روايات

رواية حور والأفاعي الفصل الثامن 8 بقلم منال عباس

رواية حور والأفاعي الفصل الثامن 8 بقلم منال عباس

رواية حور والأفاعي البارت الثامن

رواية حور والأفاعي الجزء الثامن

رواية حور والأفاعي الحلقة الثامنة

بعد عودة حور إلى منزلها ..فكان يوم شاق ومجهد لها …رمت بنفسها على السرير ووضعت ظرف النقود بجانبها متحدثه لنفسها ..لازم اكون اقوى من كدا ..ليرن جرس الباب ..
قامت وفتحت الباب لتجده فارس
حور : فارس بيه خير ؟؟
فارس : كنتى فين يا حور ؟
حور : يعنى ايه كنت فين …
فارس بغضب : انتى ما كنتيش فى البيت ..كنتى فين الوقت دا كله وما تكذبيش عليا ..
حور : واضح أن حضرتك نسيت نفسك ..انت مش واصى عليا ..ومش من حقك تعرف انا فين ..
فارس بغضب اكبر يدفعها للداخل ويغلق الباب ..ثم امسكها من ذراعها وبكل غضب تحدث
فارس : لما أسأل سؤال تجاوبي انتى فاهمه
حور بألم : سيب ايدى انت مش بنى آدم ..
يتركها فارس وتقع عيناه على الظرف الموضوع على السرير ..يمسك به ويفتحه ليجد مبلغ كبير من المال
فارس بجنون : المفروض انك مش معاكى فلوس
جيبتى الفلوس دى منين انطقى احسن هدفنك هنا …
حور ببكاء : شئ ما يخصكش وبدأت فى الصراخ سيبنى فى حالى حرام عليك ..ومش عايزة اشوف وشك تانى …
فارس : فعلا واحده ر*خ*ي*ص*ه انا اللى غلطان انى اهتميت لواحده زيك ..ثم دفعها لتقع على الأرض ورمي عليها النقود وغادر ….

 

 

جلست حور تبكى بشده فهى لا تدرى لماذا يتدخل فى حياتها بهذا الشكل وكيف له أن يتهمها ..ظلت تبكى. على حالها ..حتى راحت فى النوم …
قاد فارس سيارته بجنون وكان يلعن تلك الفتاة السيئه …
فارس : انا اللى غلطان ..انا اللى كنت ناوى اساعدك ..فكرتك انسانه محترمه ..طلعتى زيك ..زى اى واحده …..عاد إلى منزله واتصل على جاكلين ( السكرتيرة ) كى يقضى معها يومه …ليفرغ طاقته وغضبه … عاد إلى فارس القديم الذى لا يرى سوا المتعه الحرام ….
اتصلت جاكلين على أحد الأشخاص ..
جاكلين : اتصل عليا دلوقتى وعايزنى عنده فى الفيلا ..
الشخص : حلو أوووى ..هبعتلك خلال دقائق ملابس معينه عايزك تلبسيها وتتصورى معاه من غير ما ياخذ باله وسيبى الباقى عليا ..
جاكلين بضحكه : المهم كله بحسابه
الشخص : اطمنى اكتبى الرقم اللى عايزاه وهيكون فى حسابك ….ثم اغلق الهاتف
ذلك الشخص متحدثا لنفسه …حلو اووووى الأمور ماشيه افضل من اللى خططت ليه .. ودلوقتي …
دورك يا يمنى انتى ومروان …وضحك ضحكه خبيثه …..
عند يمنى تذهب لسريرها استعدادا للنوم لتجد رساله على هاتفها …
تفتحها لتجد تلك الرساله من رقم غريب
الحقينى يا يمنى انا حور …حاولى تساعدينى ارجوكى …من غير ما تعرفى مروان
لانه اتفق مع فارس باختطافى واغ*تص*ا*بى …

 

 

انا فى فيلا فارس ….
اتصلت على ذلك الرقم لتسمع صوت حور وهى تصرخ سيبنى فى حالى حرام عليك….
أغلقت الهاتف واستبدلت ملابسها بسرعه وقادت سيارتها إلى فيلا فارس ….
ذهبت بجنون ودخلت تبحث عن حور ولكنها لم تجد أحد بالاسفل …صعدت يمنى إلى حجرة النوم وهى تسمع أصوات وتأوهات . فتحت الباب لتجد فارس فى وضع مخل ما جاكلين …
شعرت بالاحراج وحاولت أن تخرج بسرعه
قام فارس وارتدى شورت فقط وذهب ورائها عند البوابه
فارس : فى ايه يا يمنى ..وايه اللى. جابك فى وقت زى دا …؟
يمنى ببكاء شديد : حور …انا جالى رساله ولم تكمل ليضمها فارس إليه
فارس : اهدى ..مالها حور
ليصل مروان فى نفس اللحظه ويحدها فى حضن صديقه …بعد أن أرسل له شخص مجهول صور ل يمنى فى سرير فارس وهو معها فى اوضاع مخله …
مروان : كان آخر حد ممكن اصدق أنه خاين تطلع انت يا فارس ..
فارس : انت اتجننت ..انت بتقول ايه

 

 

قام مروان بتوجيه لكمات عديده إلى فارس
بدأت يمنى فى الصراخ وذهبت إلى سيارتها وقادتها بسرعه إلى منزلها …
قام فارس بالدفاع عن نفسه ولكم هو الآخر مروان ثم أمسك يديه ..
فارس : فوق يا مروان ..مش انا اللى اخونك ..ولازم تسمع ل يمنى ..انت بتظلمنى وتظلمها..
مروان : بعد اللى شوفته بعنيه دا
ووجودها عندك فى وقت زى دا وكمان فى حضنك !!!
فارس : واضح أننا وقعنا فى خطه …والسر وراه حور ..البنت دى طلعت واحده ر*خ*ي*ص*ة
ودينى هعرف الحقيقه وهخليها تتمنى الموت ومش هتلاقيه …
تركه مروان دون أى كلمه منه . وذهب إلى سيارته
فبداخله يرفض أن تكون يمنى خائنه له. ..ولكن كل الادله ضدها ….
يعود مروان إلى الفيلا
ويصعد بسرعه إلى حجرة يمنى وكله غضب منها
يطرق الباب عده مرات وبصوت عالى ..افتحى يا يمنى احسنلك
ليأتى والده وعمته على صوته العالى
طارق : فى ايه يا مروان بتزعق كدا ليه
هناء بقلق : مالها يمنى يا ابنى
ليدفع مروان حجرة يمنى بكل غضب ..

 

 

ليجدها واقعه فى الارض وغارقه فى دمائها
وقف الجميع فى حاله من الذهول
يمنى بتعب شديد : حرام عليك ظلمتنى يا مروان ..ثم غابت عن الوعى
وقفت هناء تصرخ دكتور ارجوكم بنتى هتروح منى
قام مروان بحملها بسرعه للذهاب إلى المستشفى…..
عند فارس يجلس فى الاسفل وهو متضايق من سوء فهم مروان …وجلس يفكر ما علاقه حور بالموقف ..لقد تحدثت يمنى قبل أن يأتى مروان ..بأنها حور ..وبينما هو يفكر ..تأتى إليه جاكلين
جاكلين : مضطرة امشي علشان بابا
فارس بعدم اهتمام : اتفضلى امشي
اقتربت منه جاكلين وقبلته وغادرت على الفور
خرجت لتجد سيارة الشخص المجهول فى انتظارها ….
جاكلين بدلع : ايه رايك فيا نفذت كل اللى طلبته بالحرف الواحد.
باسل : برافووو عليكى
جاكلين : طب فين الشيك
باسل : اتفضلى مش خسارة فيكى …
جاكلين بفرحه : انا مش عارفه زوقك ليه كدا يا باسل …ولا سحر ايه اللى عاجبها فى مروان …عموما انتم احرار المهم عندى ال money
( النقود ) …..

 

 

عند مروان فى المستشفى
مروان : دكتور بسرعه
ليأخذ منه طاقم التمريض يمنى على حجرة العمليات …
هناء ببكاء : ايه اللى حصل يا مروان ..ايه يخلى بنتى تعمل فى نفسها كدا
عمرى ما تخيلت أن يمنى تقطع شراينها وت*نتح*ر
طارق : أهدى يا هناء وان شاء الله تكون بخير
هناء : انا عايزة بنتى يا طارق …
يجلس الجميع فى حاله من القلق والتوتر
وبعد مرور أكثر من ساعتين
خرج الطبيب…ليجرى عليه الجميع
مروان : طمنا يا دكتور
الطبيب : قدرنا نوقف النزيف ..بس للاسف الحاله دخلت فى غيبوبه
هناء بصريخ : يعنى ايه بنتى بتروح منى
الطبيب : ممكن تفضل فى الغيبوبه يوم او اتنين أو اسبوع او ا كتر ادعوا ليها ..
يجلس مروان فى حاله صدمه…لا يستطيع التفكير ويتذكر اخر جمله قالتها يمنى ..انت ظلمتنى يا مروان …
يمر الوقت على أبطالنا وياتى صباح يوم جديد
تستيقظ حور كعادتها ولكن اليوم تشعر بحزن بداخلها فقد نهرها فارس بالر*خي*صه
ثم تعود لرشدها ..الإنسان دا لازم يخرج من حياتى

 

 

شايفنى كدا وانا ما عملتش حاجه
يشوف نفسه الاول …
تقوم وتستبدل ملابسها للذهاب إلى الجامعه …
استقلت تاكسي …كانت تشعر بالدوار والارهاق فهى لم تتناول اى طعام من الامس …
وصلت الجامعه .. وبدأت تبحث عن يمنى ولكنها تذكرت انها أخبرتها بغيابها لتجهيز نفسها هى ورزان
دخلت المحاضرة وانشغلت بتدوين المحاضرات
وما أن انتهت …قررت الذهاب الى عملها الجديد …
خرجت إلى خارج الجامعه للبحث عن سيارة تاكسي
ولكن الدوار بدأ يزيد ..وفجأة تقع في الأرض
لتسمع اخر كلمه شخص ينادى باسمها حووووور
وتفقد بعدها الوعى ……

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حور والأفاعي)

اترك رد