روايات

رواية بنت العمدة الفصل الثالث عشر 13 بقلم سمية عامر

رواية بنت العمدة الفصل الثالث عشر 13 بقلم سمية عامر

رواية بنت العمدة البارت الثالث عشر

رواية بنت العمدة الجزء الثالث عشر

رواية بنت العمدة الحلقة الثالثة عشر

كدب عليكي كان متجوز و مخلف و بيدعي الفضيلة .. كشفلك أوراقه بعد ما خد منك اللي هو عايزه ..كل احلامك ماتت يا نيروز و انتي متتي معاها
فاقت من فقدان الوعي على كل الاصوات دي في راسها لقيت يونس خايف و قلقان عليها
قامت وقفت وهي دايخه
_ نيروز رايحه فين انتي دايخه
ابعد عني أنا كويسة
حاول يقرب منها تاني بس هي فضلت تصوت بهستيريا لحد ما بعد و سابها تخرج وهي حاسه ان روحها رايحه منها مش سامعه صوت حد غير عقلها
نزلت تحت و يونس وراها بس من بعيد و خلى السواق يفضل قريب منها
وقفت على جنب وفضلت تعيط
جري يونس عليها : اهدي عشان نتكلم
– ابعد عني .. منك لله خليتني اخرج من حلم ادخل في كابوس .. انا عمري ما هسامحك يا يونس عمري ما هسامحك على كدبتك
نيروز اركبي العربيه عشان نتفاهم
صرخت بعلو صوتها : بقولك ابعد عني ابعد عني
اتلم الناس عليهم و شدها يونس بعنف لحد ما ركبها العربيه و مشيوا

 

 

وصلوا البيت و نزلت هي وهي منهارة و هو وراها بس وقفها صوت البنت اللي كانت في المكتب : قوليله يديني ابني .. انا عارفة اني غلطت بس حرام يعاقبني ب ابني
لفت نيروز لورا وهي بتعيط بصت عليها و على يونس و طلعت وهي بتجري
مسك يونس وعد من ايديها بعصبية : انتي بتعملي ايه هنا .. بطلي تلحقيني كفاية بقى
بص للحارس وخلاه يطلعها برا
فضلت تتكلم بصوت عالي : هاخد ابني منك يا يونس .. خليك فاكر انت اللي بدأت
– طلع يونس ورا نيروز اللي قفلت على نفسها و اترمت على السرير بتعيط حتى أنها قفلت باب البلكونة اللي بيوصل بيها من اوضته
افتحي الباب خلينا نتكلم بلاش شغل العيال ده .. انتي عارفة كويس اني مبحبش غيرك بس لازم نتكلم في حاجات كتير لازم تتوضح واللي بتعمليه ده غلط
فضل يونس يتكلم وهي مبتردش
– نيروووز بقولك افتحي و الا هكسر الباب
حست أنه بيتكلم بجد و هيكسر الباب : سيبني في حالي ارجوك انا محتاجة اكون لوحدي و شويه و هنتكلم
– تمام و انا هستناكي

 

 

 

…….
الليله يا ولدي التنفيذ الليلة
– قلبي مش هاين عليه اموت أختي الصغيرة بيدي يابوي
قام العمدة و ضر”به بالقلم : اياك تقول عليها اختي مرة تانيه فاهم ولا لا .. دي فاج”رة حطت راسي بالوحل
– خلاص يابا اللي تشوفه هو اللي هيتنفذ و الليله جتتها هتكون عندك
ابتسم العمدة : هو ده فراس ولدي اللي هيرفع راسي و يرجعلي سمعتي بين الناس
نادى فراس على الرجالة و خرجوا من البلد في اتجاههم للقاهرة
…….
فضلت نيروز قاعدة بتعيط لحد ما قررت تهرب و تسيب كل حاجه وراها كل الوجع و الالم اللي مرت بيه و الغدر و الكذب قررت تمشي من غير ما تقول لحد
قامت و جهزت شنطه صغيرة و فتحت باب البلكونة و بصت لتحت كانت المسافة مش بعيدة و مش قريبه
مسكت حبل و علقته و نزلت واحده واحده عشان محدش يسمعها
وصلت للأرض و عيونها دمعت اكتر و خرجت برا و فضلت تجري
وقفت نيروز و قعدت على جنب تعيط من حسرتها و خسارتها الكبيرة في حياتها ..غمضت عينيها و فتحت على فراس واقف قدامها و موجه السلاح في وشها …….

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية بنت العمدة)

اترك رد