روايات

رواية زوجتي رغما عن الجميع الفصل الثاني 2 بقلم ذات الخمار

رواية زوجتي رغما عن الجميع الفصل الثاني 2 بقلم ذات الخمار

رواية زوجتي رغما عن الجميع البارت الثاني

رواية زوجتي رغما عن الجميع الجزء الثاني

رواية زوجتي رغما عن الجميع الحلقة الثانية

احمد السعدني: كنت فين ي سليم
سليم: كنت عند مرتي ي بوى
احمد: وبعدهالك ي سليم
سليم: مرتي وبحبها ي خلج انتوا مالكوا
احمد بغضب وصرامه: متنساش ان دى بنت الناس الل عايزين يجتلوك افهم بجا ي ابني
سليم: رايدها بردهه
احمد بغضب وصوت جهورى: لو خدتها يبجا مالكش مكان هنا
سعديه: اهدي بس ي احمد خلينا نتفاهم
احمد: عجلي ابنك ي سعديه ي اما هو الچاني علي روحه
سليم ببرود: مرتي شايله حته مني عمري ما هتخلي عنها حتي لو كان السبب حياتك ي احمد بيه
احمد بصدمه: هتجتلني.. ؟
سليم: واى حد يمس شعره منها..
سعديه بهدوء: انت صح ي ابني خدها وامشوا من هنا متكررش غلط وجبن ابوك خدها وامشي..
سليم وقد شعر بالم في قلبه شديد فجلس علي الارض وقال بوهن وضعف: ااه

 

 

سعديه ببكاء: مالك ي ضي عيني الحجونا ي خلج ابني هيضيع مني الحجونا
سليم بضعف: رني لفرح ي اما
سعديه ببكاء: طيب جوم معايا ي جلب امك
سليم بالم: قمر مش بخير ي اما رني لفرح..
سعيده بسرعه: حاضر ي جلب امك
وحملت هاتفها وحدثت فرح
فرح: الحجني ي سليم ورد بتنزف وهتموت ي سليم الحجني ي ابني الله يخليك
تأوه سلبم بصوت هز ارجاء المنزل زظل يزأر وكانه اسد
سليم: ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااههههههههههههههههههه
سعديه ببكاء هيستيري: سلامتك م الآه ي جلب امك جوم بينا ي ابني
سليم بضعف: رايد مرتي مجادرش اتحرك ي اما..
سعديه: جوم روح ليها بدل م حد يأذيها ي ولدي
استند سليم علي يد امه ودقائق وكان ف المشفي..
خطي المشفي بخطوات مرعبه وقال لمضيفه الاستقبال: استاذه قمر الدسوقي
الموظفه: الغرفه رقم 712 يفندم..
ذهب سليم بسرعه البرق الي الغرفه..

 

 

وجدها غرفه من الزجاج ويجلس بالخارج فرح وسعيد واحمد ويظهر الحزن علي وجوههم جميعا..
سليم بهدوء: رايد ادخل لمرتي..
فرح ببكاء: اسمع ي ولدى
سليم بصوت زائر: رااااايد مراتيييي
سعديه: ي جلب امك تلاجي الدكتور مانع الزياره
فتح سليم باب الغرفه ودخل بكل هدوء وجدها محاطه بالاسلاك والاجهزه ووجها يحاكي شحوب الموتي يظهر عليها الالم والارهاق
قبل سليم رأسها قبله عميقه وكانه يبث مقدار حبه في هذه القبله..
دقائق ودخلت الممرضه
الممرضه: حضرتك دخلت هنا ازاى
سليم بهدوء: عايز اكون چنبها
الممرضه بضعف: حضرتك لازم تبقا اقوي من كدا
سليم برجاء: ممكن احضنها..
الممرضه بشفقه: ممكن..

 

 

سليم: هي مالها
الممرضه: للاسف المدام تعرضت لعنف شديد ادى الي اجهاض الطفل وتسبب في ازاله الرحم..
شعر وكأن سكين غرز في قلبه من ما حدث لمعشوقته وطفلته التي طالما كان يدللها دائما..
هز راسه بضعف ووهن
الممرضه: هسيب حضرتك واستأذن انا
خرجت الممرضه واغلقت الستائر فالقي نفسه بين احضانها وكأنها ام له ودفن نفسه في احضانها يبكى كما لم يبكى من قبل
سليم برجاء: ارجعي لى
مر اليوم بصعوبه علي الجميع اما عن ذالك العاشق ف استيقظ علي اصابعها التي تمر في خصلات شعره بحنان
سليم بفزع: انتي زينه يجلب سليم؟
قاطع صفو تلك اللحظه صوت الرصاص لتصرخ قمر بذعر وتقول: سلييييمممم لا ي سليم لا والنبي سليم لاااااااا وتسقط مغشي عليها في اللحظه..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية زوجتي رغما عن الجميع)

اترك رد