روايات

رواية قلب لا يعرف الغفران الفصل الثالث 3 بقلم سلمى شريف

رواية قلب لا يعرف الغفران الفصل الثالث 3 بقلم سلمى شريف

رواية قلب لا يعرف الغفران البارت الثالث

رواية قلب لا يعرف الغفران الجزء الثالث

رواية قلب لا يعرف الغفران الحلقة الثالثة

رضا: ايه الي هببته امبارح ياولد اخوي!
مش بيرد جابر عليه وبيبص في الارض
رضا: اتحدث ياواد
انت فاكر عشان كبرت وبقيت راچل هتكسر كلمتي!؟
لا ياچابر لا
انا وصيتك علي بتي الي اغلي من الماس
وبكل راحة تركتها يوم زفافكم
اخر تحذير ليك ياچابر
بعد كده مش هتشوف مني غير السواد ياولد اخوي
الظاهر ان اخوي معرفشي يربي
جابر: عايز حاچة تاني ياعمي؟
رضا: امشي

 

 

بينزل جابر لتحت بيلاقي تمارا ونور قاعدين مستنينوا والكل طلع للجناح بتاعهم
بتقرب منه نور بسرعة: جابر حبيبي في حد عملك حاجه؟
قول بجد ياجابر
جابر: خلاص يانور بلاش نطول في نفس الموضوع
كانت تمارا بتبصله بتوتر وهو بيبصلها ب غضب
نور: طيب يلا ياحبيبي نطلع لجناحنا
وبتمسك ايده وبتشده لفوق
بينزل رضا لتحت بيلاقي تمارا لسة قاعدة مكانها وعيونها مدمعة
بيقرب منها وبيطبطب عليها بهدوء
رضا: متزعليشي ياضنايا
مفيش حاچة في الدنيا تستاهل دموعك
بتبصله نور وهي حزينة: امي وحشتني جوي ياابوي
بيضمها في حضنه
رضا: وانا يابتي
وحشتني جوي
تمارا: ميتي الوچع دة هينتهي
الوچع عمره ماهينتهي طول ماعاملة حفرة في قلبنا
وبيتنهد وهو بيفتكرها
وليد: دلوك هنحصد الحصاد
الكل هيعمل
ستات ورچالة
ياسمين: ايوه ياابويي

 

 

تمارا: اسكتي يابت بتقعدي تقولي هيك وفالاخر بتموتي في اخر اليوم
بتضحك ياسمين وبيمسكوا الادوات وبيروحوا الارض
تمارا: امسكي الشرشرة مني يابت عمي
(الشرشرة: آله لحصد القمح)
ياسمين: وه! شوفوا مين بيتكلم
تعبتي يابت عمي من شوية قمح؟
تمارا: ابدا انا كنت هريح بس
ياسمين: بصي شوفي مرت چوزك قاعدة هناك في الزنقور
بتخاف من الشمس الضعيفة
تمارا: فين يابت مش شايفة
ياسمين: باين فقدتي نظرك
هناك في الزنقور الي چمب الحمار
تمارا:سيبك منها ويلا نخلص حصد القمح مع العيال عشان لسة هنعمل مرتة
ياسمين: يادي الحوسة
بيضحكوا وبيكملوا
بتعدي الساعات والايام والشهور
جابر مكنش عادل ابدا بين تمارا ونور
كان دايما عند نور وبيفتكر تمارا كل شهر او اكتر
حتي في اليوم الي بيجيلها فيه كان بيتكلم عن الغلطات الي عملتها في خلال الشهر كله
تمارا كانت بتحاول دايما انها متهتمش وتنساه
بس كانت نور دايما بتهددها وبتعاملها معاملحة الخدم!
نور: جابر انا مبقتش قادرة اعمل اي حاجة
جابر: معلشي يانور
نور: يعني انت مش حاسس ان انت متجوز تمارا وملهاش لازمة في حياتنا كدة
مش كفاية قرفاني في عيشتي وكاتمة عليا النفس
جابر: يانور انا متچوزتهاش علشان بحبها وانتي عارفة
نور: هتطلقها امتي
جابر: مخابرشي لسة

 

 

نور: اووف بقي
بعد فترة
بتبقي قاعدة تمارا لوحدها بتتفرج علي التلفزيون
فاجأة بيخبط الباب جامد
بتتفزع تمارا وبتقوم تفتح بتلاقيه جابر
كان باين عليه انه سكران
زقها ودخل
جابر: خلي عندك دم واطلبي الطلاج من عمي
كان بيقول كدة وهو شبه مغمي عليه ومش حاسس بحاجة
تمارا: اهدي ياسي چابر
بيزقها تاني لورا
جابر: ابعدي عني انا ومرتي
هيچي ابن ليا وللعيلة ومش هتبجي ليكي لازمه
بتعيط تمارا وهي بتحاول تخليه يقعد
فاجأة بيقع في الارض وهو بيضحك وتمارا بتشده للسرير وبتنام علي الكنبة..

 

 

تاني يوم بتصحي تلاقي نفسها جمبه وهو نايم
بيفوق وبيتفاجأ بيها
جابر بغضب: شكلك نسيتي نفسك ياتمارا
وبيضربها بالقلم

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية قلب لا يعرف الغفران)

اترك رد