روايات

رواية عشق من نوع اخر الفصل الأول 1 بقلم مي عبدالله

رواية عشق من نوع اخر الفصل الأول 1 بقلم مي عبدالله

رواية عشق من نوع اخر البارت الأول

رواية عشق من نوع اخر الجزء الأول

رواية عشق من نوع اخر الحلقة الأولى

نعمم يماماا عاوزه فريد السيوفي الي ستات مصر كلها بتترمي تحت رجله يتجوز واحده عمياا وكماان شحاته..!
كريمه بحده: يابني دي يتيمه وملهاش حد وكمان بنت عمك ومرات ابوها مش سيباها في حالها علشان خاطري ياابني اتجوزها عاوزه اشوف عيالك قبل ما اموت…
سيف بغضب يحاول كتمه: ياامي انتي عارفه اني بحب واحده تانيه وكمان تبقي بنت اكبر رجال الاعمال عوزاني اسيييب كللللل دهه واتجوزز ديييي مستحييل ياامي..!
الام بغضب: ونا قولت كلمه هتتجوزها يعني هتتجوزها يافرريييييدددد
فريد بص لي امه بغضب وطلع غرفه التامرين بتاعته يفرغ غضبه فيها هو يفكر في معشوقته الصغيره تيلا ولكن سبب ما يرفض الزواج بها

 

 

في بيت صغير في حاره شعبيه تبكي فتاه تبلغ من العمر 18 سنه تسمي تيلا وهي تبكي بقهر وتنزل لمستوي قدم مرات ابوها وهي بتقول: ابوس رجلك يماما متعملي فيا كده حرام عليكي
مديحه بغضب وقسوي تزيح تيلا بعيدا عنها وهي بتقول:
ابعدييي عنييي انا مش امككك سااامعهههه وبعديينن قالت بطمع وجشع انا هكسب من وراكي دهبب..!
تيلا بعياط هستيري حرااااااممممم علييييكييييييييييي عااااوزهههه تجزوييينيييي دههههه دههه خموررجيييييي وم بيحبنيييييييي ولا يعرف ربنا هيتقي ربنا فيا نا بقااااااااا…!
مديحه نظرت اليها بشماته قائله مش شغلي ياحلوه يالا قومي البسي كتب الكتاب النهارده..! وسابتها وخرجت وظلت تيلا تبكي وتصرخ حتي غفلت عيناها وراحت في نوم عميق من التعب..!

 

 

باليل في القصر عند فريد دخلت عليه كريمه وهي بتقول نصف ساعه وتكون جاهز كتب كتابك النهارده علي تيلا ومفيش نقاش في الموضوع دهي وخرجت…
نظر اليها بضيق ثم قام يجهز نفسه وهو يتوعد الي تيلا.
بعد قليل خرج فريد ووقف قدام والدته وهو بيقول بضيق نا جاهز
نظرت اليه برضا وذهبو الي تيلا.
بعد قليل وصلو قدام بيت تيلا وصعدو ودقو الباب وفتحت اليه مديحه ترحب بهم بحقد.
الماذون حضر وكتبو الكتاب وقال جملته الشهيره بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير.
سمعو صوت شخص وهو بيقول الزاي تتجوزها وهي متجوزه!

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشق من نوع اخر)

اترك رد