روايات

رواية دماغ سم الفصل الخامس 5 بقلم ولاء حامد

رواية دماغ سم الفصل الخامس 5 بقلم ولاء حامد

رواية دماغ سم البارت الخامس

رواية دماغ سم الجزء الخامس

رواية دماغ سم الحلقة الخامسة

الفصل الخامس والأخير
اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد في الأولين وفي الآخرين وصلي عليه في الملأ الأعلى إلى يوم الدين
اليوم هو يوم مميز للجميع هو سبوع الصغيرة التي خطفت القلوب بطلتها الساحرة
نرمين بإرهاق من الصغيره: ايه الدوشه اللي بره دي يا ماما
هاجر بوجه بشوش: انهارده سبوع القمر الصغنن وبابا جايب خروف للعقيقه وانا واخواتك وخالاتك وعماتك بنجهز السبوع من النجمة
نرمين بذهول: سبوع
هاجر بتأكيد: ايوه السبوع أومال إيه هي اي حد ولا إيه
يلا همي اومال خلينا نفرح باليوم من أوله
مر اليوم لطيف على الجميع حرص ممدوح فيه على إظهار فرحته وشاركه الجميع فرحته بنفس صافية وصادقه وقلوب مليئه بالمحبه
نرمين : ايه يا بابا اخدت هبة الله وروحت فين
ممدوح بإبتسامه: بصي كده على حبيبه قلب جدها ايه اللي متغير فيها
نرمين اخدت البنت وبقت تفتش فيها لحد ما لاحظت: هااا ربنا يخليك ليا يا بابا بس كده كتير اوي
ممدوح خدها في حضنه: مفيش حاجه تكتر عليكي يا روح قلب ابوكي
نرمين بدموع: ربنا يديمك سند ليا
ممدوح: عجبك ولا ابوكي زوقه بقى دقه قديمه
نرمين بضحك: فشر مين ده اللي دقه قديمه يا شيخ الشباب
ممدوح: يا بكاشه كل داه علشان حلق
نرمين ميلت وباست ايدين ابوها: لا علشان انتا فرحتي وسندي بجد علشان فرحتي بيك وببنتي وبلمه الاحباب حواليا
هاجر: لا انا كده هاغير ابعدي كده يا ست انتي وخدي بنتك وسيبيلي جوزي
نرمين بضحك: لا حقك انا لو مكانك اغير ولا ايه يا دوح
ممدوح: مهما تكبري واقول هاتعقل بتفضلي عيله صغيره
خلص اليوم الجميل بفرحه للجميع
**********
ساميه بشر وخبث الافاعي: عرفتي اللي حصل للمخسوفه مرات ابنك
حميده بإنتباه: ايه اللي حصل مش بقت بخير
ساميه: اللي ينشك في قلبه ابوها عاملها لليله لله ودبايح واكل وشرب غير السبوع الحته هناك كلها بتتكلم بيفرسنا ابن ال ك ل ب
حميده بتنهيده تعب: ربنا يستر لما اخوكي يعرف
ساميه بلا مبالاه:سيبك منهم آخره يجعر شويه وهايسكت
حميده : من يومها هو مبيكلمنيش قلبي واجعني عليه أوي
ساميه بسم: تلاقي مراته ملته من نحيتنا وبتشحنه علينا علشان يطردنا من البيت ويخلالها الجو وتبقى ست البيت
حميده : مش عارفه حاسه اني ظلمتها وظلمت اخوكي
ساميه: لا يا أمي هو اللي ظالمك داه ربنا وصاه عليكي كفايه انه كل ما ينزل بيجيب شيئ وشويات للهانم ويجيبلنا شويه هلاهيل
حميده بشهقه: يا بت حرام عليكي داه كل مره بيجيبلك انتي وجوزك شنطه تقيله الحيل مليانه من كل حاجه على يدي وانا اللي بفضيها بإيدي وابعتهالك
ساميه بمصمصه: كله من خيرك مش انتي اللي كبرتي وعلمتي وسعتيله في السفر وساعدتيه
حميده بعتاب: يابت هانكدب الكدبه ونصدقها منتي عارفه اللي فيها ان اخو مراته وحماه اللي سعوله في السفر ومراته باعت دهبها علشان يسافر
ساميه: سيبك من سيرتهم تجيب الهم الا قوليلي يا ماما معاكي فلوس
حميده : ليه عايزه حاجه
ساميه: جمبي بقاله كام يوم شادد عليا أوي وكنت عايز اروح أكشف بس العين بصيره والأيد قصيره
حميده بشهقه: ليه يا بت دانا عطياكي 3 بواكي ونص من الفلوس اللي بعتها اخوكي وبعدها اخدتي تاني كذا مره
ساميه بتهرب: الله يا ماما مش بيت مفتوح اكل وشرب وميه وكهربا وغاز غير مصاريف البت
حميده بتنهيده: حاضر والله ما معايا الا 700 جنيه خدي 500 وخلي 200 لحد ما ربك يفرجها واقبض المعاش
ساميه بلويه بوق: اومال ال 20 الف اللي بعتهم المحروس ابنك فين
حميده: راحوا عليكي يا نور عين امك مراته خدت الفين جنيه وانتي سحبتي 18 الف مره 3.5 آلاف ومره 5 آلاف ومره الفين في الفين وغيره وغيره
ساميه: خلاص خلاص يا ماما اديهومني خليني الحق اروح للدكتور
حميده : حاضر يا ضنايا
*************
مرت الأيام على حالها كل يوم محمود يتصل الف مره بحماه واللي رافض رفض قطعي يريحه وحاول يعمل اجازه اكتر من مره ومنفعش بس كل شهر يبعت فلوس لمراته وبنته لما عرف من جيران مراته انها ولدت وعملولها سبوع كبير
ونرمين حفظت سر حماتها وبنتها لحد ما ييجي جوزها زي ما ابوها طلب انها متكلمهوش لحد ما ييجي
مر على الحال داه 4 شهور ولسه ساميه زي ما هي كل يوم تشكي لأمها بالحسره وقلة النصره وتاخد كل يوم منها فلوس بحجه شكل
وصل محمود بحمد الله إلى أرض الوطن يسبقه قلبه للاطمئنان على زوجته وابنته
اول ما وصل اخد عربيه مخصوص من المطار لحد بيت حماه بشنط سفره وخبط على الباب وقلبه بيدق بطريقه صعبه
فتح ممدوح بذهول: محمود انتا جيت أمته
محمود بتعب: لسه واصل من المطار حالا
ممدوح: طيب ادخل خد نفسك الأول
دخل محمود واترمي على الكنبه من التعب واتلفت حواليه يمكن يلمحها اتنحنح : اومال فين نرمين وبنتي سميتوها إيه
ممدوح بهدوء: هبه الله ونرمين نايمه البنت طول الليل بتزن
محمود بهدوء: ممكن تصحيها ارجوك
ممدوح: اظن عارف اوضه مراتك ادخلها
محمود بصله بذهول: بتتكلم بجد يا عمي
ممدوح بهدوء: اللي يقدر بنتي ويجيلها على ملا وشه من آخر الدنيا يستاهل ادخله لمراتك وربنا يصلح حالكم
دخل محمود بهدوء وقفل الباب وراه بالراحه وفضل يبص عليهم وهو مبتسم فرحه حياته اكتملت يا الله على الفرحه دي وقرب من سرير مراته براحه وهي نايمه من كتر تعب هبه الله طول الليل قرب من مراته بالراحه وباسها على خدها بشويش أووي
نرمين كشرت وشها وودته النحيه التانيه رجع وكررها تاني بس على الخد التاني
نرمين بدئت تبربش بعنيها وهي لسه مقفوله وشافت خيال محمود مبتسم ابتسمت وغمضت عنيها وكملت نوم وابتسامه مرسومه على وشها
قرب منها بالراحه وقلع جزمته وحطها على جمب ونام جمبها وشدها لحضنه وغمض عيونه ونااااام نوم عميق جفاه من 4 شهور مشفهاش مسمعش صوتها
فاق على صوت صريخ قام منطور بص حواليه لقي حماه وحماته واخوات مراته ومراته واقفه تصوت
محمود بذهول: ايه في إيه
نرمين: بسم الله الرحمن الرحيم إيه مين إيه
محمود: انتي علقتي ولا إيه يا نرمين
نرمين وهي بتنهج من الخضه: انتا محمود صح انا مش بحلم
محمود بضحك: الحمد لله اني خلفت اصلي كده ضمنت اني قطعت الخلف
ضحكت نرمين بكسوف والكل انفجر في الضحك
محمود بعد ما قعد من الخضه : يا شيخه حرام عليكي دي مقابله لجوزك بعد الغيبه
نرمين: معلش والله اتخضيت قلبك ابيض
هاجر: طيب على ما تفوقوا من الصدمه اكون حضرت الفطار
مر الفطار بسلام وقعد محمود مع حماه ومراته
محمود بتعب وعتاب: ممكن اعرف انا ذنبي ايه في اللي حصل علشان 4 شهور محدش يطمن قلبي وانا في الغربه قولتلك لو حصل حاجه من أمي اشكيلي وانا اجيبلك حقك من غير غلط ومن غير زعل أمته قصرت يا بنت الناس معاكي أمته جيت عليكي أمته اشتكيتي وانا مجبتش حقك فهميني
نرمين عنيها في عنيه وساكته
قطع الصمت داه محمود: بتدوري ومش لاقيه صح
هزت رأسها بأه
عدل نفسه وبص لحماه: انا يوم اخدتها وعدتك هاتقى الله فيها قولتلك انا راجل شال مسؤليه أمه واخته بعد وفاه ابوه مش هاجي على امي علشان بنتك ولا هاجي على بنتك علشان أمي هاسمع من الطرفين واحكم عقلي ولما عقلي يعجز هواجه الطرفين ولو حسيت ان المواجهه هاتكون نتيجتها دمار هاحايل الطرفين حصل ولا لاء يا عمي
ممدوح: حصل يا ابو هبه
ابتسم محمود على الإسم: يبقى ليه تعاقبني وانا في الغربه على ذنب انا معرفوش لحد دلوقتي
ممدوح بتبرير: انتا دلوقتي بقيت أب بكره لما بنتك تكبر هاتعرف غلاوه الضنا ولما تشوف بنتك بين الموت والحيا هاتقدر موقفي انا خدت بنتي من المستشفى العام والدكتور قالهم من بدري انها حالتها خطيره وامك واختك قاعدين ببرود منتظرينها تموت قولي المفروض اعمل ايه
محمود كش وشه وبصلها: المستشفى العام يعني ايه فهميني
ممدوح بإنصات: ايوه احكي انا لحد دلوقتي معرفش اللي حصل
نرمين بتوضيح: اللي حصل خاص بيا وبجوزي بعد اذن حضرتك انا هاقول لجوزي فقط لأن داه سرنا وسر بيتي اتمنى ان حضرتك متزعلش
ممدوح بإبتسامه فخر: لاء مش زعلان هاسيبكم تتصافوا
واستأذن وسابهم
محمود ها احكيلي بقى اللي حصل
نرمين قصت عليه كل شيئ
محمود بذهول: يعني ايه ساميه كانت قاصده تموتك ولا ايه طيب مكلمتنيش ليه وانتي في المستشفى
نرمين بتوضيح: طلبت من اختك التليفون تجيبه دخلت اوضه النوم وقالت حطته في شنطه البيبي ولما الدكتور قال الحاله وانا في المستشفى دورت عليه علشان اكلمك أو اكلم بابا ملقيتهوش كلمت بابا من تليفون ممرضه هناك
محمود بذهول: انا حاولت ارن عليكي كتير تليفونك مقفول
نرمين: منا عرفت لما رجعت وحاولت ارن عليه
محمود بهدوء حذر: جهزي نفسك هانرجع بيتنا
نرمين : بس امك واختك
محمود بمقاطعه لكلامها اظن جوزك راجل ولو مش قادر احميكي واجيب حقك مكنتش جيت خدتك من بيت اهلك
نرمين بتفهم: حاضر يا محمود نتغدا معاهم ونروح ارجوك
محمود: تمام
مر الوقت سريعا وعاد محمود ونرمين وطفلتهم لبيته
حميده سمعت صوت الباب هي وسامية بيخبط
حميده: طيب ياللي على الباب مش ساكنه ورا الباب
حميده بخضه ولهفه: حمد الله على السلامة يا ضنايا حضنته بحب حقيقي ولهفه ولأول مره محمود يكون جامد بين ايدين أمه وميبادلهاش الحضن
حميده بعدت لما حست بجمود ابنها وبروده: مالك يا قلب أمك
محمود على نفس جموده: ولا اي حاجه يلا يا نرمين خدي بنتك واطلعي شقتك وانا هاحيب الشنط واطلع وراكي
اخيرا ساميه اتحركت لاخوها بلهفه مصطنعه: حمد على السلامه يا اخويا ايه جبتلي ايه معاك وانتا جاي
محمود بإبتسامه تهكم وسخريه: ولا حاجه
ساميه بتهكم: اول مره تعملها من يوم ما اتغربت تيجي ايد ورا وايد قدام
محمود بنفس السخريه: لا خلاص بقى زمن الميغه انتهى
ساميه وهي بتبخ سمها لأمها: شايفه يا ماما ابنك اللي كان قلبك هايقف عليه وهاتموتي من القلق عليه جاه جري على مراته ورمانا من حياته
حميده بصت لعنين ابنها وشافت فيهم نظره وجع وخذلان كبييير اوي اكتفت بالصمت وهي مش لاقيه كلام تقوله
محمود بهدوء ينذر بالشر: متقلقيش يا ساميه كل شيئ وله أوانه سلام علشان جاي من السفر تعبان
وسابهم وطلع
مرت الأيام جنه على زوجين اجتمعوا في حب حلال برباط شرعي
وجحيم على آخرين لا يريدون الخير الا لهم فقط لا غير
وعلى آخرين بين عتاب ولوم وتأنيب ضمير
محمود وهو شايل بنته: حلوه هبه زي القمر
نرمين بضحك: طالعه لابوها
محمود بضحك: فشر طالعه قمر لأمها حلو الحلق إللي في ودنها
نرمين: كان نفسي انتا اللي تجيبهولها وتلبسهولها
محمود :ولا يهمك ننزل انهارده الصاغه انا وانتي نصيغ هبه
نرمين بحب: بموت فيك
محمود بغمزه: بعشق امك
نرمين: نعم نعم يا عمر
محمود بضحك: علشان جابلتي فرحة حياتي
نرمين: ايوه كده اتعدل
محمود : طيب يلا لبسي هبه والبسي على ما انط في اي بنطلون وتيشرت
نرمين: فوريره
نرمين لبست هبه واديتهاله
وبتردد : محمود انزل خلي مامتك تشوفها من وقت ما جينا واحنا معتزلين هنا هي أمك ودي حفيدتها
محمود : يا نرمين اللي عملته مكانش سهل
نرمين: أمك طيبه والله بس مشكلتها انها راميه ودانها لاختك وهي مش واخده بالها انها بتستغلها وبتخرب وتدمر الدنيا
محمود : تمام هانزلها لحد ما تجهزي بس شكل أن الأوان إننا نكشف ساميه علشان نرتاح من شرها
نزل محمود وبتردد دخل عند أمه وهو شايل بنته كانت قاعده هي وساميه وشهد بنتها
حميده بلهفه: كده يا محمود تهون عليك أمك
محمود: زي ما هان عليكي وجعي وهان عليكي حفيدتك
حميده بخجل من نفسها: حقك عليا
محمود: طيب سمي وصلي على النبي وشيلي هبه
اخدت حميده البنت بلهفه وضحك بسم الله ماشاء الله اللهم صلي على سيدنا النبي زي القمر يا محمود البنات دول نعمه من ربنا ربنا يباركلك فيها
محمود: الله يبارك فيكي وفي عمرك يا أمي وبص لساميه بقرف وينور بصرك ويشيل الغشاوه اللي على عنيكي
ساميه بخبث: لابس ومتشيك ورايح فين كده
محمود: رايحين نغير الحلق لهبه علشان مينفعش تبقى لابسه حلق جدها اللي جايبه وابوها على وش الدنيا
ساميه سكتت شويه وبتفكر ازاي تستغل الموقف
ساميه بخبث: اديني هبه يا ماما اخدها في حضني دي العمه في مكانه الأم بردوا
محمود بيبصلها ببرود وعارف ومتوقع اللي اخته هاتعمله
خدت ساميه البنت من امها وباستها وبدئت تلاغيها شويه وسكتت وبتبص للحلق اوي اللي في ودن البنت وبعد اقل من دقيقه
ساميه بمكر مبطن: بقولك يا محمود بما انك اول سنه تنزل ومتجبليش حاجه وكده كده يعني هاتجيب حلق لهبه كنت بفكر في حاجه
محمود ببرود ونظره غموض وهو عارف هي هاتقول إيه : خير يا ام شهد
ساميه بحقد وطمع لم تستطيع اخفائه: هاخد الحلق داه لشهد زي ما انتا عارف البنت ودنها فاضيه والحال ضيق وكده كده انتا هاتجيبلها واحد جديد
قالتها وهي بتقلع للبنت الحلق منتظرتش حتى اخوها يقبل او يرفض
وفي اقل من دقيقه كانت قلعت هبه الحلق ولبسته لشهد
طيب بذمتك مش هياكل من ودن شهد حتة ولايق عليها
محمود على نفس نظره الغموض: اومااال
نزلت نرمين : يلا يا محمود نلحق وقتنا
محمود: يلا يا حبيبتي
اخدها واتحركوا ركبوا تاكسي وهي اخدت البنت على في حضنها وهي بتلاغيها فوجئت ان الحلق مش موجود
نرمين بخضه وصوت اشبه بالصراخ: يالهوي الحقني يا محمود الحلق بتاع هبه باينه وقع
محمود بهدوء: على جمب يا أسطى
السواق: من عنيا يا استاذ
نزل محمود ونرمين
محمود بهدوء: اسمعيني يا نرمين للآخر من غير عصبيه وزعيق وبعدين نتناقش تمام
نرمين بغضب: احكي
محمود قص على نرمين كل شيئ
نرمين: يعني ايه اختك خدت الحلق اللي ابويا جابه لبنتي هديه بعد ما كانت هاتموتني انا وبنتي ومطلوب احط الجزمه في بوقي واسكت
محمود: اهدي و اسمعي للاخر لا طبعا الحلق هايرجع اسمعي مني بقى للآخر كده ساميه دقت المسمار الاخير في نعشها
نرمين : يعني إيه
محمود: هانعمل ……….
نرمين: تفتكر داه هاينفع مع اختك اللي انتا ادرى واحد بخبثها
محمود: وعلشان انا ادرى الناس بدماغ اختي بقولك اه هاينفع علشان هي متعرفش اني عارف كل كبيره وصغيره عنها هي وجوزها
نرمين: تمام ربنا يستر
محمود: يلا نلحق وقتنا
نرمين: يلا
وصل محمود ونرمين محل الدهب واختار حلق جديد لبنته وخاتم وسلسلة رقيقه وجاب اسوره بالخاتم لمراته وسلسله رقيقه وبعدها اتغدوا بره ورجع وهو جايب كيس في حلويات
وطلع شقته ومر اليوم مرور الكرام
تاني يوم نرمين فاتحه باب الشقه ومحمود بره وسمعت صوت شهد بتلعب في المدخل وبصوت واطي
بس بس شهد شهد
شهد بصلتها: نعم يا طنط
نرمين :تعالي عايزاكي جيبالك حاجه حلوه
شهد طلعت تجري على فوق دخلتها نرمين وقفلت الباب برااحه أووي
شهد : جيبالي ايه يا طنط
طلعت نرمين من الثلاجه شيكولاته جلاكسي شوفتي يا حبيبتي
شويه ونفذت اللي طلبه محمود منها
وخلت البنت تنزل بهدوء
وقفلت الباب ببرود وحطت ايديها على قلبها استرها يارب
مر وقت قصير وسمعت صوت ساميه تحت بتزعق وتشتم وتسب وتلعن
ساميه من المدخل بشتيمه وزعيق: انزلي يا حراميه انزلي يا سراقه بقى يا واطيه يا تربيه الجوع تسرقي حلق بنتي وكتاب الله ما هاسيبك يا بنت ال …. يا ….. هاطلع ……
نزلت نرمين ببرود: خير يا سامه
ساميه بشرشحه: انا سامه يا بنت …..
نرمين : الشتميه بتلف تلف وترجع لصاحبها يعني انتي شتمتي نفسك
ساميه بزعيق وقله أدب: بقى بتسرقي حلق بنتي يا بنت ال …. يا ….. يا تربيه ……. يا اللي …….
نرمين: عارفه مش هارد عليكي اصل على رأي المثل ان قابلك السفيه اعمله كحكه وهاديه ولا ايه يا سفيه
ثانيا بقى وداه الأهم داه حلق بنتي وانتي اللي سرقتيه الحلق اللي جدها جابهولها مش إنتي الحلق اللي جدها جابوا بعد ما ربنا انقذنا من الموت على إيدك مش بردوا يا ساميه قولتلك هاتي التليفون قولتيلي حطيته في شنطه الهدوم بتاع البنت وانتي قافله التليفون وحطاه في الكومدينو غبيه اوي يا ساميه إنتي عامله زي الافعى اللي لما مبتلاقيش حد تسمه بتسم نفسها
ساميه بشر: ايوه عملت كده ومش هاسيبك لحد ما اشوفك في قبر وندر عليا لاجيلك كل خميس اتف على قبرك يا بنت ال ………
دخل محمود اللي كان حاضر الموقف كله من البدايه قدام الباب: وياترى هاتعملى ايه المره دي يا ساميه
ساميه بمسكنه ودموع تماسيح: شوفت يا محمود مراتك ضربت شهد وخدت منها الحلق وكسرت نفسها والبت ويا حبه عيني مفلوقه من العياط هو اكمن يعني الدنيا معانا ضيقه هاتفتروا علينا وتذلوني باللقمه اللي باكلها في بيت ابويا ولا علشان الهديه اللي اديتها لبنتي
محمود ببرود: خلصتي اممم تمام اولا توضيح بس وامك شاهده عليه انا مدتكيش الحلق لانه مش ملكي داه اللي جابه حمايا لحفيدته إنتي اخذتيه بدون إذن قولتي وقررتي ونفذتي بدون ما اوافق او أرفض
ثانيا بقى ايد مين اللي قصيره الكلمتين دول تقوليهم لأمك الغلبانه اللي عماله تقصقصي ريشها اول بأول وتقلبيها على الكل علشان يخلالك الجو كل يوم اكل وشرب وميغه ليكي ولبنتك وللنطع جوزك
حميده بعدم استيعاب: يعني ايه مهو على يدك يا ابني جوزها يوم شغال وعشره عاطل
محمود بهدوء: لا يا أمي داه الظاهر ليكي بس اتفضلي اقرى بنفسك
حميده : ايه الورق داه
محمود: داه حساب بنتك في البنك معاها اكتر من نص مليون جنيه بإسمها في حساب مشترك بينها وبين جوزها وداه عقد البيت اللي قاعده فيه وداه عقد المشروع بتاع المقاولات اللي داخل فيه جوزها شريك يعني بنتك مليونيره وانتي نايمه في العسل
حميده خدت الورق وقلبت فيه لحد ما الدموع غشت عنيها ومبقتش قادره تشوف اترمت على الكنبه وهي حاسه بقلبها هايقف
محمود بوجع على حاله أمه: اهدي يا أمي صدقيني متستحقش ومتستاهلش دموعك انا عارف انك طيبه وهي استغلت الطيبه دي غلط
حميده بوجع بصت لبنتها: ليييه قصرت معاكي في إيه داه انا اللي كان معايا كان طالع عليكي وعلى بيتك اول بأول واقول البنت حبيبه أمها دي اللي هاتصب عليا ميه غسلي لما اموت علشان ما اتكشفش على الغريبه لييه يا بنتي
ساميه بجحود: حقي وخدته ايه العيب مهو كده ولا كده حقي لما تموتي مهو راجعلي المعاش أهو استفاد منه لحد ما يتقطع والبيت ابنك خد الهبره الكبيره
محمود: انتي مجنونه انتي خدتي نصيبك بالشرع والدين في ورث ابوكي كله وخدتي نصيب امك كمان
ساميه بطمع: وايه يعني لما تموت مهو ليا
محمود ضربها بالقلم: انتي لو بنت حرام عمرك ما هاتفكري بالشر والحقد والغل داه كله انتي إيه شيطان البيت داه رجلك متخطيهوش تاني ولو شوفت وشك فيه هاكسرلك رجلك سامعه
ساميه : هاتطردني من الجنه يا خي
محمود : اه بلغي جوزك ان حق امك رجع
حميده بصتله بذهول وسامية بصتله بشر
قرب منها وبخبث: يا بت لو انتي وجوزك نصابين فأنا صايع على قديم المقاول اللي دخل معاه المشروع وكع 200 الف داه كان نصبايه علشان ارجع حق أمك والايصالات اللي معاه بح أصله كان لازق على صباعه أمير يعني البصمه مضروبه
ساميه بجنون: يعني ايه نصبتوا عليا في شقى عمري والله ما هسيبك والله لاقتلك واحسرك على بنتك
محمود: روحي اتشطري على سعد اللي راميكي هنا ومتجوز عليكي بس ربك والحق واحده تستاهل بصحيح مش كلها شر وغل زيك شدها من هدومها ورماها بره واه واخدلها شقه في …… اظن عارفه المكان وغمزلها بعينه ها
كانت بنتها بتلعب قدام الباب شدتها وطلعت جري على بيتها تشوف كلام محمود صح ولا بيكيدها
ساميه: لا سعد بيحبني سعد مستحيل يبص لست غيري محمود الكلب بيقول كده علشان يكيدني ايوه انا عارفاه طول عمره بيكرهني وبيحقد عليا
وصلت البيت ونارها بشرارها ملقيتش جوزها في البيت
مسكت التليفون واتصلت عليه
ساميه بزعيق وشر: انتا فين يا سعد
سعد بلجلجه: انا في البيت خير ليه بتسألي
ساميه: لا كل خير انا بس قولت اطمن عليك
سعد : طيب يلا تيجي بالسلامه يا قلبي
طلعت ساميه بشر وودت بنتها عند جارتها وسابتها هناك وراحت العنوان اللي قالها عليه اخوها
*************
حميده بنحيب وتوهان وكأنها اقتربت من الجنون: هو انا قصرت معاها في حاجه دي كانت كل طلباتها أوامر كانت تطلب واقولها عيني دي زاد وعيني دي ميه لييه كل الشر داه جواها ليه
محمود بخوف على امه من حالتها: حقك رجعلك وانا الصبح هاحط الفلوس بإسمك في البنك
حميده بإنهيار: فلوس ملعون ابو الفلوس اللي تخلى البنت تتمنى لأمها الموت ملعون ابو الفلوس اللي تخلى الإنسان يفتري من غير رحمه دي كانت نور عنيا انا مقصرتش والله يا ابني ما قصرت دانا كنت بشيلها من بوقي واديهالها دانا كنت بقول هي أولى وفي الأخر تقولي فلوس هاعمل بيها ايه ها هاعمل بيها ايه فضلت تعيط بنهيار على بنتها وكل السواد اللي جواها
محمود ضم أمه لحضنها اووي وعنيه دمعت: ادعيلها ربنا يهديها كذا مره قولتلك بلاش تطمعيها آخرة الطمع وحش تقولي تاكل الشهد ولو هاقطع من جسمي
اتنهد بوجع وزاد من ضمه لأمه في حضنه كان لازم تعرفيها ان في حدود امشي على قدها مزيدهاش لازم يقدر ان في ظروف معايا وظروف معيش لازم يقدر الوقت اللي معاييش فيه ويصرف على اللي معايا لما يكون فيه انتي يا أمي كان كل شيئ مسموح مكنتش تعرف كلمه لا كانت كلمتها مصدقه صادقه وكذابه كانت دايما على حق ظالمه ومظلومه فهمتي قصدي انا مش بقلب عليكي المواجع اللي وصلتله ساميه داه سببه تصرفات حضرتك حتى بعد جوازها كانت بتستغل حبك وترجمته غلط فهمتي قصدي
حميده بصوت مبحوح : قلبي واجعني اوووي ليييه كده دي جزاتي علشان كنت عايزاها تكون مرتاحه
محمود: لا يا قلب محمود دي نتيجه الطمع هي اتعودت ان كل حاجه ليها ادعيلها ربنا يصلحلها الحال
حميده بتعب وعيون حمرا من العياط: ربنا يديها على قد اللي في قلبها ان كان خير بخير وان كان شر بشر
محمود بتنهيده: ربنا يهديلها الحال
**********
خدت ساميه تاكسي وراحت العنوان اللي قالها عليه وسألت ووصلت لشقته وبقت تخبط جامد زي خبط المخبرين
فتح سعد ووراه ست شكلها جميل بيضا وحلوه ومهتمه بنفسها
ساميه بشر وصوت عالي : الله الله بقى يا عرة الرجاله تتجوز عليا انا ستك وتاج راسك
مها بأنوثه وصوت رقيق: مين دي يا سعد
سعد قعد على الكنبه وحط رجل على رجل: دي مراتي الأولى
مها بصتلها ببرود من فوق لتحت: اممم زوقك وحش اوي
ساميه بشر وطوله لسان بقى انا ياابن ال ….. بعد ما انضفك واعمل منك راجل بتتجوز عليا يا ……. يا …… دانا هاطلع…….
سعد قام منطور والقلم على وشها وبصوت اشبه بفحيح الثعبان: لو لسانك طول هاقطعه يا بنت ال …. يا……
ساميه بردح: تقطع لسان مين يا روح امك مش اتجوزت يا سبع ابقى وريني هاتصرف منين يا سبع البرمبه وانتا عايش سفلقه وشحاته على قفايا انا وأمي
سعد بضحك لحد ما دمع: لهو أنا مقولتلكيش
مها: ايه يا حبيبي انتا لسه مقولتلهاش
سعد مسك ايد مها وباسها: تؤتؤ لسه يا روحي بس هقولها حالا واتلفت لساميه يا روح أمك من اول ما اخوكي نزل وعرفت ان بيشمشم ورايا زي الكلب وانا عملت حسابي خصوصا لما عرفت انه ورا المقاول اللي نصب عليا فالحساب المشترك اللي كان بينا انا سحبته كله وحطيته في حسابي أما بقى بالنسبه للبيت فالتوكيل اللي كنتي عملاه علشان نمشي الشغل نقلت البيت بيع وشرا ودهبك اللي فضلتي تكنزي فيه بح طار خدته القمر تتزين بيه
ساميه بشر وجنون : بتسرقني يا حرامي يا ابن ال …… يا ….. يا …….
سعد خلى القلم علم على الخد التاني : قولتلك لو لسانك طول هاقطعهولك فوقي يا بت واعرفي حدك ومقامك دانا متحوزك شفقه اه والله دانتي لا شكل ولا منظر سودا زي الفحم وجسم زي العجل وريحه زي الكلب وسبحان الله يا شيخه ربنا خلقك جواكي اسود وبراكي اسود انتي إييييه شيطان دانا كل ليله كنت بتف عليكي من كتر كرهي ليك ومن دلوقتي وجاي انا ومراتي جايين البيت وانتي زيك زي الخدامه وبنتك امها مها اللي هتربيها علشان تطلع إنسانه محترمه تهتم بتربيتها وتعليمها بدل ما انتي سيباها ليل ونهار تلعب في الشارع زي كلاب السكك
ساميه بجبروت: على جثتي انا هاروح بيت ابويا
سعد بضحك: روحي ولو اخوكي وامك سامحوكي انا هابعتلهم اللي عملتيه من اول برشام منع الحمل اللي كنتي بتحطيه لمرات اخوكي اول 6 شهور جواز وسقطها لما حطيتي برشام بتاع سقط في العصير وسوستي لأمك زي الشيطان علشان تخليها تغسل السجاد علشان يبان السقط من شغل البيت ونعرف امك مين اللي سرق شويه من دهبها والفلوس اللي كانت في البيت وحط منهم خاتم في شقه مرات اخوكي عرفتي يا روح أمك هاعمل فيكي ايه
ساميه بكسره لأول مره: لييه دانا حبيتك دانا كنت بتمنالك الرضا ترضى قولي ليه قصرت معاك في إيه
سعد بشر : اقولك اختي سمر اللي خربتي عليها فاكره لما وقعتي أهل جوزها في بعض وقلبتيهم عليها
ساميه بذهول :وانتا إيه علاقتك بسمر
سعد: اختي من امي كانت الحنينه كانت زي النسمه مش زي الشيطان اختي زهدت الحياه والدنيا بسببك جوزها وطلقها وبيتها واتخرب وعيالها وابوهم خدهم يبقى عقلها يفضل فيها لييه هااا مع كل كلمه دموعه بتنزل ومع كل موقف صوته يعلي اكتر واكتر
عرفتي ليييه ولا عايزه تعرفي كمان هاااا
ساميه اترمت على الكرسي: كل السنين دي بتخطط تنتقم مني انا كنت طايشه كنت لسه عيله
سعد بزعيق: ومرات اخوكي كمان كنتي عيله انتي جواكي حقد وغل على اي حد احسن منك خربتي بيت اختي وبيوت كذا حد من اصحابك بالغل اللي جواكي والسواد والكره اللي جواكي علشان كده جه الوقت اللي تكفري على ذنوبك وتنضفي من الغل والسواد اللي جواكي اختاري تعيشي خدامه ليا ومراتي ولبنتك اللي من هنا وجاي مش مسموح ليكي حتى تقربي منها
بعد مرور سنه اتغيرت الدنيا
ساميه خست وبقت مكسوره وجوزها كل يوم يذل فيها وكسر نفسها ومراته اللي بقت بتعاملها معامله الكلاب واللي اكتشفت انها كانت السبب في خراب بيتها بعد ما ضربت صحبيه مع حماتها وخربت بيتها
حتى بنتها بقت بتقول لمها يا ماما ويمكن اللي طمنها ان البنت بقت متفوقه في دراستها ومها مهتمه بيها اكتر منها هي لما كانت رمياها في الشارع طول اليوم
وجنت ساميه حصاد شرها
حميده حمدت ربنا ان فوقها من الظلم قبل فوات الأوان وقاعده تقراء في المصحف وعلى حجرها هبه الله الصغيره اللي جننت الكل من شقاوتها بعد ما محمود بعتلها دعوه من السعوديه في موسم الحج وخلاها قضت فرض ربنا وعملت عمره وحج
نرمين: يابت تعالي هنا تيتا تعبانه وقاعده بتقراء في المصحف
هبه اتخبت أكتر في حضن جدتها
حميده صدقت بالله العظيم وقفلت المصحف: في ايه بس يا بنتي سبيها
نرمين: والله يا ماما ما حد مدلع البت دي غيرك
حميده وهي بتبوسها: ربنا ينبتها نبات حسن
نرمين: اللهم آمين
حميده بشرود: الا قوليلي يا نرمين انتي عرفتي تاخدي الحلق كيف من غير ما شهد تصوت او تعمل صوت حاكم دي بتبت على اللي في ايدها وبتستموت عليه
نرمين بضحك: داه كان تفكير محمود
فلاش باك
اسمعي بقى يا نرمين واحنا مروحين هاجيبلك شيكولاته نحلي بيها انا وانتي وخلي واحده في الثلاجه وبكره تستني شهد وهي طالعه الشارع وتنادي عليها بالراحه وأول ما تطلع الشقه تديها الشيكولاته وتاخدي منها الحلق بهدوء وهي طفسه مش هاتهتم اصلا فهمتي
نرمين : ربنا يستر
عوده من الفلاش باك
نرمين : بس يا ستي داه اللي حصل
ضحكت حميده بوجع : يلا ربنا يصلح الحال
محمود دخل عليهم ايه متجمعين عند النبي
نرمين وحماتها في صوت واحد عليه الصلاه والسلام
محمود بضحك: هانطلعها كلنا ان شاء الله السنه اللي جايه جماعه
الكل ضحك وبيتناسى وجعه
وتوته توته خلصت الحدوته حلوه ولا ملتوته

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية دماغ سم)

اترك رد