روايات

رواية عشق وجنون الصياد الفصل التاسع 9 بقلم أسيل باسم

رواية عشق وجنون الصياد الفصل التاسع 9 بقلم أسيل باسم

رواية عشق وجنون الصياد البارت التاسع

رواية عشق وجنون الصياد الجزء التاسع

رواية عشق وجنون الصياد التاسعة

بعد ٣ اياام ….. ادهم و حور ساافرو روما عشان يقضوا وقت مع بعض
وعمرو مختفى بقاااله ٣ اياام
ونور تعبت بس بقت كويسة و مكملتش ادهم عشاان
مش عاايزة تقلقوا عليها وتخربله اجازته
وداليدا الحت عليهاا تروح الدكتور بس هي رفضت وقالت
انهااا تكلم عمرو كماان رفضت
عند عمرو
اااسر بتعب ” اناا هفضل هنااا لامتى ي عمرو
عمرو ” بالكتير اسبوعين حتى ايديك تتعاافى ويفكواا الجبس
اسر ” دلوقتي انت هطلق نور
عمرو بغضب ” اطلقهاا عشاان تتجوز انت مش كده
اسر ” مش قصدي كده ي عمرو

 

 

اناا بساال هتعمل اااي بعد الحصل يعنى
عمرو ” متشغلش بااالك بالكلام ده ي اسر اانت
تعباااان انااا هتصرف
اسر ” نور هتتوجع ي عمرو
عمرو ” هي هتتوجع بس مش ااوي
هي بتحبك انت يعنى مش هيفرق معهااا اااوي كده
سلااام
……….
عند ادهم وحور كاانواا بيتفرجواا في فيلم رعب
حور قااعدة تقريبااا في حضنه بسبب خوفها من الافلام دي
ومتكلبش في رقبة ادهم جاامد وهو داافن راسه في رقبتها
حور : ااي هو الفيلم انتهى
ادهم مكنش مركز لا مع الفيلم ولا معهااا وبداا يبوسهاا
بطريقة خدرتهااا هي
حور بتوتر ” ادهم
ادهم ” اناا شفت حتت مشهد في الفيلم عحبني
بس عاايز اطبقه عملي …..
……….

 

 

رجع عمرو البيت في وقت متااخر لقى نور المطبخ مضيء
رااح ناحية المطبخ لقى نور حاطة صحن همبرجر وبتاكل
فيه اتعصب ورااح شاال الاكل وهي اتفاجات بيه
نور بغضب ” مالك ي عمرو في حد يدخل الدخلة دي
وبعدين شاايل الصحن ورايح بيه لفين اناا لساا مكملتش اكل
عمرو ” الاكل ده بيضر بصحتك مينفعش تااكليه
نور ” وانااا نفسي رااحتله ومش هااكله غيره يلا رجع الصحن
عمرو وهو بيرفع الصحن لفووق ” لا
ولانه نور اقصر من عمرو بكتير مقدرتش توصل لصحن
حتى انهااا عيطت
عمرو كان بيضحك على منظرهاا بس وقف لماا شااف
دموعهااا معقول ده كل عشان حتت هامبرجر

 

 

عمرو ” بتعيطي ليه دلوقتي معقول كله عشان الصحن
انااا هعملك غيره بس متعيطيش
نور وهي تغاادر ” خلاص نفسي اتسدت
مسكهاا من ايدهاا واحتل خصرهاا كان كله بسرعة لدرجة
انهاا انصدمت انهاا في حضنه بقى يمسح لهاا دموعه
عمرو ” مش هينفع اديكي من الاكل لانه مينفعش تاكلي
وانتي تعبتي امس
نور باستغرااب ” وانت اايش عرفك اني تعبت امس
وانت بقاالك ٣ اياام مختفي
عمرو بتوتر ” عمتي كلمتني
هزت رااسهاا باقتنااع انصدمت لماا حضنهاا عمرو بقوة
عمرو ” ااسف اني مكنتش معااكي وقت تعبك
اااسف على حااجااات كتير بس مش باايدي والله
زقته بعيد عنهاا بغضب ” اناا اتعودت اعيش حيااتي من غيرك
في الاساس انت ملكش مكاان في حيااتي ي بن عمي
فمش هتفرق كتير لو مكنتش معاياا اليوم ولا بكرة
عمرو ” طب كويس يلا تااكلي
نور ” مش عايزة

 

 

عمرو برجااء ” بس اناا جعاان لوسمحتي تعاالي اقعدي
لامس رجاءه قلبهاا ومااكان منهاا الا الجلوس
حضر عمرو الاكل وقعدواا يااكل بهدوء تاااام
وهو كل شوية ببص لهااا بحب
نور بغضب ” بطل تبصلي كده والا هفرقع عينك دي
عمرو ” هو انااا جيت جنبك
قاامت نور بغضب وهي ترحل وصلت للاعلى
وماا كادت تفتح بااب غرفتهاا حتى حااصرهااا وهو
قريبااا من يكاد يكون ملاصق لهااا وهو ينظر لعينهاا بعمق
وهي متوترة بشدة من قربه وثقلت انفاسهاا
عمرو بهمس ” ورب الكعبة بعشقك ي نور حياااتي
نور بتوتر و توهاان ‘ عمرو ابعد
عمرو بهمس ” اسف ي حياتي اسف على كل الاذى ال
سببتهولك وال هسببهولك
نور بتخدير “عمروو…..

 

 

اختفى باااقي كلمااتها داخل جوفهااا وهو يقبلهااا بعمق
وشغف ونعومة اسرتهاااا واصبحت تبادله شغفه بخجل
ابتعد بعد مدة وهو يقبل عنقهاااا قبلات صغيرة
حتى دفعته هي باايدي مرتعشة ابتعد عنهااا سرعاان
ماا وجدها قد اغلقت بااب غرفتهاا في وجهه
…………
داليداا باستغرااب “” مين انتي
….. ” اناا اسمي رنااا ي طنط وبكون مرااته لعمرو
داليداا ” مرات مين عفوا مسمعتش
رناا ” مرات ابن اخوكي ي طنط
داليداا بغضب ” انتي بتقولي ااي ي ست انتي
رنااا وهي تتجااهلهااا وتخبر الخاادمة للذهاااب لمناادة
عمرو اسرعت الخادمة تركض لمناادة عمرو
رناا ” دلوقتي ينزل عمرو وهو هيقولك كل حااجة
ظلت داليداا ترمقهاا بغضب وسط تجاهل رناا لهاا تماام
نزلت نور للاسفل فوجدت غريمتهاا تجلس بتكبر على الاريكة
رااتهاا رناا ” نور حبيبتي وحشتيني إزيك

 

 

نور وهي بتربع ايديهاا ” كويسة ي قلبي وانتي
رنااا ” كويسة اااوي
ذهبت لهاا داليدا وهي تسالهاا من هذه
نور ” دي تبقى رنااا ي عمتي خطيبة عمرو السابقة
رناا بشمااتة ” وضرتك ي قلبي
عمرو بصراخ ” رنااا
ركضت رناا لعنده وهي تتعلق بعنقه بدلال
رنا ” مقدرتش امنع نفسي ومجيش لعندك ي حبيبي
داليداا وهي تنزعهاا من حضن عمرو ” ااي البجااحة دي
انت اذاي تسيبهاا تحضنك بالطريقة المقر* فة دي قدام
مراااتك ي عمرو
رناا ” انت مقولتش لعمتك انك اتجوزتني ولا ااي
داليداا بغضب ” عمرو دي بتخرف وبتقول ااي
عمرو ونظره كله معلق بعينى نور ” كلامهاا صح ي عمتي
انااا و رنااا اتجوزناا من قبل يومين
داليدا ” انت اكيد بتكدب عليا ي عمرو انت متجوزتهااش
ي عمرو مش كده وهي مش غير واحدة خرابة بيووت وبس
عمرو ” رنا مش بتكدب انااا فعلاا اتجوزتهااا

 

 

صفعته داليداا بغضب ” اانت اازااي يجيلك الجرااءة
تتجوز دي على مرااتك ي عمرو
هي دي الامااانة ي عمرو ازااي تعمل فيهااا كده انت مش
ملاحظ انك عماال تكسر لهاا قلبهااا مرة ورااء مرة
رناا ” اناا و عمرو بنحب بعض عشان كده اتجوزناا
داليدا ” انت تخسري خالص اناا مش بكلمك انتي
بص ي عمرو خياارين ملهموش تاالت
اماا تطلق ال متتسااماش دي او تطلق نور ووقتهاا انت
مش هتكون ابن اخي ولا اعرفك
عمرو ” انااا مش هطلق رناا ي عمتي بس كماان
مش هطلق نور
جزت رنااا على اسناانهاا بغضب غادرت من امامه داليداا
وهي تقول ” هتطلقهااا ي عمرو بالذووق بالعافية هطلق
مش بنت الصيااد ال هيكون ليهاا ضرة على اخر الزمن
اخذت نور بيدهااا معهااا وصعدواا للاعلى امااا في الأسفل
نظر لهاا عمرو بغضب ومسكهاا من يدهاا وصعد بهااا
لغرفته……

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشق وجنون الصياد)

اترك رد