يا حكيم ان شاء الله هننتظم علي كل تعليماتك
الطبيب: العفو يا حج صفوان الف سلامه عليها
القي الطبيب كلماته ثم ذهب فتنهدت زهره بضيق وتحدثت مردفه: كمان تعبانه
نظرت يسرا اليها بغضب ثم دخلت الي الغرفه مع صفوان وبعد فتره في البيت جلست جميله بتعب وهي تتحدث بدموع: انا اسفه
يسرا بحزن: اسفه علي اي يا حبيبتي
جميله بدموع: اني بجيت تعبانه كمان
يسرا بحزن: استغفر الله العظيم دا أمر ربنا يا حبيبتي اي ال بتجوليه دا؟!
جاءت جميله لتتحدث ولكن قاطعها دخول وصال وهي تحضنتها وتتحدث بدموع مردفه: جميله حبيبتي انتي كويسه يا جلبي… بصي متفكريش في التعب دا تمام فيه اطفال عندهم سكر وعايشين وزي الفل اهه
ابتسمت جميله ومسحت دموعها وجاءت لتتحدث ولكن التزمت الصمت عندما نظرت اليها والدتها بغضب ثم تحدثت مردفه: السكر؟! كمان جاالك السكر يا فرحتي بيكي انتي اكده مبجتيش تنفعي في اي حاجه نهائي وبتجولي عادي هو اي ال عادي
وصال بدموع: يا ماما انتي بتجولي اي حرام عليكي بدل ما تحضنيها وتجوليلها متزعلش انتي بتعملي معاها اكده ليه
زهره بحده: علشان اختك اكده لو خلفت هتجيبلنا ولاد عندهم نفس المرض مش كفايه مستحملين شكلها ومنظرها كمان هنستحنل مرضها و

 

 

لم تكمل زهره كلماتها وفجأه قاطعها صوته الحاد وهو يتحدث مردفا: اي الفرق يا زهره ما انا كمان عندي السكر وقبلها بكتير وعايش وبعمل رياضه وناجح في شغلي وبمارس حياتي طبيعي ويمكن طبيعي اكتر من ناس تانيه كتير
نظرت زهره اليه بتوتر وحزن ثم تحدثت مردفه: أنس!!!
أنس بعصبيه: بلا انس بلا زفت علي دماغك… انتي بتعايري مين.. بتعايري جميله ولا اخوكي
زهره بدموع: لع والله يا اخوي مستحيل اجول عليك اكده انت عارف.. اعايرك اي بس
أنس بحده: في الحالتين مش هتفرق يا زهره اذا كنت انا او هي فأنتي ضايقتيني انا اكتر وكل كلامك دا ليا مش ليها
زهره بدموع: لع والله يا أنس
أنس بضيق: انا كمان عندي السكر.. معرفش اذا اهلك عرفوكي ولا لا بس بابا قال لأبوكي من قبل ما ادخل بيتكم علشان احنا مش بنخدع حد وحاجه تانيه ليكي يا حجه نبيله.. انا مستحيل امنعك تشوفي بنتك ببس اقسم بالله العظيم لو اتجرأتي تاني واتعديتي حدودك مع مراتي مش هسكتلك ومش هسكت لأي حد يغلط مع مراتي
نبيله بعصبيه: مراتك دي تبجي بنتي جبل ما تكون مراتك
أنس بحده: بنتك.. بس انا دلوقتي المسؤول عنها.. انا ال اقول تكلم مين وتشوف مين وتعمل اي انا بس ال هي هتسمع كلامه فعلشان متعداش حدودي معاكي ياريت بلاش تتعدي حدودك مع مراتي
نظرت نبيله الي جميله بغضب وتحدثت مردفه: يلا يا وصال وولا انا ولا انتي لينا علاقه بالبنت دي تاني
جميله بصدمه: لع يا ماما انتي بتجولي اي
نبيله بعصبيه: بجول تاني… هتيجي معايا ولا هتجعدي اهنيه وملكيش اهل
وصال بلهفه: لع يا ماما انا مليش صالح بال بتجوليه دا
نبيله بعصبيه: لا اخت ولا اهل هاا هتجعدي اهنيه ولا هتيجي معايا
أدم بحده: هو اي ال انتي بتعمليه دا… انتي بتعملي معاها كده ليه
يسرا بعصبيه: انتي بجد اتعديتي حدودك جووي
نبيله بحده: هتيجي معايا ولا هتفضلي اهنيه
نظرت جميله الي انس ببكاء ثم تحدثت مردفه: هاجي معاكي

 

 

القت جميله كلماتها وجاءت لتذهب سحبها أنس اليها بغضب وتحدث مردفه: مش هتمشي من هنا مش بمزاجك
نظرت نبيله اليهم بغضب ثم سحبت وصال من يديها وتحدثت بعصبيه مردفه: يلا ملكيش اخت
وصال ببكاء: ماما سيبيني بالله عليكي… سيبيني
جميله ببكاء: أنس سيبني بالله عليك.. مش هتخليني اشوف اختي تاني.. سيبني
وصال بصراخ: ماما بس… سيبيني
لم تستمع نبيله اليها واخذتها وذهبت وسط بكاءها وايضا سحب أنس يد جميله وصعدوا الي الاعلي ودخلوا غرفتهم واغلق الباب فتحدثت ببكاء مردفه: مش هشوف اختي تاني.. مش هشوفها تاني
صرخ أنس في وجهها بغضب مردفا: بس بقاااااا… بس زهقتيني انتي مش بتعرفي تعملي حاجه غير العياط… هتفضلي تعيطي طول حياتك.. سايبه الكل بيهزءك وبيشتمك وبيقلل في ثقتك وبيبهدلك… سايبه كل الناس تغلط فيكي وانتي قاعده مكانك مش بتعملي حاجه هتفضلي لأمتي كده… بس فالحه في العياط… مفيش شخصيه والثقه صفر والطموح صفر والاراده صفر… انتي عاايشه لييه علشان تعيطي وتتهاني وتتشتمي من كل الناس….. اي المشكله لما متجبيش مجموع طب فيها اي يعني ما انا متخرج من كليه تجاره وجايب فيها امتياز واتعينت معيد وبعدها روحت اشتغلت في شركتي ال انا عملتها وكبرت شغل اهلي اكتر وكنت جايب 95٪ في الثانوي مش فاشل يعني هو لازم ادخل يا كليه قمه يا اقعد؟! جالي السكر وانا عندي 15 سنه وكنت بتعب واقوم واصحي واقاوم ولعبت رياضه ودخلت بطولات في السباحه والكارتيه انا مش هقعد استسلم للمرض والتعب والفشل وعلي فكره انا مكنتش كده انا كنت اكتر من 100 كيلوا بس خسيت علشان نفسي وصحتي مش علشان حد انا كل ال عملته دا كان علشاني انا مش علشان حد…انتي بقا بتعملي اي؟! بتعيطي بس!! لازم تغيري من نفسك انتي وتكوني عايزه من جواكي تتغيري علشان تعرفي تتغيري ولو فضلتي علي النظام دا هتفضلي طول عمرك معندكيش كرامه وهتموتي من الفشل قبل ما تموتي من المرض

 

 

القي أنس كلماته ثم خرج من الغرفه واغلق الباب خلفه اما عند ادم كان يقف في غرفته يبدل ملابسه ولكن فجأه وجد شخص يحتنضه من الخلف ويلامس ظهره العاري وهي تتحدث مردفه: وحشتني جوووي
التفتت أدم فأبتسمت زهره وووووو
توقعاتكم ورأيكم ويا تري اي ال هيحصل وهل ادم واطي للدرجه انه يخون اقرب صاحب ليه بالطريقه دي ولا فيه حاجه تانيه وجميله كلام انس هتفكر فيه تفكير ايجابي ولا هيقلب بسابي والازمه تكبر اكتر ونبيله بتعمل كل دا فعلا بسبب ان جميله كسرت احلامها في بنتها الكبيره زي ما بتقول

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية انا قبيحه)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: