روايات

رواية زينب الفصل الثاني عشر 12 بقلم هي جنته

رواية زينب الفصل الثاني عشر 12 بقلم هي جنته

رواية زينب البارت الثاني عشر

رواية زينب الجزء الثاني عشر

رواية زينب الحلقة الحادية عشر

خالد راح يركب العربيه وبيكلم زينب جات
عربيه مسرعه خبطته رماته علي الرصيف
التاني زينب وقفت لثواني من الصدمه حست
ان رجلها اتربطت بالارض وبزهول تام من اللي
حصل ومره واحده صرخت خااااااااالد
وجرت عليه وهي بتجري حست انها مش
بتتحرك ومكان خالد بيبعد عنها وصلت عنده
نزلت علي ركبتيها وشالت راسه وحضنتها
خالد خالد رد عليا خالد اصحي بالله عليك
بالله عليك متسيبنيش خاااااااااااالد
جات عربية الاسعاف واخدت خالد وهي ركبت
معاه وكانت حاضنه ايديه ومنهاره
واتصلت علي عمها عبدالله : عمو الحقني خالد هيروح مني
عبدالله:ايه اللي حصل يابنتي

 

 

زينب:خالد عربيه خبطته خايفه عليه ليروح
مني الحقني بالله عليك ياعمو وقول لماما
عبدالله :متخافيش يابنتي خالد ربنا هينجيه
ادعيلو انتي بس ومسافة السكه وهنكون عندك
وصلو المستشفي دخلو خالد غرفة العمليات
زينب قعدت قدام الغرفه بتدعي لخالد حبيبها
وروحها وعقلها ايوا حبيبها ايو بتحبه دا اللي
كان باين عليها
طلع الممرض وقال: المريض عاوز دم وفيصيلته نادره
مفيش في المستشفي منها وحالته خطيره ياريت تتصرفو
زينب:هي فصيلته ايه حضرتك
الممرض: اوه سالب ومفيش منها هنا
زينب:انا فصيلتي اوه سالب تقدر تاخد مني اللي انت عايزه
الممرض:طيب تعالي بسرعه
اخدها الممرض وسحب منها الدم وبعد
مخلص طلعت في الانتظار لقت عمها عبد الله
جايب لها عصير عشان تشربه
عبدالله:خدي يابنتي اشربي العصير دا عشان
يعوض الدم اللي اتبرعتي بيه لخالد
زينب :مليش نفس ياعمو

 

 

عبدالله :لو مشربتيش مش هتقدري تقفي علي رجليكي
زينب ببكاء شديد :سيبني ياعمو بالله عليك
مش هقدر ابلعه
عبد الله :خلاص يابنتي انتي حره
خلصت العمليه والدكاتره طلعو جرت عليهم
زينب :خير يادكتور خالد عامل ايه
الدكتور:الحمد لله هو كان عند خلع في كتفه
ونزيف داخلي الحمد لله قدرنا نوقفه وكسر
في رجله الشمال في الحمد لله ان شاء الله
الليله هيفضل في العنايه المركزه وبكرا ان
شاء الله هيدخل غرفه عاديه
ام زينب :الحمد لله ألف شكر يادكتور
زينب :نزلت سجدت لله سجدة شكر
ومرفعتش راسها
ام زينب مسكت ايدها وبترفعها من علي
الارض:قومي ياحبيبتي الحمد لله هو هيبقي
كويس قومي يازينب

 

 

زينب وقعت علي الارض اغمي عليها
وبعد يومين الحمد لله خالد بدء يفوق والكل فرحان
خالد بيتكلم بصعوبه : زينب …فين …مش شايفها
ام زينب وهي بتبكي : زينب من بعد مخرجت
من غرفة العمليات وهي في غيبوبه
خالد بصدمه:بتقولي ايه هي فين ودوني عندها
عبدالله:يابني انت متجبس والدكاتره
محرجين عليك الحركه
خالد:ياعمي زينب مالها بالله طمني وقولي جرالها ايه
عبدالله :زينب هي اللي اتبرعت لك بدمها
عشان كانت حالتك خطيره وبعد مالدكاتره
طمنونا عليك اغمي عليا ومن ساعتها وهي
مفاقتش في دكاتره بيقولو يمكن عشان
جسمها ضعيف وهما اخدو منها دم كتير
فمستحملتش وفي دكاتره قالو ان دى حاله نفسيه

 

 

خالد: عمي عبدالله اتصل علي الدكتوره تقي
وخليها تيجي دلوقتي وعرفها بحالة زينب
عبدالله اتصل علي الدكتوره اللي بتعالج زينب
فقالتله نص ساعه واكون عندك
وفعلا بعد نص ساعه الدكتوره كانت عند زينب
وعرفت كل التفاصيل وراحت لخالد
خالد:خير يادكتوره زينب مالها
تقي:مش هكذب عليك ياخالد زينب من
الحالات النادره اللي قابلتها بس اللي اقدر
اقولهولك ان زينب كانت في حالة صدمه
نفسيه من الحادثه بتاعتك وانها حست انها
ممكن تفقدك فقررت تدخل عالمها الخاص
وتقفل علي عقلها ومش هكذب عليك العلاج
في الحالات اللي بالشكل دا نسبة الشفاء فيه مش كبيره
خالد ؛طب والعمل بما ان العلاج مش بيجيب
نتيجه انتي كدا بتخوفيني اكتر
تقي:بص ياخالد اولا استعين بالله هو الشافي
وكمان نص العلاج انا هديهولها والنص التاني عليك
خالد:وانا تحت امرك في اللي تقولي عليه

 

 

تقي : عايزه زينب تبقي معاك في الغرفه دي
وياريت تتكلم معاها كتير هي ممكن تسمعك
ودا يبقي تحفيز نفسي ليها
خالد:انتي بتقولي ممكن اه وممكن لأ
تقي :خلي املك في ربنا كبير وقول يارب
خالد :يارب وعزتك وجلالك تشفيها وتعافيها
وتعفو عنها وتردها لينا بالسلامه
تقي :ان شاء الله نبدأ العلاج من دلوقتي
وكمان هكلم ادارة المستشفي وهخليهم
يجيبوها هنا معاك
خالد:ان شاء الله
عند مراد وامه
مراد بابتسامه بارده: ماما عرفتي ان خالد
عمل حادثه من يومين
ام مراد وهي بتخبط ايدها علي صدرها :
يامصيبتي انت بتقول ايه خالد جراله ايه طمني
مراد:زي القط بسبع ارواح لسه عايش هناك اهو
ام مراد: ربنا يطول عمره في الدنيا ياحبيبي

 

 

ياخالد وانت مقولتليش ليه ياداهيه انت
هتفضل زى مانتي وسع كدا هروح ألبس وهروحله المستشفي
مراد:هو انتى تعرفي هو في اي مستشفى
ام مراد : ما إنت اللي هتوديني عنده يأخرة صبري
مراد: ومالك مطروبه عليه كدا ليه ياختي دا
أنا لو مكانه مكنتيش هتقلقي كدا
ام مراد : ليه يابني بتقول كدا ليه وانت ايه
وخالد ايه وانا مهما كنت بحب خالد هحبه
نص حبي ليك بس انت اللي الغيره والحقد
ماليين قلبك وعميين عيونك ربنا يهديك
يابني قوم قوم خليني اروح اشوف اخوك
عند عمر وليان وآيه

 

 

ليان قاعده بتبكي
عمر:مالك يالي لي بتبكي ليه
ليان :بابا واحشني ياعمر ونفسي اشوفه
وكمان زوزو وحشتني
سمعتها آيه قعدت تبكي هي كمان :وانا كمان
وحشتني أبله زوزو وأبيه خالد انا عايزه اروح اشوفهم انا كمان
عمر خلاص بطلو عياط وانا هخلي عمي
عبدالله يجي يودينا عندهم
واخدهم الاتنين في حضنه وحاول عمر يكتم
دموعه عشان هو حاسس انه راجل وكبير
ومسؤول منه ليان وآيه ومينفعش يبكي زى
البنات واتصل علي عمو عبدالله اللي وعدو انه هيجي ياخدهم
عند خالد وزينب
مها ماسكه ايدها وبتبكي وخالد قاعد نص
قاعده علي سريره اللي لازق في سرير زينب
دخلت ام مراد :خالد ياحبيبي يابني ألف
سلامه عليك ياحبيبي ايه اللي جرالك دا يابني أكيد عين وصابتك
خالد: انا كويس والله يأمي الحمد لله قدر الله وماشاء فعل
ام مراد بصدمه : دي مين اللي نايمه دي يابني

 

 

خالد:دي زينب مراتي يأمي
ام مراد :دي شبه ليلي خالص ياخالد
خالدوهو بيتوه الكلام وبيبص لأم مراد بمعني
بلاش تتكلمي في الموضوع دا : ودي امها
الحاجه صباح ام زينب دي مرات ابويا وام
مراد وزي امي بالظبط
ام مراد فهمت : ازيك ياحاجه عامله ايه هي مالها ياختي
ام زينب : الحمد لله ياحبيبتي والله ياختي
من ساعة اللي حصل وهي نايمه النومه دي
ام مراد :ياحبيبتي يابنتي ربنا يشفيهالك
ياحاجه ويقومك بالسلامه ياخالد انا هستأذن
اصل الواد مراد واقف برا وعبدالله مرداش يدخله
خالد:معلش يأمي بس عشان زينب منتقبه
ومينفعش يدخل وهي بالشكل دا
ام مراد :ولا يهمك يابني ربنا يتم شفاكم علي خير همشي أنا
خالد :ماشي يأمي مع السلامه
ام مراد وهي ماشيه مع مراد :سبحان الله
يخلق من الشبه أربعين تصدق ياواد يامراد
مرات خالد الخالق الناطق مراته الاولانيه ليلي
مراد:سمع كدا وقف مكانه انتي بتقولي ايه يأما
ام مراد :بقولك مرات مرات الجديده شكل
مراته الاولي اكنها يبني فوله وانقسمت نصين
مراد بدأ يفرك في ايديه وياكل في ضوفره
ويعمل حركات انسان مش سوي نفسيا

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية زينب)

اترك رد