روايات

رواية حبيبي القريب الفصل الثامن 8 بقلم شهد هاشم

رواية حبيبي القريب الفصل الثامن 8 بقلم شهد هاشم

رواية حبيبي القريب البارت الثامن

رواية حبيبي القريب الجزء الثامن

رواية حبيبي القريب الحلقة الثامنة

بتكون لابسه بيچامة البيت وبتفتح الباب علي اساس انها مامتها بس بيطلع زياد
امل بصدمه .زياد
زياد بيبص بغض*ب علي لبسها اللي هيا فتحت بيه وبيقولها
زياد .انتي ازاي تفتحي كده لأي حد
امل. ا . ا.انا افتكرت انك ماما لانه هيا هتيجي في الوقت ده
زياد .اه طب وجوز مامتك اللي عايش معاكي ده أن شاء الله بقي يشوفك كده عادي
امل .هو مسافر اصلا في شغل برا وعن إذنك بقي أنا هقفل الباب
بتقفل في وشه وبتفضل تضحك علي منظره وهيا بتقفل الباب وبتقوله من ورا الباب
امل. إنت اي اللي جابك هنا
زياد .بيت اهل مراتي اجي زي ما انا عاوز

 

 

امل. طيب حتي كنت ثانيه واحده نعم انت قولت اي
بتدخل تجري علي اوضتها تلبس اي حاجه وبتلبس الطرحه ومامتها بتيجي وزياد بيدخل مع مامتها
امل.لحظه بقي أنت قولت اي
زياد . زي ما سمعتي بالظبط وبعدين بيكلم مامتها وبتوافق علي أنه يتجوزها
والدة امل .بس انت عارف محمود كويس ده كان باباها دايما يقولي محمود لأمل
زياد وهو بيبص علي آمل.في الاول والاخر راي امل هو المهم
بتقوم مامة امل وامل بتكلمه
امل.انت ازاي تطلب تتجوزني وانت في واحده حامل منك
زياد .انتي بتقولي اي
امل.يعني جهاد حامل منك
زياد .حامل مني انا ده ازاي أن شاء الله
امل.اهدي بس انت كنت فاقد الذاكره علشان كده مش فاكر حاجه
زياد .انتي هتجنينيني
امل.ده اللي قالتهولي
زياد .وهو لو فاقد الذاكره كنت وريتلك صورنا واحنا صغيرين
امل بتفكير .اه صح
زياد. حسابهم معايا لما نروح
امل. قصدك لما تروح انت
زياد .لا هنروح سوا ؛عن إذنك يا طنط انا واخد بنتك معايا
بياخدها وبيروح علي البيت هناك وهما لسه في العربيه وبيقولها
زياد .لي اختارتي محمود يوصلك
امل .كنت عاوزني اختارك انت بعد اللي قولته ده

 

 

زياد. وماله انا بقي أن شاء الله
امل. احنا وصلنا يا محمود يلا
زياد. محمود!!
امل.قصدي انت انا بس سرحت في الكلام ومأخدتش بالي
زياد بعصبيه .انزلي يا امل
الكل بيرحب بيها وبرجوعها وبعد كده بتقابل محمود
محمود.حمدالله علي السلامه يا حبيبتي
امل.حبيبتك؟
الباقي بييجي يسلم عليها وبتنشغل عنه وبعدها بيجتمع جدهم معاهم
عزيز. فرح محمود وجهاد الاسبوع الجاي مع خطوبة زياد وامل
محمود بصدمه مع جهاد وفي وقت واحد بيقولوا .بتقولوا اي
زياد كان لسه هيتكلم علي اللي جهاد قالته لأمل بس أمل بتشاور ليه انو مينفعش يقول كده علي بنت
عزيز. يلا بقي كل واحد ياخد كده اللي هيتجوزها معاه وشوفوا فستان الخطوبه والفرح
بيروحوا علي الاتيليه أو ما يسمي بالمكان اللي فيه فساتين الفرح والخطوبه

 

 

بينزلوا كلهم وبتكون جهاد بتختار ليها فستان فرح وهيا حزينه اوي وبتبص علي زياد
وبيكون محمود باصص علي أمل بحزن كبير فهيا برده حبيبته من وهو صغير
وبتكون امل وزياد فرحانين ببعض اوي وزياد بيبص علي أمل بفرحه وهيا بتقيس فستان الخطوبه
وبعدها فجاه بتيجي جهاد تحضن زياد بقوه اوي وبتقوله
جهاد وهيا في حضن زياد .انا بحبك انت أنا عاوزاك انت يا زياد مش عاوزه محمود

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حبيبي القريب)

اترك رد