روايات

رواية خيالات سارة الفصل الرابع 4 بقلم منة سامح

رواية خيالات سارة الفصل الرابع 4 بقلم منة سامح

رواية خيالات سارة البارت الرابع

رواية خيالات سارة الجزء الرابع

رواية خيالات سارة الحلقة الرابعة

ادم كان باصصلها بحب كبير ودموع اشتياق وندم ولسة هيقرب يحضنها
سارة بعدت خطوة لورا بجمود وقالت بدموع محبوسة :اي الي رجعك
ادم بدموع وحزن:ا انا مكنش قصدي اني امشي صدقيني اضطريت ياسارة كان غصبا عني
سارة بهدوء مميت ودموع كسرة :اي الي رجعك
ادم بصلها بحب :عشان بحبك ياسارة بحبك اوي.و…
سارة قطعته بغضب ونبرة وجع:اسكتتتت اسكتتتت كفاية بقي اييي مبتزهقش كفاية كدب وقرف بقي وغور ارجع للزريبة الي جيت منها بعيد عني ومتظهرش تاااني وخليك بعيد عني …وقفلت الباب وبصت حواليها بتوهان ووقعت علي الارض بوجع وبدأت تعيط عياط هستيري وهي بتفتكر الي حصل
فلاش باك”
سارة وهي بتعديل فستانها بفرحة وبتبص لنفسها وهي عنيها بتلمع بحب وتقول لعمر الي كان واقف معاها:شكلي حلو بجد
عمر قرب عليها بحب وباس راسها :قمر

 

 

سارة حضنتو بابتسامة حب وهي بتفتكر ادم لما يشوفها هيعمل اي
دخلت ريهام عليهم وبصتلها بحب وحضنتها وباستها وهي عنينا بتلمع بدموع :ربنا يسعدك يحبيبتي
سارة بدلتها الحضن وابتسمت بحب
وبعد وقت
سارة :هو ادم اتاخر لي كدة ياعمر
عمر بقلق:م عارف بتصل بي م بيرد
سارة بصتله بقلق وسكتت قاطعهم صوت رسالة لسارة
سارة مسكت فونها ورمتو بصدمة ودموعها نزلت بعدم تصديق وهي بتحرك راسها وتقول لا
“انا اسف م هقدر اتجوزك ياسارة وانسيني ”
ووقعت أغمي عليها
عمر شالها بقلق وطلب الدكتور و مسك التليفون وقرا الرسالة
عمر بصدمة :مستحيل ادم يعمل كدة مستحيل وجه يتصل بيه لقي فونه مغلق رزع الفون علي الارض بغضب وحزن علي أخته وبص لسارة الي نايمة واتنهد بحزن وتعب
باك”
سارة بوجع وعياط :لي لي ترجع ا انا مصدقت اتعافي لييييي ياادم ليييي
_____
ادم كان باصص للباب الي اتقفل في وشو ودموعه نزلت فهو اتاكد أنه فتح جرح من جديد ليها بعملته دي ومشي بتوهان وهو بيفتكر الي حصل معاه

 

 

فلاش باك ”
ادم كان ببجهز ومبسوط وعينه بتلمع من الفرحة لحد اما جالو رسالة فيها صورة اختو وهي مربوطة ومغمي عليها
“لو م عايز تخسر اختك يبقي تمشي من الفرح ومتجوزش سارة وتبعد عنها نهائي وتسافر القرار قرارك ياعريس بس متتاخرش انجوي”
ادم بصدمة: مستحيل..وقعد وهو بيفكر يعمل اي لحد ما فتح تليفونه وبعت الرسالة وقال بدموع وحزن:انا اسف
باك”
قاطع سرحانه تليفونه الي رن وكانت تاليا واول مارد
تاليا بدموع:الحقني ياادم ارجوك الح……
*الحقها ياادم الحقها كدة كدة اختك ميتة بس لو عايز تعرف الحقيقة والي حصل زمان تعالي علي العنوان ده ياشبح بس اوعي تعمل جامد وتجيب حد معاك عارف انا الحركات دي ون هتستفاد حاجة غير انك تااذي السنيورة ..وقفل من غير يسمع الرد
ادم كان مصدوم وقلقان وفعلا راح للعنوان وهو هيموت من القلق علي أخته
———-بعدووقت وصل ونزل من العربية
ودخل المكان لقي تاليا مربوطة ودموعها نازلة بخوف لسة هيجري عليها ادم وقفو صوت شخص
طه:عندك ياشبح بتعمل اي
ادم بص وراه بصدمة
*عمي طه “ابو عمر وسارة “

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية خيالات سارة)

اترك رد