روايات

رواية احببتها رغم عجزها الفصل الثاني عشر 12 بقلم جيسي محمد

رواية احببتها رغم عجزها الفصل الثاني عشر 12 بقلم جيسي محمد

رواية احببتها رغم عجزها البارت الثاني عشر

رواية احببتها رغم عجزها الجزء الثاني عشر

رواية احببتها رغم عجزها الحلقة الثانية عشر

_اتفضلي ياهانم الظرف ده وسابها ومشت
كيان كانت فرحانه وكانت مفكره ان مازن اللي باعته واول مافتحتو لقحت الصور علي الارض ونهارت فيه العياط
مازن قاعد مع فاطمه لحد ما الساعه جت واحدها
مازن… بقولك كدا مافيش حاجه هروح والصبح هاجيلك
فاطمه… لا خليك جمبي خايفه
مازن بنرفزه… قولت مافيش حاجه يلا سلام
فاطمه بعد ما مشي….. ههههه يلا روح شوف اللي مستنيك
مازن اول مروح فتح الباب وعمال ينادم علي كيان وبيبص
مازن…. 😯😯لاقي صور ليه هو وفاطمه مرميه علي الارض وهو مقرب منها

 

 

مازن… اي ده وبصوت عالي كيان كيان اكيد كيان صدقت كلا اللي في الصور وسابت البيت ومشت طيب انا هعرف هي فين دلوقتي ارن الاول علي بوسي وشوفها راحت هناك ولا لا
وراح مسك التلفون ورن علي اخته
مازن… بوسي
بوسي… الو ايو ياحبيبتي في اي
مازن… بتعملي اي
بوسي… طالعه عشان انام عشان اصحا بكرا بدري
مازن… وبابا فين
بوسي… في المكتب بيخلص شوي شغل ليه في حاجه كيان فيها حاجه
مازن… لا بس حبيت اطمن عليكم
بوسي… ماشي ياحبيبي احنا كويسين
مازن… تمام ياقلبي تصبحي على خير
بوسي…. وانت من اهل الخير
محمد… هنعمل اي دلوقتي
كيان بعياط.. مش هروح ليه تاني عمي انا وافقت اتجوزه غصب عني عشان خاطرك بس ارجع ليه وانا شيفه في حضن واحدها ونايم معاها وكدب وقالي انه كان عند واحد صحبه وكمان راحلو النهارده واكيد رحلها هي
بوسي …. حبيبتي اهدي طيب وكنتي اتكلمتي معا وفهمتي كل حاجه مازن اتغير

 

 

كيان…. افهم اي افهم كدب ليه ولا افهم نايم معاها ليه ولا افهم اي ولا اي بوسي انا عارفه انه بيحبها من قبل منتجوز وكمان طلب مني ان بعد منتجوز والامور تهدا هيتجوزها عشان بيحبها وانا زي الهبله وافقت عشان عمي بس خلاص مش قادرها استحمل اشوف اللي بحبه وكان نفسي من زمان اتجوزه واكون جمبه يكون مع واحدها غيري وفي سرير واحد لا وكمان متجوزني انا
محمد… بس ياحبيبتي اهدي عشان خاطري انا انا مقدرش اشوفك بالمنظر ده وحق والله لجبهولك بس استني انا عارف ابني كويس وعارف اي اللي هيحصل بس اهدي انتي يلا يابوسي خديها طلعيها في اوضتك وحاولي محدش يعرف انها هنا خالص غير انا وانتي وفتحيه لانها هتيجي تشتغل هنا بكرا وامك بالاخص متعرفش حاجه
بوسي… حاضر يابابا
كيان… هتعمل اي
محمد…. متقلقيش زي متعذبتي معا هعذبهنا بس استني
كيان… كيف
محمد…. مازن علي فكره بدا انه يحس بحاجه من نحيتك بس مش عارف اي واللي هيعرفهنا غيابك وهيتعذب علي خساره ليكي روحي اطلعي ارتاحي بس
كيان… تفكيرك غلط علي فكره
محمد…. انا نظرتي في الشخص متخيبش وكمان ده ابني بس روحي
كيان… ماشي تصبح على خير
محمد…. وانتي من اهل الخير
عند مازن نزل جري ركب العربيه وبدا يلف بيها ويدور علي كيان زي المجنون وراح المستشفيات وكل مكان لحد موصل علي بحر ونزل من العربيه وقعد يكلم نفسه كان الصبح بدا يطلع
مازن…. الاقيكي فين بس ياكيان انا عارف ان انا السبب بس انا مستحيل اخونك والله انا اهو بحب فاطمه بس من بعد متجوزتك وانا بحاول افضل معاكي انتي ومعملش حاجه تزعلك ليه مستنتيش لحد ماجي وافهمك الحقيقه وبيبص لاقي واحد عجوز بيطبط علي كتفه

 

 

العجوز… مالك يابني بتكلم نفسك ليه
مازن… مافيش حاجه
العجوز… بص يابني الحب بيجي مره واحدها فين العمر ممكن تقول انا حبيت كذا مره يعني مش بيجي مره واحدها بس غلط الحب بيجي مره واحدها بس زي الموت هو مره يعني الشخص اللي يجي التاني وينسيك الاول يبقا مكنش حب الاول فيابني منظرك ده وخوفك عليها وانك تكلم نفسك عشان يدل انك بتحبها
مازن…. لا مش بحبها انا انا بحب واحدها غيرها وخايف عليها عشان هي يعتبر امانه عندي
العجوز…. اسالك كام سوال بس تجاوب بقلبك مش بعقلك الاول ودول هيحددو حب ولا لا
مازن… اسال
العجوز… بتحس بالمتعه والفرح في اي وقت مع مين
مازن…. بحس بالفرح لم ببقا معاها هي
العجوز… طيب لم حصلها حاجه بتخاف عليها ولا لا
مازن… بحس اوقات ان انا اللي بتوجع مش عارفه ليه ممكن عشان انا اللي بوجعها
العجوز…. طيب عادي لو مشت ومشوفتهاش
مازن… لا عايزه دايما معايا وسرح عارف أنا عمري محد شجعني ونصحني اني اكمل حلمي حتي لو ربنا غير حلمي وعمري ملقيت حد قالي انه بيعمل الحاجه دي عشان انا نفسي فيها وعمري ملقيت حد مهتم بيا وعمري ملقيت حد بيخاف عليا عارف في مره كنت نايم وحسيت بيها جمبي بس كملت نومي لقيتها بتقوليلي نفسي تطبل السجاير من ساعدتها وانا بحاول اخف منها واول مره حد يبوسني علي راسي واحس بدف وشعور غريب مازن فاق انا لازم امشي
العجوز… اهرب دايما من الواقع بس انت بدات تحبها الحب يابني ليه حاجات كتير زي انك تلاقي حد رغم انك حاسس باليائس بيشجعك تكمل من وسط العالم كله هو بس اللي واقف جمبك وبيشجعك لم تلاقي واحد حابب يعدل فيك الصفات الوحشه ومتقبلك بيلهم لم تلاقي واحد رغم كل اللي عملته معا بس عمرو ما بعد عنك وادايما موجود عشان انت تغلط وهو يصحح والحاجه اللي بيكون عارف انها هتجبلك مشاكل بيبعدك عنها وادايما بيكون زي دراع الامان اللي بيلنقذك من كل حاجه وبيحلي ايامك يابني الحب مش كلمه بحبك ووحشتيني وبغير عليكي من ابن عمك حتي من لبسك كمان ده مش حب الحب انك تخاف تقولها كدا في الحرام الحب انك تحافظ عليها وعلي شرفه الحب انك متقربش منها حتي لو ببكلمه غير في الحلال وتدعي ربنا انها تكون من نصيبك

 

 

مازن…. بعد اذنك وسابه وطلع جري علي العربيه وراح علي شقه فاطمه وبدا يخبط جامد
فاطمه كانت نايمه قامت مفزوعه فتحت الباب لم سمعت صوته وجت تحضنه مازن بعدها عنه وراح رامي الصور في وشها
مازن… عايز افهم دلوقتي اي الصور دئ ومين خدها ليا انا وانتي
فاطمه… وانا اي عرفني واصلا فيها اي ماحنا دايما بنصور مع بعض عادي
مازن متسكها من شعرها… لا مش عادي ياروح امك لم اتصور بالطريقه دي وتوصل الصور لمراتي يبقا مش عادي
فاطمه وهي بتتوجع من مسكت مازن ليها…. آه آه سيب شعري
مازن… مهو مش هسيب غير لما اعرف كل حاجه
فاطمه…. حاجه اي دلوقتي بقت العاجزه مراتك وبتبعدني عنك
مازن ضربها كف… مش اسمها العاجزه اسمها كيان وبتكون ستك انتي سيتي انتي جي منين ولا اي يابت انتي
فاطمه… ست مين ياعنيه وشكلك شارب حاجه ومش واعي للي بتعملو فلم مورك كدا
مازن… هشرب دمك دلوقتي ياروح امك وراح مسكها تاني من شعرها يلا قولي مين صورنا كدا وبعت الصور لكيان
فاطمه…. آه اه معرفش وسيب شعري
مازن… هسيبك شوي تفكري بس شويه وهرجعلك وانتي عارفه مازن بتاع زمان وهو رجع فخافي علي نفسك بقا وسابها وطلع ركب عربيته ومشي وفضل يدور علي كيان
عند كيان قاعدها علي السرير ومنامتش
بوسي… صباح الخير
كيان… صباح النور
بوسي… قاعدها ليه كدا اوع تقولي انك منمتيش
كيان…. حصل
بوسي…. عماله تفكري فيه
كيان بعياط…. هي احسن مني في اي

 

 

بوسي… مافيش حد احسن منك ياروحي اهدي بس وبتبص لاقي الباب بيخبط
بوسي بتوتر… مين
ملك… انا ماما ياحبيبتي
بوسي بصت لكيان… في حاجه ياماما
ملك…. لا بس قولت اجي اصبح عليكي مدام صاحيه وعايزاكي في موضوع
بوسي… طيب ياماما روحي اوضتك وانا جي وراكي
ملك… ماشي ياحبيبتي
كيان… في ايه مالك
بوسي. حاجه غريبه لم ماما تبقا عايزه تتكلم معايا في موضوع ضروري
كيان. لا عادي متخافيش يلا قومي روحي
بوسي…. حاضر
مازن فضل يلف علي كيان يومين ومش بيروح البيت وهيتجنن عليها
محمد….. القمرات عاملين النهارده
بوسي… بابا اتكلم مع كيان قولها حاله مازن خليها ترجعلو
محمد…. بصي يابنتي انا بكون زي ابوكي من بعد مامات حتي لو متجوزتش ابني فالبيت ده بيتك تقعدي فيه زي مانتي عايزه محدش يقدر يطلعك منه بسس مازن فعلا اتغير وبيحبك مازن من ساعه ما سيبتي الشقه هو مرجعهاش
كيان… ههههه بيبات عندها
محمد… مازن راح ضرب فاطمه وبهدلها عشان شاكك انها السبب وراها الصور دي ومش بيروح عشان ليل نهار بيدور عليكي وعشان بيجهز ورق عشان يحقق حلم كيان
كيان نزلت دمعه منها لم سمعت كدا… بجد
محمد…. بصي اتصلي بيه وتاكدي مدام مش عايزه ترجعي دلوقتي وانا هسيبك تفكري تعالي معايا يابوسي عايزك تعملي معايا شغل
بوسي…. حاضر يابابا وسابه كيان ونزلو
وكيان قعدت تفتكر كل حاجه حصل بينهم وراح مسكت تلفونه ورنت علي مازن

 

 

مازن كان عند فاطمه
مازن. عارفه بسببك كيان مش لاقيها بسس لو ملقتهاش النهارده كمان هموتك وبيبص لاقي التلفون بيرن برقم غريب
مازن…. الو مين
كيان ساكته ومش بترد
مازن…. بحبك
كيان بعياط…. وانا كمان
مازن… قوليلي انتي فين وانا اجي في ثانيه
فاطمه لم عرفت انها كيان… ما تيلا بقا مازن

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احببتها رغم عجزها)

اترك رد