روايات

رواية بنت العمدة الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمية عامر

رواية بنت العمدة الفصل الثاني عشر 12 بقلم سمية عامر

رواية بنت العمدة البارت الثاني عشر

رواية بنت العمدة الجزء الثاني عشر

رواية بنت العمدة الحلقة الثانية عشر

عدى شهرين و نيروز و يونس متهنيين في حياتهم حتى أنها خلصت امتحانات و قربت النتيجة تطلع
لبست فستان فيه ورد بلون السما و حجاب و نزلت تقعد مع زين اللي كان بيلعب و جري عليها حضنها
– نيروز هنروح سوا نشتري كلب زي بابا ما قال
ابتسمت و حضنته : هو فين يونس ده مختفي من الصبح
شدها زين من ايديها خلاها تنزل لمستواه : بابا راح عند ماما
قلب نيروز وجعها و حست بقلق : ماما مين يا زين .. فين ماما دي
دخل يونس في اللحظة دي و جري زين عليه : بابا حبيبي اتاخرت كده ليه
شاله يونس في حضنه و كان بيقرب على نيروز اللي ابتسمت و حضنته و هي حاطه في بالها أن زين كان بيخرف أو بيلعب
نزل زين و قعد يونس و كان واضح عليه أنه مدايق
– مالك يا يونس شكلك مش كويس
ابتسم و شدها في حضنه : طول ما انتي جنبي انا كويس
– يونس بس انا عايزة اقولك حاجه مهمه
قولي
– انا حاسه اني لوحدي عايزة اروح لاهلي وحشني بابا و حتى فراس
نيروز انسي .. انا مش مستعد اخسرك عشان ناس مبتفهمش
– طب اشتغل معاك انا مخنوقة هنا

 

 

الشغل ده متعب عكس ما انتي متخيلة .. بس لو ده هيرضيكي انا موافق تيجي معايا الشغل بس من غير ما تشتغلي
ابتسمت و حضنته تاني : احلى يونس في حياتي
ابتسم و قامت هي وهي فرحانة و بتتنطط و قررت تكافئة بأكله حلوة من ايديها بس الغريب أن يونس كان على غير عادته قلقان و متوتر و كل شويه يبص في التليفون
قام من مكانه اول ما رن و خرج برا : قولتلك متتصليش تاني
– بس زين ابني و انا من حقي اشوفه
ملكيش اي حقوق و ابعدي عن طريقي بدل ما اخليكي متسويش نمله
قفل في وشها و اتنهد بتعب
……
انت اللي جوزتها كنت وكيلها .. اخوي من لحمي و دمي يعمل فيا كده .. اه على الزمن و عمايله
– كفايه قرفك انت و ابنك حرام عليكم اللي عملتوه في نيروز سيبوها في حالها اهي اتجوزت و اتسترت خلاص
ضحك العمدة و قعد جنب أخوه اللي أيده مربوطة : انت اختارت مين حبيبك و مين عدوك و انا مش باقي عليك يا اخوي نتقابل في النار بقى
طلع العمدة سكينه من جيبه و قتله بدم بارد و دي كانت بدايه الد”م اللي مش هيقف
……

 

 

صحيت نيروز من النوم وهي متحمسه لاول يوم ليها مع يونس و لبست فستان ازرق و حجاب و جزمة بكعب ، حطت شويه مكياج خفيف و نطت على يونس اللي كان نايم : اصحى يا شلبي يلاااا الشغل مستنيك
شدها يونس تحتيه : في ايه بقى الشقاوة دي على الصبح
اتكسفت و ضحكت بخجل : انت كسول نايم كل ده
– بعد الشقاوة دي هننام انا و انتي لبعد بكره
اتقمصت و زعلت : يعني مش هتاخدني معاك .. حلو يونس بيرجع في كلامه اشهد يا تاريخ
قام و شدها قامت وهو بيبصلها بحب : طب انتي قوليلي هركز ازاي في الشغل و العيون دي قدامي
خجلت اكتر و باسته من خده : طب هغمض عيني عشان تركز يلا بقى
طلعت له لبس حلو و خلت الخدامه تجهز فطار خفيف و اكلوا بسرعة و جريت هي تستناه في العربيه
وصلوا الشركه و دخل يونس و جنبه نيروز اللي كانت أغلبية الشركه عارفاها لأنها اشتغلت فترة معاهم
فضلوا كلهم يضحكوا وهما شايفينها ماشيه جنبه و أنها وقعته و اتجوزته

 

 

 

دخل يونس مكتبه و نيروز معاه : انا حاسه أنهم بيضحكوا عليا
اتاكد يونس أن الباب مقفول و قرب منها باسها و بعد بلهفه : انتي جيتي معايا ليه قولتلك مس هركز اهو الشغل كله هيخرب
ضحكت و بعدت عنه شويه : يونس عيب انت بتعمل ايه ممكن حد يدخل
همسلها بكل حب : خليهم كلهم يدخلوا و يعرفوا أني بحبك اكتر من نفسي
حضنته و غمضت عيونها : بحبك يا يونس
بس فجأة بعدت اول ما خبط الباب و رجعوا قعدوا على الكراسي
– ادخل ..
دخلت واحده بشعرها الاصفر القصير و عيونها البني و بشرتها القمحي
جريت عليه وهي بتعيط : ابننا فين يا يونس .. خليني اشوفوا ابوس ايدك
حست نيروز أن جسمها تلج و بصت ل يونس و فقدت وعيها ………

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية بنت العمدة)

اترك رد