روايات

رواية زينب الفصل الثامن 8 بقلم هي جنته

رواية زينب الفصل الثامن 8 بقلم هي جنته

رواية زينب البارت الثامن

رواية زينب الجزء الثامن

رواية زينب الحلقة الثامنة

زينب اول لما لمسها خالد ضربات قلبها زادت
ونفسها انقطع واغمي عليها
خالد انصدم لما لقاها ميلت عليه واغمي
ليه :زينب زينب فوقي انا أسف والله
شالها خالد وركبها العربيه واخدها علي
المشفي اللي رن عليهم وانتظروه الممرضين
اللي اخدوها منه ودخلوها غرفة الكشف
وخالد وقف قدام الغرفه قلقان عليها واتصل
علي امها جات
ام زينب :في ايه يابني مالها زينب جرالها ايه
خالد :والله مش عارف يأمي (وحكالها علي اللي حصل )
ام زينب :هي دي الامانه اللي ادتهالك ياخالد
وقلتلك تخاف عليها زي بنتك لو بنتك كنت
سبتها في الشارع لوحدها لوبنتك كنت سبتها

 

 

وهي عندها خوف من التكاسي والضلمه
خالد:والله يأمي مأعرف انها مبتركبش تاكسي
والله لو اعرف عمري ماكنت سيبتها
ام زينب : بص يابني لو مش هتخاف عليها
وتحميها وتحافظ عليها سيبها والحمد لله انك لسه ملمستهاش
خالداستغرب انها عرفت انه ملمسهاش :
زينب اللي قالتلك اني ملمستهاش
ام زينب :زينب عمرها مقالتلي ولاهتقول بس
انا عرفت لان بنتي عندها فوبيا من الرجاله
وعشان كدا لما انت حضنتها اغمي عليها
عرفت انا عرفت ازاى علي العموم لينا كلام
تاني لما هى تقوم بالسلامه
الدكتورطلع: خالد بيه المدام فاقت وتقدرو
تدخلو تطمنو عليها
ام زينب دخلت عندها
خالد:دكتور لو سمحت هي زينب عندها ايه
الدكتور: هي معندها مرض عضوى تقريبا
المشكله نفسيه فياريت تعرضها علي دكتور
نفسي هي دلوقتي كويسه تقدر تاخدها
خالد:ماشي جزاك الله خيرا

 

 

ودخل عند زينب :السلام عليكم عامله ايه
دلوقتي انا قلقت عليكي
زينب : الحمد لله انا كويسه متقلقش
خالد:طيب يلا عشان نمشي يلا يأمي
بعد وصولهم للبيت دخلت صباح شقتها
خالد:اطلعي ارتاحي في غرفتك وسعاد
هتجيبلك الاكل
زينب: انت أكلت
خالد:لا مش جايلي نفس هدخل المكتب
اخلص شوية شغل
زينب :خلاص مش هاكل انا كمان
بالرغم هموت من الجوع
خالد:خلاص ماشي هقول لسعاد تجيب اكلنا فوق
زينب : ماشي واسألها ماما والاولاد اكلو ولا لأ
خالد:سعاد الحاجه والاولاد اكلو ولا لأ
سعاد:اكلو يابيه والاولاد كتبو واجبهم ونامو
خالد :جهزيلي اكل انا وزينب وطلعيه فوق
طلع خالد غير لبسه وخبط علي زينب ودخل
خالد:زينب عايز اعرف انتي تعبتي ليه
زينب :ماشي هقولك كل حاجه

 

 

خبط الباب ودخلت سعاد بالاكل
سعاد:عايز حاجه تانيه يابيه
خالد :لا ياداده شكرا
زينب :بعد الاكل بقي انا هموووووووت من الجوع
خالد: ههههههههه ماشي
بعد مخلصو اكل نزلت عملت ٢ قهوه وطلعت
وقالتلو مستعد للي هتسمعو بص انا عارفه
اللي هتسمعه ممكن يغير نظرتك ليا بس انا
هقولك عشان احنا هنعيش مع بعض
ومينفعش اخبي عنك حاجه والحاجه اللي
هحكيها دي مؤلمه بالنسبالي وممكن انفعل وانا
بحكيلك لاني بقالي سنين بحاول انساها
فمعلش ممكن تستحملني
خالد: اولا عمر نظرتي فيكي متتغير ابدا وثانيا
احكي اللي انتي عايزاه وانا هستحملك للاخر
زينب بدأت تتوتر وهي بتسترجع ذكرياتها :
كان عندي ٩ سنين ماما كانت بعتاني سوبر
ماركت بعيد شويه عن بيتنا وانا ماشيه كان
في عربيه واقفه وكان قاعد فيها راجل
الراجل :بس بس ياعسل

 

 

 

 

زينب :نعم ياعمو
الراجل: متعرفيش فين المخبز اللي هنا
زينب بكل براءه : في الشارع التاني دا هو
عند السوبر ماركت اللي انا رايحه عندو
الراجل بكل خبث : طب تعالي وديني عندو
وانا هوصلك للسوبر ماركت
زينب بدأت تبكي وتفرك في ايديها وهي بتفتكر المشهد دا
الراجل :تعالي اركبي يلا
زينب بنوته صغيره ركبت ومتعرفش ايه اللي
هيحصل الراجل وقف العربيه في مكان
مفيهوش حد
زينب :عمو مش هنا لسه قدام شويه
الراجل كتم بقها وحاول يتحرش بيها وهي
بتصرخ بس هي مش عارفه وبتضربه بإيديها
الصغيره بس ولا حياة لمن تنادي
ومع محاولات للصراخ عضت ايده جامد
لدرجه ان ايده نزلت دم

 

 

صرخ وضربها ورماها من العربيه اغمي عليها
كان ماشي راجل كبير لقاها مغمي عليها
اخدها لابوها اللي اخدها علي المشفي
زينب وهي منهاره:لما فوقت دخلت في حاله
هستيريه صراخ وعياط وقعدت فتره طويله
مش بتكلم ولما اتحسنت ورجعت لمدرستي
كان عندي مدرس بيحبني جدا لاجتهادي
ولاني دايما الاولي علي الفصل جه وهو
بيقولي حمدالله علي السلامه ويطبطب عليا
ضربات قلبي بقت سريعه وجالي ضيق في
النفس واغمي عليا ومن يومها اي حد يلمسني
بيغمي عليا وبقي عندي خوف اركب مع حد
لوحدي ويمكن انت اول واحد اركب معاه
لوحدي فمتزعلش مني لما اركب ورا وبتبص
لخالد لقت دموعه نازله خالد انت بتبكي ليه
خالد : مش عارف اقولك ايه انا أسف لاني
محاولتش افهمك وانا اسف عشان سيبتك

 

 

وقلتلك روحي انتي والله من اللحظه دي مش
هسيبك تمشي لوحدك واركبي ورا زي مانتي
عايزه مش هزعل المهم تبقي مطمنه ومن بكرا
هنروح لدكتور نفسي عشان تتعالجي من
الحاله اللي عندك دي
زينب : قول ان شاء الله ممكن تروح غرفتك
لاني هموت وانام
تاني يوم صحت كادتها صلت وقرأت وردها
وراحت تصحي الاولاد
زينب: ليان ليان اصحي عشان الحضانه
ليان:ليان زعلانه يازوزو ومش هتصحي
زينب اخدتها في حضنها: وزعلانه من ايه
ياقلب زوزو
ليان: عشان زوزو مبقتش تحب ليان ولا
باستها قبل متنام

 

 

زينب: وانا مقدرش علي زعل لي لي ابدا
وشالتها وقعدت تبوس فيها وتزغزغها وودخل
عليهم خالد وهما مش شايفينه وشافها
وشاف حنيتها علي بنته قرر انه لازم يساعدها
لحد متعدي ازمتها دي ورجع لغرفته تاني
مشت الاولاد وراحت لامها عشان تصحيها
زينب :صباح الفل علي ست الكل صباح الماس علي اغلي الناس
ام زينب وهي زعلانه: صباح النور
زوزو وهي حضناها وبتبوسها : ايه ياست
الناس زعلانه ومكشره ليه مين اللي يقدر
يزعل القمر دا
ام زينب : زينب تعالي نرجع بيتنا هنا مش
امان عليكي
زينب :ليه ياماما مش امان ليه دا خالد
بيحبني وبيخاف عليا
ام زينب:لو بيخاف عليكي مكنش سابك
لوحدك في الشارع

 

 

زينب ياماما خالد كان عندو شغل في الشركه
وميعرفش اني بخاف اركب تاكسي ياماما
عمري ما هلاقي حد بيخاف عليا قد خالد دا
احن راجل في الدنيا كلها
ام زينب :زينب انا قلقانه عليكي انا حاسه انه
متجوزك بس عشان تربي له بنته
زينب:ايه الكلام اللي بتقوليه دا ياماما وكمان
انا أطول اربي بنت يتيمه محتاجه امها وحنان
امها والله ياماما انا بحب لي لي اكنها بنتي
وحته مني وخالد انا بحترمه وبقدره مش
هقولك انا حبيته بس هو ليه مكانه كبيره
عندي بالله عليكي متزعلي منه وحبيه يأمي
زى مانتي بتحبيني لانه جوزي
خالد كان رايح يتكلم مع ام زينب سمع كلامهم
كله فرح من قلبه وعرف قد ايه البنت دى
مفيش منها في الزمن دا
وهما في المكتب جا لخالد اتصال
خالد :وعليكم السلام
………

 

ايوا ……… بنتي انا ضربت زميلتها ليه
……………. خلاص انا جاي حالا
زينب : في ايه مالها لي لي
خالد:ضربت بنت في الحضانه عشان بتقولها
انتي معندكيش ماما ف لي لي قالتها انا عند
احلي ماما وضربتها انا رايح لها
زينب :وانا جايه معاك وهي في الطريق وقفته
عند سوبر ماركت واشترت حلويات
كتتتييييير ولعبه جميله
خالد :ليه دا كله
زينب :لما نوصل هتعرف
وصلو ودخل عند المديره لي لي اول لما
شافتها طلعت تجري عليها وحضنتها
زينب:السلام عليكم انا زينب مامت ليان
المديره :اهلا بحضرتك مدام زينب ليان
النهارده عملت حاجه بصراحه مكنتش اتوقعها
تحصل في حضانه انترناشونال ازاي تضرب
صاحبتها كدا
زينب بصت للمديره ومعجبهاش طريقتها
وبصت ل ليان

 

 

ليان بكت :والله يازوزو هي بتقولي انتي
معندكيش ماما وانا قلتلها انا عندى احلي
ماما فقالتلي انتي كدابه ماما قالتلي انتي
يتيمه فضربتها
فبصت زينب للمديره وعيونها مليانه غضب
واخدت ليان في حضنها واخدتها لخالد اللي قاعد برا
وقالت :ياساعدة المديره البنت بتتنمر عليها
صاحبتها وانتي زعلانه انها اخدت حقها والله
لو عادت تحصل وبنتي حد يتنمر عليها في
الحضانه لاقفلهالك من الصبح يام حضانه
انترناشيونال سامعه ولا لأ لي لي مش يتيمه
انا امها ودي بنتي واللي هيقولها كدا تاني مش
هيحصلو كويس
وطلعت للي لي
لي لي حبيبتي مينفعش تضربي صحبتك هي
قالتلك كدا قوليلي وانا هجيلك الحضانه
مش لازم نعمل زي البنات الوحشه تعالي
نتأسف لصحبتك هي اسمها ايه
ليان :اسمها فريده
واخدت ليان ودخلت فصلها

 

 

زينب : السلام عليكم ياكتاكيت عايزه اعرفكم
بنفسي انا زوزو مامت ليان وليان بتقولي انها
بتحب صحباتها كتييير وجابتلكم حلويات
قعدت وزعت الحلويات ولما وصلت فريده
زوزو اخدت فريده في حضنها وقالتلها انتي
بقي فريده دى ليان بتحبك خالص وهي عايزه تتأسفلك
ليان : انا أسفه يافريده
فريده :وانا اسفه ياليان متزعلش مني
ليان اخدت اللعبه اللي زوزو جابتها واعطتها
لفريده وفريده فرحت باللعبه وحضنت ليان
زوزو ودعت ليان وفريده وركبت مع خالد
خالد: بجد انا منبهر بيكي كل يوم اكتشف فيكي حاجه جديده
زينب :ليه يعني
خالد: يعني كنتي هتاكلي المديره جوا والست
منطقتش ولا قالت حرف واحد وكمان
اتعاملتي مع ليان وفريده بحكمه ايه يابنتي
ابهرتيني بجد لا احنا لازم نبقي اصحاب ايه رأيك
زينب :ههههههههه ونفض الجواز يعني
ياعم انا مراتك وام بنتك وصحبتك كمان علي

 

 

فكرا كدا هخسرك كتير يعني مرتب للشركه
ومرتب عشان مراتك ومرتب عشان صحبتك
يعني دخلنا كدا في ٥ مليون جنيه دلوقتي
علي بركة الله
خالد :ايه يابنتي ايه دا انا سحبت كلامي دا
انتي طلعتي مديه بشكل ههههههههه
زينب: مش انت اللي عايز اشرب ههههههه
خالد في نفسه سبحان الله شبه ليلي اوي في
الشكل بس مش في الطبع وابتسم ابتسامه خفيفه
زينب :بتفكر في ايه شكل المبلغ كتير عليا
خالد: مش كتير عليكي ياختي بفكر انا هفلس
امتي شكلي كدا بعد اول شهر الله المستعان
رجعو الشركه وهما بيضحكو قابلهم مراد

 

 

مراد: جوز عصافير كناريا ياخواتي ايه ياعم
متضحكونا معاكو (وهو بيبص علي زينب )
خالد زينب ادخلي المكتب :خير يامراد في حاجه
مراد وهو بيبص عليها : ولا حاجه بس شكلك
مبسوط في الجوازه دى اكتر من التانيه
خالد :طب وانت مالك يعني فريد لم تعابينك
عشان هتزعل مني
مراد : وعلي ايه يعني خلاص ياخالد رايح
اشوف شغلي وفي نفسه (والله مش ههنيك عليها زي اللي قبلها)
خالد متضايق من تصرف مراد وفي نفسه
(بقالك غلطه واحده بس يامراد وتبقي جبت اخرها)
ياتري ايه اللي هيحصل بعد كدا وهل مراد له
علاقه بموت ليلي وابنها ودا اللي هنعرفه في

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية زينب)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: