روايات

رواية انهيار الفصل الخامس 5 بقلم نجلاء اسماعيل

رواية انهيار الفصل الخامس 5 بقلم نجلاء اسماعيل

رواية انهيار البارت الخامس

رواية انهيار الجزء الخامس

رواية انهيار الحلقة الخامسة

كنت سامعه دوشه حواليا كتير اوي ناس صوتها عالي واللي بيستغفر واللي بيقول لا اله الا الله حسيت اني خلاص مبقتش موجوده حد فيهم قال:اطلبوا الاسعاف بسرعه
الاسعاف جت مكنتش قادره اتكلم بس بحاول اني اقول اسمي علشان يعرفوني ويكلموا ماما بسرعه تيجي بس صوتي مش بيطلع وفجأه نمت
وصلنا المستشفى وكله بيجري الدكاتره والممرضات كله بيجري على أوضة العمليات وبيقولوا في حاله طوارئ
دخلنا اوضه العمليات
اول مره مبقاش خايفه من الموت كدا بعد م خسرت أقرب حد ليا وبعد اللي بابا عمله فيا اكيد لازم احب الموت ومخافش منه
الدكاتره كلهم حواليا وبيحاولوا ينقذوني وانا حالتي بتسوء حالتي بتسوء واحد من الدكاتره: شغلوا جهاز الصدمات بسرعه
روحي كانت عايزه تسيبني وتمشي انا مش متمسكه بالحياه لحد م سمعت…
ماما بتعيط وبتنده ب اسمي
صابرين: ارجعي ي رؤى انا مليش غيرك
رديت: مش هينفع ي ماما كله بيكسرني انا مبقتش عايزه اعيش
صابرين: هعوضك هعوضك بس ارجعي متسبنيش لوحدي

 

 

رديت: وصاحبتي اللي باعتني ي ماما وبابا اللي بيضربني كل شويه مبقتش قادره
صابرين: انا معاكي بس ارجعي
لقيت نبضي رجع تاني
الدكاتره كلهم ابتسموا وفرحوا ان نبضي رجع تاني وطلعوا طمنوا ماما وبابا
العمليه خلصت اه كان في تشوهات كتير ف جسمي بس انا لسه عايشه روحت العنايه وماما طلبت منهم تدخل تشوفني
ماما دخلت ومسكت ايدي وفضلت تعيط فضلت تتأسفلي على حاجات هي ملهاش ذنب فيها
لحد م فوقت
كنت لسه تعبانه ف الدكتور قال اني محتاجه افضل ف المستشفى تحت الملاحظه بس….. بس بابا رفض بابا رفض افضل ف المستشفى وقال انه هيوفرلي العنايه كامله ف البيت
لبسوني وخلاص هنخرج لقينا الصحافه مسكت ف ايد ماما جامد وانا قاعده ع الكرسي بتمنى اموت قبل م اوصل البيت خايفه من اللي ممكن بابا يعمله بس لقيته ابتسملي واحد من الصحافه: سمعنا ان بنت حضرتك اتعرضت ل حادث امبارح الكلام دا صحيح
رد بابا: ايوا صح الكلام اي كمان الحوادث بقت حرام ولا اي
صحفي مختلف: اي سبب الحادث هل هي بتعاني من أمراض نفسيه

 

 

بابا بصلي وبعدين رد: حادث طبيعي لان الطريق كان بيتصلح ودا عيب الشركه وهنرفع قضيه
صحفي مختلف: ه…
قاطعه بابا: بعد اذنكوا البنت تعبانه
الحراس شالوهم من قدامنا وركبنا علشان نروح وكنت بتمنى اموت قبل م اوصل
وصلنا البيت ودخلنا لقيت ماما ماسكه ايدي هي كمان خايفه من اللي ممكن يحصل
بدأ بابا يتكلم:انا قولت كام مره مش بحب الصحافه تعرف حاجه عننا؟
اتكلمت بصوت مهزوز: انا انا اسفه
بابا: اسفه على اي فضحتينا وعرتينا قدام الناس الخبر هيتنشر وكل الناس هتتكلم عن بنت محمد الألفي انت فضحتينا ف كل حته يعني اي السرعه معديه ال 200 كنتي عايزه تنتحري؟
رديت: بابا انا انا

 

 

بابا: انتي اي؟؟؟ غلطتي مع مين علشان تبقي عايزه تنتحري غلطتي مع مين انطقي
رديت بصدمه: اي اللي بتقوله دا ي بابا انا عمري م حد لمسني حتى
بابا: ااااه والمفروض أصدق الكلام اللي بتقوليه دا صح اول م السااعه تيجي 2 انا هتأكد انا دلعتك كتير اوي
بصتله وانا بعيط: انت عمرك ف حياتك م دلعتني عمرك
ماما جت تدخل سكتها
وقرب مني وجابني من شعري وقعني من على الكرسي
رؤى: بابا انا انا لسه تعبانه بالله كفايه ضرب
بابا: انا هوريكي ازاي تغلطي وتحطي راسي ف الطين
رديت: والله م حد لمسني والله
فضل يضرب فيا وانا مش حاسه بجسمي لحد م مبقتش شايفه اي حاجه..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية انهيار)

اترك رد